كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مجتمع النَوَر من الزاوية العرارية


المحامي محمد مروان التل
04-06-2020 04:50 PM

مصطفى وهبي التل والذي لقب نفسه بعرار الشاعر المتمرد الثائر ضد الظلم، رفيق الضعفاء خصم الأقوياء كرس حياته للدفاع عن المهمشين وانتصر لهم بسلوكه وشعره، جابه الاستعمار بقلمه وحذر من مغبة بلفور ووعده المشؤوم مبكرا عندما قال قصيدته الخالدة في مطلع الثلاثينات من القرن المنصرم مناجيا ربه ومتسائلا عن مصيره اذا ما نَفَذ وعد بلفور فقال "يا رب، إن «بلفور» أنفذ وعـده.. كم مسلم يبقى وكم نصراني؟!.. وكيان مسجد قريتي من ذا الذي.. يبقـي عليه إذا أزيل كيانـي.. وكنيسـة العذراء أين مكانهـا سيكون إن بعث اليهود مكاني؟"،

نُفي عرار و عُزل لكنه لم يحيد يوما عن مبادئه، عمِل على تأطير الهوية الوطنية بإطارٍ أدبي فني فخلد الأردن ومجد قراه وقدس بواديه وطاف على وديناه وجباله ولعل قوله "ليت الوقوف بوادي السير اجباري ...وليت جارك يا وادي الشتى جاري" خير دليل على سعيه لإيجاد إطار ادبي يحوي الهوية الوطنية، عشق العروبة و(ضادها) ونادى بالوحدة العربية الجامعة والتخلص من الاستعمار واعوانه فلقد كتب عرار بقصيدة ((الحنين الى الجزيرة)) "وكل بلاد يلفظ الضاد أهلها .... بلادي وان كانت بمثلي تضلع))، كما وأحب مجتمع النور وتغنى بمناقبه بأشعاره لكن وبالرغم من مرور ما يزيد عن السبعين عاما على رحيله الا ان سر ارتباط مصطفى وهبي التل بمجتمع النور لا زال غامضا عند الكثيرين.

كان عرار بسلوكه الاجتماعي والأدبي يقدم نموذجا للثورة والتمرد وقد برز هذا الجانب في شعره فكان شعره ثائرًا متمردًا، ولقد استخدم نماذج بشرية واقعية من وحي المجتمع في شعره مما صَبَغَهُ صبغة فنية قلما صُبغت بها القصائد العربية، فلقد اتخذ عرار من (الهبر) نموذجًا للشخصية الاجتماعية المهمشة والمظلومة والمقهورة فقال في قصيدة العبودية الكبرى معاتبا مدعي عام اربد لعدم استقباله للهبر "يا مدعي عام اللواء وأنت من فهم القضية .. الهبر جاءك للسلام فكيف تمنعه التحية؟.. ألأن كسوته ممزقة وهيئته زريه؟؟" ثم وجه مدعي عام اربد لكسر القيود الاجتماعية واستقبال الهبر فورا قائلا بذات القصيدة "فاسرع وكفر، يا هداك الله، عن تلك الخطية .. وادخله حالا للمقام وفز بطلعته البهية .. ودع المراسم والرسوم لمن عقولهم "شوية".. فالهبر مثلي ثم مثلك أردني التابعية"، واتخذ من (عبود) رمزا للتطرف والتمسك بالتقاليد الاجتماعية التي كان يراها عرار فارغة، ورمز الى المحتل (بكوكس)، وربط شخصية قعوار بالصهباء والندماء، ولعل استخدام عرار لشخصيات مجتمعية كنماذج شعرية هو لخلق مبرر له في خطابه الاجتماعي الثائر على السائد.

اهتم عرار بمجتمع النور اهتمامًا كان في وقته غير مألوفًا لدى الأدب الشرقي والعربي، فيكاد المتتبع لشعر عرار يلاحظ انه لا تخلو قصيدة من قصائده من ذكر مناقبهم، ويتساءل الكثيرين ما سر هذا الاهتمام من سياسي وشاعر وصل لأعلى المراكز الوظيفية المتوفرة في زمنه، وعاشر عُلية القوم في زمنه وكان ندا لهم!!

إن اهتمام عرار بمجتمع النور كان بسبب انحيازه الى الطبقات المهمشة في المجتمع، ويتجلى هذا الانحياز لهذه الطبقة من المجتمع بقصيدة (رثاء الهبر) التي رثا بها صديقه الهبر - والذي كان من النور - مع الإشارة الى عرار لم يرثي بشعره سوى الشريف الحسين بن علي وابن عمه الشاب فؤاد علي نيازي التل والهبر مما يدل على المكانة الرفيعة لمجتمع النور عامة وللهبر خاصة في نفس عرار، وقصيدة (بين الخرابيش) والتي جمع بها مناقب هذا المجتمع الإنساني قائلا "بين الخرابيش لا عبد ولا أمة .. ولا أرقاء في أزياء أحرار .. ولا جناة ولا أَرض يضرجها .. دم زكي ولا أخاذ بالثار .. ولا قضاة ولا أحكام أسلمها .. برداً على العدل آتون من النار .. ولا نضار ولا دخل ضريبته .. تجنى ولا بيدر يمنى بمعشار .. بين الخرابيش لا حرص ولا طمع .. ولا احتراب على فلس ودينار .. الكل زط مساواة محققة .. تنفي الفوارق بين الجار والجار"، ان انحياز عرار للفئات المسحوقة والمهمشة في المجتمع لم يكن السبب الوحيد الذي شد عرار الى هذا المجتمع الا ان عرار وجد بمجتمع النور مدينته الفاضلة التي تكاملت بها عناصر العدالة الاجتماعية وهذا ما كان يبحث عنه عرار الشاعر والإنسان في مجتمعه ولم يجده، ولعل من السمات التي جذبت عرار الى هذا المجتمع أيضا ميل هذا المجتمع البسيط الى اللامبالاة بفطرته، فلقد وجد عرار بهذه اللامبالاة المكان المناسب لروحه المرحة الهاربة من واقع الانهزام السياسي والعسكري الذي عانى منه عرار منذ الصِغر وعبر عنه في مرحلة دراسته المبكرة في مدرسة عنبر من خلال المشاركة في المسيرات الطلابية الرافضة للاستعمار والمطالبة بتحرير البلاد العربية، لقد كان خروج عرار الى مجتمع النور خروجاً ينشد من خلاله الخلاص من الواقع المر الذي يعانيه في مجتمعه والذي سادته الطبقية والطمع والحرص والاحتراب على المال، وكان عرار بهذا الخروج يعيد التوازن الى نفسه المرهقة.

لقد رأى عرار بمجتمع النور مجتمعًا متساوٍ تذوب فيه الفوارق وتتلاشى به الألقاب، واتخذ منه نموذجًا حيًا للمعاناة من الرأسمالية والطبقية، ولقد تبنى عرار قضايا هذا المجتمع وأنصفهم وسعى الى إصلاح مجتمعه من خلال نقل مناقب هذا المجتمع بأدبه، والقارئ لشعر عرار لا يخفى عليه ان هذا المجتمع جسد لدى عرار حالة الحرية والعدل والحب وهي القيم التي ناضل من اجلها عرار.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :