facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تويوتا .. ووزارة التربية !


د.احمد القطامين
10-02-2010 04:26 AM

من حيث المبدأ، الاخطاء دائما واردة سواء كنا نتكلم عن شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات او وزارة التربية والتعليم الاردنية. فالوقوع في الخطأ دائما حالة ملازمة للعمل الجاد خاصة اذا كنا نتكلم عن شركة تبيع ملايين السيارات سنويا كتويوتا او وزارة تربية يتقدم للامتحان سنويا تحت ادارتها عشرات الالاف من الطلبة. وكما يقال الافراد كما المؤسسات خطائون وليسو معصمين عن الخطأ.

لكن العبرة مع الاسف ليس في الوقوع في الخطأ من عدمه، العبرة دائما في القدرة على ادارة الازمة الناتجة عن ذلك الخطأ. فبينما تمكن مدراء شركة تويوتا من التعاطي بفاعلية عالية مع ازمة استعادة ما يقارب من عشرة ملايين سيارة من اسواقها في مختلف انحاء العالم وذلك لمعالجة خلل بسيط في دواسة الوقود متحملة خسائر فادحة جدا من اجل المحافظة على سمعتها امام مستخدمي سياراتها.. وكأن لسان حالها يقول لا بأس لنضحي بالارباح على المدى القصير بمقابل ازدياد كبير في ثقة المستهلكين بمنتجاتنا مستقبلا .. فالادارة بالجودة تعني المحافظة على اعلى مستويات رضا المستهلكين.

اما وزارة التربية والتعليم الاردنية فقد كان التخبط والعشوائية وعدم القدرة على مواجه الازمة وادارتها السمة المميزة لردود فعلها. فبدلا من الخروج الى عشرات الالالف من العائلات الاردنية التي صدمتها الازمة بشرح حقيقي لموضوع الازمة واسبابها الحقيقية والوسائل التي ستستخدم في التعامل معها ومعالجتها.. كانت التصريحات الصادرة عن الوزارة تشكل وقودا لمفاقمتها وازدياد الشكوك الشعبية المحيطة بها. فالتصريح الرسمي الاول كاد ان يكون انكارا لوجود المشكلة تلاه تصريح اخر يحاول التقليل من شأنها وذلك بحصرها في الاقراص التي تم توزيعها على المواقع الالكترونية بينما الخبر اليقين كان على موقع الوزارة. تلا ذلك تصريح اخر يفيد ان الخطأ وقع فقط في نتائج الطلبة غير النظامين .. وهكذا اخذت التصريحات تتوالى بفوضوية لا تليق ببلد بدأ فيه تقديم التوجيهي قبل اكثر من نصف قرن.
وبدلا من لجؤ الوزارة الى اساليب حضارية في تقديم معلومات تخفف من ايقاع الازمة .. اتخذ الوزير خطوة اخرى تصعيدية ومفاجأة وذلك بنقل التركيز الاعلامي الى منطقة اخرى، وهي رفضه القاطع ان يقدم استقالته على خلفية الازمة.

اذن، نجحت تويوتا في ادارة اكثر الازمات مأساوية في تاريخها، وهي شركة خاصة.. بينما لم تتمكن للاسف وزارة التربية والتعليم من ممارسة الحد الادنى من الفاعلية في ادارة ازمتها وهي جزء من دولة عريقة يتجاوز عمرها الزمني الثمانين عاما.
رأفة بنا.. وبهذا الوطن الجميل، اننا نستحق معاملة افضل من هذه بكثير.
qatamin8@hotmail.com




  • 1 10-02-2010 | 07:13 AM

    ابدعت

  • 2 كامل 10-02-2010 | 09:34 AM

    د. قطامين شكراً
    هذا ما يدور في خلد المواطنين ، ان في التصريحات كان واضحاً للعيان لا يحتاج لحذلقة فائقة لكي يعرف الاردنيون ان هذا الكلام لا يسمن ولا يغني من جوع ، على اي حال ، ما نريده هو محاسبه الوزير لانه رأس الهرم في تلك المؤسسة وان تكون لجنة التحقيق المشكلة لتلك الغاية شفافة وقوية بحيث تسوق للجمهور الاردني الطيب الذكي كل معطيات التحقيق دون ......... لكائن من كان ، حتى يتم الاردن من اية مطبات مستقبلا وليكون الحساب الدنيوي بقدر الخطأ الذي الحق الاذى بكثير من الاردنيين وعلى كافة الصعد . مرة اخرى شكرا على المقال .

  • 3 السخني 10-02-2010 | 10:16 AM

    هذا التحليل رائع وقد تم وضع اليد على الجرح والاعتراف بالمشكلة بشفافيةومعالجتها افضل من الهروب منها او انكارها
    مع تقديري الكبير للدكتور احمد القطامين

  • 4 صرايرة 10-02-2010 | 10:49 AM

    الله يجزيك الخير على هالشهادة الطيبة

  • 5 فارس سفاريني 10-02-2010 | 11:06 AM

    مع كل التقدير والاحترام لك يا د.احمد فانني اتمنى على دولة رئيس الوزراء استضافة مدير شركة تويوتا اليابانية لمدة اسبوع واحد وتسليمه ملف نتائج التوجيهي عله يرفع الظلم وينصف السواد الاعظم من الطلبة في الوقت الذي لا يزال فيه وزير تربيتنا متمسك بالمثل القائل " عنزة ولو طارت "

  • 6 10-02-2010 | 12:03 PM

    يسلم لسانك بادكتور

  • 7 والد طالب مفجوع 10-02-2010 | 12:25 PM

    بارك الله فيك وبكلامك لقد وضعت الأصبع على الجرح لكن ماذا نفعل نحن الأهالي والطلاب المظلومين .ظلمنا بعد 12 عاما من التعب ما العمل لم يع

  • 8 محمود الحيارى 10-02-2010 | 02:10 PM

    نجحت تويوتا فى حل المشكلة بعد الاعتراف بها ودراسة اسبابهاومسبباتها ،وسننجح نحن عندما نعترف ان هناك مشكلة يجب الوقوف على اسبابها ومسبباتها.تمكنا من مواجهة ازمات ومعالجتها كانت اكبر بكثير من المشكلة الحالية، سنتمكن من حل هذة المشكلة والاختلالات فى نتائج التوجيهى.اشكرك اخى الكاتب علة مفالتك القيمة واشكر كذلك القائمين على صوت الاغلبية الصامتة.

  • 9 محمود الحيارى 10-02-2010 | 02:30 PM

    نجحت تويوتا فى حل المشكلة بعد الاعتراف بها ودراسة اسبابها ومسبباتها ،وسننجح نحن عندما نعترف ان هناك مشكلة يجب الوقوف على اسبابها ومسبباتها.تمكنا من مواجهة ازمات ومعالجتها كانت اكبر بكثير من المشكلة الحالية، وبحول اللة وبفضل قيادتنا المبدعة سنتمكن من حل هذة المشكلة والاختلالات فى نتائج التوجيهى.اشكرك اخى الكاتب على مقالتك القيمة واشكر كذلك القائمين على صوت الاغلبية الصامتة.

  • 10 د. محمد الفاضل 10-02-2010 | 02:59 PM

    لم تنجح وزارة التربية والتعليم في ادارة المشكلة ولم يعترف وزير التربية والتعليم اصلا بوجود مشكل. علما يادكتور المشكلة هي وزارة التربية والتعليم نفسها،....

  • 11 شكراً 10-02-2010 | 03:31 PM

    مقال رائع والأدارة الناجحة في الأردن بالكرسي رغماً عن كل شيء آخر

  • 12 مجهول 10-02-2010 | 04:10 PM

    والله انك رجل نظيف وعندك حرقة واخلاص لهذا البلد يا دكتور احمد

  • 13 سامي 10-02-2010 | 04:33 PM

    لكن وزارة التربية اكثر دقة من الصناعة اليابانية وهذا ما اكده الوزير بعد رفضه القرار باعادة ادخال النتائج

  • 14 د. محمود خليل 10-02-2010 | 04:35 PM

    عند الأعتراف بوقوع المشكلة وحتى الكارثة, يبداء الحل وهذا ما يتعارف عليه أهل الحل والعقد أو والربط في المفهوم العشائري لدى الخبراء في اصلاح ذات البين في المجتمع الأردني الكريم ! كان يجب على معالي وزير التربية أن يأخد عطوه أعتراف وربما عطوة حق في الساعة الأولى, يتم بعدها ادرة الأزمة ومن ثم ألأصلاح ! لقد بداء معاليه بالتبرير والتنصل من الشبهه, والتمسك بالكرسي ومن بعدها في البحث عن ضحية من أطقم الفنيين. وعليه أقترح ان يرسل صاحب المعالي ومعاونيه للتأهيل في دورة تدريبيه الى شركة تويوتا اليابانية أو الى مضارب الشيخ برجس الحديد لضيق الحال. وبعدها سيكون قادرا" وبخبرة معقولة على الأستمرار في ادارة الوزارة! وللدكتور القطامين الف تحية وسلام

  • 15 طالبة 10-02-2010 | 04:43 PM

    اذا كنت تعلم فهي مصيبة واذا كنت لا تعلم فالمصيبة اعظم وهذا ما ينطبق على وزارة التربية والتعليم

  • 16 ابو عروبه 10-02-2010 | 04:46 PM

    دكتور احمد دائما تشخص الحالة كما هي ولكن ارجو ان اذكر ان تويوتا وهوندا وغيرها من الشركات العالمية تحرص على راحة الزبون وعلى جودة المنتج لانها تعرف ان لابقاء لها في عالم شديد المنافسة ولكن وزارة التربية يا اخي على من تحرص ؟؟؟؟ هل تحرص على سمعتها وانت تعرف ما هو حجم تلك السمعة وما هي مخرجات التربية والتعليم عندنا والسبب ان اساس التربية والتعليم مظلوم حتى النخاع وهو المعلم فما معنى ان يقوم معلم بالتدريس في التربية والتعليم وراتبه الشهري لا يكاد يكفي بضعة ايام اذا كان صاحبة يسكن في بيته اما اذا كان مستأجرا وهي اغلب الحالات فان لا راتب اصلا من اساسه يدخل جيبه الحالة كارثية يا ابا عدي وهي بحاجة الى ثورة تصحيحية في التربية والتعليم ولكن وزراء هذا الزمن العجيب لا يملكون من امرهم شيئا الا تلك الكرسي التي اصبحت هي الاخرى حزينة الى ابعد حد ولكن ركابها ما زالوا لا يعرفون تلك الحقيقة

  • 17 انا 10-02-2010 | 05:16 PM

    كلام جميل

  • 18 الحيران 10-02-2010 | 06:14 PM

    طب شو برأيكم لازم الدكتور بدران يقول؟؟؟
    يا ترى لوانكم مكانه شو بقولوا؟؟

  • 19 Reem R, 11-02-2010 | 12:26 AM

    أعتقد بأن وزارة التربية والتعليم وبعد هذه الازمة يجب أن تعمل على برنامج لإعادة الثقة في نتائج الثانوية العامة، لأن الجميع يؤكد ، كيف لنا أن نعرف بأنه لا توجد أخطاء أخرى لم يتم كشفها .

  • 20 سند الصعوب 11-02-2010 | 04:21 AM

    والله كلام جمييييل وعلى الوجع تمام ........... شكرا على هذا المقال

  • 21 عبير 11-02-2010 | 10:15 AM

    يسلم فمك ( كفيت ووفيت)

  • 22 أم طالب طول عمره متفوق 11-02-2010 | 10:38 AM

    أبدعت يا قطامين شو أساوي مع إبني يلي حاسبة إله في العربي60من 60 غير موضوع الإنشاءوكتب موضوعا يستاهل عليه 10 من 10 أنا بالمناسبة معلمة عربي قديرة وخرجت أجيالاكثيرة نتفاجأبتحصيله64من 70 بفارق4 علامات هذول علامة في المعدل وقس عليه بقية المواد وإبني متعقد الآن ولا يرغب في دراسة مواد الفصل الثاني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مين يرجعلي ابني حسبي الله ونعم الوكيل

  • 23 هديل 12-02-2010 | 03:27 PM

    يسلم تمك تحليل صحيح 100%

  • 24 الاء 18-07-2012 | 01:58 AM

    نعتذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :