facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مجموعة السلام العربي تدعو الفلسطينيين لانهاء الانقسام


23-06-2020 03:16 PM

عمون - ناشدت مجموعة السلام العربي، الفصائل الفلسطينية وجموع المثقفين والكتاب ووسائل الإعلام المختلفة في فلسطين المحتلة، بأن توقف الحملات الإعلامية المتبادلة بين طرفي المعادلة الوطنية الفلسطينية.

وقالت مجموعة السلام العربي، "في الوقت الذي تشتد به الهجمة الصهيونية ممثلة بقوات الأحتلال على الأرض الفلسطينية بالأعلان الوشيك عن ضم الجزء الأكبر من الضفة الغربية كما تم من قبل ضم القدس العربية والجولان العربي السوري، فأن الأحتلال بذلك يكشف عن آخر قناعٍ عن وجهه البشع ونواياه الخبيثة التي تسعى الى إلتهام كل فلسطين التاريخية والقضاء تماماً على أية إمكانية لقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

في هذا الوقت والذي يفترض بقوى الشعب الفلسطيني الوطنية والحية والمؤثرة ان توحد الصفوف وتنهي حالة التشرذم لمجابهة ذلك وتحشيد الشعب العربي الفلسطيني المناضل ومن وراءه كل العرب لإفشال هذا المخطط اللعين".

واضافت، "في هذا الوقت بالذات الذي تسعى به مجموعتنا – مجموعة السلام العربي، بجهد نزيه منطلقاً من أواصر العروبة، لرأب الصدع وتقريب القوى الفلسطينية من بعضها البعض، وإزالة الخلافات فيما بينها، بمبادرةٍ قوبلت بتأييدٍ وتقديرٍ من لدن سيادة الرئيس محمود عباس بأعتباره كبير العائلة الفلسطينية كما وصفه السيد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وكذلك تأييد كافة الفصائل الفلسطينية. حيث لازلنا نسعى لتتويج هذا الجهد بأنضواء كافة الفصائل الفلسطينية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني والأتفاق على برنامج وطني مرحلي. فأننا نتمنى على القادة الفلسطينيين ومنسوبي الفصائل الفلسطينية كافة وعلى المفكرين والكتـــاب والصحفييــــن وعلى وســـــــائل الأعـــــــــلام الفلسطينية المختــــــلفة أن تتوقف عن التــــــراشق الأعـــــــــــلامي والأتهامات المتبادلة . فخطورة المرحلة تقتضي من الجميع تهميش كل الخلافات الثانوية فيما بين الفصائل الى جهة تحشيد قوى الشعب الفلسطيني وإماكناته لمجابهة التناقض الرئيسي مع الأحتلال ومؤامرته البغيضة".

وختمت المجموعة تصريح صحفي لها بقولها "إننا نناشدكم بأسم عروبتكم وبأسم الغالية الأسيرة فلسطين أن تكفوا عن أي إجراءٍ من شأنه توسيع شقة الخلاف وإفشال جهود المصالحة الوطنية. قال تعالى (وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم وإصبروا أن الله مع الصابرين) صدق الله العظيم".

الأعضاء الموقعون:
1. السيد علي ناصر محمد – رئيس جمهورية اليمن الأسبق.
2. الإمام الصادق المهدي، رئيس المنتدى العالمي للوسطية، رئيس وزراء السودان الأسبق- السودان.
3. الدكتور عبد السلام المجالي، رئيس جمعية الشؤون الدولية، رئيس وزراء الأردن الأسبق- الأردن
4. السيد عباس زكي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح – فلسطين.
5. المهندس فلح حسن النقيب، وزير الداخلية الأسبق – العراق .
6. الدكتور رفيق عبد السلام، وزير خارجية تونس الأسبق ورئيس الدراسات الأستراتيجية والدبلوماسية- تونس.
7. السيد نبيل بنعبد الله، وزير سابق— المغرب.
8. الدكتور عدنان السيد حسين، رئيس الجامعة اللبنانية سابقاً - وزير سابق – لبنان
9. المهندس مروان الفاعوري، الأمين العام للمنتدى العالمي للوسطية- الأردن
10. الدكتور أكرم عبد اللطيف، عضو المجلس الوطني – فلسطين
11. الشيخ قصي اللويس، رئيس مجلس القبائل السورية – سوريا
12. الدكتور عبد الحسين شعبان، كاتب ومفكر – العراق
13. الدكتورة مكفولة بنت آكاط، أستاذة جامعية ووزيرة سابقة – موريتانيا

14. الدكتور حلمي الحديدي، رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفروآسيوية- مصر
15. السيد محمد عبد السلام العباني، رئيس المؤتمر الوطني الجامع الليبي
16. الدكتور عاطف مغاوري، كاتب ومفكر – مصر
17. السيد محمد شفيق صرصار، رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات سابقا- تونس
18. الدكتور محي الدين المصري، مفكر وكاتب، مندوب الاردن الدائم/مساعد مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم سابقاً – الأردن
19. السيد سيف المسكري، أمين عام مساعد للشؤون السياسية – الأمانة العامة لمجلس التعاون - عُمان
20. الأستاذ صالح قوجيل، عضو المجلس الوطني – الجزائر
21. الدكتور محمد طلابي، كاتب ومفكر – المغرب
22. السيد حسين فضلي، سفير سابق - اليمن
23. السيد محمد عمر بحاح، سفير سابق— اليمن
24. السيد علي محسن حميد، سفير سابق— اليمن
25. الدكتور محمد الرميحي، مفكر و أستاذ جامعي — الكويت .
26. الدكتورة أوغاريت يونان، أكاديمية و باحثة – لبنان .
27. السيدة رندة سنيورة، أكاديمية و باحثة – القدس – فلسطين .
28. المهندس سمير حباشنة - رئيس الجمعية الأردنية للعوم والثقافة، وزير الداخلية الأسبق - الأردن/




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :