facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحكومة .. وسياسة "عدم استرضاء احد" !


د.احمد القطامين
16-02-2010 01:19 PM

جيد ان يكون للحكومة ، اية حكومة، برنامج عمل وطني غير قابل للمساومة ما دام هذا البرنامج يخدم المصلحة الوطنية العليا بشكل واضح متفق عليه ضمن اجماع وطني. وجيد ايضا ان لا تسمح الحكومة لمراكز القوى والصالونات السياسية ان تتدخل وتؤثر سلبيا على عملها.. وجيد الى ابعد الحدود ان تضع الحكومة خططا محددة لعملها وان تمنع اية تدخلات سلبية تحول دون تنفيذ تلك الخطط والسياسات بالمستوى المطلوب من الكفاءة والفاعلية.

كل ذلك جيد الى حد كبير، بينما غير الجيد ان تظل الحكومة تعلن مرارا وتكرارا وفي كل المناسبات عن نتيتها عدم الاهتمام باحد.. وعن نيتها عدم الخضوع للابتزاز.. وعن نيتها عدم الاهتمام الدائم بالشعبية.. وعن عدم حاجتها لاحد لدعمها ما دامت تعمل للمصلحة العامة دون كلل.
من وجهة النظر الاكاديمية والتطبيقية.. لا يجوز لأية حكومة ان تعلن عن عدم اهتمامها.

بالشعبية وبالمواقف الشعبية منها.. اذا كان الوضع كذلك فكيف لها ان تنفذ برامجها وسياساتها المختلفة في غياب الدعم الشعبي والاعلامي والسياسي والمجتمعي لتك البرامج والسياسات؟ اليست تلك السياسات وضعت اصلا لخدمة الدولة من خلال خدمة البرامج التنموية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية للشعب والمجتمع ومؤسساته المختلفة؟

ان احد مبادئ ادارة الجودة الشاملة ينص على الحاجة الملحة الى ان يوجه اي عمل منظم هادف نقوم به باتجاه السعي الدائم لارضاء واستقطاب دعم الفئات المستفيدة من نتائج ذلك العمل. فبدون ذلك تكون المؤائمة بين الهدف والفكر الحاضن لعملية تحقيقه غير موجودة، ويصبح في حكم المؤكد ان عملية انجاز ذلك الهدف غير ممكنة.

نصيحة الى حكومتنا الرشيدة ان تتوقف عن هذا الاصرار غير المفهوم على عدم الاهتمام برأي احد، وان تسعى الى تشكيل جبهة وطنية متراصة خلف برامجها التي تقول انها ستسعى الى انجازها في ظل مجموعة كبيرة من التحديات والمحددات.. التي تتطلب بالاصل دعما واسعا من كافة شرائح المجتمع وفئاته على اختلافها للوصول الى النتائج المطلوبة.
qatamin8@hotmail.com




  • 1 راعي الايميل 16-02-2010 | 03:32 PM

    كلامك يفتقر الى الدقة ومن الصبح لو يحطوك بمنصب لتغير موقفك

  • 2 هاني العوران 16-02-2010 | 03:44 PM

    عنز وان طارت

  • 3 محمود الحيارى 16-02-2010 | 04:37 PM

    الاهداف واضحة ومحددة والخطط والبرامج الحكومية موجهة بالاساس الى الطبقة الفقيرة والمتوسطة والى صوت الاغلبية الصامتة ولا تلفت الى الاصوات العالية ولا الى رضاها على حساب الطبقات الفقيرة وهى الاغلبية والاهم.صحيح ان المشاركة مطلوبة من الجميع وخاصة فى هذة الظروف الصعبة وان رضا الجمهور مطلوب وخاصة فى ظل ادارة الجودة الشاملة التى ننشدها جميعا شريطة العمل جميعا بروح الفريق الواحد الموحد نحو تحقيق التنمية الشاملة وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطنى محليا ودوليا والمساهمة فى تخفيض نسبة البطالة وتوفير فرص عمل للمواطنين.اضافة الى ان الاردن يزخر بمكتنزات هاشمية ودينية وعمرانية وطبيعية تشكل المقومات الرئيسة للانطلاق نحو التنمية الشاملة ،وليكن قدوتنا ابو الحسين المفدى فى التسامح والعمل بروح الفريق الواحد لمعالجة الاختلالات التى اشار ايها كتاب التكليف السامى .

  • 4 سعيد مراد 16-02-2010 | 05:39 PM

    شكرا" د.أحمد على هذا المقال الذي يلقي الضؤ على المزيد من تخبط القرارات الحكومية و تخبط سياساتها ونهجها.
    حاولت الحكومة في أيام عملها الاولى تسويق بعض الامور لكسب شعبية مثل التوجه لمحاربة الفساد والمحافظة على الطبقة الوسطى والشفافية بالعمل..الخ. لكن سرعان ما تبين بأن الحكومة منتحلة لشخصيات محارب الفساد وحامي الشعب وحامل لواء الشفافية, والحكومة ليس اكثر من منتحل لهذه الشخصيات وغيرها. وعندما انكشف الامر ولم تستطع الحكومة الاستمرار بالانتحال بدأت تكشر عن انيابها بالقرارات التي تأكل لحم وعظم بسطاءالبشر بزيادة الضرائب وزيادة الاسعار واصبحت تقول نحن لا نهتم لاحد ولا يهمنا الشعبية وسنأخذ القرارات التي تصحح الواقع مهما كان الثمن وبدون الالتفاف لاي من كان.ولن نرحل المشاكل للحكومة القادمة والتي ورثناها ممن سبقنا. ...الخ
    عاشت الحكومة وماتت شعبيتها ..

  • 5 ابو عروبه 16-02-2010 | 07:17 PM

    تقول ان حكومتنا رشيدة ومن قال لك يا ابا عدي انها رشيدة انا اعتقد انها لم تبلغ سن الرشد بعد وحالة الاستقواء هذه التي تؤكد عليها كل يوم هي دليل ضعف وليس دليل قوة او معافاة انا اعتقد ان هذه الحكومة ستعجز عند اول امتحان في ادارة اية ازمة طارئة وتخبطها العشوائي كل يوم يؤكد ابضا انها اضعف من ضعيفة والا ماذا تسمي حالات التعيين التي تقوم بها الحكومة لابناء متنفذين في مراكز حساسة اليست سياسة استرضاء وهل الاستقواء فقط على عمال زراعة مغبرين وعلى صحفيين يكتبون بضمير هو دليل معافاة وقوة وعدم محاباة انا اعتقد يا دكتور ان الامور تسير نحو الاسوا
    ..وللمواطن رب يحميه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :