facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الثقافة الايجابية


د. عادل محمد القطاونة
05-07-2020 01:38 AM

ان وطناً بحجم الاردن عالياً في همة ابناءه، متقدماً علمياً وتكنولوجياً بين أشقاءه، متميزاً في طروحاته واتزانه، واثقاً في ادارة ملفاته، مدركاً صعوبة تحدياته، كل هذا واكثر يدفعنا لإيجابية اكثر ومستقبل اجمل، رغم محدودية الامكانيات وتعاظم الصدمات، رغم اخطاء البعض وأنانية البعض الاخر، وبعيداً عن الاجتهادات والإساءات؛ وضرب الطعنات وبعض الاخفاقات، لكن الوطن كان ولازال اكبر من كل الاجندات الشخصية والأخطاء العفوية والرسمية؛ يتألق بالإبداعات العلمية لا الانتقاصات الوطنية؛ يكبر بالانجازات العملية لا الإساءات الشخصية؛ يتوهج بالإبتكارات الشبابية لا الإشاعات الكيدية؛ لنجعل من الوطن ميداناً خصباً في الانتقاد البناء والاجتهاد المعطاء، ليصبح الشعار الوطني لمواطنيه ومسؤوليه؛ الإيجابية أولاً والوطنية دائماً.

جامعات ومدارس بمزايا هادفة؛ خدمات طبية بسمعة رائدة؛ مرافق خدماتية بجودة راقية؛ حدائق وملاعب باعداد وافرة؛ سياحة واعدة؛ مطار دولي بمواصفات عالية؛ مواقع اخبارية واعلامية شاملة؛ سياسة خارجية مع الدول ثابتة؛ كل هذا وذاك يدفعنا لان نقدم الاردن قولاً وعملاً بين مصاف الدول المتقدمة.

في مقابل ذلك، نقص في بعض الخدمات الاساسية؛ ضعف لدى بعض المؤسسات الوطنية؛ إعتصامات شعبية مقبولة وإنفعالات نقابية غير مقصودة، إجراءات حكومية غير مدروسة ومشاريع غير موجودة؛ مسؤول حكومي مُقصر وآخر مُنفر، اتهامات باطلة وتصريحات قاتلة؛ في محاكاة مع الزمن والمكان نجزم القول بان المتغير الأهم في معادلة الوطن هو المواطن، فالمواطن كان ولا زال أغلى ما نملك، ولكن تشويه صورة الوطن اصبح الان خارج المنطق.

لقد آن الاوان ان يخرج المواطن والمسؤول من سلبيات بعض الأفكار والأقوال، الى ايجابية جميع التطلعات والأعمال؛ وان تضع الحكومة في خططها القصيرة والمتوسطة والطويلة معادلة وطنية يشارك فيها المواطن في صنع القرار وتحمل مسؤولياته، وان يكون للأفكار الإبداعية والريادية مكانها عبر بوابة بلا حدود تجعل من المواطن مدركاً لما يحصل من حوله ومقتنعاً بما يعمله غيره.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :