facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العلاقات الأردنية الصينية ..


المحامي محمد مروان التل
09-07-2020 03:08 PM

قرأت قبل أيام مقال للسفير الصيني في المملكة الاردنية الهاشمية السيد (بان ويفانغ) تحت عنوان "يدا بيد لمواجهة تحديات الوباء"، وقد تحدث بالمقال عن ازدهار العلاقات العربية -الصينية والاردنية - الصينية توسع مجالاتها في الآونة الأخيرة، وفي الجانب السياسي فقد أكد السفير المحترم على تأييد بلاده للقضية العادلة للشعب الفلسطيني، وشدد على تمسك الصين بالسعي من اجل احلال السلام والاستقرار في الشرق الأوسط والدفاع عن العدالة وبذل الجهد في تفعيل دور التنمية المشتركة، مما دفعني للكتابة حول أهمية العلاقات الاردنية الصينية، ودور رفع مستوى التعاون والتنسيق في تحقيق التوازن السياسي والمنعة الاقتصادية للمملكة الاردنية الهاشمية.

لا شك أن الصين نجحت بافتكاك موقع متقدم على مستوى القوى العالمية، ليس على الصعيد الاقتصادي فحسب بل على المستويات السياسية و الدبلوماسية أيضا، واليوم ومن خلال ما يمر به العالم من متغيرات جوهرية كثُر الحديث عن انقلاب في موازين القوى وعن إمكانية تبوء الصين مركزا متقدما على سلم القوى العالمية.

ان الصين اليوم تمتلك أدوات مختلفة من القوى الناعمة والخشنة اضافة الى هيمنتها الاقتصادية التي تطغى خصوصا على قطاعي تكنولوجيا المعلومات والبحث العلمي، وقد برهنت الصين انها توازن بين مصالحها ومبادئها، ولا تغلب مصلحة على مبدأ، وان قيمها ومبادئها واضحة ومعلنة، وقد قدمت الصين دعما ماليا سخيا من خلال المساعدات لدول عدة.

ان هذا التوجه الذي تبديه الصين يستدعي دراسة واقعية من الدول العربية عامة والاردن خاصة ويستدعي أيضا بحث سبل تمتين وتعميق أواصر التعاون بين الاردن والصين بما يضمن تحقيق المصالح المشتركة للبلدين، آخذين بعين الاعتبار موقف الصين الإيجابي من القضية الفلسطينية والقضايا العربية وإمكانيتها الكبيرة في احداث قفزة في مستوى الاقتصاد الوطني.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :