facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مسارات: طبيعة وتاريخ من برقش الى كفر الماء


13-07-2020 03:45 PM

عمون - عبدالرحيم العرجان..

من ضمن المسارات الأسبوعية اخترنا أن يكون مسارنا ضمن إقليم الشمال ويجمع ما بين الطبيعة والتاريخ وإضافة جزء استكشافي جديد ضمن مسار مرسوم سابقاً ويجمع ما بين الاستجمام والتحدي، فكان الخيار أن يكون الانطلاق من مغارة وردة التاريخية وصولاً إلى بلدة كفر الماء مروراً بقلب غابة برقش، ضمن المنطقة المحيطة بزوبيا، وادي عبيد، وادي دمج، تل الحصين وتل راس برقش، بمجموعة من عشرة أشخاص من عشاق المسير والترحال.
كان الانطلاق من أمام مغارة وردة التاريخية والمعروفة باستخراج خام الحديد منها عبر العصور والتي اشتق اسمها من لون المكان الوردي المحتوي للخام والذي عُرف بجودته العالية ومنه صنعت السيوف والتروس، حتى ذاع صيته وكان يطلبه أهل اليمن والجزيرة تحديداً، إلا أنها تعرضت في الفترة الأخيرة للاعتداء من قبل المستثمرين في قطاع التعدين وتم إيقافهم من قِبل دائرة الآثار العامة تاركين ذلك الأثر والجمال مشوه بشكل كبير، وفي المقابل منها هناك خربة قابلا الأثرية والتي تعود بالدرجة الأولى إلى العصور الرومانية وفيها مقالع للحجارة التي اشتهرت بها عجلون بميزة الصلابة وثبات اللون الأبيض لنقاوتها، حيث كانت الخربة مركز إمداد رئيسي لوقوعها مابين مدن الديكابولس، بالإضافة إلى مساكن وكهوف نقشت بالصخر بكل احترافية وبأعماق مختلفة تتطلب التنقيب الأثري المهني وحمايتها من أيدي العابثين والباحثين عن النفائس الذين تركوا آثار الحفر والتخريب في عدد من الواجهات.
ومن هنا انطلق المسار بعمق غابة برقش التي ترتفع 875 متر عن سطح البحر متجهين إلى الغرب ضمن مسار مرسوم بعناية من قِبل درب الأردن والمدرج من أهم وأجمل مسارات آسيا، حيث يتصف بالسهل للرياضي المتمرس والمتوسط المتدني الصعوبة للزائر أول مرة، وهو حصوي صخري رملي كثيف الأشجار مستظل في معظمه و معتدل الحرارة، ضمن تنوع نباتي يتجاوز المائة نوع إلى جانب البلوط ،العرعر، السنديان، الزعرور، القيقب، البطم الفلسطيني، الشوح، العهبر، السدر، اللزاب والملول الشجرة الوطنية للأردن وغيرها من أشجار معمرة تجاوز بعضها الخمسمائة عام، ومن نباتاتها، الزعتر البري، العنصل، الشيخ، العوصلان وزنبوط الخريف، وتنوع حيواني من الوشق، الغرير، الذئب السوري، الثعلب الأحمر، الضبع المخطط، ومن الطيور الصقر، والعقاب، الحجل، الهدهد، الشنار والحمام الرقطي، البلبل وابوزريق، و من الناحية الجيولوجية فيعود تكوينها إلى الفترة الطباشيرية المتأخرة وتتألف من أربعة طبقات: الجيرية، الصوانية والجيرية الصوانية الطبقة الحديثة.
وانحصرت معوقات المسار بالمخاطر البسيطة من الانزلاق بأوراق الشجر المتراكمة عبر الفصول وأشواك العليق المتدلية وأعشاش الدبابير والنحل التي يتوجب عدم ازعاجها حتى لا يقع فريستها، وعند الكيلو السابع المرسم من درب الأردن بالقرب من زوبيا هناك ابتداءً من الجانب الاستكشافي الذاتي الغير مرسوم للمكان وكان بالعودة إلى قلب الوادي عبر طريق غير معروف وكان يتطلب أن يكون أمام قائد المسار كشاف يتابع الطريق ويعطي الإشارة للاتجاه الآمن الصحيح للقائد الذي بدوره يوجه الفريق ويحرص على توافق التتابع وعدم التباعد خشية فقدان أثر أو إصابة أي مشارك، تجلت المستلزمات بحذاء خفيف، عصي المسير، ثلاثة لتر ماء، قبعة وحقيبة متوسطة الحجم، ليتم إنجاز كامل المسار بمسافة وصلت إلى عشرة كيلو متر تم قطعها خلال ستة ساعات بدون عناء.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :