facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قضية للنقاش : الكتابة المسؤولة والتعليقات الخارجة على الذوق ..


24-02-2010 12:09 AM

عمون - عاصم العابد - حق الكتاب والصحف الالكترونية في حرية التعبير والكتابة المسؤولة هو حق مصان، لا جدال فيه ولا نقض له ولا عودة عنه، والحق في التعبير هذا، يخدم الحكومة اولا وآخرا، لا بل انه يخدم رئيس الوزراء نفسه قبل الكل، عندما يكشف له الكثير من المستور والمريب، الذي يجري في الوزارات والمؤسسات، وعندما يدله على مواطن الخلل والشبهة، وعندما يسهم في ترشيد الاداء وعقلنة القرارات ويؤدي الى التدقيق في مختلف جوانب الموضوعات قبل اتخاذها، بافتراض ان الفريق كله على ايقاع واحد وعلى نفس واحد وعلى نية الخدمة المجردة من الغرض والهوى.

وتزداد اهمية مزاولة الحق في التعبير، والكتابة في الشأن العام، كتابة تحليلية استقصائية تنقيبية، جسورة وشجاعة، في ظل غياب الرقابة الدستورية الاولى والكبرى، المتمثلة في مجلس النواب، ذلك الذي كانت له هيبته وسلطته وسطوته وهيلمانه، والتي لا ننكر انها استغلت اسوأ استغلال، في مجالس مختلفة، وانها كثيرا ما جيّرت لمصالح شخصية، على حساب المصالح الوطنية، لكنها في المقابل، كانت السلطة الشرعية التي تدفع المسؤولين الى العد حتى المئة وليس العشرة، قبل الاقدام على اي اجراء او اتخاذ اي قرار.

ولا ندخل الى السرائر ولا نفتش في الضمائر، ولا نتسلل الى النوايا لنفحصها، ولنعرف ان كانت هذه المقالة، او ذلك التقرير، او هذا الكاريكاتور، او تلك الصورة، مجردة من الغرض والهوى، او منطلقة من حرص وطني على الاصلاح والتصويب، او انها كتابة بريئة مما يطلق خلفها من دخان الاتهامات ومن التجني على اصحابها، بانهم من "زلم" فلان"، أو من اعداء علاّن، وانهم نبال وعصي وخناجر وجنازير، في الحرب الرخيصة المستعرة الدائرة بين هذا الصالون وتلك المجموعة.

والكتابة على "النت"، تختلف كثيرا عن الكتابة في الصحيفة الورقية، وابرز الاختلافات التي تعنينا هنا، هو ان الكتابة في الصحافة الالكترونية، تستدعي التفاعل وتستجلب تعليقات القراء، وهو امر محمود وموضوع مقصود وهدف منشود، حيث يعبر المواطنون عن ارائهم بيسر وبسرعة وبعفوية، فهذا النوع من التعبير المباشر، يفتح قنوات الاتصال والتفاعل ويعمل على اشراك المواطن في الهم الوطني، ويزج به في الشأن العام، ويوفر له فرصة الرقابة المباشرة، التي اصبحت تسبب الذعر لكل مسؤول، لا يؤدي عمله اداء سليما وخاليا من الغاية الشخصية.

والاهم في مجال التعليقات في الصحافة الالكترونية، ان المواطنين يعبرون عن ارائهم، بحرية مطلقة، وهي حرية مطلوبة وضرورية، وهي جزء من الحريات العامة، المكفولة في الدستور، وهي جزء من حقوق المواطن، ومن منظومة حقوق الانسان لكل البشر.

واذا كنا لانقبل ان يضيق اي شخص من هوامش حرية الكتابة والتعبير، أو ان ينازع الكتاب حقوقهم المقدسة في التعبير عن ارائهم، بالشكل والمدى والجرأة التي يريدون، وفي الحدود التي نص عليها الدستور والتي اصبحت معروفة وواضحة امام كل كتابنا الافاضل، فان ما هو جدير بالتنبه له، هو التعليقات التي يكتبها بعض المواطنين احيانا، وتتسم بالضحالة والركاكة وبالاسفاف واغتيال الشخصية، او تهدف الى الاساءة للوحدة الوطنية او الدين او العلاقات الاخوية مع الدول الصديقة، او غير ذلك من اساءات نقرأها وتجرح اذواقنا وتؤذي مشاعرنا بغضّ النظر عمن هو مقصود بها.

ان لنا كل الثقة في صحافتنا الالكترونية، في ضبط تعليقات القراء، التي يخيفنا احيانا عمق الطعنات التي توجهها هنا وهناك، والمطلوب هو فتح المجال امام المزيد والمزيد من تعليقات القراء وترشيدها وتجريدها من الغلواء واللغو والاساءات الفاحشة لكثير من رموزنا الوطنية، فصحافتنا الالكترونية التي رفعت مشكورة ومقدرة، منسوب حرية الرأي والتعبير في الاردن، اصبحت تشكل اداة رقابة ومحاسبة وطنية رئيسية لا يمكن تخطيها او الاعراض عنها او الانقضاض عليها او تجاهل دورها، او الانتقاص من مكانتها، وهو ما اكده رئيس حكومتنا وبوضوح عدة مرات.

خاص بعمون .. والحوار حول المقال مفتوح للنقاش.
Assem.alabed@gmail.com




  • 1 خالد حمدان - اربد 24-02-2010 | 12:13 AM

    لم تكن الصحافة يوما الى منبرا حرا للتعبير عن الرأي ولكن وللاسف اصبح اليوم منبر الصحافة يتحول الى ساحة مفتوحة لاطلاق الشتائم والتهم انا اقول لكل هؤلاء الذي تستروا باسم الصحافة ان الراي والاعلام والصحافة اسمى بكثير من ثقافتكم المعيبة وان وضعنا السياسي والاقليمي والاقتصادي والاجتماعي لا يحتمل هؤلاء الذين اخذتهم اهوائهم ومصالحهم الشخصية لتخريب البلد وزعزعة الاستقرار فيها علينا ان نصلح انفسنا من الداخل قبل التجرؤ وابداء الرأي امام العالم اجمع

  • 2 احمد عثمان 24-02-2010 | 12:20 AM

    شكرا لك اخ عاصم انت دائما سباق في افشاء السلام والمحبة والمودة بيننا ما اود اضافته على مقالتك هو ان الصحافة تستغل في جميع بلاد العالم لاعطاء صورة جميلة عن تلك البلد ولنقل اخبارها بطريقة حرفية تعكس ثقافة الشعوب ولكن وللاسف اصبح وضع الصحافة وطريقة التعبير عن الراي عندنا مقرفة ومعيبة وللاسف فان فئة معينة من الكتاب والمعلقين الذين ليس لديهم ادنى متطلبات الكتابة والذوق يشوهون ثقافتنا واصالتنا المعروفة عن بلدنا وشعبه الطيب

  • 3 منتديات الاردن اليوم -هاشم البلاونه 24-02-2010 | 12:20 AM

    اولا تحيه لجميع الكادر الاداري لوكالة عمون ..وتحيه للكاتب على عاصم العابد على موضوع النقاش الي ضروري جداااا الكل يشوفوا لحتى نتثق اكثر ونعرف كيف نناقش ونعبر عن ارانا بكل حريه واحترام....لازم نكون واعيين اكثر ومثقفيين اكثر عن در على على موضوع سواء اكان هذا الموضوع سلبي او ايبجابي..لازم نبعد عن تجريح وعن الشتم وعن الاستهزاء وعن الاستهتار بتعبير ..يعني الكلمه طالعه وطالعه خلينا نطلع الحكي الحلو ..لازم نحترم الكاتب ونحترم الموضوع والاخذ بجديه ..لاننسى انه الكل بشوف المواقع والكل بشوف تعليقات والكل بشوف الردود ..شعب الاردني شعب مثقف شعب متعلم ولازم نعكس قدام الكل انه احنا هيك ...مثلانزل خبر او موضوع سلبي.او ما عجب القارئ ..لازم نوخذ بالاسباب ولازن نبعد عن تجريح ونعبر بكل احترام ..لا زم نساعدهم بالحلول وبالتفكير السليم من خلال التعبير عن حريتنا ...والله المواقع الالكترونيه نعمه لكل الشعب الاردني لحتى نوصل صوتنا بكل حريه واحترام ....وتحيه خاصه للكاتب عاصم العابد ولوكالة عمون الاخباريه من ادراة شبكة ومنتديات الاردن اليوم

  • 4 يجب شطب صقر الشوبك من التعليق 24-02-2010 | 12:21 AM

    فعلا كلامك صحيح بصراجه صقر الشوبك دمر التعليق

  • 5 مواطن مقموع من عمون 24-02-2010 | 12:21 AM

    اشك في ان عمون ستكتب ما نعلق بشفافية فان كان هناك شفافية في عرض التعليق الجاد الهادف فلييرد علينا المحرر بان يقول نعم اكتب ما تريد ضمن الحدود المهنية عندها نعلق على هذا الموضوع ونكتب والا فلنوفر علينا عناء الكتابة .
    المحرر : نعم ضمن ما قلت.

  • 6 24-02-2010 | 12:22 AM

    مش فارقة صدقني الكترونية عن ورقية!! بالعكس ورقية احسن لسبب بسيط, و هو انو بعض المواقع الاكترونية و عمون مرات بتصير زيها بتنشر بس التعليقات المتوافقة مع رأيها او على الاكثر المحايدة, و اللي بعطي انطباع غلط انه هيك الاتجاه العام!! لكن بالورقية فش تعليقات و بالتالي فش انطباع عام خاطيء او موجه .. و سلامتكو

  • 7 فادي ابراهيم 24-02-2010 | 12:23 AM

    رئيس الحكومة صادق في اعلانه ان حكومته لا تستهدف الصحافة الالكترونية. واستغرب واستريب من بعض الكتاب الذين يصرون على ان الحكومة تستهدف المواقع الالكترونية ..يعني عنزة ولو طارت!!

  • 8 أيمن الرفايعة 24-02-2010 | 12:25 AM

    للاسف الكم الهائل احيانا من التعليقات يجعل المحرر (يحش حش ) ويواقف على التعليقات واحيانا يحرم من يبدي راي محترم وباسمه الحقيقي ويجعل بعض السخيفين تظهر تعليقاتهم

  • 9 ثروت العمرو 24-02-2010 | 12:27 AM

    كل الاحترام والتقدير لمواقعنا الالكترونية، ونؤكد على ما تقدم به الاخ عاصم العابد ، فيجب ان تكون الحرية ( حرية مسؤوله) فكل مواطن في هذا الوطن يستحق الاحترام والتقدير فالكل يقدم لخدمة هذا الوطن حسب قدرته وامكانياته .
    كل الاحترام والتقدير الى كل من خدم ويخدم ومن سيخدم هذا الوطن بكل امانه واخلاص .

  • 10 محمد عبد المهدي الحموري ابو كريم 24-02-2010 | 12:27 AM

    كل اناء بما فيه ينضح
    ليس صحيحا ان تعامل الناس بمختلف نوعياتهم بالتعامل الانساني الراقي . فهناك نوعيه من البشر يحسبون الكرم في التعامل ضعفا . ويتوقعون ان التواضع اقلال من القيمه.
    انت لا تستطيع ان تغير الناس اجمعين . وكل انسان في هذا المجتمع هو نتاج اسرته . العرب قديما تقول " كل اناء بما فيه ينضح " وهي عباره صحيحه وعميقه فالاناء الذي امتلأ بالغيره والحقد وتصيًد السلبيات لا يمكن ان يفيض الا بكل المشاعر السلبيه مهما حاولت ان تتفاءل بان الاناء بذرة يمكن ان تنبت يوما.
    التعامل مع الناس فن من الصعب اتقانه ولكن ليس من المستحيل اطلاقا تعلمه ان كنوز هذا الفن ان تجعل معرفة من تتعامل معه اساسا للتعامل فاللئيم والعدواني والغيور الحاقد لا يمكن ان يفهم معنى كرم التعامل ولا تكن متفائلاً وتحسب انك بحسن تعاملك ستفعل ما يفعل السحر .
    الناس لا يتغيرون في يو وليله ولن يتغيروا لأجلك فاذا كنت ذا روح فياضه بالعطاء ونفس متسامحه انصحك بالبعد عنهم . وعند الفرس قديماً حكمه عميقه تقول (( لا تعاشر الا اناساً من مقامك وقدرك فلا يمزج الزيت بالماء ولا الخل مع الحليب )).
    الحكيم هو من يتعامل مع الناس وفق قواعد مرنه ويخاطبهم على قدر عقولهم ولا يتوقع من الناس اجمعين شكراً او احسانا فان رضا الناس غايه لا تدرك .
    يكفي المرء احساسه وايمانه بقدراته اما من ينتظر ان يقيمه الاخرون فلا شك انه سوف يعاني كثيراً .قيمة الانسان فيما يصنع وليس فيما يتحدث به الاخرون الذين لا يفهمون ان الاساءة للانسان الكريم لا تدميه . بل ترفعه عاليا مثل الشجره المثمره ترمى بالحجاره فلا يؤذيها ان الثمر الناضج يسقط على الارض اذ انها تعرف اي خير وعطاء يكمن فيها

  • 11 مرح 24-02-2010 | 12:29 AM

    عن جد عاصم انا دايما مقتنعة في كلامك الكبير واللطيف بالفعل هالحكي ما بيطلع الا من رومانسية عالية بتتمتع فيها
    وبصراحة نحنا دايما بنتابع مقالاتك الجريئة والصريحة وصاحباتي عاملين جريدة حائط لالك
    كتير انا فرحانة انو في حدا يوجه الناس و بدون لف ودوران تدخل في الموضوع مباشرة زي ما بنعرفك

  • 12 ثروت العمرو 24-02-2010 | 12:29 AM

    كل الاحترام والتقدير لمواقعنا الالكترونية، ونؤكد على ما تقدم به الاخ عاصم العابد ، فيجب ان تكون الحرية ( حرية مسؤوله) فكل مواطن في هذا الوطن يستحق الاحترام والتقدير فالكل يقدم لخدمة هذا الوطن حسب قدرته وامكانياته .
    كل الاحترام والتقدير الى كل من خدم ويخدم ومن سيخدم هذا الوطن بكل امانه واخلاص .

  • 13 محمد الرقيب 24-02-2010 | 12:30 AM

    من اهم القضايا الملحة للنقاش حولها،وشكرا للكاتب والى عمون .الكتابة على النت يتسلل لها احيانا جهات مغرضة ومعادية واحيانا سكارى وحشاشون واحيانا اغرار على الكتابة واحيانا اناس مدفوع لهم ليعلقوا واحيانا جهات تحشد معلقين للاساءة للاخرين. يعني الموضوع يحتاج الى متابعة دقيقة جدا من المواقع الالكترونية لمنع الشتائم والطعن في المحرمات.

  • 14 زياد عمر 24-02-2010 | 12:36 AM

    الموضوع اكبر من كتابة مسؤولة وذوق.. الصحافة عندنا اصبحت عبارة عن اهدار للكرامات لم يعد كتابنا كما عرفناهم يا استاذ يكتبوا من رؤوسهم بل من جيوبهم لم تعد الصحافة نقية وشفافة وصادقة وتخدم اهدافا نبيلة بس مع كل هذا الطريق الى الصلاح والاصلاح دائما مفتوح والله يهدي الجميع

  • 15 ايمن الحارس 24-02-2010 | 12:37 AM

    عاصم العابد مبدع وموضوعاتك حارة وملحة وهذا الموضوع خطير جدا جدا والقراء يكتبون ولا يعرفون المتاح والممكن ولهذا يجب مراقبة ما يكتبون

  • 16 ويح قلبي 24-02-2010 | 12:38 AM

    مش فاهم اشي شو القصة

  • 17 دانا محمود 24-02-2010 | 12:40 AM

    لتكن اقلامنا سببا في نهضتنا وتوجيه قلوبنا قبل اقلامنا لما فيه خير وطننا

  • 18 زياد عثامنة 24-02-2010 | 12:40 AM

    الكنابة لغة تواصل راقية بين الشعوب يفترض ان تكون هادفة وذات معنى قلبنا وقالبا لانها ادب الشعوب وطالما انها فكر راق يقترض ان تكون مسوؤلة والا خرجت عن مسارها 0
    فهى مرآة الكاتب يعكس فبها شخصيتة ولا اعنقد ان كاتبامسوؤلا يقبل علىنفسة ان تكون كتاباتة هابطة 0 فلا للتجريح ولا للنقد من اجل النقد او تحقيق ذات ونعم لكل صاحب ذوق رفيع يصحح مسارا او يصوب رأيا او يفيد مجتمعا بما حباة اللة من نعمة العقل واتقاد البصيرة0 كلي امل بات يكون كتابنا يتطلعون الى الافق لا ان تزل اقدامهم 0

  • 19 الرواشدة ف 24-02-2010 | 12:43 AM

    انا اجد التعليقات من فئة كبيرة من المعلقين عبارة عن عملية اسقاط وتفريغ لمكنونات النفس وخصوصا عندما تحمل اسم مستعار وللاسف تخلو من النقد البناء على سبيل المثال ان اراد شخص التقليل من شان كاتب يبدا بالتعليق بطريقة استهزاء على موضوعه او حتى املاء الكتابة متناسيا اهمية ابداء الراي بالموضوع نفسه للخروج بفائدة ترجى

  • 20 عناد الطفيلي 24-02-2010 | 12:43 AM

    النت مليء بالكتابات الحلوة والمرة. ولكن اكثر التعليقات هجومية ودون معرفة او معلومات وبعضها رزين وعميق وخفيف الدم. لكن المؤسف غياب التعليقات والردود من المسؤولين والكتاب انفسهم.

  • 21 احمد الحديد 24-02-2010 | 12:43 AM

    ان نقد الذات هو السلاح الامضى للحيلولة دون هدم الذات او هدرها.

  • 22 مواطنه 24-02-2010 | 12:50 AM

    الاخ عاصم انا معك بان الكتابه يجب ان تتمتع بالاخلاق لانها تنم عن مشاعر كاتبها فيما اذا كان على خلق ام لا حتى لو لم تكن هنالك رقابه فانه يجب ان لا يتم نشرها ، لكنني اجد ان وكالة عمون اصبحت تحدد التعليقات والمقالات حسب اهوائها حتى ولو انها ليس بالركاكة والسفافة التي توصفها وتقومون بالرقابة الزائدة والتي تمس حرية المواطن بالدفاع عن حقوقه وتحدون منها لا اعرف لماذا ؟؟ اليس من الاجدى ان تتقبلوا التعليقات التي لا تضر باحد وان لا تحدوا منها بسبب الاهواء ، واذا كنتم انتم لا تريدون وصول صوت المواطن البسيط ولا الصحافة فكيف السبيل لوصولها للقائمين على خدمة الوطن والمواطن

  • 23 ماجد العبادي 24-02-2010 | 12:52 AM

    اطالب المسؤولين بالتفاعل مع تعليقات القراء والرد على ملاحظاتهم وارجو من دولة الرئيس الذي نحب ان ينتبه الى دور الصحافة الالكترونية في تشكيل الرأي العام وان يطلب من المسؤولين التفاعل معها وعدم اهمالها. فلم نقرأ يوما لوزير او مسؤول مداخلة هنا الا الدكتور المجدد وليد المعاني .!!!

  • 24 شهم المصري 24-02-2010 | 12:57 AM

    هناك ايضا مسؤوليه على محرر الموقع او من بيده المنع او السماح لعرض التعليقات حيث انك تكتب تعليق يحمل رأي متزن او عقلاني ويمنع لكن عندما تقرأ التعليقات تجد منها السئ والعنصري والكلام المقيت قد سمح له لماذا؟؟

  • 25 صقر الشوبك 24-02-2010 | 12:59 AM

    في البدايه اسمحو لي بان اتقدم بجزيل الشكر والعرفان لعمون بطرح هذا الموضوع الذي هو في غاية الاهميه واذ ومن خلال متابعة اخباركم اول باول ومتابعتي لتعليقات التي قد تشد القارئ في بعض الاحيان ومع احترامي للمعلقين اذ اجد بعض التعليقات السخيفه والتي لا تخلو من الفكاهه والمزح ونحن بحاجة الى ان نضحك ولكن يوجد بعض المواقف الحساسه والتي تشد القارئ الى العاطفه قبل كل شي فلا يوجد بهذا المجال الى السخريه والتنكيت فانا من هنا واضم صوتي الى صوت عمون ارجو ثم ارجو ثم ارجو من بعض الاخوه المعلقين عدم اخذ كل تعليق بالسخريه والمزاح لانه يوجد مواقف لا تستدعي لضحك وفي النهايه لا يسعني الا بالشكر والثناء لهذا الموقع المتميز وهو موقع عمون واذ اتقدم من جميع العاملين في موقع عمون الاخباري فرداً فرداً بالشكر ومع اطيب التمنيات لكم بالتقدم والازدهار من صقر الشوبك شخصياً!!!!

  • 26 صقر الشوبك 24-02-2010 | 12:59 AM

    في البدايه اسمحو لي بان اتقدم بجزيل الشكر والعرفان لعمون بطرح هذا الموضوع الذي هو في غاية الاهميه واذ ومن خلال متابعة اخباركم اول باول ومتابعتي لتعليقات التي قد تشد القارئ في بعض الاحيان ومع احترامي للمعلقين اذ اجد بعض التعليقات السخيفه والتي لا تخلو من الفكاهه والمزح ونحن بحاجة الى ان نضحك ولكن يوجد بعض المواقف الحساسه والتي تشد القارئ الى العاطفه قبل كل شي فلا يوجد بهذا المجال الى السخريه والتنكيت فانا من هونا واضم صوتي الى صوت عمون ارجو ثم ارجو ثم ارجو من بعض الاخوه المعلقين عدم اخذ كل تعليق بالسخريه والمزاح لانه يوجد مواقف لا تستدعي لضحك وفي النهايه لا يسعني الا بالشكر والثناء لهذا الموقع المتميز وهو موقع عمون واذ اتقدم من جميع العاملين في موقع عمون الاخباري فرداً فرداً بالشكر ومع اطيب التمنيات لكم بالتقدم والازدهار من صقر الشوبك شخصياً!!!!

  • 27 منتصر الجعبري 24-02-2010 | 01:01 AM

    يجب ان تتم المناقشة الواسعة لهذا الموضوع الجديد على الصحافة والحريات. الحرية المسؤولة هي الغاية التي يجب ان يعرفها القراء ليتفاعلوا مع الالكترونيات وهم يعرفون ما هي حدودهم

  • 28 ناصر الطرودي 24-02-2010 | 01:03 AM

    من زمان ونحن نتوقع ان تفتحوا باب النقاش في هالموضوع الكبير والخطير. تعليقات القراء معظمها لا يدل على وعي او ثقافة. امنعوا السيء من التعليقات ليبتعد اصحابها عن المواقع وليذهبوا الى اشغالهم افضل لهم ولنا

  • 29 ناصر الطرودي 24-02-2010 | 01:03 AM

    من زمان ونحن نتوقع ان تفتحوا باب النقاش في هالموضوع الكبير والخطير. تعليقات القراء معظمها لا يدل على وعي او ثقافة. امنعوا السيء من التعليقات ليبتعد اصحابها عن المواقع وليذهبوا الى اشغالهم افضل لهم ولنا

  • 30 لميس محمد 24-02-2010 | 01:05 AM

    الكتابة كانت ولا زالت أكثر الطرق حضارة لتوثيق مشاعر الانسانية............ وبعيدا عن الكلام المنمق والمعقد وباختصار شديد الكتابة فن وذوق وأخلاق .......... نتمنى من الجميع احترام ما يجول في خاطر الآخر بكبح جماح كلماتهم والتعبير عن عدم موافقتهم بطريقة أساسها الرقي.

  • 31 خالد الصالح 24-02-2010 | 01:06 AM

    مشكورين عمون وعاصم العابد. التدقيق في تعليقات القراء ضروري جدا لانها تعليقات خطيرة احيانا ومؤذية احيانا وهابطة جدا الا القليل الذي نتمنى ان يصبح هو الكثير

  • 32 هاشم الاحمد 24-02-2010 | 01:07 AM

    المشكلة تكمن في المعايير التي يجب اتباعها في عملية "الضبط" (أو الرقابة)... أعتقد بان مشاركة أو تعليقات القراء من خلال الصحافة الالكترونية تشكل متنفسا مهما امام المواطن للتخفيف من اعباء الحياة والاحباطات التي يواجهها في حياته المادية.

  • 33 مصطفي محمود 24-02-2010 | 01:07 AM

    المؤسف ان بعض القراء يعتقد انه اصبح كاتبا وبعضهم تم تحويله الى كاتب يكتب خرابيط وشخابيط.

  • 34 24-02-2010 | 01:08 AM

    وين صقر الشوبك؟

  • 35 مخلد الخزاعلة 24-02-2010 | 01:15 AM

    شهادة حق ...ربنا الله ان عمون لا تنشر تعليقات جارحة او مشينة او فيها تجريح وايذاء

  • 36 المحامي مهند بني هاني 24-02-2010 | 01:27 AM

    اي تعليق واي نقد من قبل اي معلق على اي خبر او مقال انما يعبر عن شخصيته ولا يجوز لاي منا ان يتجاوز حدود اللياقة العامة في تعليقاته او بتجاوز حدود الادب هذا من ناحية ومن ناحية اخرى فان كل من يتجاوز تلك الحدود فليتحمل هو نفسه المسؤولية سواء كانت جزائية ام ادبية
    ملاجظة اخيرة لا شك ان الصحافة الالكترونية كان لها الدور الاكبر والاضخم في مجال الاعلام الحر ولها السبق في الكشف عن الكثير من الامور وهذا كله ماكان لولا القيادة الهاشمية الرائعة التي اكدت ومازالت على ان الحرية لا سقف لها عاشت الاردن وعاش الملك

  • 37 خالد الدعجة/السودان 24-02-2010 | 01:34 AM

    اولا: الرقابة الدستوريةالاولى والكبرى والحمدللةاكرمنااللة بها بسيدنا جلالة الملك ولاتأثير من غياب مجلس النواب السابق والذي سعى سيدناحفظة اللة جاهدا لحل عقدتة !!!
    وقريباسيكتمل العقد بالمجلس القادم والافضل.
    وثانيا: ماان دخلت حكومة دولة الرئيس الرفاعي حيز التنفيذ وللأسف بعض الكتاب والمواقع الاخبارية من باب استغلال الحرية ومزاولة الحق في التعبير والكتابة في الشأن العام بدأت بالهجوم على الوزارة ومشاريعها والتربص لها بأي تعيينات او استقالات وحتى التصريحات الصادرة، مع العلم ان المطلوب التغيير والاصلاح وهو ماتسعى الية، واصبحت البلد اخبار ساخنة لبعض الفضائيات مع العلم ان مايحصل بالاردن لايقاس ب1% من ما تعاني منه دول المنطقة قاطبة، فيجب ان نحافظ على بلدنا من المارقيين وعديمي الولاءوصائدي الاخبار والجوائز والمكافأت الخارجية واصحاب الفتن.
    والثقةفي كتابناو صحافتناعالية فالكثير منهم يحملون هم الوطن والغيرة عليه ولايرضون المساس بأمنة وقوت اهلة ويحاربون الفسادبالحوار والكلمة الطيبةوالرأي السديد وتوجية الحكومة وليس مهاجمتها.

  • 38 ما سبب وتوقيت هذا المقال؟ 24-02-2010 | 01:36 AM

    ان للإنسان الحرية في طرح آراءه بمنتهى الصراحة طالما ان المعلق مبتعد عن استخدام الألفاظ البذيئة أو الجارحة،ولذلك فأنا مستغرب من طرح هذا المقال في وقت ان المواقع الإلكترونية تقوم بفلترة التعليقات وتستبعد ما لا يعجبها منها

  • 39 فاقع المخنوق 24-02-2010 | 01:41 AM

    مشان الله خلي المواطن يفش غله وينفس عن داخله قبل ما يفقع من كثر الهموم والطفر وقلة الزفر ولعانة الحرسي والشقا

  • 40 ابراهيم 24-02-2010 | 01:48 AM

    اخواننا في عمون نعم توجد بعض الكلمات الجارحة ولكن والله العظيم من كثرة الضيق ولكن كونوا على بينه لو احتسبنا هذا الكلام فلن يتعدى العشر في المائة وشكرا الى عمون منبر حرية الراي

  • 41 صقر الشوبك الى الي عمون 24-02-2010 | 01:54 AM

    عمون انا علقت وتعليقي بكل حكمه واتزان ولا يوجد فيه اية تجريح او شي يذكر ولا اعلم ما سبب عدم النشر؟؟على كل حال انتو حرين يا موقع الشفافيه وصوت الاغلبيه الصامته واسمحو لي بان اعتزل التعليق مع بداية الشهر القادم!!!!

  • 42 صقر الشوبك الى الي عمون 24-02-2010 | 01:54 AM

    عمون انا علقت وتعليقي بكل حكمه واتزان ولا يوجد فيه اية تجريح او شي يذكر ولا اعلم ما سبب عدم النشر؟؟على كل حال انتو حرين يا موقع الشفافيه وصوت الاغلبيه الصامته واسمحو لي بان اعتزل التعليق مع بداية الشهر القادم!!!!

  • 43 من مواطن اردني مقهور الى المحرر 24-02-2010 | 01:57 AM

    اي حريه تعبير تتكلمون عنها عندما اكون انا من احد المتابعين للاخبار والمقالات التي تنشر على صوت الاغلبيه الصامته (عمون)وفي بعض الاحيان اقوم بالتعليق على بعض المواضيع بحريه كما كفلها لي الدستور الاردني ولم تكن ابدا تعليقاتي تتسم بالضحالة والركاكة وبالاسفاف واغتيال الشخصية، او تهدف الى الاساءة للوحدة الوطنية او الدين او العلاقات الاخوية مع الدول الصديقة، او غير ذلك من اساءات نقرأها وتجرح اذواقنا وتؤذي مشاعرنا بل على العكس تماما فانني اراعي كل تلك الامور في تعليقاتي واحيانا يكون التعليق عن حادثة مشابهة لما هو منشور اسردها لكم كما حدثت واتحمل مسؤولية صدق ما ورد فيها ودقته الا انه وللاسف اقول بان المحرر هو من يتغول على شخصيتي ويسلب مني حقي في حرية التعبير والتعليق ولا ينشر تعليقي لاسباب لا اعلمها وعندي من الامثلة العديد ولذا اعود واكرر اي حرية تعبير تقولون عنها شاكرا لكم سعة صدركم على قراءة تعليقي حتى ولو لم تنشروه كما حدث سابقا

  • 44 اردني 24-02-2010 | 01:58 AM

    تتاسف ان عمون لا تنشر جميع الاراء ولا التعليقات الا ما يحلو لها وما يتفق مع سياسثها وبالتالي فهي للاسف لا تعكس نبض الشارع ولا تلتزم الحيادية والشفافيةواصبح القارىءوالذي ليه تعليق يفضل عدم المشاركة لان عمون لا تنشر بالرغم ان الاراء منطقية ومهنية ولا تتعرض للاساءه الى الاشخاص او الذوق العام ولكن تشعر ان عمون لها اشخاصها اللذين تسوق لهم ولا تسمح بانتقادهم ليس هكذا الصحافة الحره يا عمون التي تتشدقون بها

  • 45 أيمن الرفايعة 24-02-2010 | 01:59 AM

    وين حرية الراي ووين تعليقي ؟
    وين رفيئي هههههه

  • 46 حسان سلطان المجالي 24-02-2010 | 01:59 AM

    صديقي : نحن نكتب للتنفيس عما يحتقن بداخانا من غضب .
    لكن هذا الغضب ليس كرهاً او حقدا او غلاً على احد ، وهو ليس ضعفاً او استسلاماً للواقع ، او انه بكل اشكاله وصور تعبيره وجزالته وضعفه يحمل في مكنونه ضغينة ضد احد أو منظم لهذا التيار او ذاك .
    نحن نغضب ونعبر لأننا نحب الوطن الاردني بكل مكوناته ، لا بل اننا ولشدة هذا الحب بلغنا درجة التحسس من حدوث اي مكروه له ، فترانا في تعليقاتنا نبكي ونضحك ونتغنى ونمارس الوان الاطراء والثناء والتملق احياناً ثم تجدنا نرثي وننتقد ونمارس كل انواع المتناقضات على هذا الحال وعلى ما ستجره غياهب الايام .،، كل ذلك مبعثه الوحيد هو حب الوطن ،،. وهذا الحب قد لا يستسيغه البعض ،،؟، وقد يرفض اشكاله وتنوع انواعه الكثيرون خاصة اولئك المحظوظون الذين تبوؤا فيه المناصب والمكاسب العليا . لكن وكما ذكر الكاتب الكريم انه يجب عليهم تقبل ذلك بسعة صدر واعتباره منارة للمضي بالوطن واهله نحو ما تريد ان تحققه قيادته الرشيدة .
    بلادنا طيبة ، واهلها كرام ، وقيادتها موضع كل ولاء ومحبة وتقدير ، لكننا اكثر مانخافه من هولاء القلة القليلة والتي تكون متنفذة احيانا ، لذلك تجدنا نكرر ( قل اعوذ برب الفلق وقل اعوذ برب الناس ) لكن و بلغتنا البسيطة وبما قدره الله لنا من قدرة على التعبير احياناً ،نقرأ ما تيسر لنا وندعوا الملى عز وجل ان يقينا شر اعمالهم وان يحفظ هذا الحمى ويرزق اهلها مما تبقى من الثمرات .

    شكراً لكم سادتي في عمون اذا نشرتم دون حذف او تبديل ،،
    ولكم الامر

  • 47 منور العبد اللات 24-02-2010 | 02:03 AM

    نعتذر عن نشر تعليقك وانت اعرف بالسبب.

  • 48 ابو عبدالله 24-02-2010 | 02:03 AM

    ان ابداء الرأي وبموضوعية ودون مغالاة او تجريح و دون القصد الاساءه للآخرين امر مهم وتعدد الآراء يفيد في الفهم ويثري الثقافة فلا يستطيع احد ادعاء العلم الكامل ...؟؟؟
    1- جلد الذات والانتقاد الزائد عن الحد اللائق ينقلب الي ضده قلال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(من قال هلك الناس فقد اهلكهم) يعني اعان وساعد وسارع في هلاكهم هذا حين يخطيء في تقدير الموقف فكيف اذا كان يريد هلاكهم عن قصد ....
    2-  قال معاوية ابن ابي سفيان : لو كان بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت اذا شدوا هم ارخيت واذا ارخوا هم سحبتهم او شدتهم انا...فينبغي الرفق في الاصلاح واللين في الموعظة ....
    3- ان الكلام النابع من القلب الصافي والهدف منه الاصلاح و الخير فقط لا بد ان يدخل القلوب الاخرى شئنا ام ابينا ....
    4- الحرية واين سقفها....؟؟؟ : الحرية سقفها احترام الآخرين... وكذلك سقفها حريتهم واحترام خصوصيتهم ومشاعرهم ...
    5- قول الحق ولو كان مرا ...فإن الدواء مهما كان مرا المهم منه الشفاء... وكما يقولون تحمل لدغ النحل لتحصل على العسل...
    6- التوفيق بين (4)و(5)...بطريقة(2)....وبإسلوب(3)...
    7- كلامي يحتمل الخطأ وكلام الآخرين يحتمل الصواب.....؟؟؟

  • 49 عارف سمور 24-02-2010 | 02:12 AM

    تحيه للسيد عاصم . أتفق معكم بأن الكتابه مسؤليه أخلاقيه أولا ومن ثم فإن الكتابه وخصوصا عبر المواقع هي دليل على ذوق الكاتب أو من يعلق على أي موضوع مهما كان , وطنيا أو اجتماعيا أو حتى المواضيع التي تتعلق بالفساد . ولا يجوز التخلي عن الذوق العام والاداب العربيه عند التعليق . كما أن الإسائه للآخرين تعتبر نقيصه وعدم وجود ثقافه تدل على مستوى المعلق العلمي والأخلاقي ؟ لذا أتمنى أن ترتقي أذواق الكتبه والعلقين إلى مستوى ثقافي ينعكس على احترام الإنسان لذاته أولا .. ومن ثم ليكون مرآه يعكس منخلالها صورة الوطن للغرباءعندما يقرأون ما يصدر عنا من تعليقات متمنيا للجميع مزيدا من الحضاره والرقي بما يكتبون ؟

  • 50 حمزة 24-02-2010 | 02:12 AM

    لماذا كل هذا العداء للصحافة الالكترونيه؟
    لماذا لانحب ان تكون الامور كلها على بينه ومعرفه للجميع؟
    لماذا لا نريد لشعبنا المعرفه السياسيه والاجتماعيه؟
    لماذا تكون المعلومات والحقائق لاشخاص معيينيين فقط؟

    -الان كل شخص اردني يعرف بالمعلومات والحقائق فور حصولها..
    -الان كل مواطن اردني يتحدث بأحوال البلاد من المشاكل السياسيه والاجتماعيه ويعرف كل شارده ووارده..(هذا من حقوقه)
    -انتم تريدون لنا الحريه..والحريه لاتأتي من الاعلى للاسفل..بل يجب عليكم ان تبدأو بها من المدارس والجامعات..لان كل شي تغير من حولنا..
    لايمكن لشخص ان تعطيه سياره دون ان تعلمه القياده

    ربما كلامي غير منظم..ولكنني تفاعلت مع الموضوع والكلام يأتي لوحده دون ادتى ترتيب...
    شكرا للحريه شكرا للحريه التي تكون ظمن الحفاظ على الوطن وممتلكاته..

    وانا من اشد المؤييديد للحكومه (ولكن النجاح لابد له من عقبات وعقبات كبيره)
    نحن معكم لا عليكم..
    والله ولي التوفييق....

  • 51 الاردن دمي 24-02-2010 | 02:47 AM

    الحرية في الرأي ان نكون مسؤولين في الاراء فكما الشخصية العامة مسؤولة منا ولنا الحق في انتقادها وتأيدها لها الحق في عدم اقتحام امورها الشخصية والتي لا يقبل ان يتطرق لها سواء في الايحاء او التصريح وليكن هدفنا من التعليق والنقد هو المصلحة الوطنية بالدرجة العليا
    كما واطالب المسؤولين من التفاعل مع التعليقات وطرح ارائهم فيما يطرح ولوزير التعليم العالي الاستاذ الدكتور وليد المعاني تجربة في ذلك وكيف كان التفاعل بأجمل صوره و وضح للكثير من المعلقين عن استفساراتهم

  • 52 الاردني الحر 24-02-2010 | 02:59 AM

    ان الاشارة كانة اول فن او اداة للاتصال بين بني البشر ويبدوا اننا عدنا اليها من خلال مقالة عاصم العابد بعصر الصحف الالكترونية فما يشير اليه عاصم العابد واضح ومقرؤ وهو نتيجة لاحد احتمالين الاول هو الخوف من تطبيق المثل اكلت يوم اكل الثور الابيض او الاحتمال الثاني وهو انه اخذ او وعد ب... والله اعلم

  • 53 كوكو واوا - هندي احمر 24-02-2010 | 03:03 AM

    ان المواقع الإلكترونية ( وخصوصا عمون ) تقوم بفلترة التعليقات وتستبعد ما لا يعجبها منها أو يخالفها الرأي وخصوصا اذا كان الكاتب من حبايب المحرر أو المدقق وحتى لو كان التعليق ضمن الاصول.
    علقت وغيري أكثر من مرة ويعلم المحرر ذلك وكان يستثني التعليقات .... صحف الكترونيه مسيسه يا محرر وبوليسيه كمان.

  • 54 اربداوي من مرو 24-02-2010 | 03:19 AM

    الحكومة اخطات .. ولكن الصحفيين الاكارم " زادوها " كثيييييييييييييييير ... والوزير ( انسان ) والانسان سمي انسان لكثرة نسيانه وغلطه ... ولا يجوز تعميم غلط الوزير على الحكومة كاملة ...... حمى الله الاردن وحفظ القيادة والاردن اولا اولا اولا

  • 55 مالك - قضية تستحق الوقوف عندها 24-02-2010 | 03:28 AM

    أقولها بأسف، تكاد لا تخلو تعليقات القراء المحملة بالعواطف والشخصنة من الأخطاء الإملائية بعد أن خلت من الطرح و النقد والمنطق والموضوعية والعقلانية احيانا. و إذا أشار صاحب التعليق لهويته كدكتور جامعي أو مهندس أو طبيب أوحتى طالب تكون المصيبة أعظم!

    لا بد أن تشعر بالغيرة بل و بالأسى عندما تقرأ تعليقات القراء لبعض مواقع الصحف ووكالات الأخبار الأوروبية - على سبيل المثال و تجد أن جودة العشرات من التعليقات قد تفوق المقال الأصيل في الطرح والإتقان حتى أصبح التعليق على المقالات لديهم مناسبة لتعلم وتنمية مهارة الكتابة والنقد العلمي! وقد تتساءل أحيانا -لخلو تلك التعليقات من الركاكة والأخطاء الساطعة- هل يقوم المحرر بنشر التعليقات ذات اللغة السليمة وتجاهل تلك المعيبة؟؟

    شكراً على إثارة القضية و أرجو أن تؤخذ على محمل الجد من قبل القائمين على الصحافة الألكترونة للترويج والتشجيع على الإستخدام السليم لللغة عند التعليق.

  • 56 ايمن حياصات - محام 24-02-2010 | 03:31 AM

    دعوتي لجميع القراء ، الظهور بأسماءهم الحقيقه ما امكن فذلك يضفي على لغة الحوار نكهة خاصه ويمزجها بروح من المسئولية ،ويسهم في تكوين شبكه من العلاقات الاجتماعيه بين افراد القراء ومتابعي عمون الاخباريه ويديم حلقه من التواصل والحوار في المواضيع المطروحه ، وحقيقة فإن مستوى الحريه في التعليق عند الأخوة في عمون لا يختلف عليه أثنان بأنه مفتوح لأياً كان سواء ظهر بأسمه الحقيقي أو بأسم مستعار ، ولكن يظل من البديهي والطبيعي أن تقف حرية المعلق عندما تتجاوز حدودها بالأساءة الى الأخرين ، واعتقد هذا المقال قد أجاد الكاتب المحترم فيه ، إذ كان وأدعوا لذلك ، كبدايه لعمل توعوي لمرتادي المواقع الصحفية والأخبارية ، بإن تمتزج تعليقاتهم بروح من المسؤلية والأحترام والنقد الهادف وحتى بالسخط وعدم الأعجاب أذا أراد أن يعلق هكذا وحتى بالسخرية وطرح الأمثله التي تماثل موقف معين ، ولكن دون تجريح بألفاظ غير مهذبه . لذلك أرى أن يكون هذا المقال بدايه لعمل جماعي يهدف الى أن نتخلص بالنتيجة من كلمة نعتذر

  • 57 سياسي 24-02-2010 | 03:31 AM

    لماذا اخبار التعيينات تلقى مئات التعليقات والتهاني والاخبار الجادة تحظى بتعليقات قليلة؟
    لا تقولوا لي خلي المواطن يعبر ويفش غلو!
    ليست ازمة تعليقات بل ازمة اهتمام!
    تماما مثلما ننتخب نائب حربوك وخدوم وننسى مصلحة الوطن

  • 58 ابو عمر السلطي 24-02-2010 | 03:57 AM

    الصحافه والاعلام والالكترونيه والفضلئيه منها خاصه تنفل للمواطن اولا باول اخبار الحكومه والوزراء السلر والضار منها كما لم اشاهد اسوء بدايه لاي وزاره منذ عقود الا هذه الوزاره (طبعا بعض الوزراء )التي بدءت باستعداء والتعالي والتخلي وعدم احترام المواطن . وقد كتب الاستاذ هاشم الخالدي وفايز الفايز في هذا العدد كلام دقيق ومعبر عن راي الانسان المثقف المخلص ارى ان يطلع عليهما الوزراء الجدد للفائده وتصويب اسلوب التعامل مع المواطن والاعلام وجميعكم في هذه الحكومه قبلتم بكل فرحه وسرور هذه المكرمه في خدمه المواطن لان صوت المواطن عبر الصحافه مسموع عند سيد البلاد ويمكنه في اي لحظه طردكم من الحكومه لسؤ اعمالكم وتصرفاتكم

  • 59 الى تعليق56 ايمن حياصات 24-02-2010 | 04:06 AM

    انت قلتها..
    نحن نخاف حتى من كتابة اسمائنا على الموضوع المطروح
    لاننا نخاف من التعليق ان لا يعجب المسؤؤل فتعرف علينا قضيه السب والقدح-مع ان التعليقات التي يكون فيه سب وقدح تحذف من قبل الوكالة الاخباريه-!!!!

  • 60 قلم .....USA .................. 24-02-2010 | 04:20 AM

    نستطيع أن نتفق كيف نختلف " مقولة شعبية تشكل ثقافة الشعوب الأجنبية المتحضرة. فالمتابع للمناظرات التي حدثت في الأنتخابات الرئاسية الأمريكية بين أوباما و ماكين يجد فروق جسيمة عند مشاهدته لجلسة من جلسات مجالس نواب العرب التي يعلوها الصراخ و تراشق الألفاظ و سداد الضربات.و للأسف جميع الشعوب العربية تفتقد سياسة الحوار و كيفية جعل الحوار أكثر موضوعية حتي و ان كنا مختلفين ... نحن نختلف مع أنفسنا و خير شاهد علي ذلك ما تثمره أجتماعات جامعة الدول العربية و التي لا تنجز شئ سوى الخلاف دون وجود حلول جذرية لقضايانا العربية. نحن قوم لا يفقه فن الأستماع لبعضنا البعض و لا نطيق أن ينتظر كلا منا دوره للدفاع عن قضيته بحرفية و اقناع الآخر اتفقنا علي ألا نتفق كان هذا هو الاتفاق الضمني بيننا اذا لم نجد من شدة أختلافنا ما نتفق عليه فليكن ما يجمعنا هو حب الوطن

  • 61 Hassouneh Abu Hmeed WashDC 24-02-2010 | 04:28 AM

    I believe that freedom of speech is a two-edge sword. On the one hand, it should be a basic right of all individuals and no government should prevent people from voicing their opinions or criticisms. If government suffocates speech then there is the probability of corruption, injustice and tyranny. On the other hand, all free speech is not necessarily true and good speech. The "free speech" on many Internet sites can be dangerous because there is much mis-information, unfounded ideas and even lies that are spread on the Internet. The anonimity of the Internet provides cover for those who spread lies and incorrect information. In our Arab societies, freedom of speech is desired but it is a relatively new concept and as such, we Arabs many times do not always know how to deal responsibly with our free speech. It is something that should be encouraged but it must be used in a responsible way.and Democracy is not something that can be imposed on a nation against its will. It must come from the hearts of the people who want government to serve them and represent their wishes rather than have the people be the slaves of the government. But TRUST is necessary for democracyThe government must trust that the people can make good decisions about policies. And the people must trust the government. But I do not see much trust in our Arab nations. Does the government trust us? Do we trust those elected to government? Do we trust other Arab countries? Do we trust people outside of our party or even within our party? Do we trust people outside of our families? Do we trust our family members? Do we trust our children? Or do we strive at all levels of our society to control and wield power over others? Before we can enjoy freedom and democracy we would need to completely change our mentality and this will take a long time.I wish our people could have open and respectful dialogue about the situation and I wish our media would encourage healthy, respectful dialogue. I wish all Arab leaders were as rational as our King Abdullah II.

  • 62 عبدالله 24-02-2010 | 04:42 AM

    بصراحة متناهية، بدأت أقتنع بأن أفضل موقع الكتروني صحافي في البلد هو الموقع الذي لا ينشر التعليقات والسبب لأنه لا يتيح للقراء كتابة تعليقاتهم.
    أنا من المتابعين المدمنين للصحافة الأردنية على الانترنت، ولا أترك موقعا منها إلا وأتصفحه عشرات المرات يوميا. ولي العديد من المشاركات في تلك المواقع بعضها باسمي الصريح ويحمل عنوان بريدي الالكتروني، وبعضها باسم مستعار. ولم أقم في أي من مشاركاتي بالإساءة لفظيا أو معنويا لأي شخص بعينه، كما لم تحمل أي من مشاركاتي اية ألفاظ نابية أو سوقية أترفع شخصيا عن الحديث بها. ولأسفي الشديد، فإنني أجد أن من يدعون أنهم منبر الصوت الحر والواعي يقومون بحذف ما يحلو لهم من المشاركات وينشرون ما يطيب لهم أو ما يوافق هواهم.
    والأنكى من ذلك أن تقوم هذه المواقع بتحريف المشاركة سواء بالزيادة أو بالنقصان لغاية ما في نفس يعقوب لتخرج المشاركة إما هزيلة أو لتبتعد عن مضمونها الكلي.
    وكمثال بسيط، فقد كتبت مشاركة في إحدى المواقع الالكترونية مؤخرا تعقيبا على التعديل الأخير للمحروقات، وأنهيت مشاركتي باستغاثة وجهتها إلى جلالة الملك المعظم لينصر المواطنين من ظلم البعض. ونزلت المشاركة كاملة بدون الاستغاثة وهي الأساس في المشاركة.
    لماذا تفتحون لنا الباب للمشاركة ثم تختارون ما يعجبكم من المشاركات؟ ولماذا تتبجحون بالقول بأن الصحافة الالكترونية هي المنبر الذي يستطيع المواطن من خلاله إيصال صوته وأنتم من يقوم بحجب ذلك الصوت؟ ولماذا لن تجد مشاركتي هذه طريقها للنشر كغيرها من المشاركات السابقة؟ ولماذا... ولماذا...؟
    الأسئلة كثيرة يا عمون، ولكن هل من مجيب؟

  • 63 جحا 24-02-2010 | 05:05 AM

    في الحقيقه المشكله ليست في الصحافه الالكترونيه او في المعلقين المشكله موجوده فينا ككل لاننا نريد ان نسمع راينا الى الاخر ونريد ان نصب في عقله ما نريد ولا نريد ان نسمع منه سوى ما يريحنا فهل هذا معقول .
    وهذه التعليقات هي في الواقع حصيله الحقيقه التي توخذ منها النتائج والاستطلاعات وليس من خلال الكاتب او المقال فقط بمعنى ان المعلقين هم الحقيقه الواقعيه للحدث فمنهم يوخذ نسبه الحقائق . ولكن البعض لا يروق لهم ان يسمعو مالا يحبون كانهم حالهم يقول اذا المعلق لم يتكلم مثلا كما يريدون فان الحدث يبقى مطمورا احتراما للرأي العام مثلا الا يعلم البعض ان الواقائع والاحداث تنشر على المواقع الاخرى ومن خلال الصحف والاعلام الخارجى يقرا الحدث الى متى نبقى نعتقد باننا نعيش في العالم لوحدنا . ما يحصل ينشر منا او بغيرنا والاجدى ان تحل الامور بشكل حضاري وسلس مع احترام للمواطن وعقليته فعقليه المواطن او المعلق اصبحت ترتقي بالسلم الذكائي بطريقه اصبحت تدهش الجميع وذلك بسبب توفر مصادر المعلومات لذا اقول لمن من لا يقبل الرأي هنالك طريقا واحدا هو صدق التعامل والشفافيه والعداله والتقيد بمنهج القانون وان تصب القناعات بان القانون للجميع ماله وما عليه ضمن القانون الصريح والمواطن من الوطن والوطن للجميع وكلنا نحب اوطاننا ونحب قيادتنا الحكيمه ومسئولينا الاعزاء وكتابنا الافاضل وعراقه اردنيتنا. ليكن الصدق في التعامل هو الاجدى وان كان سقف حريتنا للسماْ فهنالك حريات لاسقوف لها فلنسمو لنرتقيها ونحن اولى بها باصالتنا ومسئوليتنا الذاتيه الايجابيه عندها موكد سنكون عند حسن ظن قيادتنا كماهي دوما عند حسن ظننا بها مفتخرين بالحكمه والرشاد القياديه

  • 64 Raja Seikaly 24-02-2010 | 05:06 AM

    I am sorry I am writing in English because my keyboard does not have Arabic letters. It is unfortunate that some commentators on a certain article are negative, and are even very negative at times. Why is it that we have to be pessimistic all the time? I notice and read frequently negative comments and irresponsible ones too. Why do we always doubt the fact that there are a lot of good people around, and even good officials too? It took me years to understand why some Jordanians keep tearing up the capabilities of people who excel. Is it envy? Jealousy? Or what really is it? I think those who are continuously negative are those who don't want to give any effort to upgrade themselves, through maybe hard work and imagination etc... In order to rid of their inferiority complex, they tear others down - this way others who are great people will level with them. I appreciate Mr. Khaled Hamdan's comment (comment number 1) that we have to fix ourselves from within before we give our honest opinion of others.

  • 65 حرب 24-02-2010 | 05:21 AM

    اقترح اعطاء دورات مجانية على الموقع نفسه من خلال دروس خاصة لكل من يرغب بالتعليق من ناحيتي كل تعليقاتي ظهرت بجميع الوسائل وبحلياته لم يحذف لي تعليق الا قليل والسبب بالطبع هو الابتعاد عن اي اهانة وتجريح والاهم يجب الحرص على اسلوب ارضاء الكل قدر الامكان واذا انتقدت شخص بقوة عليك تراضيه بالعبارة التي تاتي بعدها وتذكر مزايا الكل وعيوب الكل لكن الشيء المؤسف هو ان المسؤل نعم يقرا التعليقات ونعم المسؤل يهتم بالتعليق اكثر من الخبر نفسه بكثير احيان ولكن كما قال الزميل عبدالله ان المواقع تحذف مايحلو لها من تعليقات فتقريبا اذا كانت اغلب تعليقاتي طلعت فلا اعرف لغاية الان ماهو سر ان المواقع تحاول قدر الامكان الا تظهر تعليقات انتقاد كل مايتعلق بامن او شيء عسكري فكلنا بشر ونخطيء او مثلا اقتراح بالغاء مكرمة ما وتقليص والغاء كثير من المكرمات وغيرها هم (اصحاب المواقع )يخشون احد يزعل ولكن مش غلط اذا الانسان عبر رايه بالعكس الامن وغيره وقوى الامن كافة لا ولن تزعل مطلقا من اي شيء فيه مصلحة ورخاء البلد واي اقتراح فيه دعم للموازنة والشد على البطون تماما كما يضحي المدنين ليش فيه اجمل من الجميع يضحي لاجل وطنه ؟اكيد لايوجد اجمل من التضحية لاجل الوطن بالعكس هذا شيء يسعد الجميع ويبهج الروح دام لايوجد اهانة لاحد لاعسكري ولامدني واتمنى يكون اصحاب المواقع والصحف اكثر جراة بهذا الموضوع تماما كما هم يتمتعون بجراة معهودة بامور اخرى ،كي يكون هناك عدل فنحن بلد ديمقراطي يجب ان نعطي صورة ديمقراطية عنا دائما وشكرا

  • 66 د. عبدالله عقروق \فلوريدا 24-02-2010 | 05:24 AM

    فكوني احد المعلقين النشيطين جدا في معظم المواقع الأردنية ، فأعترف وأقر بأن موقع عمون من المواقع الت تنشر لي 90% من تعليقاتي ..وهذا رقم عال حدا لوجود بعض الخطوط الحمر ، واعترف بأنني أحاول القفز عنها
    النقد الحر والنقد البناء هما اسمى انواع الديمقراطية في العالم ..هو مدرسة كاملة لها مقررها ، وشروطها ، والمعاملة بها..ولها فنها وأهم شيء لها اخلاقها المميزة للتعامل مع مواطنين لا تعرف عنهم اي شيئ سوى المقال الذي تقرأه أمامك ..ويجب عدم تشجيع الكتابة باسماء مستعارة ..ويجب ان تكون كافة التعاليق تحمل اسم المواطن كاملا ، وعنوانه الألكتروني . بخصوص الفصاحة في اللغة والتعبير والنحو والقواعد لا أنكر ان لهم اهميتهم ولكن ليس من الضرورة أن يكون المعلق من جهابذة اللغة العربية ..فالسماح للأخطاء المطبعية والنحوية صروري ويجب التغاضي عنهما
    فلنسمو بهذا الفن وشروطه وأخلاقه الأصيلة ..والله يوفق الجميع

  • 67 mahmoud/usa 24-02-2010 | 05:39 AM

    كل الشكر للاخ عاصم العابد على طرح الموضوع, حيث ان لهذا الموضوع حساسية خاصة ,ربما كانت الصحافة الالكترونية مع دائرة المطبوعات والنشر في حالة جفاء. انا اتفق مع اخي عاصم, وذلك بأن تكون هناك كتابات ومقالات مسؤلة على المواقع الالكترونية, لكن الشيء المختلف تلك التعليقات الغير مسؤلة والبعيدة كل البعد عن موضوع النقاش, تابعت كثير من المواضيع المطروحة على عمون وجدت تلك التعليقات لها خصائص سلبية وهي
    1-ان هذة التعليقات ركيكة وسطحية ولا تدخل في صلب الموضوع
    2-ان بعض التعليقات ردود وحوار مع تعليقات اخرى حتى اشعر احيانا اني في غرفة محادثة حتى تصل الى الشتائم
    3-عدم ذكر صاحب التعليق مع المعلومات عنة وذلك حتى يشعر انة تعليق جدي ومسؤل
    4-الدخول برمز وربما بأسم مدينة او اسم طير من الطيور
    5-بعض الاشخاص يقوم بطرح قضايا ومشاكل وكأنه برنامج البث المباشر او مع الوكيل ولا يعلق على الموضوع المطروح

  • 68 كركي محشش 24-02-2010 | 07:56 AM

    يا سيدي مذا تتوقع ان تكون التعليقات عندما ترى وزير يكذب جهارا نهارا ولذلك اقروا مقالة هنا وقارنوا ذلك مع تصريحات وزير لهذا السبب لا احد يصدق هؤلاء الوزاريين الاغرار ولذلك هيك مزبطه بدها هيك ختم

  • 69 عاد الخوالدة 24-02-2010 | 08:20 AM

    التعليقات على الموضوع متنوعة ويستطيع اي راصد ان يرصدها وان يخرج منها بملاحظات قيمة حول موضوع الصحافة الالكترونية وتعليقات القراء.

  • 70 نادر 24-02-2010 | 08:33 AM

    عمون ليس لديها حرية رأي في نشر التعليقات على الرغم من من ان باقي المواقع الاردنية التي لديها حرية تقوم بنشر التعليقات.
    والدليل على ذلك انني قمت بوضع نفس التعليق على نفس الخبر على موقعي حيث قامت واحدة بنشره اما عمون فحجبته. وقد كررت ذلك اكثر من مرة وعلى مواضيع مختلفة لاتأكد.

  • 71 24-02-2010 | 09:19 AM

    الاصل ان حريه ابداء الرأى مصونه للجميع
    وبالتالي على المواقع الالكترونية نشر الراى والراى الاخر بشرط عدم التجريج
    اما غالبيه المواقع الالكترونية من اجل تلميع شخص ما ، تقوم بحجب الرأى الاخر . علما بان الراى الاخر هنا يود ان يلفت النظر حول هذا الشخص بانه كذا وكذا .
    ولكن للاسف غالبيه المواقع تمارس قتل الرأى الاخر ... ولكن لمصلحة من تحجب الرأى الاخر .

  • 72 معين النمري 24-02-2010 | 09:28 AM

    التعليقات لا يكتبها القراء فقط. كثير من السياسيين يكتبون باسماء مستعارة كتابات انتقامية وتصفية حسابات وتكون كتابات حاقدة وكلها اسفاف. وحصل ان كتب احدهم تعليقا باسمي على احد المواقع وطعن وشتم واساء !!

  • 73 نزار السيد 24-02-2010 | 09:33 AM

    اقترح ان يكتب القراء مدونة سلوك خاصة لكتاب النت..يؤكدون فيها على القيم والاخلاق والعفة في الكتابة وتوخي المصلحة الوطنية والوقوف ضد من يكتب تعليقا هابطا ومسيئا !!

  • 74 راشد حسين 24-02-2010 | 09:35 AM

    موضوع مهم وحيوي ويحتاج الىمداخلات جادة ومسؤولة والى مستوى رفيع من المعلقين والمحللين والخبراء في علم انفس الاجتماعي .

  • 75 منير علاونه 24-02-2010 | 09:49 AM

    قبل ان تلوموا القراء ارجو ان تلوموا من اصبحوا يطلقون على انفسهم صفة كتاب واسميهم الكتاب النص كم. فهؤلاء الاميين تسللوا الى الكتابة في غفلة من الزمن واصبحوا يكيلون المدح وينافقون لمن يدفع اكثر ويكيلون القدح والشتيمة لمن يتعفف عن رشوتهم.

  • 76 منير 24-02-2010 | 09:59 AM

    عمون تعتمد معيارين لقبول نشر التعليقات. الاول والاهم عدم الاقتراب من الحكومة وشخصياتها خاصة ادا كانت اللغة واضحة وحتى ولو كانت مراعية لحدود الادب. الثاني هو عدم الاساءة اللفظية. في هده الحالة تقوم عمون ان امكن بالغاء الكلمات الخارجة عن طور الادب والابقاء على ما تبقى حتى ولو انعكس المعنى. كثير من الاحيان يكون الموضوع ساخن جداً لكن التعليقات سخيفة وبهلوانية دليل على عدم نشر معظم التعليقات. احيانا قليلة جدا استغرب من سماح عمون بنشر تعليق ما واقدره واتمنى ان لا يكون سقط سهوا.

  • 77 الى المحرر 24-02-2010 | 10:33 AM

    يبدو ان عمون بدأت تنشز عن سرب المواقع الحرة وبدأت سياسة استرضاء الحكومة و هي تسجل سبقا بانها الموقع الاول الذي اظهر الخوف وو الانصياع للحكومة .
    و المحرر سيأخذ بنصيحة الكاتب و يضبط تعليقي بعدم نشره ، عادي جدا لان الهدف ايصال الرسالة للمحرر و ليس للناس

  • 78 متابعة للصحف الالكترونية 24-02-2010 | 06:12 PM

    نعم للتعبير الحر الجاد البناء حتى ولو كان موجعا بشرط ان لايخرج عن حدود اداب ديننا الاسلامي

  • 79 عواد 24-02-2010 | 09:21 PM

    موضوع في غاية الاهميه يجب ان تكون ردود الفعل نابعه من احساس بالمسؤوليه اتجاه بلدنا الحبيب ويجب ان يكون النقد بناء يخلوا من الاساءه وشكرا للكاتب

  • 80 عيسى 24-02-2010 | 09:54 PM

    ان التعليقات المختلفة تصدر احيانا عن عجم القدرة على التعبير السليم تجاه الموضوع المطروح او عن عدم القنهعة بالقدرة على التغيير او حتى القنهعة بان هذا لن يقرأ من قبل اصحاب العلاقة.
    المفروض ان يكون التعليق ايجابيا بمعنى ادراك الخطأ ومحاولة ايجاد الحلول الممكنه, بهذا يمكن التوصل الى البحث عن الاخطاء وتصويبها ليس بالتعليقات فقط وانما عند المسؤول صاحب العلاقة في الموضوع حيث من الواجب عليه ان يبدي رايه وكذلك ان يبين لماذا اتخذ هذا القرار بهذه الصورة حتى يستطيع اقناع الاخرين او ان يقرأ التعليقات ويبحث من خلالها الى الاسلوب السليم في حل المشكله لان الكثير من اصحاب التعليقات والمقالات هم من ذوي الخبرة والاختصاص ومن المفكرين.

  • 81 صالح خلف الرقاد /المدير العام للحلول التقنيه للامن والحمايه 26-02-2010 | 03:28 AM

    اؤيد تعليق (75)وشكراً


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :