facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





متى يعود للأعياد أَلَقُها؟


يوسف عبدالله محمود
31-07-2020 11:22 AM

متى يعود لأعيادنا أَلَقُها؟. متى تسكنها بهجة الماضي؟. أعيادنا باتت مُفرغةً من الحميمية. فارقتها ألقة الماضي وطقوسه. بأيدينا استبحنا ألق الأعياد.
أعيادنا باتت تمرّ دون ما ألفناه من تواصل اجتماعي وإنساني.
نادراً اليوم ما يبدو هذا التواصل حاضراً.
أعيادنا أَمست مُثقلةً بهموم الحياة.
الاحتفاء بقدومها لم تعد تُرافقه تقاليد الماضي وطقوسه. حزينة أعيادنا هذه الأيام. صلة الأرحام التي أوصاناها ربّ السموات والأرض غادرتنا أو كادت.
أعمتنا شهوات الحياة عنها. عقوقنا نحوها لا مبرّر له.
أحلامنا بالحياة السعيدة تلاشت وأُجهضت. "الطبقيّة" التي نعيشها اغتالت حِسَّنا الإنساني.
فارق الكثيرين منّا هذا الحسُّ أو كاد.
خدعهم صفاءُ الأيام فأقاموا حاجزاً بينهم وبين من تنكّرن لهم ظروف الحياة، فكان الفَقر والحرمان نصيبهم.
أعيادُ الأمسِ كانت جَذْلى نستقبلها بِحُبورٍ وبهجة.
صَفْوُ الحياةٍ لم يغادرها.
ولله در الشاعر العربي القديم حين أنشد وكأنه يقرأ عصرنا الحاضر:
تولّت بهجة الدنيا فكُلُّ جديدها خَلَفُ
وكان الناسُ كلُّهمُ فلا أدري بِمن أثقُ
تُرى متى تعود لأعيادنا بهجتها؟
متى يُدرك غُلاةُ قومنا أن من يزرع الشّرَّ يحصد في عواقبه النّدامة؟
ورحم الله المتنبي حين أنشد:
عيدٌ بأي حالٍ عُدتَ يا عيد؟ بما مضى أم لأمرٍ فيكَ تجديدُ
كأن تهبُبهُ وخشيته مما ستحمله له الأيام القادمة ينطبق علينا.
هل ستستردّ أعيادنا أَلَق الماضي أم ستبقى مسكونة بالقلق والخوف.
أختم بالقول: رُبْ يومٍ بكيت مِنه فلمّا
صرتُ في غيره بكيتُ عليه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :