facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قاسم مشترك بين سليمان موسى وبيني


أ.د. سعد ابو دية
07-03-2010 05:26 AM

كلمه في اليوم العلمي لسليمان موسى/ جامعة مؤته

الأستاذ الدكتور سعد ابو ديه


افتخر واعتز بالموضوع الذي كان قاسماً مشتركاً بيني وبين (سليمان موسى) وهو (الهاشميون والأردن والجيش) فكلانا كتب عن الهاشميين والأردن والجيش وكان هو أول كاتب غير اكاديمي يكتب عن الموضوع وكنت اول أكاديمي اكتب عن النهضة العربية عام 1916 وبالتفصيل كتب سليمان عن المغفور له الحسين بن علي وكتب عن النهضة العربية وكتب عن الجيش الأردني أيام لا تنسى وكتب تاريخ الأردن في القرن العشرين .... في هذه الأمور كان هناك قاسماً مشتركاً بيني وبين سليمان. وقد لا يصدق القراء لو ذكرت ان هناك كتابان فقط عن (الحسين بن علي) كتب الأول سليمان وكتبت الثاني. وغيرنا لم يكتب أحد في وقت تمتلئ أكشاك الكتب وسط عمان بكتب عن غيفارا. وكما ذكرت افتخر واعتز بهذا القاسم المشترك بيني وبين الأخ سليمان وافتخر بهذه المواضيع وأتشرف بالكتابة عنها وأتشرف أن يكون هذا قاسماً مشتركاً بيني وبين سليما ن رحمه الله.


وأحب أن أشير أن هذا كان دون تنسيق بيننا فعندما استقلت من وزارة الخارجية والتحقت بالجامعة كان سليمان قد اخذ موقعه وشهرته على الساحة الأردنية وخارجها وذاع صيته. وارتبط بهذا الصيت أن سليمان هو ابن ومؤرخ الحكومة علماً انه كان يعمل في ظروف صعبة (وهنا على وهن). و كان يتكبد وحده عناء العمل كله من ألفه الى يائه ...كان يكتب ا لكتاب ويطبعه وينشر معظم الأحيان الكتب على حسابه وكان يسوق الكتاب. لم يكن الدعم الحكومي مستمراً أو ثابتاً او واضحاً أو سهلاً وفي مرة من مرات لم يستطع ان يسوق كتاباً في وزارة التربية بمبلغ رمزي.


وعلى عكس ما يتوقع القارئي فلقد كانت توضع إمامه العراقيل أحياناً إذ أن عميد ا في جامعة رسمية رفض أن يتم منحه وسام المؤرخ العربي من إتحاد المؤرخين العرب واعترض ولكن الله عز وجل سهل الأمور وتم منحه نفس الوسام من اتحاد المؤرخين العرب في رحاب جامعة اليرموك. ولم يكن هذا المثل الوحيد فهناك عراقيل مماثلة من نفس الجهة كتبها بكل الم في كتاب خطوات على الطريق ومع ذلك كان يعمل ... ولم يكره ولم يحقد وظل يعمل ولسان حالة يقول ان الله لا يضيع اجر من أحسن عملاً.

وفعلاً فان الله عز وجل كرمه بتقدير المغفور له الملك حسين إذ منحه وسام الاستقلال . كان يومها في ا لخمسين من عمره وكانت أول الغيث اذ تم تكريمه بالأوسمة والجوائز الملكية ثلاث مرات بعد ذلك اذ حاز على جائزة الملك عبد الله (الملك المؤسس) في عام 1988 وقلده الجائزة سمو الأمير الحسن بن طلال. ثم كرمه جلالة الملك عبد الله الثاني بوسام الحسين بن علي – وسام الاستقلال من الدرجة الأولى في عام 2002.

ثم منحه جلالة الملك عبد الله الثاني وسام الحسين للعطاء المتميز من الدرجة الأولى عام 2007.


وكان في هذه التكريمات التقدير المعنوي الكبير الذي يغنيه عن أي تقدير من رئيس وزراء أو
وزير أو رئيس جامعة أو عميد . كما أنه من المؤكد أن لهذا التقدير التأثير الكبير على نفسية سليمان وبخاصة أن الوسامين الأخيرين جاءا بعد أن تجاوز ألرجل الثمانين.

وإذا سمح لي القراء بأن اروي بعضاً من القواسم المشتركة بين سليمان وبيني ومنها :

-أن كلانا انحصرت كتاباته في الاردن والقيادة الهاشمية والجيش ولكن سليمان ذهب لا بعد مما ذهبت في نطاق الترجمة وترك لنا تراثاً نفخر به ومنه كتاب (ياقدس) عن الحرب في القدس عام 1948 من تأليف لاري كولينز ودومينيك لابيير وهناك أحسن كتاب عن أثار الاردن للانكستر هاردنج وكتب أخرى عن رحلات في الاردن وفلسطين وله أسلوب مميز في الترجمة كان احياناً يختصر ويقدم ترجمة وتلخيص قد حدثني أن هذا أفضل من تقديم كل ما في الكتاب وبالنسبة لي أحببت أسلوبه في الترجمة لم أجد في العالم العربي من يترجم مثله سوى سليم التكريتي في العراق.

-ومن القواسم المشتركة مع سليمان هي الاستمرار في العمل والكتابة والتأليف بالرغم من المصاعب التي تعترض السبيل وفي النهاية لابد للعمل ان يظهر ويأخذ مكانه.

اختلفت مع سليمان في موضوع يرتبط بالثورة العربية فلقد ركزت على كلمة نهضة بدلاً من ثورة وركزت على هدف النهضة وهو الاستقلال والخلاص من الاتحاديين وهكذا كنت أكثر تحديداً منه.
وخرجت قليلاً عن خط سليمان بالكتابة السياسية فلقد عملت بحكم تخصصي في العلوم السياسية عدة كتب في السياسية الخارجية الأردنية وتعمقت فيها ودرست كتب التكليف والبيانات الوزارية وخطب العرش والقضايا العربيه.

أهم مافي الموضوع:
هناك شيء قد لا ينتبه إليه الأردنيون حتى المتخصصون وهو أن هناك فراغاً في الساحة الاردنية في حقل التأليف والكتابة الجادة عن الاردن والهاشميين والجيش بنفس الطريقة والصبر وقوة الحوافز والبحث عن المعلومة وبرحيل سليمان موسى ظهرفراغ وبالنسبة لي شعرت فيه وبخطورته ولا أبالغ أذا ذكرت أنني شعرت بذلك بعد غياب سليمان فأنا أسير على هذا الخط وبنفس الصبر والجلد والتفاؤل والحوافز الشخصية والكتابات الجادة والخبرة التراكمية وعلى سبيل المثال خبرة سليمان وهي 72 عاماً أي '18' شهادة بكالوريوس على الأقل فالمؤرخ لا يولد بين ليلة وضحاها ولا يظهر بعد أن يحصل على شهادة جامعية أولي أو ثانية أو ثالثة. هناك الحافز الشخصي والعمل والصبر والخبرة التراكمية والاخلاق أذا أحببت ففي بيئة فيها عراقيل يظهر تأثير أخلاق المؤرخ بالصبر وعدم الرد على الاساءة بالاساءة. والشيء الذي يثير فزعي أنني لا الاحظ في الافق قادمين على هذا الخط بنفس المواصفات ولا اعرف كم من السنيين سيمضي قبل أن ياتي من تتوفر فيه ولو ربع هذه الصفات التي ذكرتها.....

وهذا الذي يزيد من تشاوءمي. رحمك الله يا أخ سليمان يامن جمعتني بك قواسم مشتركة أعتز بها في حياتك ومماتك..... فسلام عليك يوم ولدت ويوم بدأت الكتابة ويوم صبرت و عملت بلا ملل ويوم رحلت عنا راضياً قرير العين بما قدمت لوطنك يرحمك الله.





  • 1 الدكتور عماد الجدوع 07-03-2010 | 06:12 AM

    الاستاذ الدكتور سعد ابوديه المؤرخ الاردني الفذ بكتاباته وتوثيقه للاردن عبر العصور يستحق التكريم وما انتمائه للزمان والمكان الا تعبيرا عن حبه العميق لاردن الخير والعطاء

  • 2 07-03-2010 | 06:13 AM

    نعتذر

  • 3 ساره عبدالله 07-03-2010 | 09:46 AM

    verey nice doctor

  • 4 د منصور علي القضاة 07-03-2010 | 10:06 AM

    هلا بهذه الطلة الحلوة يا دكتور سعد فانا احد طلابك في اليرموك واحببتك كثيرا لاسلوبك الممتع
    د منصور القضاة- مدير رقابة الالتزام- الرقابة الشرعية
    مصرف الانماء الرياض.

  • 5 عمر النعيمي_تلميذ على يد الدكتور سعد 07-03-2010 | 10:29 AM

    يجب ان نقول لك الله يعطيك العافية وشكرا لك على انصاف الرجل الراحل

  • 6 07-03-2010 | 10:52 AM

    شكرا لهلمعلومة يلي نورت فيها المحكمة

  • 7 د. عبدالله عقروق \فلوريدا 07-03-2010 | 11:22 AM

    شكرا يا بروفيسور ابو ديةعلى هذه الذكريات العطرة عن مؤرخنا الصادق الذي ثبت تاريخ الهاشمين وأفعالهم المجيدة ، وتاريخهم الناصع البياض ..وشكر لك ايضا ,,فيبدو أن كلاكما قد اكمل الثاني ..أما موضوع اكاديمي وغير اكاديمي فهذا لا تقرره شهادة جماعية ، انما يقرره كتبه ودراسته وتأثيرها على المجتمع الأكاديمي ، والمنهاج المقرر، ومصداقية القول ، وتفاعل القرأ ..فبنظري أن مؤرخنا الفاضل قد تخطى هذه الحدود اكاديمي أو غير اكاديمي

  • 8 احمد عمر السردي 07-03-2010 | 11:59 AM

    وفقك الله ايها الدكتور العزيز انت منارة لنا جميعا و عالم مميز مؤرخ قدير

    طالب علوم سياسية

  • 9 شادي الشخانبه 07-03-2010 | 12:25 PM

    كل الشكر يادكتور واسعد الله اوقاتك
    نعم يستحق كل مؤرخ ومؤلف كل هذا الاحترام ... انت يادكتور امثالك قليل وكل الفخر والاعتزاز بك اتمنى لك كل السعاده والتوفيق
    تلميذك: شادي الشخانبه

  • 10 الصحراوي 07-03-2010 | 01:30 PM

    الاستاذ الدكتور سعد ابودية مؤرخ وباحث وكاتب اردني ..........................نفخر بك عالم اردني مميز .

  • 11 الصحراوي 07-03-2010 | 01:30 PM

    الاستاذ الدكتور سعد ابودية مؤرخ وباحث وكاتب اردني ..........................نفخر بك عالم اردني مميز .

  • 12 الصحراوي 07-03-2010 | 01:30 PM

    الاستاذ الدكتور سعد ابودية مؤرخ وباحث وكاتب اردني ..........................نفخر بك عالم اردني مميز .

  • 13 [جميل الوريكات 07-03-2010 | 02:44 PM

    كل الشكر والتقدير للأستاذ الكبير الدكتور سعد ابو دية لكتباتة وتوثيقاته عن الاردن وعن الهاشميون ، ويستحق منا جميعا كل التقدير فعلاً

  • 14 عطاالله العموش / جامعة آل البيت 07-03-2010 | 02:45 PM

    استاذي الكبير لك كل احترام كتاباتك شيقه وفيها كل مفيد
    نتمنى لك التوفيق والنجاح والعمر المديد

  • 15 بدر الحجايا 07-03-2010 | 04:49 PM

    سلمت يداك يادكتور سعد ولك الشكر دوماً على هذه المعلومات القيمة

  • 16 سعد ابوديه 07-03-2010 | 06:18 PM

    طلابي الاعزاء تخرجتم وبقيتم اوفياء شكرا لكم ولعمون ولقراء عمون الكرام .اتمنى لكم التوفيق

  • 17 زيد صلاح المبيضين 08-03-2010 | 04:07 AM

    ما احلى واروع تلك القواسم المشتركه و مااغلى واثمن ان نقراء ما كتب عن الوطن العزيز باْيدي شريفه طاهره محبه مخلصه لثرى الاردن الغالي فهنيئا" لك يا بلدي.. بلدالشموخ والعز والكرامه.. على ابنائك الذين يخطون تاريخك المشرف ...تاريخ الهواشم والجيش العربي ...الى جنات الخلد الاستاذ سليمان الموسى ..واطال الله بعمرك حضرة الاستاذ الدكتور سعد ابو ديه وندعوا الله ان يسدد على طريق الخير خطاك و ان تتلاشى كل المصاعب من امامك والى الامام دوما".

  • 18 شايش النعيمي 08-03-2010 | 10:17 AM

    رحم الله المؤرخ سليمان الموسى واطال الله عمرك يا دكتور سعد

  • 19 مها احمد الطراونة 08-03-2010 | 10:44 AM

    رحم الله سليمان الموسى واطال عمرك ومتعك بالصحة مجبولة بالعزيمة والصبر وحقق امنياتك

  • 20 08-03-2010 | 12:59 PM

    هناك كتب أكاديمية أخرى يا دكتور سعد عن الحسين بن علي ؛ فلدكتور نضال المومني / جامعة الأسراء كتاب " الحسين بن علي والخلافة"، منشورات مؤسسة آل البيت،1995،

  • 21 صالح خلف الرقاد /المدير العام للحلول التقنيه للامن والحمايه 08-03-2010 | 01:54 PM

    كل الشكر والتقدير والاحترام للاستاذ الدكتور ابو ديه وللمؤرخ سليمان الموسى رحمه الله

  • 22 تاج الدين 08-03-2010 | 03:51 PM

    جرت العادة ان يقول المتحدث بيني وبين فلان لكن الدكتور سعد اثر ان يقدم المؤرخ الكبير سليمان الموسى على نفسه
    حقا انك (انسان )بكل المعاني الجميلة والعظيمة
    اشكرك د. سعد على ماتقدمه من مواد تفيد كل دارس وكل باحث وعلى تحريك الحقيقة
    (لازالت كلماتك في الوجدان منذ اكثر من عشرين عاما حيث كنا تلاميذك )
    لك كل الحب والتقدير واطال الله في عمرك ورحم الله المؤرخ سليمان الموسى

  • 23 عيسى الشوابكه 09-03-2010 | 12:18 AM

    اشهد لك بالابداع والسرد التاريخي الممتع . كتاباتك جميلة تميزت بسعة الاطلاع والمواظبة للحصول على المعلومة الجديدة التي تضمنها كتاباتك ..كما كنت طالبا مواظبا انت ايضا استاذا جامعيا متميزا ومن افضل ممن ارخوا لتاسيس الدولة الاردنية وللهاشميين ....اتمنى لك التوفيق


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :