facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قبل أن نخرج من اللعبة نهائياً ..


23-03-2010 04:07 AM

ليس سرا حينما نقول إن الأردن الرسمي قد خرج ولو مؤقتا من اللعبة السياسية في الشرق الأوسط ، وبات ينتظر الفرص هنا وهناك ليقتنصها ، خاصة بعد أن اتضح جيدا التقارب مابين الرياض ودمشق وتحكمها في عدد من الملفات ، وموافقتهما على تشكيل الحكومة الحريرية في بيروت ، وهطول الاستثمارات على الأراضي السورية الشقيقة ، و سقوط العديد من العلامات الفارقة بين دول الممانعة او بالأحرى دولة الممانعة ودول الاعتدال ، ما جعل دولة كالأردن تصبح دولة تنتمي الى خط الاعتزال ، باتت تنشغل بقضايا فرعية على حساب القضايا الهامة ، وأهمها المديونية الضخمة التي لا زلنا نعاني منها دون فكاك .

عمان هذه الأيام باتت لا تجد أحدا يسامرها سوى محمود عباس الذي بات هو الآخر لا يجد مقعدا له إلا مقعد بيته في عمان ، والسؤال الذي يطرح نفسه اليوم : لماذا تخرج عمّان من اللعبة ؟ وما هي الأسباب أو الظروف القاهرة إن كانت .. و للإجابة على هذا السؤال لابد من طرح العديد من الأسئلة الفرعية معظمها تقدم إلى دائرة صنع القرار في عمان ، ولكن لا ضيّر من القفز الى ساحة الظروف المحيطة لقراءتها .

كان الأردن الى قريب فاصلة مهمة في إدارة الحديث السياسي ، أو الانتقال ما بين جمل السياسة الأمريكية تحديدا بين الدول العربية ، وكانت عمان محطة مهمة لا بد من التوقف فيها ، ولكن بعد أن بنت واشنطن قواعد لها في العراق ولها غرفة عمليات سياسية و عسكرية في تل أبيب ، وضمنت الحد الأدنى من التحشيد ضد طهران ، فإنها باتت أقل اهتماما بدعم الموقف الأردني الذي تحول إلى موقف العلاقات العامة ، والتداخلات الأمريكية في الخارطة الأردنية تحولت من الرسمية إلى الشعبية ، بعدما استنفد لاعب أوراقه السياسية وانتقل إلى مقاعد المتفرجين ، وبرزت خلايا تنظيمية مدنية تشارك الحكومة مفاوضاتها مع أهل الحل والربط في واشنطن .

في المقابل ، فإن عدم وقوف عدد من الدول العربية مع الحكومة الأردنية لمساندتها ودعمها ماليا في ظل الظروف الاقتصادية السيئة التي يمر بها البلد ، و قدوم سنين القحط ، وعدم وجود بوادر لحصاد جيد نتيجة ما زرعته الدبلوماسية الأردنية الناعمة في العديد من العواصم العربية ، والأوساط الغربية ، يظهر مدى تخلي الكل ّ والأمريكان خصوصا وأشقائهم الأوروبيين و دول الثماني تحديدا عن التزاماته تجاه الأردن الذي بات يتخبط بمشاكله الاقتصادية الداخلية ومحدودية موارده ، واستحقاقات فرضت عليه طيلة أعوام طويلة تخللتها هجرات متتابعة من جميع دول الجوار والعالمية منها ، فلا يظن أحد أن الهجرات جاءت من فلسطين والعراق لوحدها ، فاللبنانيون قدموا إلى الأردن في السبيعنيات ، و الألبان وعائلات جاءت من البوسنة والهرسك في الثمانينات ، عدا عن هجرات سياسية وجدت في الأردن الملاذ الآمن والصدر الرحب ، والبيت الدافئ ، و ' المعازيب الغانمين ' أيضا .

إذا قواعد اللعبة في عمان يجب أن تتغير لدرء المزيد من الخسائر ، خاصة بعد فتح خطوط الطيران السياسي ما بين العواصم و المدن المتضادة والتي تطير فوق الأجواء الأردنية دون التزود باستشارة أو رأي أردني أو تزويد عمان بأي معلومة أو نتيجة .

قبل أسبوعين قام جلالة الملك بزيارة الى موسكو ، هي الثالثة خلال العقد الماضي ، وموسكو بلا شك لها الكثير من الاهتمامات السياسية والاقتصادية ومن هنا يجب أن نبدأ في البحث عن حلول لمشكلتنا الاقتصادية والسياسية التي هي أم المشاكل عندنا في المزيد من التعاون والانفتاح على روسيا ، فالتعويل على واشنطن بات صعبا جدا وحلفاؤها فهموا إن السياسة لم تعد قادرة على إدارة اللعبة ، لأننا كما يبدو لي لم نعتد على تحمل المناكفات والمشاكسات ، والوقت حان لإعادة أوراق اللعبة إلى الحضن السياسي الأردني وفتحت الخيارات أمام عمّان ، وأهمها ' حركة حماس ' التي استأثرت بها بعض العواصم دون خوف من أمريكا بل أصبحت مفتاحا بيد بعض العواصم التي عززت دورها وحجزت مقاعد متقدمة على طاولة مفاوضات تضع هي شروطها عليها ، لا يشترط عليها .

أما العراق فأن جاء أياد علاوي وكتلته لسدة الحكم فإن فرص الأردن في التنفس ستكون أكبر ، ويجب أن نعيد رسم الخارطة من جديد ، وإعادة التموضع في خيارات الوقوف مع أو ضد الدول المتداخلة مع العراق ومنها إيران التي كانت لها اليد الطولى في السياسة والاجتماعيات العراقية حسبما تقتضيه المصلحة العليا للأردن .

وبالرغم من كل التكالبات فأن مسئولين أردنيين يتحملون امر خروج الأردن من دائرة اللعبة بعد أن قدم تنازلات كثيرة يجب أن يتوقف عنها ،وان يعود مفاوضا عنيدا ، فالأردن يمتلك حدودا طويلة مع دول الجوار وذلك يتطلب منه جهدا وميزانيات ضخمة لمراقبتها ومنع التسللات عبرها ، وللجميع مصلحة في بقاء الوضع في الاردن مستقرا وبقاء المصيدة جاهزة للقبض على أي مزعج لدول الجوار ، وهذا دور أمني تضطلع به الأردن ولا نخفيه ، لهذا يجب أن يعيد أهل السياسة الأردنية التفكير بخياراتهم ،، وقبل ذلك كله ، حلّ مشكلة المعلمين الذين ستتحول كرتهم المتدحرجة الى زلزال يصدع الأراضي التي يقف عليها بقية الفئات .. فهل من سامع ؟ !

Royal430@hotmail.com




  • 1 قد أسمعت لو ناديت حياً 23-03-2010 | 05:07 AM

    يا رجل انت مش طبيعي

    كل الاحترام للفايز

  • 2 سيف الدين 23-03-2010 | 06:28 AM

    تحية لك اخ فايز: لماذا تراجع الأردن في كل المجالات وتعثرت خطاه منذ اتفاقية وادي عربة؟
    وهل سيساهم الأردن بشكل او بآخر في حل القضية الفلسطينية؟
    مقالك استاذ فايز يوحي بأن الأردن يخضع لضغوطات خارجية. اذا كان الأمر كذلك, لماذا تزداد المديونية بشكل خيالي دون ان نرى لها اثرا على ارض الواقع؟ اذا كان الأردن يدرك المغزى من وراء هذا التجاهل والأهمال فلماذا لم يغير قواعد اللعبة التي ذكرتها لحظة ادراكه لها؟
    لا ادعي التنجيم ولكن البعرة تدل على البعير: هنالك اطراف داخلية لها ايضا دور في ان يصبح ظهر الأردن الى الحائط. علامات كثيرة تدل على ذلك لو ذكرتها فلن تنجو من مقص المحرر هذا اذا سمح بنشر التعليق اساسا. ولك كل الاحترام والتقدير.

  • 3 د. عبدالله عقروق \فلوريدا 23-03-2010 | 06:35 AM

    لم تصل الأردن الى هذه المرحلة الصعبة والقاسية لولا أن امريكا وعملائها كلهم مجتمعين أوصلوا الأردن الى ما هي عليه الأن ، وضخم بعض الوزراء المتأمركين مصروفات الميزانية لتصبح الدولة عاجزها عن حلها ، وازدياد الضرائب التي تفرضها الحكومة الجديدة لا تكفي لسد 1 % من الموازنة ...فالحل النهائي هو أن تتفضل صاحبة السيادة الأمريكية وتطبق ما هي تريد بالنسبة للأردن وفلسطين وقضايا اللاجئين وغيرها، على اعتبار انهم ممسكون بنا من اليد ةالتي توجعنا ،ولأجل بقاء الأأدن علينا ان نقبل بما يملوه علينا ..وسنقبله شئنا أم أبينا
    فغلاء المعيشة ، والفقر ، والفساد ، وتحكم بعض العصابات والأعتداءات المتكررة على رجال الأمن ، والأطباء والمعلمين وغيرهم كانت بخطط مدروسة جيدا من الداخل ..وحتى محاولة اختطاف سفيرنا اليوم صالح الجوارنه في باكستان فهي عملية ملفقة لتهيج الرأي العام

  • 4 دايوتن الاردن 23-03-2010 | 06:50 AM

    اخي كلامك صحيح لكن على ما يبدو ان الخبراء اصحاب الخبره في السياسه لا يستشاروا. في نظري الاردن متجه نحو المنعطف يجب الاستعانه في من واجه مشاكل اكبر وحلها. يوجد تخبط وعدم اكتراث في الوضع الداخلي الحكومه الامريكيه او usaid او دايوتن الاردن الذي يرمي الى شراء الاردنيين ليحقق الفتنه لصالح اسرائيل.اخي فايز حتى لا يصبح الاردن ضعيف جدا مع احترامي يجب العوده الى الحرس القديم قبل فوات الاوان.

  • 5 حسان سلطان المجالي 23-03-2010 | 10:04 AM

    الدور الأردني صديقي بحاجة الى دبلوماسية أردنية من الوزن الثقيل تكون قادرة على فرض وجوده كطرف مهم ومؤثر في أية قرارات أقليمية ، وهذه الدبلوماسية لا يجوز أن نكتفي فقط بشكلها ومظهرها ولباقة حديثها ومحاولة اعتماد الخطاب المعتدل على الدوام حتى غدا خطاباً غير مسموع أو بالأحرى مكرر لا جديد فيه ، بل يجب أن تكون دبلوماسية تعرف اولاً مالذي تريده وتبحث عنه وبالتأكييد ان يكون ما تريده هو المصلحة العليا للدولة الأردنية دون التنازل عن شيء لأي جهة ، فكما تفضلت وأشرت في مقالك أن الدور الأردني كان على الدوام دوراً فاعلاً ومهماً في كل ما يهم المنطقة ذلك لأن أهل الدبلوماسية الأردنية كانوا على يقين بهذا الدور وكانوا عنيدين ومتصلبين عند الثوابت الوطنية لا يقدمون اي شكل من التنازلات لأن همهم الوحيد هو ابقاء الدور الاردني الرسمي والشعبي مؤثراً لا بل ومقرراً لأحداث المنطقة .
    لذلك يا صديقي علينا أن نتأكد أولاً أن سبب تفضلت به ليس فقط تبدل قواعد اللعبة ، فقد تبدلت كثيراً وبقي الدور الأردني اساسياً فيها ، لكن الذي تبدل هو نوعية الذين يحملون الحقائب الدبلوماسية وقدرتهم على تبني الموقف ومقارعة الحجة فيه وفرضه على كل الأجندات وبكل الوسائل المتاحة ، ومثل هذا و بالضرورة لا يستمد قوته الا من عمق الايمان والانتماء والولاء والاخلاص وكل الفضائل للوطن فقط دون غيره .

  • 6 فراس 23-03-2010 | 10:25 AM

    مقال في الصميم وتشخيص دقيق وان نقصته بعض الشجاعة.
    يجب ان ندرك ان الدولة الاردنية تدفع الى تخوم الدولة الفاشلة ليسهل تفكيكها واعادة هيكلتها في اطار مخطط اقليمي لم يعد خافيا.
    والمهم ان الايدي التي تدفع الاردن الى هذه النقطة الحرجة كانت قد تمكنت من مطبخ صناعة القرار السياسي، لذا فعلى الدولة ان تنتفض على الوضع القائم وان تثق بقدرات الشعب قبل فوات الاوان.

    المقال يصلح ان يتحول الى ورقة استشارة وطنية، او الى فكرة لتلك الاستشارة.
    لهذا نشكر عمون ان هي ابرزت المقال اكثر وطرحته لمناقشة عامة ولكن فقط من قبل المهتمين حقيقة بمصير الوطن.
    وختاما لا بد من تحية خاصة للاستاذ فايز الفايز ان قرع ناقوس الخطر.
    نرجو يا عمون النشر ولو مرة واحدة

  • 7 ؟؟ 23-03-2010 | 10:28 AM

    يسلم البطن إللي حملك يا فايز الفايز....
    معقول تلاقي اذن تسمع؟؟؟؟؟؟؟
    يا ترى اللي إجتمعوا مع نائب الرئيس الأمريكي وقسموا البلد مثل ما بدهم وحكوا بأسم المجتمع المدني وهم ما بمثلوا غير نفسهم حد من الحكومة سألهم ليش؟
    والسؤال الثاني يا ترى شو كان رح يصير لو هالأجتماع كان مع رئيس او نائب رئيس عربي؟

  • 8 ابن طريف 23-03-2010 | 10:28 AM

    اجزم بأن موضوعك كله صحيح 100/100 ، والمواطن يشعر به ويشعر بهذا التغيير ، وليس فقط المثقفين ، يجب ان نعيد ترتيب البيت بعدة امور ، وكما تفضلت حان الوقت لاعادة اوراق اللعبة....
    كل الاحترام

  • 9 رايح عالحج والناس مروحه 23-03-2010 | 10:55 AM

    ومن هنا يجب أن نبدأ في البحث عن حلول لمشكلتنا الاقتصادية والسياسية التي هي أم المشاكل عندنا في المزيد من التعاون والانفتاح على روسيا ، فالتعويل على واشنطن بات صعبا جدا وحلفاؤها فهموا إن السياسة لم تعد قادرة على إدارة اللعبة

  • 10 البدوي الاحمر 23-03-2010 | 11:15 AM

    تحليل واقعي ومنطقي والكل حاس بهذا الوضع وهذا ناتج عن بعض السياسات الخارجية التي اتخذها الاردن مثل موقفة حرب لبنان2006، الموقف من حركة حماس، تعاملة مع قمة دمشق، والابتعاد كثيرا عن منطقة الوسط الذي كان الاردن يتراوح فيها ، يجب اعادة النظر في الكثير من الامور لماذا نضع انفسنا في محاور مثل دول الاعتدال، لماذا لا نكون مثل دولة قطر وسياستها الخارجية الناجحة منفتحه على الجميع ولم تحسب نفسها على احد وبقيت قريبة من الجميع حماس وايران وسوريا والسعودية وامريكيا والسودان حريري ونصر اللة حتى الفرقاء السودانيين والفرقاء العراقيين مما مكنها من لعب دور رئيسي في المنطقة لا احد يخفية ، الاردن بقي لوقت قريب اللاعب الرئيسي وبيدة جميع الملفات قضية فلسطين وجميع الاطراف السياسية الفلسطينة وتنظيماتها لا تستطيع العيش بدون اوكسجين عمان ، لكن الامور تغيرت حتى صارت خطوطنا مقطوعة مع جميع الاتجاهات الفلسطينية باستثاء مجموعة رام اللة التي اصبحت تلعب من ورانا في تفاهماتها مع الاسرائيليين، هذا عدا عن التحديات الداخلية التي يواجهها الاردن اقتصاديا واجتماعيا.........

  • 11 م. عرفات الشديفات 23-03-2010 | 11:21 AM

    لن أدخل في تناقضات المقال في الفقرات وفي الواقع والمضمون وفي انعدام بعد النظر السياسي لكاتب المقال مع الاحترام، لو أمعن الكاتب النظر لعرف أن الأردن محاصر ويحاصر منذ ثلاث سنوات من الأشقاء والأصدقاء الذين في ظاهر الأمر هم أعداء وفي خلوات السياسة أصدقاء وينفذون أوامر الحصار بحذافيرة.
    لن أطيل ولكن أتمنى من أصحاب القرار في الدولة الأردنية الخروج عن صمتهم رغبة في احترام الاشقاء وعدم تصعيد المواقف أن يصل للناس ومنهم الكاتب أسرار حصار الأردن من الأشقاء أولاً.

  • 12 ابو زيد 23-03-2010 | 11:28 AM

    صديقي فايز , بعض المسؤولين الذين تعنيهم لم يكن همهم في يوم من الايام هم الاردن الوطن والمواطن والمصير, بل كان همهم ملء جيوبهم وبطونهم من المال ,وبما ان الخزنة قد فرغت وضرع البقرة قد جف فلم يعد يعنيهم من الامر شيء؟؟
    سيدي: المطلوب الان هو مسؤولين جدد دمهم اردني وانتمائهم اردني وهمهم اردني ووجعهم اردني وشرفهم اردني ومأكلهم اردني ومشربهم اردني؟ عندها سيتغير الوضع 180 درجة بالاتجاه الصحيح؟ امّا اذا بقي الوضع كما هو فلا رعونة حض؟
    الرجاء عدم الحذف كالعادة.

  • 13 كريم 23-03-2010 | 11:47 AM

    قرابه" المعزب الغانم"
    منذ متى لم نكن خارجين . اضحكتني

  • 14 هاني العوران 23-03-2010 | 11:56 AM

    هذه نتيجة الركض واللهاث وراء مصر السراب. كن مع الله ولا تبالي

  • 15 مازن 23-03-2010 | 11:56 AM

    اشكر الاخ فايز الفايز الذي وضع الحروف على النقاط حيث بعد هذا الوضع الذي وصل اليه الاردن ونكران دوره في المنطقه فأن الوقت حان لاستخراج النفط بدل مد اليد الى الدول المانحه والى البنك الدولي او التنازل عن ما تبقى من كرامه لدينا لأن الضغوط التي يتعرض لها الاردن الان هي سياسيه بحته الهدف منها موافقة الاردن على البرامج الاسرائيليه الامريكيه من اجل جعل الاردن وطن بديل وهذا ما رفضه جلالة الملك والشعب الاردني الابي ومن لديهم كرامه من ابناء الشعب الفلسطيني خارج السياسه وان من يطبل ويزمر للوطن البديل هم المتنفذين في السلطه الوطنيه الفلسطينيه من اجل مصالح شخصيه بحته .... ان ابناء الاردن يقفون خلف جلالة الملك في وجه هذه الحمله الشرسه ضد الاردن ليبقى الرأس مرفوع عاليأ ................

  • 16 بنت الجنوب الحر 23-03-2010 | 12:00 PM

    وين معلمين عمان واربد والزرقاء والمفرق والرمثا؟؟!!!!!! !! يا جماعة من شو خايفيين؟ على الرواتب العالية والمياومات؟؟ والا على التأمين الصحي الخاص؟؟ ما بقطع الراس الا إللي ركبه. أي اصغر بسطة خضرة بتجيب في اليوم راتب معلم في شهر, وراتب المراسل في اي بنك اكبر من راتب المعلم. إذا بدكو المعلم يعيش باحترام وكرامة لازم الجميع يتحرك، غير هيك راح تظلو طول عمركم عايشيين في المانة.
    انتو احرار ولا تظيعو هاي الفرصة.

  • 17 اردني فقد هويته 23-03-2010 | 12:19 PM

    رائع ، هل تعرف لما آلت الامور لما هي عليه الان؟؟؟ السبب بسيط هو ان الاردنيين فقدو ثقتهم بوطنهم وهذا الامر كان مخطط له ومقصود بغرض جعل الارن وطنا للجميع من شتى الاصول والمنابت فهذه المقولة ذبحتنا ونحن ندفع ثمنها الان. .....

  • 18 اردني غير مسيس 23-03-2010 | 12:45 PM

    الاخ فايز الفايز المحترم .
    ما تقوله عين الصواب ويكشف اننا تمسكنا باطراف دون ان تتمسك بنا بل وبدون مقابل لان ادارة السياسة بحاجة الى ابناء الوطن المخلصين الشرفاء الذين لا هم لهم الا الوطن
    ومكانته بعيدا عن المصالح الشخصية والبزنس.

    الدبلوماسية الاردنية اذا استثنينا الجهود الكبيرة التي يبذلها سيد البلاد في جميع الاتجاهات من اجل خير الوطن ومستقبله فانها دبلوماسية فاشلة تتبنى موضوعات لا تعود علينا الا بالخسران.

    فحين يردد وزير االدبلومسية عبارات لم يعد المواطن البسيط مقتنعا فان هذا يدل على وجود فراغ في الدبلوماسية يستوجب ان يتولاها من يكون عونا للقيادة لا عبئا على الوطن .

    الاردن كان دوما رقما صعبا في الشرق الاوسط لكن حين تصبح مواقع القرار حكرا على من يتقنون اللغة الانجليزية ممن هيأت مواقع ابائهم او انسبائهم ان يدرسوا في الغرب فاستفادوا اللغة وليس المضمون والفكر لذلك تجدهم يبحثون عن صحفيين يكتبون لهم ويصححون لهم هفواتهم.

  • 19 محمود العكايله...بن الطفيله الهاشميه 23-03-2010 | 01:14 PM

    ابدعت يا بن الفايززززززززززززززززززز

  • 20 متابع 23-03-2010 | 01:18 PM

    اخي فايز :

    عرب الزمن الرديء لا يستطيعون دفع فلس واحد للاردن مالم تامر واشنطن بذلك وواشنطن لا تستطيع لان اللوبي اليهودي لا يعطيها الضوء الاخضر لان الهدف اضعاف الاردن ليسهل تمرير اجندات امريكا وزبائنها ضد الاردن .
    اتحسر حين ارى سوريا بيدها عدة اوراق مما ارغم امريكا على التراجع عن مواقفها العدائية ضد دمشق .
    ورقتنا خاسرة وهي سلطة رام الله التي تعتبرها خارجيتنا انها الشرعية .
    نرجو من خارجيتنا ولوج العمل السياسي الاحترافي وان تكون مصلحة الاردن هي الاولى وليس مصلحة عباس وجماعته .

  • 21 سمير السمر 23-03-2010 | 01:24 PM

    احلى ما في المقال يا ابو الفايز ربط الماضي بالحاضر واستئصال المستقبل.......
    وربط مشكلة المعلمين بالاستقرار الداخلي وانعكاساته خارجيا...

  • 22 بالعربي القروي 23-03-2010 | 01:35 PM

    هذا نتيجة طبيعية جداً جداً لمن يعوّل على واشنطن. فنحن سياستنا تابعة لدول معينة منذ أمد بعيد ( مثل امريكيا ، بريطانيا وحتى مصر و السعودية). ولم يكن لنا اي قرار مبني على مصلحة الامة العليا . فقطعنا علاقتنا مع حماس وفصائل المقاومة بشكل دائم ثم الحقناها بشكل جزئ قطيعة مع سوريا (التي بدأت تجني ثمار ممانعتها وعدم اكتراثها بامريكا ودعمها للفصائل). لن يكون لنا دور ما لم تكن لنا ارادة سياسية مبنية بشكل كامل على ثوابت الوطنية وعدم التنازل على حساب المصالح القومية . بالعربي القروي بدنا قرارنا منا و فينا و ما نسمعش للسحيجة و المنافقين الذين يتغزلون بسماجة بحب الاردن

  • 23 عماني 23-03-2010 | 02:05 PM

    فى السياسة لا يوجد ان يكون السياسي طيب القلب .

  • 24 اردني غير مسيس 23-03-2010 | 02:08 PM

    لماذا لا تنشرون التعليقات يا عمون ..التعليقات اقل جراة من هذا المقال الرائع .

  • 25 زياد 23-03-2010 | 02:21 PM

    لاحياة لمن تنادي

  • 26 محمد الخطيب 23-03-2010 | 02:24 PM

    والله كلام في الصميم واشهد بانك مبدع وقارئ جيد للاحداث ونتمنى على المسؤولين التحرك الجاد والفاعل لاعادة عمان الى القها ولتكن نقطة بدء الحوار ونقطة الالتقاء بين جميع العواصم العربية ولابد ايضا من ايجاد مصادر تمويل اضافيه كبديل للتمويل الامريكي الذي اصبح محدود للغاية...ونحن كمواطنين يجب علينا تحمل المسؤوليه في الامور الداخلية لتتفرغ الحكومات والمسؤولين في الامور الخارجيه فما جائنا يكفينا

  • 27 samer 23-03-2010 | 02:24 PM

    اعتقد انا خرجنا من اللعبه مع اننا نملك اوراقا هائله

  • 28 هاني 23-03-2010 | 03:14 PM

    اسمعت لو ناديت حيا .. لكن لا حياة لمن تنادي

  • 29 ذكي 23-03-2010 | 03:52 PM

    كلام مش بمحلّه ياعزيزي,لسنا بحاجة الى اتباع اساليب الشحدة والابتزاز ,فهمت من كلامك ,بأنك تطالب بأن تكون سياسة الدولة انتهازية دون مبادىء,وأن تكون سياستنا على نهج "اذا هبت رياحك فاغتنمها" حتى لو هبت هذه الرياح من مكب نفايات.

    كن على ثقة ياعزيزي بأنه لدينا من الثروات البشرية والطبيعية ما إن أحسن استغلالها كفتنا نوائب الدهر الى أبد الأبدين.

  • 30 ابن طريف 23-03-2010 | 04:05 PM

    وبعدين ياعمون يا حبيبة ، اين تعليقي ...؟

  • 31 سيف بن ربيعة السردي 23-03-2010 | 04:10 PM

    ..........
    وتسلموا مناصب رفيعة . هم انفسهم اصبحوا يمثلون الاردن في كل المحافل , ونحن كاردنيين اصل قاعدين نتفرج
    هذا الحديث هو الذي اقصى الاردن عن وضعة الدولي والاقليمي
    لانه لا يعرف اولويات الاردن
    ولانه مازال يتعرف على شوارع عمان ومكان سكنه
    اللي من ايده الله لا يقيمه
    والقادم اعظم

  • 32 مواطن بسيط 23-03-2010 | 04:44 PM

    بارك الله فيك يا اخ فايز . المشكلة يا اخي تكمن فينا نحن كمواطنين او قد اقول الاغلبية الصامتة التي لا في العير ولا في النفير نعاني من عقدة الخوف من كل شيء من الحديث بصراحة و من التعبير عما نحس فيه او نفكر فيه نخاف على انفسنا و على اولادنا وعلى بلادنا ونخاف من الجراة ومن المواجهة والتحدث بصراحة ونسينا ان كل شيء بيد الله سبحانه وتعالى وما ينطبق على الشعوب ينطبق على الدول ننتظر ان ياتينا المخلص او المنقذ ليقوم بتحريرنا من انفسنا ومن عقدة الخوف لدينا. نخاف من اقالة وزير التربية حت لا يقال ان الحكومة رضخت لراي الشارع . نخاف من الغاء معاهدة وادي عربة حتى لا تغضب امريكا . نخاف من سحب السفير من اسرائيل حتى لا تغضب .نطرد حماس بناء على طلب ونخاف من غضبها . فقدنا الايمان بالله وصار الايمان طقوس دينية نمارسها دون ان تكون منهاج حياة ..... اخاف ان اكمل الحديث....

  • 33 شوكت العتوم 23-03-2010 | 05:19 PM

    استاذ فايز تحية وبعد:
    ان خروج الأردن من اللعبة السياسية هو عملية مفبركة من اجل تقديم التنازلات الجديدة حول بعض القضايا العربية والإقليمية وبالمقدمة القضية الفلسطينية والتوطين ولا يجب ان نلوم أمريكا كثيرا فكما قال الشاعر بها هي عملاق ولكن ساقاه من الصلصال,فالدول العربية تخلت عن الأردن وهي ليست اول مرة تفعلها واذا بقي الحال على ما هو عليه صدقني (ستنفرط حبات السبحة)

  • 34 The new jordanians 23-03-2010 | 05:31 PM

    انت رائع يا فايز الفايز ورائع هذا التحليل الدقيق وما آلت اليه الاوضاع. مصيبتنا في هذا البلد غرورنا المفرط واعتقادنا بانننا حجار الزاوية لا يمكن الاستغناء عنا في هذه المنطقة لاعتبارات كثيرة حسب اعتقادتنا والواقع غير ذلك.اكثر ما يعجبنا بالغرب ان لهم مبداء يحترمونة وان مصالحهم فوق كل إعتبار. فما نحن هنا في الاردن وغير الاردن بالنسبة للغرب? السنا نقطع ايديها كل يوم مئة مرة لتشحد عليها.
    نعم كما ذكرت في مقالك كثرت عواصم الامريكان في المنطقة وقواعدهم ونحن تم تحويلنا حسب المرحلة الزمنية الراهنة والقادمة الى ميدان وساحة للمعركة المقبلة. ان اللجوء الى روسيا هو واحد من السبل واحد المخارج من بعض المآزق ومن اجل إصلاح اخطاء فات اوانها ومن اجل التأقلم مع الظروف السأئدة فقد جاء موعد الفطام.
    لكن هل سيترك بعض المسئولين حلفائهم في الغرب بهذة السهولة رغم كل ما نرى؟

  • 35 مهند السرور 23-03-2010 | 05:35 PM

    اخي فايز الفايز سلمت يدك ولكن ياخي من من الاشقاء يريد تقديم المساعده لنا وماشاء الله على بعض عصافيرنا نازلين ..واستغلال وبيع في مقدرات الوطن حينما يحضر مسؤل عربي او اجنبي الى الاردن من اجل ان يقدم المساعده ينزل في مطار الملكه علياء ويمرروهم العصافير من عبدون ودير غبار ويرا القصور والفلل ويرا مدا الثراء الفاحش وكثير سمعناها انتم ليسى بحاجه من عنده هذا العمران لا يحتاج مساعده ولكن اخي ايه مساعده وهي تنهب من قبل بعض العصافير وليس الكل يارب رحمنا برحمتك

  • 36 23-03-2010 | 05:52 PM

    اين تعليقي

  • 37 جميل الشبول 23-03-2010 | 06:06 PM

    لقد وضعت مبضعك على راس الدمل وللاسف فان الدولة تتحدث باللغة الصينية بينما الناس يتكلمون اربي ، لقد استطاع من تحملهم مسؤولية ما حل بالاردن ان يصوروا ان مشكلة الاردن الكبرى هي في سائقي السيارات وكلما قال لهم الناس انتم تعاقبوا اولادنا وانتم في الارض قالو لا بل نحن مصلحون
    لقد كانت عبقريتنا بان ناخد شان لشخص ونرمي بشان 140 الف شخص تحت عنوان دراعي لا يلوى .

  • 38 23-03-2010 | 06:49 PM

    game over

  • 39 مشان الله خلينا نعبر 23-03-2010 | 06:56 PM

    بدنا خبز . سيبنا من هالسوالف الفارطة قال دور عربي ودور اقليمي . اهم اشي هالخبزات . ومعزوم عندي على غرب اربد

  • 40 جار الفايز 23-03-2010 | 07:23 PM

    ما دام أن مقطع اغنية وطنية أصبح شعارا على شارع المطار عند مشروع جبل عرفات تقاطع مرج الحمام {في حجم بعض الورد} وعلى مايبدوا أن شوكته يتربص بها من يحمل مقصا حادا

  • 41 أ محمد العجارمة 23-03-2010 | 08:20 PM

    يرحم جدك الشيخ ظاهر الذياب الفايز الذي عقد مؤتمر ام رمانة في شباط عام 1970 وجمع زعامات الاردن وحددو معالم الطريق الصحيح للاردن الوطن والدولة والنظام وكان من ضمن الشرفاء الذين لم يخونو ولم يساومو ولم يغدرو باي من اخوانهم من شتى المنابت والاصول
    نعم انت حريص على الوطن وقوته والقيادة الهاشمية الغالية وزعيمها جلالة الملك ويجب ان نقف جميعنا خلفه لنحفظ وطننا من كل المؤامرات والشرور دون ان ننكسر لواشنطن او غيرها

  • 42 هيثم شتايل 23-03-2010 | 08:26 PM

    صدقت الاوراق التي بيد الاردن يمكن ان تكون اقوى الاوراق في المنطقة من الناحية الجيوسياسية والامنية وصولا الى الاقتصادية
    عندما يبرز الكلام عن مشاريع الطاقة العابرة سواء النفط او الغاز او الكهرباء اضافة للاهمية الستراتيجية لطرق النقل البري
    والسكك الجديدية ، هذة الاوراق اهم من البترول نفسة واهم من اسلحة الدمار ، من غير هذة الاوراق لا تستطيع اسرائيل الاستفادة من تطبيع علاقات اقتصادية مع الشرق العربي ، ولن يستفيد الشرق من اي استقرار وسلام في المنطقة بدون هذة الاوراق
    والكرة بمرما من يحسن استخدام هذة الاوراق ،
    شكرا استاذ فايز على المقال وشكرا لعمون على الاتاحة .

  • 43 انا الاردن 23-03-2010 | 08:54 PM

    طول بالك يا استاز بلد فيها قياده حكيمه مهما جنحت السفينه بتقدر ترجعها ليه التشاؤم نحنا بخير والاردن بخير

  • 44 turk 23-03-2010 | 09:07 PM

    وبالرغم من كل التكالبات فأن مسئولين أردنيين يتحملون امر خروج الأردن من دائرة اللعبة بعد أن قدم تنازلات كثيرة يجب أن يتوقف عنها ،وان يعود مفاوضا عنيدا ، فالأردن يمتلك حدودا طويلة مع دول الجوار وذلك يتطلب منه جهدا وميزانيات ضخمة لمراقبتها ومنع التسللات عبرها ، وللجميع مصلحة في بقاء الوضع في الاردن مستقرا وبقاء المصيدة جاهزة للقبض على أي مزعج لدول الجوار ، وهذا دور أمني تضطلع به الأردن ولا نخفيه ، لهذا يجب أن يعيد أهل السياسة الأردنية التفكير بخياراتهم ،، وقبل ذلك كله ، حلّ مشكلة المعلمين الذين ستتحول كرتهم المتدحرجة الى زلزال يصدع الأراضي التي يقف عليها بقية الفئات .. فهل من سامع ؟ !

  • 45 سطام مجحم الفايز 23-03-2010 | 09:08 PM

    الى بن العم/ فايز خالد الفايز
    نشكركم على كتاباتك ومقالاتك المهمه ولكن عندما تخرج عن خط الوطن فلن نسمح لك بذلك والاردن مملكه وليست دوله ياسيد فايز
    الاخ/ فايز من قال لك بإن الاردن ليس له دور وخرج من القرار السياسي العربي بالعكس الاردن اكبر واهم دور في العالم العربي فهو صمام الامان للمنطقه خاصه وللشرق الاوسط عامه ...

  • 46 الى رقم 9 23-03-2010 | 09:10 PM

    يا ..... اذا ما كان نظرك بعيد ما رح تلاقي خبز اصلا
    انا من اربد واشعر بالاسى انك منا.
    كل الدعم استاذ فايز يجب ان تكون لدينا شخصيتنا المستقلة ولكن يجب علينا ان نتعلم كيف نصيد السمك بدل من الشحدة والتسول.ارضنا وزراعتنا ضيعانها وتربية الاغنام حاربناها و زراعة الزيتون هجرناها ... .
    باقي كرامتنا يا ترا بنخسرها؟! ولا في امل يطلع جيل مجدد من تراب الاردن يخرج من شمس الفجر يبزغ ؟
    امل ذلك

  • 47 د علي الشريف 23-03-2010 | 09:22 PM

    شكرا للكاتب الوطني المنتمي الشيخ الفايز اولا
    ثانيا فكل ما تفضلت به يا اخي هو صحيح مئة في المئة وجميعنا يدرك ذلك ، ومع انك اعطيت اضاءات سريعة لبعض المواقف والتحركات العربية بدبلوماسية الكتابة فإن الأمور واضحة ونحن ناقشها مع زملاءنا وطلابنا يوميا ، وتتضح الصورة يوما فيوم لمحاولة البعض للضغط غير المباشر على الاردن ومن الخارج .
    وكما اشرت الى زيارة جلالة الملك الى روسيا فانها جاءت للمرة الثانية في موعدها ويجب ان ينوع الاردن خياراته وهذا ما يريده جلالة الملك دون المساس بالعلاقات مع اي طرف .

    استاذنا نعرف انك مطلع جدا وواع وتأخذك الغيرة على وطننا وهناك من يتصيد في الماء العكر ويكيل المديح للاردن والقيادة والشعب والوحدة العربية وقد يكون من ابناء هذا الاردن من مئات السنين ولكنه لمصالح شخصية ضيقة وقصر نظر وانجرار تبعي يبقى يبتز ويساوم عبر التقارير الدولية او تملق المسؤولين وهذا اكبر الخطر الداخلي ::: فصديقك من صدقك والمراقب الصادق من يحذر ويؤشر للخطر ::: وكما قلت في نهاية مقالك السابق وضربت المثل المصري الذي تمثل به عمرو موسى يا بخت من بكاني وبكى علي ولا ضحكني وضحك علي
    شكرا عمون الصحيفة الاكثر تميزا في الاردن

  • 48 سمي الأشياء بأسمائها 23-03-2010 | 10:27 PM

    هذه نتائج وافرازات مرحلة .........الرجاء الرجاء الحذر والانتباه فاذنابهما مازات تسرح وتمرح.....حمى الله الأردن وحفظ الله قيادتنا الهاشمية آمين يا رب العالمين
    .....................................................................
    وأين الأسماء في تعليقك وأين أسمك ؟

  • 49 عيسى 23-03-2010 | 10:46 PM

    المقال جيد ويضع الصورة بوضوح ولكن لدي سؤال لماذا دائما نعتمد على الغير ؟ لماذا لا نعتمد على انفسنا اولا واخرا؟
    ان الذين جاوا الى الاردن من بلدانهم المختلفة وتقلدوا امور السياسة الاردنية وهم يوقعون الاتفاقيات ويلزمون الاردن بها رغم انهم ل ينتمون الى الارجن بل ما زالت انتماءاتهم اما لشخوصهم او لبلدان اجنبية مما اضاع الفرص كي تكون الاردن حجر الزاوية في كل امورها سواء الداخلية او الخارجية .
    ان اعتماد الحكومات المتعاقبة على اشخاص معينين رغم كل ما عملوه في هذا البلد من امور كان يجب ان لا تتم الا بشروط واضحة وملزمة لتلك الدول وان تكون هذه الشروط مبنية على اساس قوي لخدمة الاردن زالاردن فقط.
    نحن الشعب الاردني تحمل الكثير في استضافة الاشقاء ولم نجن اية فائدة تذكر . اقتصادنا ودعائم اقتصادنا تم بيعها وخصخصتها وصرنا نعمل لدعم اقتصاد الشركات المتغولة والتي لا يهمها سوى الربح وتحويل ارصدتها الى الخارج وصرنا اجراء نخدم اقتصاد الشركات بدل من خدمة الاقتصاد الاردني.
    هذه واحدة والباقي يتبع

  • 50 طفيلي رايق 23-03-2010 | 11:37 PM

    الاستاذ الكريم فايز الفايز
    اتمنى لو تسمح
    تعديل قانون الانتخاب المنتظر لابناء الباديه ان يترشحوا في باقي الدوائر لانتمكن من انتخاب الاوفياء من ابناء الوطن العزيز حفظ الله الوطن وامد في عمر قائد المسيرة الملك المفدى

  • 51 فايز الزعبي 24-03-2010 | 12:16 AM

    لذلك أخي فايز يجب أن نلتفت لترتيب بيتنا من الداخل ونعيد حساباتنا مع الجيران .والمواطنة والمسؤولية الصحيحة هي نتيجة للعدالة وتكافؤ الفرص بين أفراد الشعب.مع كامل الشكر والتقدير .

  • 52 عزيز 24-03-2010 | 12:57 AM

    عندما يكون بعض اهل السياسه رجال اعمال وتجار فأن أحلامهم تكون خاصه تتمحور حول غرض واحد هو المكسب.. أما ان كانوا أصحاب فكر وزعامه وحنكه.. فأن أحلامهم تكون عظيمه بحجم الوطن بل وأكثر.. هؤلاء هم من يعرف اصول اللعبه السياسيه وكيف يجمع الأوراق ويمسك بها ويجعلها في خدمة أهدافه السياسيه.

  • 53 24-03-2010 | 02:41 AM

    اختـار سمحـات الـدروب النظيفـة .... اللي غسلها رايـح المـزن برشـاش
    يمشونهـا قـوم النفـوس الشريـفـة .... اللي ضمايرهـم نقيـة كمـا الشـاش
    ابيوتهـم مثـل الحصـون المنيـفـة .... ما هي لطير البوم غيران واعشـاش
    واحلالهـم للضيـف دايـم مريـفـه .... لو رجلهم يسرح ويضوي على مـاش
    والرجـل منهـم مـا يخلـي رديفـه .... إن ما ت مثله مات وان عاش له عاش
    وان مات منهم رجـل عقـب خليفـه .... يطعن نحور القـوم ويـرد الادبـاش
    يعرف هدف روحه ويعـرف وليفـه .... ما يعرف الخونـة ولا هـو بغشـاش
    وليـا رزقـه الله بعـذراء عفيـفـة .... ايحطها مـا بيـن نونـه والارمـاش
    ماهو على الخفـرات يستـل سيفـه .... وان طالعوا فيـه الرياجيـل ينحـاش
    حلـو النبـا سمـح المحيـا لضيفـه .... ويصير له خـادم مسخـر وفـراش
    وان مـد مـا مـدت يمينـه قصيفـة .... مدت يمينـه تبهـر الخبـل والـلاش
    واليا هـرج تلقـى علومـه طريفـة .... ما هـو لهفـوات المناعيـر منقـاش
    وان شبت النيـران مـا هـو بليفـة .... في ساعة الكربـة سـواي ورشـاش
    سده بعيد ولا أحـد يعـرف غريفـه .... ولا هو لعرض المكرم العرض نهاش
    والشوك في جنبـه سـوات القطيفـة .... إن كان ما له بيت مامـون وافـراش
    ما يرتكي فـوق الخبـول الضعيفـة .... اللـي ليـا حركتهـا قدرهـا طـاش
    وان جـا نهـار كـل قـرم يعيـفـه .... ما هو ليا ثارت على القـوم رمـاش

    الله يرحمك يا اسد باب الواد واللطرون

  • 54 حابس الماضي 24-03-2010 | 10:18 AM

    هذه السياسه كل يوم هي في شأن.انا معك ياأستاذ فايز وأعتقد ان دعوة مسؤول ايراني كبير او زيارة مسؤول اردني الى ايران وتحسين العلاقات مع سوريا سيحسب للاردن الف حساب

  • 55 حابس الماضي 24-03-2010 | 10:18 AM

    هذه السياسه كل يوم هي في شأن.انا معك ياأستاذ فايز وأعتقد ان دعوة مسؤول ايراني كبير او زيارة مسؤول اردني الى ايران وتحسين العلاقات مع سوريا سيحسب للاردن الف حساب

  • 56 فراس 24-03-2010 | 10:43 AM

    كما هو متوقع فقد نال المقال بعض ما يستحق من اهتمام وان ابرز اكثر فانه سيكون موضع اهتمام اكثر لذا اتمنى على مواقع النشر الاخذ عن عمون هذا المقال وتعميمه.
    معظم التعليقات عكست وجعا اردنيا صادقا وخوفا نقيا على هذا الوطن الذي تحمل ما عجزت الدنيا عن حمله تحمل وزر البعض وغدره ونكرانه لا اقول للجميل بل للحقيقة قبل العدو.
    اريد فقط ان اقول ان اسرائيل اضعف مما يريد البعض منا ان يصورها لنا وامريكا في مأزق ونحن صمام امان المنطقة فلماذا الخوف؟؟؟؟.
    نحن بحاجة فقط الى مخلصين لان هؤلاة بحسهم الطبيعي والفطري والوطني سيتخذون القرارات الصائبة ويكونون عونا لقيادة البلاد لا عبئا عليها.
    الدبلوماسية ليست سفرا وربطات عنق فاخرة والوزارة ليست قصرا، المسؤول الذي لا يسكنه الوطن ولا يجري في عروقه لا يستحق المواطنة، والمواطنة ليست قانونا فقط كما يدعي بعض مثقفي الفضائيات العربية، بل تضحية في السر والعلانية.
    وطننا اغلى من كل الاعتبارات ويجب ان نمتلك الشجاعة لكي نقول ان هذا الوطن - عز العرب وخيمتهم - يتعرض الان لمؤامرة وعلينا الاستعداد للدفاع عنه .
    يا اخي فايز نشكرك مرة اخرى فقد قدمت برنامج عمل سياسي ووطني، كما نشكر عمون على النشر لانها تشارك في معركة الدفاع عن الوطن

  • 57 صقر المجالي 24-03-2010 | 11:19 AM

    اخي فايز اشكرك على المقال ولكن اكرر ما قلته سابقاً على احد مقالاتك ان الشأن الداخلي هو الاهم وهو ما اشرت لك بمقالتك لنصلح الداخل ونرتاح وبعدها نتطلع للخارج وسيدنا اطال الله بعمره هو من يحمل لواء السياسه الخارجيه الفذه للاردن والتي لا يوجد اي زعيم عربي بحنكة ودرايه جلالة الملك السياسيه .
    واثني على ماقاله الاخ سطام مجحم الفايز بتعليقه واشكر كاتب القصيده بالتسلسل 53

  • 58 نصر العمرو 24-03-2010 | 11:20 AM

    الأمر بسيط جداً أخي العزيز

    ولا يحتمل كل هذه المجازفات فهو وطن وأعني بوطن الوطن لايحتمل المساومات والمصالح والشراكات والعطاءت والصفقات
    مازال هناك شرفاء ومرجعيات رغم كل التحولات التي مرت بها هذه الرجالات من تهميش وأقصاء
    فهم جاهزون لاخراجنا من جميع المكائد التي تحاك ليل نهار ضد الشعب والوطن

    الأردنيين الشرفاء وأحفاد الشهداء لايعنيهم البزنس ولا المناصب والمنافع التي تتم على حساب وطنهم

    نعم قادرين وبكل تواضع على أدارت الأزمات وتذليل كل العقبات دون منه والسبب بسيط جداً أخي العزيز لأنهم
    أبناء وطن ويحبون وطنهم الذي دأفع عنه أبائهم بدماء لابشعارت ولامناظرات
    هذه التركه الطيبه التي لايمكن أن يفكر أحد بالمساومه أو المهادنه على حسابها مطلقاً

    على مر العصور أخي العزيز هناك مرجعيات ترسم أستراتجيات النجاح لانها نابعه من ولاء حقيقي ليس مصطنعاً

    (هناك مثل العمه ماتتبدل بالخاله )
    الأمر لايحتاج الى توضيح أكثر ولا للبحث عن سبل الخلاص الطريق سهل جداً وبسيط
    هناك رجال للشدات ورجال للرخاء والأن نحن بحاجه الى رجال الشدات وهم موجودون لم يراوحو بواديهم وأريافهم

    * للعلم يحملون دم الأحرار ونبض الثوار

  • 59 اردني حتى النخاع 24-03-2010 | 12:44 PM

    اشكر الكاتب الحر فايز الفايز اللي شوره من راسه لا من كمه ولا من .... اللي بيرضعه
    ومهما قيل عن ما اوصلنا له جماعة اوسلو والكل لاحظ انهم لعبوا ادوار كبيرة على الساحة الاردنية ان كان على الصعيد الداخلي او الخارجي والامريكان لا يحترموا اتباعهم فالتابع يؤمر ولا يستشار و لا يعامل كالند ولكن ليعلم العدو قبل الصديق ان هذه الشللية لاتمثل الاردن وان طفت على السطح لان الجيف هي التي تطيش وتطفوا وان الاردن لن يهزه كساد وعجز ميزانية وليعلموا ان الاردنيين الشرفاء وهم كثره على استعداد ان يغمسون تراب الوطن ليعيشوا بكرامه على وطنهم لانه الباقي وهي الارض التي بوركت بارضها وشعبها اهل الرباط الى يوم القيامة وان الاوان لمن همشوا بوطنهم وهم صابرون محتسبون يتالمون لما فعله هؤلاء الرويبضة بالوطن وخانوا الله وجلالة الملك والشعب والوطن الذي تحمل الكثير
    ونقول أن للفجر ان يبزغ من جديد في ظل جلالة الملك المفدى واحساسي انه قريب قريب

  • 60 محمد الحوراني 24-03-2010 | 01:08 PM

    مع احترامي الشديد للاستاذ الفايز فانه اخطأ التعبير فالاردن ليس لاعبا ... اي انه خارج اللعبة نحن مثل الشباب الذين تراهم في مبارايات كرة القدم ينتشرون على اطراف الملاعب يلتقطون الفوتبول ويلقونها الى اللاعبين عندما تكون هناك ضربة ما او فاول او تكون الكرة خارج الملعب يقدمون للاعبين كرة بايديهم كسبا لوقت! او نحن مثل الشباب الذين يجمعون كرات مضرب التنس عندما تخرج من الساحة!ارايت فلا نحن لاعبون ولا مشاركون لذلك لا داعي للبكاء على اننا خرجنا او سنخرج ..

  • 61 الدكتور بدر ولد على 24-03-2010 | 01:25 PM

    أنت رائع يا استاذ فايز الفايز

  • 62 24-03-2010 | 01:36 PM

    WAKE UP CALL???????

  • 63 ابو ضحكة جنان 24-03-2010 | 01:43 PM

    فكرك كلامك بيفهموا ابو ضحكة جنان ..... اشك والله الوضع بيخزي اللة يستر من تاليها

  • 64 24-03-2010 | 01:57 PM

    WHERE IS MY COMMENTS?????/

  • 65 بلقاوي 24-03-2010 | 03:13 PM

    سبب الخراب ،، معروف للجميع / هو الميل على جهة واحدة كما قال البدوي الاحمر ،، بعض السياسات الخارجية التي اتخذها الاردن مثل موقفة حرب لبنان2006، الموقف من حركة حماس، تعاملة مع قمة دمشق، والابتعاد كثيرا عن منطقة الوسط الذي كان الاردن يتراوح فيها ، يجب اعادة النظر في الكثير من الامور لماذا نضع انفسنا في محاور مثل دول الاعتدال، لماذا لا نكون مثل دولة قطر وسياستها الخارجية الناجحة منفتحه على الجميع ولم تحسب نفسها على احد وبقيت قريبة من الجميع حماس وايران وسوريا والسعودية وامريكيا والسودان حريري ونصر اللة حتى الفرقاء السودانيين والفرقاء العراقيين مما مكنها من لعب دور رئيسي في المنطقة لا احد يخفية ، الاردن بقي لوقت قريب اللاعب الرئيسي وبيدة جميع الملفات قضية فلسطين وجميع الاطراف السياسية الفلسطينة وتنظيماتها لا تستطيع العيش بدون اوكسجين عمان ، لكن الامور تغيرت حتى صارت خطوطنا مقطوعة مع جميع الاتجاهات الفلسطينية باستثاء مجموعة رام اللة التي اصبحت تلعب من ورانا في تفاهماتها مع الاسرائيليين، هذا عدا عن التحديات الداخلية التي يواجهها الاردن اقتصاديا واجتماعيا.........

  • 66 اردني شمالي جنوبي 24-03-2010 | 03:19 PM

    اخواني ،، المكتوب يقرأ من عنوانه ،، نحن في الاردن اتجهنا الى السعودية ضد قطر ، والنتيجة تم التصالح بين الطرفين وخرجنا من اللعبة ،، اتجهنا الى الحريري ضد حزب الله ،، وتم المصالحة مع سوريا وحزب الله من قبل الحريري وخرجنا نتفرج ، القضية الفلسطينية نحملها اكثر من خمسين سنة والنتيجة لا تقدم في ظل عباس وجراس ،، ووقفنا جنبا الى جنب مع مصر ها هي تصيح من الفقر والجوع ،، الازمة المالية العالمية كشفت المستور ،، لا مساعدات ولا شى ،، وبدأ المواطن الاردني يدفع الثمن من الراتب الى الحكومة ،، اي المواطن يصرف على الحكومة ،، السياسية الخارجية لم نرى منها شيء ،،،،
    ارجو النشر بدي افش غلي

  • 67 الى صناع في عمان 24-03-2010 | 03:31 PM

    .. وتقول فاليحيى الوطن ؟؟؟؟؟؟

  • 68 الى رقم 45 سطام 24-03-2010 | 08:51 PM

    يا رجل الزلمة يدافع عنك بدل مل تصير هندي احمر والرجال معاه حق الاردن دولة قبل لا تصير مملكة واذا مش عارف تاريخك اسأل جدودك

  • 69 هاني 25-03-2010 | 02:06 AM

    شكرا لك لانك تنصح دون غاية سوى وجه الله ومصلحة البلد

  • 70 فراس 25-03-2010 | 03:59 AM

    وعندما يخاف بعضنا من الهيومان رايتس قبل خوفه من ضياع الوطن فمعنى ذلك اننا فقدنا ثقتنا بانفسنا.
    مطلوب ان تعيد الدولة خياراتها وان تحسن قراءة الواقع بدقة
    لانه ان طاح الجمل ما عاد ينفع الجدي

  • 71 هاشم المومني 25-03-2010 | 11:50 AM

    اخي فايز الفايز سلمت يداك هذا كلام اردني عروقه ارتوت الولاء من تراب الاردن , كلام له جل الاحترام

  • 72 25-03-2010 | 01:54 PM

    والله مااحنا عارفين مع اللحم ولا العظم بالبقرة اصبحنا امعات

  • 73 شعر توصيفي 25-03-2010 | 02:36 PM

    إني أرى َ..، فَأرَى جُمُوعاً جَمَّة ً لكنّها تحيا بِلاَ ألْبابِ
    يَدْوِي حوالَيْها الزَّمانُ، كأنَّما يدوي حوالَي جندلٍ وترابِ
    وإذا استجَابُوا للزمانِ تَنَاكروا وَتَرَاشَقُوا بالشَّوكِ والأحْصَابِ
    وقضَوا على رُوح الأخوَّة ِ بينهم جَهلاً وعاشُوا عِيشة َ الأَغرابِ
    فرِحتْ بهم غولُ التّعاسة ِ والفَنَا وَمَطَامِعُ السّلاَّب والغَلاّبِ
    لُعَبٌ، تُحرِّكُها المَطامعُ، واللّهى وصَغائِرُ الأحقادِ والآرابِ
    وأرى نفوساً، مِنْ دُخانٍ، جامدٍ مَيْتٍ، كأشباحٍ، وراءَ ضَبَابِ
    مَوتى ، نَسُوا شَوقَ الحياة ِ وعزمَها وتحرَّكوا كتحرُّكِ الأنصابِ
    وخبَا بهمْ لَهَبُ الوجودِ، فما بقُوا إلاَّ كمحترِقٍ من الأخشابِ


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :