facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صانعو الاساطير : من قصص الاردنيين في الخارج والداخل


أ.د. سعد ابو دية
26-03-2010 06:29 AM

هجرة الحدادين من الكرك الى رام الله وعودتهم بعد تأسيس المدينة ظروفها التاريخية والاجتماعية في روايات شفوية ومكتوبة:

رواية عزيز شاهين:

اعاد حديث الاستاذ الدكتور البرت بطرس ذات يوم الى خاطري موضوع هجرة عشيرة الحدادين الاردنية الى رام الله وعودتها ثانية الى الاردن وهو الذي ذكرني بكتاب عزيز شاهين الباحث في تاريخ رام الله. انها حادثة تستحق المتابعة والتدقيق في حركة القبائل بين الضفتين وبخاصة هذه الهجرة غير العادية ذلك ان الحدادين اسسوا واقاموا مدينة رام الله. هناك كتب عن هجرة الحدادين ومنها كتاب عزيز شاهين نقلا عن قدورة وعن عدنان حدادين.

سابدا بومضات قبل التفاصيل:
- عشيرة الحدادين الاردنية اسست مدينة رام الله قبل ان تعود ثانية لموطنها الاردن

_- تحركت القبائل شمالا بعد انهيار سد مأرب ومنها جاءت عشيرة الحدادين فعمرت جنوب الاردن قبل مجيء القياصمة

-صبرا الحدادين رجل محنك يجيد التحالفات كان نشيطا ومحنكا في عهده ازدهرت احوال جماعته الاقتصادية لحد كبير

-كان وجود الحدادين في الكرك فال خير وضربت به الامثال بخاصة بعد هجرتهم لرام الله

-لم يطق صبرا الحدادين بعدا عن الكرك وعاد اليها في حين بقي اخوه راشد في رام الله




قصة رام الله:

وسوف اقتبس رواية عزيز شاهين ثم اعود الى التعليق لقد بدأ عزيز شاهين روايته بذكر قصة تأسيس مدينة رام الله.

تأسيس الحدادين لمدينة رام الله:

ذكر عزيز ان اهالي رام الله يعرفون ان «راشد الحداد» واخاه «صبرا» هم اول من سكن مدينة رام الله لكنهم يجهلون التاريخ يروي بعضهم انها كانت في القرن السابع عشر ميلادي ويذكر آخرون انها كانت في القرن السادس عشر.

رواية عدنان حدادين:

في دفتر عدنان حدادين الذي دونه في بلدية رام الله في 8/8/1953م روى عدنان قصة الهجرة بعد انهيار سد مأرب وكيف استوطن الغساسنة «اذرح» وهاجر البعض الى الشمال وأسس دولة الغساسنة .. بقيت الجماعة المعروفة بالحدادين في اذرح ثم هاجرت الى الشوبك ثم الى الكرك .. وهذه كلها مصادر شفوية دونها عدنان ونقلها عنه عزيز شاهين ونفس الرواية الشفوية لا تحدثنا عن اسباب تسمية الحدادين بالحدادين غير ان الجماعة كانت تقوم بأعمال صناعة حتى تعيش وانهم جاءوا الى اذرح واقاموا طاحونة وزرعوا الاراضي وربوا الأغنام وامتد نفوذهم الى الشوبك وسكنوا قلعتها وزرعوا الفواكه والحبوب وهكذا فان الحدادين استقروا في المنطقة.

معادلة جديدة في المنطقة وهي هجرة القياصمة:

هناك معادلة جديدة في الهجرة وهي هجرة قبائل القياصمة في منتصف القرن الثالث عشر. جاء الامير ابن قيصوم الى المنطقة وشاهد العمران الذي اوجده «الحدادين» .. وطلب ابن قيصوم من الحدادين بعض المراعي فمنحوها له ونشأت بين الطرفين مودة وتعاون وتحدثت الروايات الشفوية عن تفاهم طويل الامد، بين الحدادين والقياصمة وقد ساعد وجود القياصمة في رد غزوات القبائل المتحركة شمالا من الحجاز مثل العمرو وابن ثبيت اذ منع القياصمة العمرو وابن ثبيت من دخول المنطقة الخصبة ولم يخف التوتر الا بعد مصاهرة ابن «دارى» من العمر مع ابن قيصوم.

ولكن على ما يبدو فان وجود قلعة الكرك والخصب في الكرك سارع في هجرة الحدادين الى الكرك فاستقروا فيها ومن حولهم القياصمة .. وبسبب الأمن ونشاط الحدادين فان الاحوال الاقتصادية تحسنت .. وكان ذلك في بداية القرن السادس عشر.

راشد وصبرا الحدادين

في تلك الفترة اشتهر راشد وصبرا الحدادين ويبدو ان صبرا كان رجلا محنكا يجيد التحالفات واستقطاب الناس فاستقطب البدو وسكان الكرك.

وتفاهم مع عائلة «البنوي» وبدأ التعاون في السراء والضراء بين الطرفين.

كان صبرا غنيا وفتح دارا للضيافة «مضافات» واحدة للرجال والأخرى للنساء وكان يخزن فائض القمح في الأبار في بئرين:

1- بئر القاعة.

2- بئر ابو الذبان.

الخلاف مع القياصمة:

ازدهرت احوال الحدادين اقتصاديا وازدهرت اوضاع المنطقة كلها بسبب الاستقرار السياسي ونشاط وحنكة صبرا .. ولكن حادثا تقليديا تكرر في الادب والتراث الاردني .. وملخصه ان صبرا رزق بنتا في حضور ابن قيصوم الذي طلبها ووافق الوالد على سبيل المجاملة .. ولكن ابن قيصوم اخذ الامر بجد وطلبها لما كبرت ورفض والدها وبدأ ابن قيصوم يضايق صبرا .. في ماله ثم عياله اذ اختطف ولدين لصبرا والقى بهما في «باطن الطويل» في مكان يعرف بـ «مدخل ولدي الحداد».

دفع هذا التصرف صبرا لتلبية طلب ابن قيصوم وليحضر ليأخذ البنت .. وتمت دعوتهم وفي قصة متكررة في الادب الاردني لم يوضع الملح على الطعام وبمساعدة حسين «البنوي» وجماعته تم الاجهاز على المدعوين من القياصمة، هاجر صبرا وجماعته الى فلسطين ومعهم آل البنوي عن طريق البحر الميت ولم يدركهم الامير ابن قيصوم.

حلحول «الخليل»:

حط المهاجرون رحالهم في حلحول في الخليل ولكن لم يمكثوا فيها اكثر من ستة اشهر اذ غادروا الى بيت جالا وبيت لحم .. وكانت ظروفهم قاسية جدا.

هناك ذهب راشد اخو صبرا الى رام الله في حين ذهب حسين البنوي وجماعته الى البيرة.

تصاريف القدر:

وفي الكرك حل مَحْلّ بعد هجرة الحدادين وظهر التشاؤم في حياة الناس وجرى على لسانهم «مثل» يقول «من يوم ما خرج الحداد قلت البركة من البلاد» ولم يكن وضع صبرا جيدا اذ ان الحنين كان يتزايد عنده للعودة الى الكرك .. وبخاصة مرة عندما فلتت من زوجته عبارة «من اين لنا الطعام ... وهل بئر القاعة عندنا» وبئر القاعة البئر الذي كان يضع فيه صبرا الحنطة، مما جعل صبرا يصمم على العودة للكرك.

العودة للكرك:

عاد صبرا الى الكرك متخفيا بين الابل حتى دخل بيت ابن قيصوم .. وعندما دخل البيت عرفته زوجة ابن قيصوم وهي التي توسطت له على الفور عند زوجها وعندما بدأت الحديث فانه قطع عليها خط الرجعة بقوله انه سوف يعطيها اي شيء ما عدا «دم صبرا الحداد» ولكنها ظلت تفاوضه حتى وافق وقابل صبرا ثم اقنع جماعته وكانوا متسامحين مثله ومكث صبرا بعدها اسابيع وعندما شاهد ما هم فيه من حاجة فتح لهم أحد الأبار المليئة بالحنطة وسد حاجتهم وسط دهشتهم. عاد صبرا لفلسطين. من عاد من الحدادين للاردن




بعد عودة صبرا الى فلسطين واخباره أهله ما حصل معه في الكرك فان الحذر ظهر عند اخوته وآل البنوي. في حين ان صبرا واولاده عاد للكرك في حين بقي راشد في رام الله والبنوي في البيرة وسكن اخوه الثالث في بيت جالا اما الرابع فهاجر الى السلط.

وبالنسبة لصبرا فقد اعاد لنفسه الاعتبار والمكانة في الكرك وبخاصة بين البدو ويذكر عزيز انه اجتذب المسيحيين للكرك من الجنوب ويذكر ايضا رواية إنه زوج رجلا مسيحيا مصريا اسما «هليسا» ابنته وضم لهما ثلث املاكه ومن نسله عشيرة الهلسة في الكرك.

هجرة عام 1882:

ولأسباب اقتصادية واجتماعية هاجرت عشائر مسيحية من الكرك الى الشمال وسكنت في مادبا وهي العزيزات.

وفي عام 1892 هاجرت عشيرة الحدادين والهلسة الى قرية ماعين التي كانت تحت سيطرة العوازم .. وبعد اربعة اعوام عادت عشيرة الهلسة وقسم من الحدادين للكرك .. وظل القسم الأكبر من الحدادين في ماعين.

رواية يوسف قدورة:

روى يوسف قدورة رواية اقرب للصحة من رواية عدنان حدادين وتتلخص بما يلي:

اولا: هاجرت قبيلة بني عمر من الحجاز حتى لا تدفع الضريبة لشريف مكة وجاءت الى جنوب الاردن وقسمت المنطقة الى ثلاثة اقسام وأخذ الشيخ ذياب ابن قيصوم «الكرك والشوبك».

ثانيا: اختلف الشيخ ذياب مع راشد الحدادين لأحد السببين:

أ- او لإنه استضاف خصمه «ابن عمه» سيف بن زهير.

ب- اما لأنه رفض ان يزوجه البنت التي ولدت بحضوره وأخذ من وعدا والدها بذلك.

ثالثا: طرد ابن قيصوم اهالي الكرك الى ام قيس لأنهم آووا خصومه.

وفي رواية ان راشد الحدادين تعاون معه احد مشايخ المسلمين وهربا الى فلسطين وعطل راشد تقدم جماعة ابن قيصوم بان زرع المناجل والرماح في مياه البحر الميت فلم تستطع الخيل اللحاق بهما.

رابعا: توجه راشد الى ضواحي البيرة ومعه الشيخ طناش وكانت هناك عشيرة الغزاونة .. سكن طناش في البيرة وسكن راشد في خربة رام الله بعد ان اشترى الارض من اهلها الغزاونة.

خامسا: بعد وفاة ذياب عاد راشد الى الكرك هذه رواية يوسف قدورة وتلاحظ الشبه في الروايتين ان الهجرة حصلت الى رام الله وان العودة حصلت وان اولاد المهاجرين بقوا هناك وان اسباب الهجرة خلاف مع ابن قيصوم وان الهرب تم بمعاونة عائلة او شيخ مسلم.

عزيز شاهين يشرح الباقي من التفاصيل:

عاد عزيز وشرح ان الذين بقوا من الحدادين في رام الله سواء من اولاد صبرا او اولاد راشد فان اولاد راشد هم:

حداد وابراهيم وجريس وشقير وحسان وان تقسيم الاراضي بين الحدادين كان بين عشيرتين:

الحددة وهم:

1- خليل جد آل جغب «سموا بذلك لأنه قال لثور اجغب والا كسرت قرنك».

2- عيسى جد الشراقة «سكنوا شرق البلد»

3- عزوز جد عزوز وفرحات وغنام «اندمجوا مع آل جغب»

4- يوسف جد ال يوسف.

5- عواد جد آل عواد.

الحمائل وهم اشقاء حداد الاربعة:

1- ابراهيم.

2- جريس.

3- شقير.

4- حسان.

عشائر اخرى انضمت لهم

روى عزيز ان الحدادين توفقوا في حياتهم واستقبلوا هجرات اخرى من الضفة الغربية منها.

1- في عام 1750م استقبل آل جغب افرادا من آل عجلوني منهم «خليل» وكان يقال لهم «بنو عيسى».

2- في عام 1795 استقبل آل عواد افرادا من آل حشمة من شطنا.

3- في عام 1805م استقبل الشراقة افرادا من آل نزال من القدس.

4- في الفترة ما بين عام 1810 - 1885م استقبل الشراقة عائلات آل الاعرج وزغروت وتهدا من دير ابان.

5- في عام 1860م رحل آل عودة من دبين الى رام .... واستمرت الهجرات وبلغت ذروتها عام 1948م وهناك هجرات من رام الله للخارج ومنها:

- آل الحساسنة «في فترة 1650 - 1700» الى عسفية والجلمة في حيفا.

- حنا ابراهيم الصناع عام 1858 الى استنابول مع الحجاج اليونانيين.

- يوسف عودة الدبيني 1895 الى اميركا.

- عيسى اسحق عبده وحنا عازر حشمة عام 1898 الى البرازيل.

- عيسى اسحق عبده وحنا عازر حشمة وعيسى صلاح جغب وعيسى خشان عام 1901 الى الولايات المتحدة.

ولاحظ شاهين ان معظم الذين سافروا لاميركا الشمالية توفقوا في حين ان الذين سافروا لاميركا الجنوبية لم يتوفقوا.

وفي داخل رام الله حصلت مشاكل تحدث عنها عزيز شاهين كانت نهايتها الطوشة الكبرى عام 1905م.




  • 1 Dr Haddadin 26-03-2010 | 07:34 AM

    thank you

  • 2 Dr Haddadin 26-03-2010 | 07:34 AM

    thank you

  • 3 زيد مبيضين 26-03-2010 | 09:51 AM

    انا بحب عمون عشان مقالات الدكتور سعد

  • 4 شايش النعيمي 26-03-2010 | 12:46 PM

    اشكرك يا دكتور ودئاما تجود علينا بأشياء جميلة كجمال اصلك الطيب

  • 5 باحث 26-03-2010 | 04:43 PM

    أشكر الدكتور .. وأزيد أن هجرات القبائل الأردنية الى غرب الأردن "فلسطين" ابتدأت بكثرة منذ بداية العصر العباسي بسبب التضيق العباسي على الأردنيين لأنهم ناصروا الأمويين .. وتسكن اليوم القبائل الأردنية في مختلف مدن وقرى ما يعرف اليوم باسرائيل وفلسطين وقد أسسوا مدنا وقرى كثيرة حيث عاد بعضهم الى الأردن في فترات متباعدة وبقي معظمهم هناك ..

  • 6 salam 26-03-2010 | 08:37 PM

    good job doctor

  • 7 احمد السرحان 26-03-2010 | 09:45 PM

    دكتور انت لديك زبدة الموضوع و الخلاصة دائما ارجو تزويدنا دائما

  • 8 المهندس حسين الحياري 26-03-2010 | 11:06 PM

    شكرا يا دكتور وجميل جدا

  • 9 عمر النعيمي 27-03-2010 | 01:15 AM

    رائع يا دكتور

  • 10 27-03-2010 | 02:52 AM

    الف تحية دكتور وممكن لو تكرمت تكتب لنا ايميلك لنتواصل

    المحرر : البريد الالكتروني للاستاذ الدكتور سعد ابو دية هو abudayeh@hotmail.com

  • 11 غيث عريوه الرتيمات 27-03-2010 | 09:32 AM

    دكتوري العزيز سعد ابو ديه , انني اقر و اعتراف بانك رجل المعرفه و التاريخ الصادق العريق , كما عودتنا دائما في مسيرتك التعليميه المعرفه و العلم هي اساس الحياه ,
    اتمنى لك مزيد من العلم و المعرفه


    طالبك
    غيث عريوه الرتيمات

  • 12 احمد السردي_طالب علوم سياسية 27-03-2010 | 04:11 PM

    من اجمل ما قرات .....

  • 13 د.محمد جرادات 27-03-2010 | 04:23 PM

    استاذي الفاضل الدكتور سعد ابو دية قلما يجود الزمان بمثلك

  • 14 يزن 29-03-2010 | 12:55 PM

    thank you

  • 15 أيهم الحدادين 05-12-2011 | 03:44 PM

    أشكرك على هذا الإفصاح يا دوكتور

  • 16 سهاد حدادين 19-12-2011 | 11:04 PM

    شكرا يادكتور على هذا التوضيح

  • 17 سهاد حدادين 19-12-2011 | 11:05 PM

    شكرا يادكتور على هذا التوضيح

  • 18 سهاد حدادين 19-12-2011 | 11:05 PM

    شكرا يادكتور على هذا التوضيح

  • 19 عبدالله بن عبيد العازمي 10-02-2013 | 09:54 AM

    اها اجل قرى ماعين كانت حقت العوازم
    لاكن الي اعرفه ان قرى ماعين كان اسمها قرى العوازم
    الدليل ويكيبيديا

  • 20 غالب العمرو 09-03-2013 | 10:03 PM

    مع كل الاحترام الى جميع العشائر في الاردن بشكل عام والى عشائر
    الحدادين خاصه مسلمون ومسيحيون والى ا.د سعد ابوديه ابن قيصوم المذكور في القصه مو احد امراء العمرو الذين قدموا الى الكرك عندما انهار سد مأرب في اليمن ومنهم الامير ابن ثبيت والامير المسعودي والامير ابن وادي والامير المذكور ابن قيصوم والامير ابن ياسر وهم خمسة امراء وكان لهم الاماره في الكرك وعلى راسهم ابن ثبيت واذا حصلت هذه القصه بين الامير ابن قيصوم والشيخ صبرا الحدادين كان العمرو موجودين جميعاًفي الكرك ولااظن ان يقف ابن قيصوم ضد

  • 21 غالب العمرو 09-03-2013 | 10:10 PM

    ابن قيصوم احد امراء العمرو وما اظن يقف ضد ابناء عمومته وهم الامراء ابن ثبيت وابن ياسر وابن وادي والمسعودي اررجو عدم الاعتماد على الاقوال الشفويه من اشخاص قد يتسببوا في فقدان الارث الطيب الى العشائر في الاردن وشكراً.اخوكم غالب العمرو


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :