facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الطريق الى الجوف عبر الأردن


أ.د. سعد ابو دية
17-04-2010 10:10 PM

الطريق الى الجوف عبر الأردن .. ذكريات الرحالة الفنلندي «جورج اوغست فالن» عن جنوب الأردن «1845» * كتب لنا الرحالة الفنلندي عن الاردن عام 1845:

من حسن الحظ ان الرحالة يكتبون عن بلادنا وبين يدي ما كتبه العلامة استاذ اللغة العربية الفنلندي جورج اوغست فالن عن الاردن في تلك الفترة وقد اعطاني فكرة ان التجارة والزراعة وتربية الماشية كانت مزدهرة للغاية.واعطاني فكرة ان الحياة حياة فروسية وعمل وهناك من يزرعون وهناك من يتاجرون بالخيل والجمال وان ميدان التجارة فسيح يصل الى مصر وسورية والعراق وحتى عدن... وان درب الحج كان ميداناً فسيحاً للعلاقات التجارية.. وهناك حماية ليست من الدولة بل من شيوخ القبائل وكان بامكان الرحالة ان يسير في حماية الشيوخ وها هو (جورج) جاء من مصر حتى يعبر الى الجوف عبر الاردن وفي حماية الشيوخ وكتب لنا ذكريات منصفة للغاية بحق ما شاهد وجورج هو فنلندي جاء للمنطقة واعتنق الاسلام وكان وهابيا ولقب نفسه بعبد الولي وظهر بمظهر الشيخ العالم الفقيه بالدين.

من القاهرة الى مكة:
تحرك من القاهرة الى مكة عن طريق سيناء وجنوب الاردن واستأجر مجموعة من بدو (الاحيوات) لترافقه للعقبة ثم الجوف عن طريق معان وقد اختار له شيخ الاحيوات هذا الطريق.طريق الحجاج المغاربة. سلك فالن طريق الحجاج المغاربة ووصف الطريق وصفا دقيقا للغاية وتحدث عن المدة التي تستغرقها كل مرحلة من مراحل الرحلة وعندما وصل الى مناطق الحويطات تحدث عن قوتهم وتمسكهم بتقاليد البادية بطريقة اكثر من جيرانهم.وفي غرندل وصف المياه العذبة واشجار النخيل القزمة التي تنبت هناك ووصف وادي دلاغة ومزروعات القمح والذرة والتقى بالشيخ حميد بنو سليمان العمراني ووصل الى وادي مبرك ووصفه ووصل الى بسطة ووصفها ثم مكث في معان عدة ايام وكتب عنها الكثير وقال ان فيها (200) عائلة من سبع عشائر ووصف السكان بان صحتهم جيدة وبنيتهم قوية وبمقدورهم استنفار 150 مقاتلا دفعة واحدة وقد يصل العدد الى (300) مقاتل ولذلك لا يدفعون (خاوة) للعشائر المجاورة.وان هذا حبب البدو فيهم لأن البدو يكرهون الجبن والاتكالية. كانوا يتاجرون مع اهل المنطقة بالبارود والملابس والاسلحة والبهارات والسكر والقهوة...ويدفع البدوي خرافا وجمالا وصوفا ولبنا وسمنا لقد وصلت هذه التجارة الى الخليل وغزة والجوف ودمشق وكان أهل معان يتساهلون مع البدو في تسديد ثمن البضائع حتى موسم الربيع.

ملاحظة: ظل هذا الامر حتى الان ومن الاشياء التي يمكن ان نذكرها ان احداث عام 2002 وما بعدها في معان والتفتيش على السيارات منع البدو من الذهاب لمعان وشعر الطرفان بغياب كل منهما عن الاخر ولكن عادت المياه الى مجاريها وعاد هذا الشيء الى ما كان عليه.

تجارة الاردن مع الجوف:

ربطت جنوب الاردن تجارة مع الجوف وصلت الى مصر. والجوف لمن يعرفها هي تلك المدينة
السعودية التي قرأنا عنها الكثير في مطلع الاسلام باسم (دومة الجندل)..كان يمر علينا هذا الاسم دائما وهي الآن اشهر باسم الجوف وتلاحظ ان اغاني الجنوب يرد فيها ذكر الجوف اذ يتفاخر الفرسان في عصر الفروسية بالحديث والتعاند والقصائد التي تتنغى بالبطولات في المدن الموجودة آنئذ ومنها الجوف. وتحدث (فالن) عن التجارة بين الجوف ومعان ومصر وهناك تجارة جمال يقوم بها الشرارات ويذكر فالن انه جاء مع الشيخ (احمد قباعة) من معان وكان يتاجر بالجمال ويشتريها من الجوف ليبيعها في مصر. ومن مصر يحضرون الرز الدمياطي.استعان فالن بالشرارات حتى يصل الى الجوف، وحتى في حركته حول معان اذ وصل اذرح وكان معه شراري وعند القلعة طلب الشراري من فالن بعض الادعية حتى يستطيع استخراج الذهب. لاحظ ان البحث عن الذهب كان منذ تلك الايام وليس بعد رحيل الاتراك عن المنطقة وهذا يعني ان ثقافة البحث عن الذهب (ولعله الروماني) موجودة منذ تلك الايام.

ملاحظة:
في الترجمة العربية تجد الاسماء غير دقيقة والاردني يعرف اكثر مثلا ترجم مترجم كتاب فالن كلمة قباعة ترجمها (قبة) وترجم كثيرا من الاسماء بمثل هذه الطريقة.

نبات السمح:
هذه الايام لا يعرف الناس نبات السمح. لقد اشار فالن لهذا النبات ما بين معان والجوف كانت الناس تصنع خبزا منه كما يقول فالن ويقول انه ينبت في جزيرة تيران في البحر الاحمر، لا يحب ابناء الشرارات نبات السمح ولكن في نجد مرغوب ولذلك يباع هناك وهو لذيذ ومغذ.
الازدهار الاقتصادي:
لاحظ فالن ان الازدهار الاقتصادي موجود في مناطق خط سير قوافل الحجاج في مصر والاردن وان التجارة هي سبب لهذا الازدهار واكبر المدن على طريق الحج الشامي هي معان.لاحظ فالن الازدهار الاقتصادي في مدن السويس علما ان قناة السويس لم تفتح بعد وان المواصلات تتم عن طريق رأس الرجاء الصالح ومع ذلك كان هناك رخاء اقتصادي على طريق الحج الذي يمر من مصر. وفي معان موسم تجاري (اربعة ايام) في ذهاب الحجاج واربعة ايام في عودتهم يبيعون فيها للحجاج ويشترون منهم... هذه الايام الثمانية كافية لدعم اقتصاد معان تجاريا لباقي السنة... وفي معان رأى فالن اجود انواع (الرمان) في جزيرة العرب ويعتبر دواء لامراض الكبد ويقول ان الرمان يتم تخزينه طوال العام وهذا صحيح فالرمان يظل طوال السنة دون ان يتلف!! وهذا الرمان وغيره من فواكه تشربه من عين الانجاصة التي تسقي (20) بستانا في معان، يسمي اهل معان البستان قصيلة ومجموعها (قصائل).
ملاحظة: بالنسبة للماء كان متوفرا وغزيرا ويستخرجه السكان من الارض ويقول فالن يستطيع رجل واحد ان يحفر الارض وينشل ماء من النبع بواسطة الشادوف (الدلو) ويسمونه في مصر (الشادوف).

الثقافة السورية في جنوب الأردن لاحظ فالن ان اهالي معان الشامية فيهم عشرون عائلة من اصول سورية، وان هندسة البناء وشكل الطوب واخلاق السكان واطباعهم واطباق طعامهم ومزروعاتهم تذكره بسورية. ومعان هي الحد الفاصل بين نجد والشام في الزراعة وفي الشام زيتون وفي نجد نخيل.

النظام:
لاحظ فالن الضبط والربط في تلك الفترة في معان وان اهالي البلد يديرون شؤونهم بأنفسهم دون تدخل من السلطة يقول بالنص:«وحتى ذلك الوقت وخلافا لما هو الحال في المحطات الاخرى على طريق الحج لم تكن الحكومة التركية قد عينت قائدا للقلعة والقرية فتركت للاهلين امر تصريف شؤونهم وتموين قوافل الحج ويبدو لي انهم قاموا بذلك على افضل وجه».العودة للحديث عن الفروسية هناك امور لم يتطرق لها فالن كانت تتعلق بحياة الرجال والفروسية والتحالفات التي كانت في المنطقة... احيانا تجد اسماء واحيانا وقائع تاريخية والمعلومات عنها من الشعر فالشعر هو مصدر لتلك الحوادث والمعلومات عنها، كما ذكرت هناك فروسية وهناك شعراء وهناك تدوين للحدث عن طريق الشعر والشعراء في شمال الاردن وجنوبه غير ان انتاج البادية اكثر غزارة ومن البادية وعشائرها خرج بعض الشعراء الكبار مثلا نمر بن عدوان الذي نقل المستشرقون الاجانب مثل قنصل بروسيا في دمشق عام 1860 قصيدة من قصائد نمر للالمانية ثم فعل الاميركي سبير ذلك وجاء الاستاذ ستيمان وعمل الشيء ذاته وترجم اربع قصائد وبالنسبة للفروسية يكفي ان تعرف ان عقيلة الحاسي الذي ذاعت شهرته في بلاد الشام (1820 - 1850) كان فارسا ابن فارس يقود اكثر من خمسمائة رجل.

جبال الشراه :
امتدح هواء جبال الشراه وقال عنه انه افضل ما تنشقه من هواء وهو صحي جدا يزيد في نشاط السكان ذوي الاجسام القوية المملوءة عافية (على حد تعبيره).تؤلف قبائل الحويطات والعمران والحجايا اهم قبائل الشراه، لاحظ ان هناك شرارات جاءوا من وادي السرحان فرارا من قبيلة شمر التي اخذت تتوسع.تحدث (فالن) في اكثر من صفحتين عن الحويطات وتوزعها في الاردن ومصر.وتحدث عن النزاعات بين بعض القبائل وبين قبائل الجنوب وعنزة التي كانوا يغزونها وهذا الذي دعاني للقول سابقا ان العصر عصر الفروسية والخيل مقياس القوة والغنى وتحدث عن غنى قبيلة الحجايا وانها تملك كثيرا من الخيل مقياس القوة والغنى وخيولها مرغوبة في مصر وسورية.وفي جبال الشراه ينتهي نفوذ الوهابيين وسلطان زعيمهم ابن سعود (فيصل بن تركي آل سعود) ولا يتخطى نفوذ ابن سعود جبال الشراه (حسب ما يقول فالن ولكن اذا قرأت لبيركهارات تلاحظ ان نفوذه كان يصل للكرك)

.سهول الشوبك تحدث عن اولاد ابن جازي (الحويطات) الذين يسكنون سهول الشوبك وقال عنها انها احدى اقوى عشائر الحويطات ومن الشوبك تحدث عن شجرة الطيار ولم يقل لنا عنهاشيئا وهي شجرة مشهورة جدا كانت علامة فارقة على حدود الطفيلة.وتحدث عن عشائر بن ذياب من الحويطات وكتبها المترجم (ابن ثياب).وعن ابن جازي قال انه وصلهم يوم 8/5/1845م عند ابن جازي ولم يكتب اسمه ولكن قال انه ابن عم حسين بن جازي الذي يحكم عشائر الحويطات من الوجه والعشائر الضاربة حول العقبة... ومن الجازي ذهب الى قبيلة العمران وشيخها مقبول وهم على صلة طيبة بالحويطات وتحسبهم حويطات كما يقول، ثم ذهب الى المسعوديين في بيوت شعرهم وهم حجايا وشيخهم سليم ابن عاقر وهناك فخد اخر وشيخهم هو عبدالله بن حويشد ثم ذهب الى حسين الصوي (18) عاما شيخ الحجايا الذين كانوا يسيطرون على المنطقة ترك الحجايا وخرج مع شرارات الى الجوف مع جمال محملة صوف ووصل الحسا ولم يتحدث عنها شيئا ثم ذهب الى باير ولم يتحدث عنها شيئا يذكر ولكن كان دائما يذكر عن الماء هل هو رديء ام جيد.واخيرا لا بد لنا من عودة الى ما كتبه اولئك الرحالة عن الاردن شماله وجنوبه ومنهم بيركهارات الذي قدم البتراء للاوروبيين ولم يكتشفها.... اذ يستخدم الاردنيون عبارة اكتشف البتراء وهو قدمها فقط وعرّف الاوروبيين بها.

فالن افضل من كتب عن الاردن :
هو افضل من الرحالة البريطاني داوتي الذي جاء قبل 150 عاما وتبعه انجليز اخرون حتى في عهد الامارة اذ جاءت (فريا ستارك) عام 1927م وقبل ذلك بكثير جاء روبرتس وترك لوحاته الرائعة عن الاردن وفلسطين ومصر وهو الذي ترك هذه اللوحات الجميلة جدا عن البتراء وبعد ذلك جاء (موزيل) وكتب نفسه بالشيخ موسى الرويلي (1896) وعاش مع الرولة وهو عالم صاحب تحقيقات علمية وقد ترك لنا انتاجا غزيرا وكتب عن الحياة والارض والانسان ولحسن الحظ انها طبعت وفيها عن الاردن الكثير وبالنسبة لي لاحظت ان الاوروبيين غير الانجليز افضل في الكتابة عنا من الانجليز في تلك الفترة المبكرة بمن فيهم المعتمد البريطاني (فيلبي) ذلك ان كتاباته عن الجزيرة العربية افضل من كتاباته عن الاردن!




  • 1 ابو سعود - تبوك 18-04-2010 | 12:57 AM

    بارك الله بك دكتور سعد وزادك الله همه ومعرفه

    لقد اثريت معلوماتنا لا حرمك الله الآجر

  • 2 مجدي الريالات 18-04-2010 | 11:25 AM

    كل الشكر والاحترام لك يا دكتور سعد على المعلومات القيمه

  • 3 طلال الخطاطبه 19-04-2010 | 12:40 PM

    الحمد لله الذي قيّض للأردن من هم يسيرون على خط الأستاذ الدكتور سعد. فعند قراءة أي ممقال من مقالات الدكتور اشعر باللفخر والإعتزاز أنني أردني ولي مثل هذا التاريخ المشرف المشرق المعطر بالعزة والكرامة. مقال كهذا يتيه فيه الأردني فخرا عندما يعرف ان هذه المناطق التي ذكرها الدكتور كانت مناطق خير تفيض منه على ممن جاورها أو مر بها, تطعم الجائع وتحمي عابر السبيل وتغيث الملهوف. أردننا يا سادة يا كرام لم يكن أبدا صحراء قاحلة كما يصورها البعض.

    لا بد كذلك من التعريج على مقالات الدكتور السابقة وخاصة ذاك المقال التي تحدث عن مآثر الأردنيين بالخارج وما فيها من بطولات وصلت حتى ليبيا التي استشهد على ترابها الشيهيد البطاينة.

    بصراحة بقلم حر شريف نزيه كقلم الأستاذ الدكتور سعد ابو دية فليُكتب تاريخ الأردن ليكون ردا شافيا على ترهات من يتفيهق على الفضائيات طاعنا ومشوها لتاريخنا النظيف.
    سلمت يا دكتور وسلم قلمك الحر الشريف.

    وطوعناها من عمان للجوف

  • 4 مصبح باني الشراري 11-12-2011 | 12:40 PM

    نعم نبات السمح نبات معروف وينبت بمنطقة الجوف ويعتبر الحوار الذي دار بين الشاعرة : ظاهرة الشرارية , وعبيد بن رشيد من أشهر ماقيل عن نبات السمح حيث , مقالة رائعة عن السمح .
    واشكر لك التطرق لرحلة فالن . وغيره من الرحالة.
    وتظل الاردن بتاريخها وامجاد اهلها شامخة .
    شكرا لك استاذي واعذر مروري بهذه العجالة .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :