facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحكومات البائسة تقتل دون أن تعلم


19-04-2010 04:56 AM

تتردى كثير من الاحوال يوما إثر يوم ، قد يكون التراجع نسبيا أو بطيئا ، ولكن على الأقل فإن الأحوال لا تتحسن ولا تثبت على حالها ، ولأن الناحية الاقتصادية مؤشر مهم في حياة الشعوب ، فليس أدل على ذلك من ضيق خلق الناس وازدياد معدلات الجنح والجرائم وقضايا المحاكم حتى الطلاق أو العزوف عن الزواج ، والأهم تراجع دور الدولة وفكرة الوطن الى مربع العائلة والعشيرة ، أو التنظيم والشلة ، أو العصابة والبؤرة ، وكل ذلك على علم من جهاز الدولة ، وعيون الحكومات التي لم تفتأ تقطع من لحم المواطن لتطعم مواطنا آخر ، وتسلخ وجه المواطن لترقع وجه الوطن ، وهناك فئة لن يحاسبها سوى الله يوم لا ملك إلا ملكه .

ومع أننا لا نعرف بالضبط ما هي خيارات الحكومات لمعالجة الأوضاع ، لأننا 'عصبة جهلّة ' بنظر ' مباعيض ' الحكومات ، وهذا حقهم ، فأهلنا لم يعلموننا شعار ' كم تدفع ؟ ' ، بل علمونا ويا لجهلهم شعار ' الله حيووو ' ، مع هذا فإننا نظن أن مهمة الحكومات ان تفكر بالنيابة عن الشعب ، وان تبحث عن حلول للمشاكل والمطبات الهوائية التي يتعرض لها وزراء يقدمون لنا كنموذج لـ' سوبرمان ' الذي يجوب المدينة ليلا ونهارا لانقاذ البشر ، ثم تراجع النموذج الى ' باتمان ' الرجل الوطواط الذي يخرج في الليل فقط لينقذ حبيبته من براثن الرجل الشرير ، قبل ان يتراجع النموذج الى 'الوطواط ' فقط فلا أحد يراه في النهار ، ولا ينقذ أحدا في الليل ، ثم تسأله عن ارتفاع سعر البطيخ ، فيجيبك بأن مذاق البطيخ حلو وشهي ، قبل ان يلعق شفتيه بلسانه .

هنا ومع أننا لا نعفي أنفسنا نحن الطبقة الاجتماعية المبتئسة من المسئولية الأولى التي نتحملها ، وتسببت لنا وللبلاد بانحدار مضطرد فإن الطبقة الوزارية تتحمل ما يجري على عمومه ، فإن كانت الطبقات الاجتماعية الشعبية قنبلة ، فإن الوضع الرسمي يحكم بيده على الصاعق ، فطالما أراد الرسمي أن تبقى هذه القنبلة آمنة ، بعيدة عن خطر الانفجار والانشطار والتشظي أو التلاشي والاندثار فيجب عليه العمل دوما على ان تكون يده تحميها في توفير البيئة الآمنة ، أما إن كلّ وملّ وسحب بيد الصاعق ، فلا شك من تحقق جميع الحالات التي سبق ذكرها ، والأكيد هنا أنها ستسحق الحكومات معها .

يتحدث الناس ويتناقشوا ، ويكتب البعض الصادق المنتمي عن مكامن الخطر ، وتدق أجراس الحراسة ، ولكن الأصنام الحكومية لا تعي فهي لا تسمع لا ترى لا تتكلم إلا ما تريد أو يراد لها ، مع أنها خرجت من الشوارع والحارات والقرى المنسية ذاتها ، فهي تشعر بالخجل من بيئتها الأصلية ومعيشتها الأولى ، لذلك لا نستغرب أن يتحول المسئول عندنا من إنسان طبيعي شكا جوّر الأيام ، وظلم بني آدم ، الى إنسان متجبر لا يهمه إن مات الناس كلهم ، ما دام بطنه ملآن ، وجيبه عمران ، ولا يهمه لو امتلأت عيون الناس جميعها بالدموع ما دامت عيونه يملؤها النوم القرير متدثرا بالحرير ، والحرائر الأردنيات يتدثرن بالشخير ، شخير أزواج ينامون على ضيمهم كما ينام البعير ، والأطفال يحلمون بمدرسة تدرسهم العلم ليستعينوا به في حياتهم ، ومستشفيات تعالج أمراضهم ، ولقمة خبز غير ملوثة بالمواد المسرّطنة ، وهم لا يدرون ماذا تخبئ لهم مافيات البلاد من التجار ، تجار الأسواق وتجار الوزارات وتجار السياسات وتجار الأوطان ، وتجار الإنسانية ، الذين ينادى جميعهم : فليحيا الوطن .

في الأمس القريب رفعت آخر حكومة يحمل رئيسها الرقم 43 في عدد رؤساء الحكومات الأردنية ، سعر المشتقات النفطية لأعلى مستو له منذ سن الحلم النفطوي ، ولأن رفع سعر المحروقات يتبعه رفع أسعار كل شيء يحتاجه المواطن ، فقد نسي حكماء الحكومات الجدد ، أن السواد الأعظم من المواطنين لا يستطيعون تأمين احتياجاتهم العائلية ، وشراء معظمهم للمركبات هو نتيجة لسوء شبكة النقل العام في بلد مرّ فيها قطار قبل مائة وعشر سنين ، ورغم الدعم العربي الهائل للحكومات الأردنية على مرّ العقود الطويلة ، فلم تؤسس لقاعدة إنتاجية تغنينا عن تسول الأشقاء ، لا بل فرطنا بما حبانا الله من ثروات باطنية وتكنولوجيا هوائية ، ودمرنا مؤسسات التعليم ، حتى أصبح التعليم تعليبا ، ووصفات طبية باهظة الثمن لا يستحقها سوى أبناء الميسورين ، أما أبناء الأردنيات ، فقد استحقوا بجدارة حقنات شرجية ، لمعالجة ' الديسونتاريا ' أو مرض الزحار بالعربي ، لمكافحة ' الأنتميبيا الهستوليتيكا ' التي تتغذى على ' الأمعاء الغليظة وكريات الدم الحمراء' كما يقول الأطباء .


الحكومة الرشيقة كأخواتها ، ترفع ثم ترفع ثم ترفع أي شيء لتحافظ على ثمن اسطوانة غاز الطبخ ، كما وعد رئيسها الذي نحب في بداية رحلته الحكومية ، ولكن نسيت جماعة الحكم الرسمي أن اسطوانات الغاز التي أجلسونا عليها قابلة للخراب في أي وقت ، فهل سألت الحكومة نفسها :

الى متى نستمر في فرض الضرائب ورفع الأسعار ، وترك الأمور لحادثات الليالي ثم لا يرفع عن صدر المواطن ذلك الضنك الجاثم على صدره ؟

يقول الفيلسوف الإغريقي ' هيرودوت ' : عندما تكون الحياة مضنية ، يكون الموت ملاذا يسعى المرء إليه ..

لذا ، وعندما يتجاهل المسئولون رؤية الناس ورؤاهم ، ويترفعون عن سماع شكواهم ، ولا يتحسسون أوجاعهم ، ويصرون على معاملة أبناء الشعب الفقير معاملة الأغنياء للأغبياء ، فإن الكوارث تحدث في أي لحظة ، ودعاء المظلومين يستجاب ، وفرحة الأعداء تبلغ ذروتها ، أما الكوارث التي يعاقب الله بها بني الحكومات من خلقه ، والظالمين من بني الشعوب ، فهي حصاد آثامنا ، ولكل إثم يوم يعاقب فيه الآثم ، فاتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ، ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يـُظلمون ، ..

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي وللمظلومين من بني الأردن الصابرين ، ولإخواننا الذين سيأتوننا ' مترنسفرين ' عما قريب كي نحتفل بليلة البكاء الكبيرة .

Royal430@hotmail.com




  • 1 مجالي 19-04-2010 | 05:02 AM

    أحسنتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتت

  • 2 معاوية الوشاح 19-04-2010 | 05:25 AM

    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي وللمظلومين من بني الأردن الصابرين ، ولإخواننا الذين سيأتوننا " مترنسفرين " عما قريب كي نحتفل بليلة البكاء الكبيرة

  • 3 مراقب مراقب 19-04-2010 | 08:10 AM

    كلام بيعبي الراس ، صح لسانك ولا فض فوك.

  • 4 م. موسى العمري 19-04-2010 | 09:20 AM

    مقال فيه ابداع اليس حرام ماحل بالاردنين نحن اهل العزه والكرامه ولكن جماعه لا تخاف الله باعتنا بابخس الاسعار مقابل مكاسب شخصيه
    انني من هذا المنبر ادعو الحكومه الى تحرير اسطوانه الغاز لاننا سئمنا التملق من مصللحه المواطن فهل مصلحه المواطن لم تبقى الا باسطوانه الغاز

  • 5 جميل الشبول 19-04-2010 | 09:26 AM

    الله حيوو فايز الفايز ، نحجم عن دكر بعض القصص ونخاف ان تصنف على انها قضية شخصية لا عامة لكننا نكتشف ان كل الناس يحجمون ولنفس السبب والكل يعاني ,
    لم اجد مسؤول واحد في بلدي يحسب او يتوقع ما سيجري نتيجة لقرار اتخده سواء كان دلك ايجابا او سلبا هم يحسبون الايجاب الدي يرونه على بعد 1 سم من بؤبؤ عيونهم ، عندما رفع المسؤولون سعر المحروقات لم يحسبو ان دلك سيكون على حساب الغابات وعلى حساب من يملك اطفال صغار اما ان يموتو من البرد او يموت هو في سبيل توفير الدفىء لهم وهدا مثل بسيك والامثال كثيرة لا يتسع لها هدا المقام

    انت يا فايز الفايز جراح القلوب الصدئه والعقول المهترئه اخيرا اقول ان الدي سيطيح بهدا البلد هو الكدب الكدب الكدب فقد امتهناه طويلا

  • 6 بلال الشوابكة 19-04-2010 | 09:42 AM

    يسلم ثمك فايز الفايز

  • 7 اكاديميون 19-04-2010 | 10:14 AM

    ابدعت كالعاده يا استاذ فايز. نريد منك القاء الضوء على التعليم العالي في الجامعات وخاصة الكليات الطبيه فقد تبين وجود اشخاص ترقوا الى رتبة الاستاذيه في كليات الطب وطب الاسنان وهم في الحقيقه لديهم شهادات مزوره او شهادات البكالوريوس فقط. وخذ مثالا ...

  • 8 سامي 19-04-2010 | 10:56 AM

    الراتب 290 دينار
    مستأجر ، قرض بنك
    5 اطفال في المدارس
    بستنى لما الحكومة تفك ازمتها المالية برفع الاسعار علي وزيادة الضرائب علي

  • 9 زوبعه 19-04-2010 | 11:32 AM

    عندما تكون الحياة مضنية ، يكون الموت ملاذا يسعى المرء إليه

    والله كلامك رائع استاذ فايز
    ذبحونا بجرة هالغاز طلعو تثبيت سعرها على جلود هالشعب
    وبقلك سوف تتخذ الحكومه قرارات غير شعبيه
    ياشيخ هذا زمان كله انعامي ،، الذيب جايع وشبعانه حصانيها

  • 10 سلطان الخليف 19-04-2010 | 11:37 AM

    احسنت

  • 11 أبو غضب 19-04-2010 | 11:38 AM

    مبالغة ...كيف نفهم انه المواطن جوعان بينما يوجد في المملكة 7 ملايين خط هاتفي ل 6 ملايين انسان ... وأطفال بسن 10 سنين بيدخنوا مالبورو وفايسروي من وينلهم مصاري ؟
    افتح الجريدة وشوف آلاف الاعلانات عن رحلات ماليزيا وتركيا وشرم الشيخ ... لو ما فيه مصاري وزباين ما صارت هذه الاعلانات ...
    في العيد بينزل 50 الف أردني على شرم الشيخ و 100 الف ع العقبة ... وكل مطاعم وفنادق عمان مليانة ...
    في المولات ما فيه مكان تصف سيارتك ولا تحط رجلك ... المراهقين بالمقاهي الراقية بيدفعوا 5 دنانير مقابل أرجيلة ...
    الخلاصة: احنا بخير و بلدنا بخير .

  • 12 رعد أبوحمور 19-04-2010 | 12:17 PM

    لو سألت الملل والحرقة من هو
    خلك بهذي الأيام واقداره
    قالت أردني هو خلي وونيسي
    طول الليل على عتبة داره
    يجالس الليل الطويل
    ويكوي حرقته بولعة دخانه
    ويطلع منه النفس تقول
    بركان أطلع شظايا وأشراره

  • 13 جبلي 19-04-2010 | 12:47 PM

    والله يا ابن الفايز انك مبدع بس مثل ما بقول دايما هل من مجيب؟؟؟؟؟؟؟؟ بتعرف يمكن بيترجموا الانسان اغلى ما نملك بس قاموسهم مدسوس او فيه خطأ مطبعي او مش عارف شو السولافه كل اللي بعرفو انه سولافتنا طرمه والفرج من عند الله

  • 14 السلطي 19-04-2010 | 01:05 PM

    شعب نايم ورب غفور

  • 15 عيسى 19-04-2010 | 01:07 PM

    لقد قلت الكثير في هذه العجالة وكما قيل فان الكلام ثلثه كلام وثلاثة ارباعه معاني , ولقد بلغت المعاني كاملة.
    متى ستنظر الحكومات الى الشعب ومتى ستحس بالامه وتسمع شكواه؟
    اذا كالت المدة فلا بد ان ترتخي تلك اليد التي تحمل القنبلة وستنفجر وعندها لن ينفع نفس ايمانها لم امنت من قبل او كسبت في ايمانها خيرا:
    اسال الله العلي القدير ان يهدي اولي الامر الى ما فيه صلاحهم وصلاح الامة.قبل ان يقع المحذور وتقع الفاس بالراس حيث لا ينفع الندم.

  • 16 قراله 19-04-2010 | 01:17 PM

    يا أخي فايز لعلك سمعت بالمثل الذي يقول: طنبوره وين والعرب وين !!!؟؟؟

  • 17 عزيز 19-04-2010 | 01:39 PM

    ما حاجتنا للغاز ما دام ليس لدينا شيء نطبخه؟؟؟؟

  • 18 د محمد القطاطشة 19-04-2010 | 01:43 PM

    لله درك.....ابدعت كما دائما
    وصل الحال ايها الصديق العزيز ان يتغير مفهوم تموت الحرة ولاتأكل ب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 19 أبو زيد الكركي 19-04-2010 | 02:01 PM

    يتحدث الناس ويتناقشوا ، ويكتب البعض الصادق المنتمي عن مكامن الخطر ، وتدق أجراس الحراسة ، ولكن الأصنام الحكومية لا تعي فهي لا تسمع لا ترى لا تتكلم إلا ما تريد أو يراد لها ، مع أنها خرجت من الشوارع والحارات والقرى المنسية ذاتها ، فهي تشعر بالخجل من بيئتها الأصلية ومعيشتها الأولى ، لذلك لا نستغرب أن يتحول المسئول عندنا من إنسان طبيعي شكا جوّر الأيام ، وظلم بني آدم ، الى إنسان متجبر لا يهمه إن مات الناس كلهم ، ما دام بطنه ملآن ، وجيبه عمران ، ولا يهمه لو امتلأت عيون الناس جميعها بالدموع ما دامت عيونه يملؤها النوم القرير متدثرا بالحرير ، والحرائر الأردنيات يتدثرن بالشخير ، شخير أزواج ينامون على ضيمهم كما ينام البعير ، والأطفال يحلمون بمدرسة تدرسهم العلم ليستعينوا به في حياتهم ، ومستشفيات تعالج أمراضهم ، ولقمة خبز غير ملوثة بالمواد المسرّطنة ، وهم لا يدرون ماذا تخبئ لهم مافيات البلاد من التجار ، تجار الأسواق وتجار الوزارات وتجار السياسات وتجار الأوطان ، وتجار الإنسانية ، الذين ينادى جميعهم : فليحيا الوطن .

  • 20 عزبز 19-04-2010 | 02:18 PM

    زار الوزير المؤتمن
    بعض ولايات الوطن
    ولما زار حَـيَّـنا
    قال لنا
    هاتوا شكاواكم بصدق في العلن
    ولا تخافوا أحدا ….. فقد مضى ذاك الزمن
    فقال صاحبي (( حسن )) :
    أين الرغيف واللبن ؟؟؟
    وأين تأمين السكن ؟؟؟
    وأين توفير المهن ؟؟؟
    وأين من
    يوفر الدواء للفقير بلا ثمن ؟؟؟
    لم نر من ذلك شيئا أبدا
    قال الوزير في حزن :
    أحرق ربي جسدي
    أكُـلُّ هذا حاصل في بلدي ؟!!
    شكرا على صدقك في تنبيهنا يا ولدي
    سوف ترى الخير غدا
    ******
    وبعد عام زارنا
    و مرة ثانية قال لنا :
    هاتوا شكاواكم بصدق في العلن
    ولا تخافوا أحدا
    فقد مضى ذاك الزمن
    لم يشـتـكِ الناس !!!!
    فقمت معلنا ً :
    أين الرغيف واللبن ؟؟؟
    وأين تأمين السكن ؟؟؟
    وأين توفير المهن ؟؟؟
    وأين من
    يوفر الدواء للفقير بلا ثمن ؟؟؟
    معذرة يا سيدي …
    و أيــن صـاحــبـي حــســن ؟؟؟؟!!!!

  • 21 ابراهيم الحنيطي 19-04-2010 | 02:22 PM

    انت رجل كبير يا شيخ فايز وما تحكي الى الحق الحق لنك ابن هل بلد تحس في نبض الشارع مش زي بعض الناس همها توخذ رواتبهم وبس

  • 22 موظف حكومة 19-04-2010 | 02:39 PM

    الحكومات البائسة تقتل دون ان تعلم.
    عنوان ممتاز ؟ وانا اختار لى عنوان اخر هو ,
    المدير البائس يقتل موظفية المبدعيين وهو يدرى؟؟
    عندما يتخذ المدير احد الفاشلين ويتبناة مجرد كرهة للاخريين ويمنحة الصلاحيات مثل.
    الدورات الخارجية ورئاسة اللجان وحضور كافة الاجتماعات والدعوات والجدارات السنوية ويحرم الاخرين من كل هذا ؟؟
    هل هذا ليس بقتل الابداع ؟
    وهل هذا هو قمة القمع والارهاب؟
    اين رقابة الاجهزة من تبذير المال العام ؟
    اين رقابة الوزير من تصرفات هذا المدير؟
    واخيرا منع هذا المدير موظفية من المواقع الاليكترونية وقراءتها
    الماكنة تعبانة والنهاية المنتج تعبان
    يجب تغير مدراء الواسطة يا دولة الرئيس

  • 23 رويزق 19-04-2010 | 02:54 PM

    يا هذا البدوي المسرف بالهجرات
    تزود بالماء
    فهذا اخر عهدك بالماء..

  • 24 واجهات عشائرية 19-04-2010 | 02:57 PM

    ممكن اعرف اخ فايز كم دونم ارض مسجلة باسمك في منطقة الجيزة والقسطل؟

  • 25 رعد أبوحمور 19-04-2010 | 03:34 PM

    سألت الملل والحرقة من هو
    خلك بهذي الأيام واقداره
    قالت أردني هو خلي وونيسي
    طول الليل على عتبة داره
    يجالس الليل الطويل
    ويكوي حرقته بولعة دخانه
    ويطلع منه النفس تقول
    بركان أطلع شظايا وأشراره
    ويسب الزمن الغدا ر
    اللي دار بي وغير احواله
    ويقول يا حيف على هذا الزمان
    ما بقالي منه غير حسراته
    ما بقالي غير الخمر صديق
    نساني همومي بسكراته
    والورق والقرطاس والقلم
    اكتب بي شعري بحبراته

  • 26 مجرد جاهل 19-04-2010 | 03:42 PM

    ولكن الاصنام الحكومية لا تعي فهي لا تسمع ولا ترى ولا تتكلم الا ما تريد أو يراد لها هذا الكلام كبير يا كبير ولا بد الوقوف عنده والتفكير به مليئا

  • 27 الف با بوباية 19-04-2010 | 03:46 PM

    وشو ناقصك ما تصير وزير وتشمر عن ايديك وتفرجينا عظلاتك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 28 حسان سلطان المجالي 19-04-2010 | 04:05 PM

    صديقي العزيز وابن عمي الكريم ، هذه البلاد ومنذ زمن يحرث الأرض فيها أهلها وينهب غلتها غيرهم ، يحرس حدودها ومنشأتها أهلها ويتمتع بشواطئها وفنادقها ومتنزهاتها غيرهم ، وهذا للأسف كان خطئنا لأننا نسينا أن (كثرة التهلل بتجيب الضيف الهامل ) ونحن بالغنا في التهليل والترحيب حتى وجدنا انه ليس فقط ضيف بل اصبح صاحب الدار ،، و ينطق بإسمنا ويمثلنا في الخارج ويقرر ثمن وسعر خبزنا وكل قوتنا , اللهم لا شماتة ،، لكن ،، بعد كل هذا يا صديقي ويا ابن عمي السنا نحن المسؤولين عما يحدث لنا ؟
    والمؤسف اننا بتنا اليوم نقف على الأطلال ونستنجد بالأموات من رجالاتنا ونتحسر على ايامهم وماضيهم التليد ، لكننا نسينا انهم مضوا الى بارئهم لكنهم تركوا لنا نماذج نتعلم من خلالها كيف تحمى الأوطان .
    فعدونا نعرفه حق المعرفة في الداخل والخارج ، ومن امهلناه لا يعني اننا اهملناه ، ومن اعتقد اننا لقمة سائغة او زوبعة في فنجان فليفتح صفحات التاريخ القريب ويتمعن قليلاً في القرأة ليجد عنده الجواب الشافي ، وما هي الا كلمة واحدة تقال للواحد منا لتشحذ همته وتقلب الموازيين على رؤوس كل المخربين والعابثين بأمننا واستقرارانا الاجتماعي اوالاقتصادي أو وغيره ، كلمة واحدة هي (وين النشامى) .
    لذلك فليحذروا حفنة المتاجرون في الاوطان من يوم غضب عارم، فاهل هذه الديرة ومنذ نشأتهم رجال لا يقبلون الضيم أو المهانة ، والأردن والهاشميين عندهم خط أحمر ما قبلوا ولم يقبلوا ولن يقبلوا ان يمسه أحد . واللهم اكفنا شرور غيرنا .

  • 29 اردنية. 19-04-2010 | 04:17 PM

    لقد إعتد على قراءة كل حرف تكتبة ...فهو يحمل في طياته الكثير ..اعجبني الاصنام الحكومية ..باتمان ..القنبلة والصاعق ..تجار السياسة ..سعر المحروقات ..المبتئسة..وضحكت كثيرا على الحكومه الرشيقة وتخيلتها راقصة باليه ...والمترنسفين...واخيرا ليلة البكاء الكبيرة .مصطلحات غريبة جميلة جديدة ...ابدعت وفقط

  • 30 علي الوادي 19-04-2010 | 04:21 PM

    لماذا لا يتم تجميع كتابات العبقري الفايز وتوزع في كتيب على الساده الوزراء في جلستهم حتى يتفهموا ما يدور في نفوس الاغلبيه الصامته من الناس

  • 31 الســــــــــــــــــــــــلط الابيــــــــــه 19-04-2010 | 04:51 PM

    مليـح

  • 32 سالم 19-04-2010 | 05:21 PM

    كل هالحكي المرتب مارح يجيب نتيجه لانك بتنفخ بقربه مخزوقة يصمون اذانهم اذن من ظين واذن من عجين ولله ولي الصابرين

  • 33 سالم 19-04-2010 | 05:38 PM

    بنصح الجميع عدم التعليق لانه عمون مابتنشر الا لناس معينين

  • 34 كريم 19-04-2010 | 05:44 PM

    قال لي احدهم يومها جوع ركع وقع . (التعليق لا يعبر عن رأي المرسل)

  • 35 جوهرة 19-04-2010 | 06:20 PM

    جواهر والله يا ابن عمي جواهر الله يقويك

  • 36 The new jordanian 19-04-2010 | 06:36 PM

    رائع ومبدع كالعادة يا فايز الفايز, ونحن نؤمن ان ما يجري ويدور هو مرحلة الرجوع والانهزام والمكابرة لانة الدولة مهما اصبحت قوية وراسخة وجبارة ومستقرة كما يصفها المستفيدين من الغنيمة إلا ان الدول يجري دائما في داخلها تيار معاكس وفتاك يعمل على إسقاطها وزوالها وهذ ثابث على مر العصور. اين المسئولين من زوال دويلات كثيرة؟ ...............والشعوب التي كانت مقموعة ومنهوبة ثرواث بلادهم لصالح زومر وعصابات هنا وهناك لنيل الحرية اولا وللقضاء على الفساد والمفسدين واللصوص.

  • 37 م رنا الحجايا 19-04-2010 | 06:59 PM

    نشاركك المك و ندرك ان اصواتنا ذهبت مع الريح و ان الظلم قائم وان البلاد تستصرخ رب العباد للرحمة و الرحمة فكيف السبيل ونحن في زمن القطط (كات مان) و جيري يمرر اجندته في ظل معارك توم الفاشلة ماذا نقول و من نخاطب يستغشون بملابسهم وقلوبهم غلف...

  • 38 ابن عمك 19-04-2010 | 07:07 PM

    والله انك صادق و الله يكون في عون عبيده

  • 39 صوت الكرك 19-04-2010 | 07:13 PM

    أبدعت....

  • 40 الناطق باسم الطفايلة 19-04-2010 | 07:54 PM

    في محكم الكتاب....القرآن الكريم
    .................................
    فقد قال سيدنا ابراهيم :"بل فعله كبيرهم هذا"سورة الانبياء(63)
    فما بالك تتكلم عن الاصنام بما لا تعي ولا تفهم؟!؟!

  • 41 احمد علي مع معرفتي المسبقه ان عمون لن تنشر 19-04-2010 | 08:08 PM

    الحكومه في وادي والناس في وادي وتخبط في معظم الوزارات وخاصه الاتصالات والتربيه والزراعه والبلديات وحتى كل مسول اصبح يعاني من الارهاب الوظيفي وعدم المقدره على اتخاذ اي قرار لان الحكومه تبحث عن اي شي لتقدمه على المذبح لتقول انها تحارب الفساد رغم القوانين الموقته التي تصدرها مخالفه للدستور وخاصه القانون الموقت الذي حرم البلديات من حصتها في المحروقات دون ان تراعي اي مصلحه وكذلك روساء البلديات في تعطيل الاعمال والشد العكسي من الوزاره والله حال الحكومه في اسواء حال

  • 42 شعب 19-04-2010 | 08:29 PM

    امثالك يا كبير لازم يكونو وزراء

  • 43 ساقين وفاشلين 19-04-2010 | 08:36 PM

    نعتذر

  • 44 ابو سالم 19-04-2010 | 08:41 PM

    صدقني يا الحبيب انك أثلجت صدور الاردنيين في هذا المقال الصباحي الاكثر من رائع وعبرت بصدق عن الواقع المفروض المرفوض الذي يلقي بضلاله على وجوه ابناء هذا الوطن الاشم بشيبه وشبابه ، ونقلت صوت كل واحد فينا ليقرأه المسؤول عله يلتفت الى ابناء جلدته ، ونقول لهم ( لاقونا ولا تغدونا)

  • 45 متابــــــــــــــــــــــــــــع 19-04-2010 | 08:50 PM

    استاذ فايز موضوع جميل ويلامس جراح المواطنين،،ان السبب الحقيقي وراء ماوصلت له الأمور الآن هو" النفط " أذا لاحظنا أن المشتقات النفطية كانت مدعومه من الحكومة. الا أنه وبعد ان تم رفع الدعم عن المحروقات بدأ كل شيء بالأرتفاع وبشكل جنوني. ولاننسى أن دخل المواطن بقي كما هو في مواجهة الأرتفاعات المستمرة. توقعي ان الامور لاتحل ألا بعودة دعم الدولة للمحروقات " قارن الأسعار قبل وبعد رفع الدعم"

  • 46 اردني ثورجي 19-04-2010 | 09:25 PM

    احنا بنستاهل يا استاذ فايز لاننا.......... لا نستحق الحياة ولو فكر الاردنيون لحظة لوجدوا الحل امامهم وهو حكومة شرق اردنية منتخبة... البلد .

  • 47 اردني اولا 19-04-2010 | 09:30 PM

    ما دام الناس في جيوبهم بقية تعاريف لشراء ربع خبزهم، وما داموا يملكون امعاءهم في داخلهم ،وما داموا يتنفسون ببعض ذرات الاوكسجين الزائد من زفير نفس الحكومة وزفير الطبقة المتنفسة هواءا عليا"،،فانه ما زال هناك بقية عمر لهذه الحكومة.

  • 48 اردني اولا 19-04-2010 | 09:41 PM

    ما دام الناس لديهم بقية تعاريف يشترون بها ربع خبزهم،وما داموا يملكون ربع امعاءهم في بطونهم، وما داموا يتنفسون ببعض ذرات الاوكسجين الزائد في زفير نفس الحكومة وزفير الطبقة المتنفسة معها، ما زال هناك بقية من عمر هذه الحكومة.
    ولكن خوفي ان تذهب بقية عمرنا مع بقية عمرها، وعندها نقول انا لله وانا اليه راجعون......

  • 49 19-04-2010 | 09:51 PM

    We need 100 people like you Fayez to start solving our problems if they work together.

  • 50 احمد ابورمان 19-04-2010 | 09:52 PM

    اشكرك على هذا الكلام الطيب ولاكن اي مدينة تلك التي يجوبنها الوزراء المدينه التي لاتتعدى حدود البركه ام القريه التي تظم شجرة افتار التي جلس الوزراء تحتها واخذت من وقتهم اكثر من جلسات المجلس الوزاري حتى اصبح الشعب والكتاب اولهم يخاطبون الوزراءبلغة الافلام لعلها تكون اللغه التي يفهمونها وفي النهايه اقول كيف لباتمان ان يكون عمر رضي الله عنه

  • 51 ليث العكور-العقبه 19-04-2010 | 09:59 PM

    انت صوت الاغلبيه الصامته على هذا المنبر الحر الاصيل

  • 52 ليث 19-04-2010 | 10:41 PM

    اللهم أهدي قومي فأنهم لا يعلمون ، أصبت كبد الحقيقه ياأبن الاردن البار

  • 53 احمد الحراسيس 20-04-2010 | 12:52 AM

    لذا ، وعندما يتجاهل المسئولون رؤية الناس ورؤاهم ، ويترفعون عن سماع شكواهم ، ولا يتحسسون أوجاعهم ، ويصرون على معاملة أبناء الشعب الفقير معاملة الأغنياء للأغبياء ، فإن الكوارث تحدث في أي لحظة ، ودعاء المظلومين يستجاب ، وفرحة الأعداء تبلغ ذروتها

  • 54 ابو عبادة 20-04-2010 | 01:57 AM

    أخي وجاري المحترم فايز
    السلام عليكم ورحمة الله
    في تعليق السيد عزيز صاحب رقم (20) سأل عن صاحبه حسن ولولا أني أعرف أين ذهب حسن لقلت أن الذين تتناولهم بالنصيحة ما هم إلا موظفون نزلوا على المناصب أما من باب الأمانة العامة للوزارات، أو من جهة (الأعظـُم) فهم عظاميون عكس عصاميون بالعربي بالوراثة، حريصون أن يبقوا أو يستلموا هذه الأماكن من باب التفاخر بين الناس ولقد رأيت بعض هؤلاء على مستوى المنطقة التي نعيش فيها وفي وظائف لا تصل إلى المستويات العليا وإنما موظفون بوظائف صغيرة (وإن كانت المسؤليات دائما كبيرة وثقيلة)في كل المواقع، فالهم الأكبر لديهم أن يحملوا هذه الالقاب أطول زمن ممكن.

  • 55 عارف ســـمـّور / كاتب صحفي 20-04-2010 | 02:10 AM

    يا أستاذ فايز يبدو أنّك نسيت مغنّيتنا الأردنيّه سميره توفيق عندما كانت تشـــــــدو لنا وتقول ( ياهلا بالضيف ضيف الله ) فمنذ ذلك الزمن وقبله بكثير وقدرنا أن نستقبل الضيوف ر غم أنّ مظافاتنا لم تعد تتسع للضيوف ؟ ومن كل النابت والمزارع التي تفرّخ فقّاساتها لتزيد من حجم المعاناه .

  • 56 بسام 20-04-2010 | 02:37 AM

    فعلا استاذ فايز على الحكومه ان تنظر الى الشعب وتقف عند المشكله وما هو السبب الرئيسي للمشاكل نسمع دائما ونقراء بالصحف والمواقع الصحفيه على الانترنت امور كثيره نريد ان نسال ماهو سبب عزوف الشباب عن الزواج ولماذا كثر الجرائم السرقه والقتل والجرائم غير الاخلاقيه والانحلال الخلقي عند بعض الشعب ..دائما نسمع ان الحكومه تعمل ليلا ونهارا من اجل مصلحه المواطنين ونتسال ماذا فعلت الحكومه للمواطنين اقول لك لا شي ولن تفعل هذه حكومات تفشل لا تعمل الا لمصلحتها الخاصه انظرو الى الشعب وهو مسكين هذا الشعب الذي لا حول ولا قوه الا بالله ماذا يفعل الذي نعرفه ان الحكومات تبحث في سبب المشاكل في المجتمع واقول يا حكومه لماذا ازدادت السرقات والسلب والقتل والطلاق نصف الشعب او كل الشعب بأستثناء قله قليله هم يعانون من المشاكل النفسيه والظغوطات ومتطلبات اليوميه والشهريه فعلا اصبحنا طبقه تحت خط الفقر والله اني اخاف من غدا كان الله بعون هذا الشعب

  • 57 عالمكشوف منذر العلاونة 20-04-2010 | 04:57 AM

    نعم حكومات تالي الزمن .اهانت كرامة الحراس ..وافقرتهم وخانتهم ..وبارك الله فيهم على صبرهم ..الذي لايتحمله ( ايوب ..الا ان الامر ليس مهم ..طالما ان الاردن الاهم ...ومشانه وليس كما يفهم البعض الاخرس (مشانه )

  • 58 احمد علي 20-04-2010 | 06:20 AM

    اخي فايز اصبحنا نحن الغرباء نحن اصبحنا احتياط فقط واصبح كل اردني يشعر انه غريب في داره واصبح الشريف يحارب من الفاسد ...

  • 59 ديك 20-04-2010 | 11:19 AM

    الى عارف سمور ولولا الضيوف لبقيت عمان وضواحيها مرعى للخرفان والرعيان

  • 60 قلم رصاص 20-04-2010 | 11:22 AM

    الف با ... والله انك بتفهم

  • 61 مواطن 20-04-2010 | 01:27 PM

    وشراء معظمهم للمركبات هو نتيجة لسوء شبكة النقل العام في بلد مرّ فيها قطار قبل مائة وعشر سنين ، ورغم الدعم العربي الهائل للحكومات الأردنية على مرّ العقود الطويلة ، فلم تؤسس لقاعدة إنتاجية تغنينا عن تسول الأشقاء ، لا بل فرطنا بما حبانا الله من ثروات باطنية وتكنولوجيا هوائية ، ودمرنا مؤسسات التعليم ، حتى أصبح التعليم تعليبا ، ووصفات طبية باهظة الثمن لا يستحقها سوى أبناء الميسورين ، أما أبناء الأردنيات ، فقد استحقوا بجدارة حقنات شرجية ، لمعالجة " الديسونتاريا " أو مرض الزحار بالعربي ، لمكافحة " الأنتميبيا الهستوليتيكا " التي تتغذى على " الأمعاء الغليظة وكريات الدم الحمراء" كما يقول الأطباء .

  • 62 كثرة التهلل .. 20-04-2010 | 01:35 PM

    صدقت ابو المجالي
    حالنا يقول
    حرام على بلابله الدوح .... حلال للطير من كل جنس

    اذا تكلم الصالح اصبح عدو اما غيره خرب البلد والتعليم والجامعات و......... ويحظى بالترحيب وابناء البلد في السجون
    لن يدوم هذا الحال وسوف يخرب الفاسدون هذا البلد الذي بني على الكرامه والعزه. اسأوا للعشائر وتهجموا عليها وعلى رموزها
    ومن امهلناه لا يعني اننا اهملناه

  • 63 nabil 20-04-2010 | 02:47 PM

    قانون الضمان الأجتماعي نموذج !!!!!!!

    ان أقرار قانون الضمان الأجتماعي بدون مصوغات دستورية وأستغلال غياب البرلمان يعتبر نموذج صارخ لقتل أمال الأنسان الأردني بالحياة الكريمة وتغول الحكومة في هذا المجال هو الأخر نموذج صارخ للقتل بدون رحمة او شفقة .
    وبشر الصابرين.

  • 64 اردني 20-04-2010 | 04:06 PM

    شيخ فايز لست مكترثا هذه الايام بالحكومة فلا جديد على هذه الساحة على مدى عقود ولكن يرعبني وانا اقرأ تفاصيل قانون الاحوال الشخصية المقترح انه قنبلة موقوتة ونقاط مرعبة بين السطور

  • 65 اربد 20-04-2010 | 07:51 PM

    احسنت

  • 66 مواطن من هذا الزمان 20-04-2010 | 08:02 PM

    حياك الله على كلامك المنعش وادام الله عليك موهبتك الفذة في الكتابة
    اما بعد:
    فالكلام يطول يطول ونحن شعب يأن من كثرة الضرائب والقرع طبول والحل المانسب في نظري هو القضاء على الفساد والظلم والاستبداد حتى يبزغ فجر الحرية والانعتاق و يقبض الشعب على مصيره ...
    وقال الشاعر
    انما الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

    وشكرا .....

  • 67 ابو فراج السلطي 21-04-2010 | 12:30 AM

    حسبي الله و نعم الوكيل --

  • 68 عادل حسين 22-04-2010 | 04:40 PM

    الاستاذ فايز تحية طيبة
    ما كتبتة وجادت بة قريحتك قد يكون جزء من المشكلة ولكنها ليست كل المشكلة وهنا اود ان اقول وليس دفاعا عن الحكومة ولكن دفاعا عن الحق ان ابناء الشعب الاردني ايضا مسؤولون عما ألت الية امورهم وذلك من خلال احجامهم عن ممارسة كثير من الاعمال التي وكلوا غيرهم القبام بها من العمالة الوافدة هل تعرف يا استاذ فايز ان يومية معلم الطوبار تقارب ال 50 دينار يوميا وهل تعرف كم لدينا من العمالة الوافدة في المطاعم وفي المقاهي وغيرها لماذا لا نكتب يا سيدي من اجل تحفيز ابناء البلد على العمل في هذة المهن وحثهم وتشجيعهم عليها بدلا من ايجاد حلقة بكائية عن اوضاعهم التي نستطيع وبقرار فردي من كل منا من تغييرها والانقلاب عليها بحيث يبفى مال البلد في البلد لا ان يتم اهدارة من خلال حوالات الوافدين الى بلدانهم نحن نعيش في ازمة اقتصادية لا احد ينكر ذلك واوضاع الناس صعبة لا احد ينكر ذلك ولكن علينا التخلص من عقدة الوظيفة والراتب الثابت وكل شئ يتحرك باسثناء الراتب علينا ان نتجاوز كبريائنا ونعمل في كل المجالات المنتجة والتي تدر دخلا تصاعديا لصاحبهاعبنا با سيدي ان نهجر ثقافة العيب التي كبلتنا بالديون وافقرتنا وبعدها نلوم الحكومة عليك يا سيدي ان تكتب عن ذلك وهذا الامر لن يقلل من شعبيتك وانت الاقدر على ذلك

  • 69 كركي 23-04-2010 | 02:15 PM

    تحية للاستاذ فايز
    الى تعليق 11 "ابو غضب" كلامك صح بس بتحكي عن عمان
    الى تعليق 68 "عادل حسين" انا معك كمان ضيف الهم الخدمات اللي بالبيوت وبالاضافة الى المسؤوليه على الحكومة
    مع الاخترام للجميع

  • 70 بنت الشمال 23-04-2010 | 09:49 PM

    روعه يا استاد فايز

  • 71 الى 28 24-04-2010 | 03:48 AM

    شكلك غايب فيله ..هو احنا النا اعداء ,لا اصدق ذلك ,نحن موقعين معاهدات سلام و علاقاتنا ممتازه مع كل امة الله

  • 72 الى غيبوبه 24-04-2010 | 01:21 PM

    الى 70 شكلك انت الي غايبه قبله اصحي من غيبوبتك وشمي ريحة القهوة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :