facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ماذا فعلتم بالاردنيين؟


فهد الخيطان
22-04-2010 03:41 AM

** المجتمع عالق في الفراغ خسر البنى القديمة ولم يطل الجديد ..

لم تشذ تطورات الاحداث المؤسفة في بلدة الجديدة بمحافظة الكرك عما سبق من احداث في مدن وبلدات اردنية اخرى. فقد اصبح حرق المنازل وتهجير العائلات سلوكا ملازما لكل جريمة قتل تقع, وصار على قوات الدرك ان تتواجد اياما واسابيع لتفصل بين العشائر المتحاربة وتحمي ما تبقى من ممتلكات. وفي الصدامات العشائرية لم تعد تميز بين سلوك المتعلمين والعامة فقد ترى استاذا او محاميا يشارك في اعمال الشغب وحرق المنازل او يستل سلاحه لأخذ القانون بيده. ووسط هذه الحالة يجد المئات من الابرياء انفسهم طرفا في خلاف شخصي وعليهم ان يهجروا منازلهم ومدارسهم واعمالهم ويرحلوا الى مكان بعيد.

كان شيئا من هذا يحدث قبل عقود, والطامة الكبرى انه يعود بقوة اكبر بعد زمن من التحديث والتطوير وبناء "دولة المؤسسات والقانون", هل كل ما انجزناه في العقود الاخيرة كان وهما سرعان ما تبدد, ام اننا في ردتنا الى الهويات الفرعية والولاءات الضيقة نهدم ما بيننا؟

يبدو ان شيئا من هذا او ذاك حصل لنا ففقدنا صوابنا على هذا النحو الفظيع فلا شيوخ العشائر قادرين على احتواء المشاجرات العشائرية ولا قوات الامن قادرة على فرض القانون وتدارك التداعيات. واشعر اليوم ان المجتمع الاردني برمته عالق في الفراغ فهو من جهة غير قادر على استعادة دور العشيرة التقليدي بعد سلسلة التحولات الاجتماعية والاقتصادية الاخيرة وهو من جهة اخرى عاجز عن التقدم نحو بناء دولة المواطنة وحكم القانون ولذلك يشعر الناس انهم يعيشون في الفراغ حيث يسود قانون الغاب وشريعة القوي والنافذ والمدعوم لا بل والفاسد.

صحيح ان المجتمع شهد تحولات عميقة وتطورت قدرات افراده ومستواهم التعليمي وبدأت ملامح "مدنية" في التشكل. لكن الدولة قطعت الحبل في الناس وقررت الالتفاف على شعارات الاصلاح والتحديث التي اصبحت بالنسبة لغالبية الناس عنوانا لسياسات الافقار والتهميش والفساد وخلف هذا الدفع حالة من الاحباط واليأس والتطرف تتبدى بشكل جلي في سلوكهم اليومي وعلاقاتهم الاجتماعية ومواقفهم تجاه القضايا العامة.

ينظر غالبية الاردنيين الى المستقبل بسلبية عالية, لم يعودوا يثقون بالحكومات ولا بشيوخ العشائر, فقدوا الثقة بالرموز وبالقانون, وصاروا سلبيين اكثر من اي وقت مضى واقل ايمانا بقيم العمل والولاء والشعور الوطني, محكومين بروح عصبية ضيقة لم نشهد مثلها من قبل, صار بيننا اقليميون وطائفيون وعنصريون.

ماذا فعلتم بالاردنيين حتى صاروا يقتلون بعضهم بعضا بهذه السهولة؟!0

fahed.khitan@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 دوقراني 22-04-2010 | 04:45 AM

    يسلم ثمك والله كلامك على راسي

  • 2 ابو نشأت 22-04-2010 | 03:28 PM

    السبب يعود العدم تطبيق القوانين على المتسببين في اي شجار واعتبار الموضوع بسيط دائمامثل حوادث السيارات التي يعتبرون عدم حدوث جروح للمتسببين في الحادث انه بسيط

  • 3 اردني 22-04-2010 | 03:45 PM

    خلاصة القول ما قلته وهو :

    "لكن الدولة قطعت الحبل في الناس وقررت الالتفاف على شعارات الاصلاح والتحديث التي اصبحت بالنسبة لغالبية الناس عنوانا لسياسات الافقار والتهميش وخلف هذا الدفع حالة من الاحباط واليأس والتطرف تتبدى بشكل جلي في سلوكهم اليومي وعلاقاتهم الاجتماعية ومواقفهم تجاه القضايا العامة"

  • 4 مراقب 22-04-2010 | 03:55 PM

    احلى إشي

  • 5 oday 22-04-2010 | 06:34 PM

    I think this is 100% true,,the universities now become like a war field to this Intolerance and it's getting worst in every other location around the country!!
    is it the social situation or the economical issues??
    someone has to find out the root cause for this and a lot of other unsolved issues which pull the jordanians into the botton!!

  • 6 22-04-2010 | 06:35 PM

    نعتذر

  • 7 دولة وعشيرة وشركة 22-04-2010 | 08:38 PM

    السبب لان الدولة لم توفر بديلا مقنعا للمواطن لتلبية حقوقه وصيانة كرامته ورفع الظلم عنه ،فعاد لاجئا لحضن عشيرته التي للاسف يقودها اليوم اغنياء على طريقة ادارة شركاتهم.
    هل تشاهدون ما يحدث في العراق حينما كيف يعود الجميع لعشائرهم؟

  • 8 22-04-2010 | 09:02 PM

    كلام صحيح

  • 9 عليان حمد 23-04-2010 | 03:00 AM

    يسلم ثمك متى صرنا مثل هيك وين النخوة والشهامة اللي كان الاردني يتفاخر فيها

  • 10 بني حسن 23-04-2010 | 08:33 AM

    يسعد قلبك ما اروعك يارجل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :