facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عملية "غراد" .. غموض لا يخفي اهدافه


فهد الخيطان
24-04-2010 03:53 AM

** الصاروخان لم يطلقا من العقبة.. ايلات هي الجهة المستهدفة

** كل المعطيات المتصلة في حادثة الصاروخين كانت محيرة وغامضة.


الصاروخان "من نوع غراد" سقط احدهما شمال العقبة والثاني في مياه الخليج ومع ذلك فان اسرائيل كانت السباقة للاعلان عن الحادث, رغم ان الصاروخين لم يطالاها مباشرة, واحتاجت الحكومة الاردنية التي سقط احد الصاروخين على اراضيها عدة ساعات, لتحدد سبب الانفجار في مستودع بالمنطقة الحرفية!.

المنطقة التي اطلق منها الصاروخان ظلت غامضة ايضا, في البداية قالت المصادر الاسرائيلية ان الصاروخين اطلقا من الاراضي الاردنية فسارعت الحكومة الى نفي الرواية الاسرائيلية بشكل قاطع وبلهجة تحد قال رئيس الوزراء سمير الرفاعي لوكالة الأنباء الفرنسية ان "الاردن متأكد 100% وبشكل قاطع من ان الصاروخ الذي اصاب مستودع التبريد شمال العقبة لم ينطلق من الاراضي الاردنية وانما سقط فيها من خارج الحدود".

لم تتمسك اسرائيل بروايتها الأولى وذهبت في توقعاتها الى الاعتقاد بأن الصاروخين أطلقا من صحراء سيناء ومع مرور الوقت وتحليل المعطيات اصبحت "نظرية سيناء" هي الأكثر ترجيحا. اذ لا يعقل ان صاروخا مطورا من نوع "غراد" يُطلَق من العقبة ويقع في المدينة نفسها, خصوصا وان الصاروخ الثاني وقع في مياه الخليج وعلى مسافة قريبة من موقع سقوط الصاروخ الاول.

وربط محللون بين الحادث والتحذيرات الاسرائيلية الاسبوع الماضي لسياحها من "خطر وشيك لعمليات اختطاف في سيناء".

ورغم تواجد قوات الأمن المصرية المكثف في سيناء الا انها تعد منطقة رخوة تنشط فيها عمليات تهريب السلاح, كما تعد مقصداً لتنظيمات مسلحة عابرة للحدود.

ولم يتوقف الغموض على المنطقة التي اطلق منها الصاروخان, وانما شمل ايضا الجهة التي تقف خلف العمليات, فلغاية يوم أمس لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن اطلاق الصاروخين. الاتهامات توجه في العادة الى تنظيم القاعدة, لكن قادة القاعدة لا يتأخرون في الاعلان عن عملياتهم مثلهم مثل التنظيمات الأخرى المعروفة اقليميا.

الغموض في حادثة الصاروخين يُذكِّر بتفجير "العدسية" - قبل اشهر - الذي استهدف سيارة دبلوماسيين اسرائيليين كانوا في طريقهم الى جسر الملك حسين. فقد مرت تلك العملية من دون ان تعلن أي جهة المسؤولية عنها ولم يجر لغاية الآن توجيه اتهام لأي من الاشخاص الذين دارت الشبهات حولهم.

قلنا ان كل المعطيات المتعلقة بحادثة الصاروخين غامضة ومحيرة باستثناء امرين اساسيين. الاول: انهما لم يُطلقا من العقبة او الاراضي الاردنية, والمرجح انهما اطلقا من سيناء. والثاني: ان الجهة المستهدفة للصاروخين هي اسرائيل ومدينة ايلات على وجه التحديد وليس العقبة.

اسرائيل دائما هي الهدف مثلما هي دائما السبب في حالة عدم الاستقرار والتوتر التي تسود المنطقة.


fahed.khitan@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :