facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مفاوضات "غير مباشرة" مصيرها الفشل


فهد الخيطان
01-05-2010 04:11 AM

عباس سينال اليوم مباركة لجنة المبادرة العربية وسلاحه رسالة اوباما.

بعد أخذ ورد سيحصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم على مباركة لجنة المبادرة العربية لاستئناف المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل.

يذهب عباس الى القاهرة متسلحا برسالة من الرئيس الامريكي باراك اوباما - يقول الجانب الفلسطيني انها خطية بينما تشير صحيفة الجارديان البريطانية بأنها شفوية ينقل فيها تعهدا اسرائيليا بعدم بناء 1600 وحدة سكنية في مستوطنة "رامات شلومو" في القدس الشرقية المحتلة, كما يلتزم اوباما في رسالته عدم استخدام الفيتو اذا ما لجأت السلطة الفلسطينية الى مجلس الأمن لاستصدار قرار يدين استمرار الاستيطان في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة.

الرسالة خطية كانت او شفوية هي ورقة القوة بيد عباس في مواجهة الاطراف العربية المتحفظة على استئناف المفاوضات مع اسرائيل.

ورسالة اوباما لعباس هي اقصى ما يمكن ان تقدمه الادارة الامريكية من دعم لعملية السلام في المرحلة الحالية. فقد اعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بالأمس "ان واشنطن ليس بامكانها فرض حل بل على الاطراف انفسهم التفاوض والتقارب لحل هذا الصراع".

بالنسبة لاسرائيل فان "تأجيل" مشروع توسعة مستوطنة "رامات شلومو" ليس بالخسارة الكبيرة ما دامت مشاريع الاستيطان الأخرى ومصادرة الأراضي مستمرة في القدس الشرقية وعموم الضفة الغربية. وسواء استمرت المفاوضات مع الفلسطينيين عبر الوسيط الامريكي او تحولت الى مباشرة فان النتيجة مواتية بالنسبة لها, فما تريده اسرائيل هو العودة الى عملية السلام من دون شروط تفرض عليها القبول فعليا بنتائج "العملية" وما يترتب عليها من تنازلات, فقد اعلن اكثرمن مسؤول اسرائيلي في اليومين الماضيين "ان القدس هي عاصمة اسرائيل الابدية وستبقى خارج كل الحلول المستقبلية وغور الاردن هو خط الدفاع الاول لاسرائيل لا يمكن التفريط به وسيبقى تحت السيطرة الاسرائيلية في أي حل مستقبلي".

واذا اضفنا الى ذلك موقف اسرائيل المعروف والمعلن من قضية حق العودة, يصبح من السهل التنبؤ بطبيعة الحل الذي يمكن لاسرائيل القبول به.

بالنسبة للدول العربية خاصة "المعتدلة" فان قبول السلطة الفلسطينية باستئناف المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل سيخفض مؤقتا من حدة الضغوط التي تواجهها بعد فشل رهاناتها على عملية السلام مع اسرائيل, وعلى الدور الامريكي في المنطقة. واقول مؤقتا لان هذه الدول تعرف قبل غيرها ان المفاوضات لن تفضي الى أي نتيجة في ظل ميزان القوى الحالي, وستجد نفسها بعد حين امام مأزق استراتيجي اشد تعقيدا من الوضع الحالي.

ولذلك على الأطراف العربية عدم المبالغة في رفع سقف التوقعات بشأن نتيجة المفاوضات فما فشلت في تحقيقه مئات اللقاءات المباشرة لن تحققه الاجتماعات غير المباشرة.


fahed.khitan@alarabalyawm.net
عن العرب اليوم .




  • 1 01-05-2010 | 08:27 AM

    لا حول ولا قوة الا بالله

  • 2 01-05-2010 | 08:29 AM

    نعم صحيح بس يا ريت


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :