facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التوافق .. التوافق


أنور الخطيب/الدوحة
15-06-2007 03:00 AM

نشوة انتصار حماس في غزة وهو على كل حال انتصار في حجم الهزيمة لان الطرف الأخر مهما كانت سيئاته طرف فلسطيني يجب أن لا ينسيها أن العدو التاريخي للشعب الفلسطيني على بعد أمتار قليليه من القطاع المحاصر من كل الاتجاهات و يجب أن لا تنسى حماس أن الماء والكهرباء والدواء والغذاء لا يزال يأتي إلى قطاع غزة عبر المعابر التي تسيطر عليها "الدولة المحتلة إسرائيل" وبالتالي فإن أية خطوة قصيرة النظر يمكن أن تتخذها الحركة تحت نشوة هذا الانتصار يمكن أن تودي بالشعب الفلسطيني وقضيته إلى الهاوية
الكرة الآن في مرمى حماس التي يجب أن تثبت احترامها لنضال الشعب الفلسطيني بمختلف اتجاهاته واحترامها لتضحياته وان تلجأ للقضاء لمحاسبة من تتهمهم بالإساءة للشعب الفلسطيني قضيته ممن ارتكبوا أعمال قتل ضد المواطنين وضد أعضائها . يجب الاعتراف هنا أن قيام حماس بإطلاق سراح أعضاء فتح وقادتها في غزة وأعضاء الاجهزة الأمنية اتخذت خطوة جديرة بالاحترام والتقدير ويستشف منها أنها تبحث عن التوافق الفلسطيني والشراكة الفلسطينية مع كافة الفصائل الفلسطينية الأخرى.

في المقابل لا تبدو خطوة رئيس السلطة الفلسطيني بحل الحكومة وإعلان حالة الطوارئ في محلها وهي خطوة اتخذت ولا شك تحت ضغط نجاح حماس في السيطرة على الأوضاع في غزة والأفضل الرجوع عنها وان لم يكن الرجوع ممكنا فعلى الأقل فتح أبواب الحوار مشرعة مع حماس وقيادتها لترتيب الأوضاع الأمنية والسياسية في غزة وبسط سلطة القانون والشرعية المتمثلة برئاسة السلطة والحكومة معا في غزة وفي الضفة الغربية لان غلق باب الحوار ورفض الاعتراف بالواقع الجديد في غزة يعني إننا سنكون أمام حالة غريبة ستخدم أهداف الاحتلال الإسرائيلي وأحلامه في الاستفراد بمدن الضفة الغربية وتهويدها نهائيا واعتبار غزة هي نهاية المطاف.

رئاسة السلطة الفلسطينية يجب أن تترفع عن الصغائر وتمنع عناصرها ومناصريها من استهداف مقرات حماس وأعضائها في الضفة الغربية لأن ذلك سيعد تكريسا لواقع الشرذمة ويمهد للانفصال بين غزة والضفة الغربية
العواصم العربية مطالبة بما لها من تأثير على الطرفين فتح وحماس أن تدفع باتجاه التوافق الفلسطيني الفلسطيني لا أن تناصر طرفا ضد الآخر فهي إذا وقعت في هذا الفخ تكون قد خدمت هي الاخرى أهداف" إسرائيل" بالضرورة.

آن لأهل غزة أن يستريحوا من ارتشاف طعم الموت مع قهوة الصباح كل يوم وآن للفصائل الفلسطينية على مختلف ألوانها أن تتقي الله في شعبها وفي قضيته التي تعيش اخطر وأصعب مراحلها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :