facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





د. مبيضين يكتب : سفراء البلد بلحظة أمنيات الملك .. واقع مهلهل وسفارات غائبة


د.مهند مبيضين
02-05-2010 04:19 PM

ذات زيارة لوفد أكاديمي من الجامعات الأردنية الى المملكة العربية السعودية، علم سفير دولة مصر بذلك وتابع الزيارة، وعاجلا أبرق لمسؤولي دولته، التي أرسلت وزيرة عملها، التي لم تخرج إلا بعد أن رفعت نسب تاشيرات العمل لبلدها، ذات الوزيرة وبناء على مجموعة تقارير من سفير دولتها بالدوحة هي التي قادت معركة الحفاظ على حقوق المصريين في معركة موظفي إسلام أون لاين مع حكومة قطر مؤخرا هذا النوع من السفراء والوزراء يخدم بلده ويقوم بواجب آخر غير واجب تلبية دعوات العشاء وحضور الاعياد الوطنية أو السفر لأجل المياومات.

للمقاربة سفير مصر في الأردن لا يترك أي مناسبة فكرية او ثقافية إلا ويحضرها، هو أو الملحق الثقافي، وكذلك السفير التونسي، وفي القاهرة سفير لبنان الحالي طبع اربع كتب للآن في أقل من عامين، وسفير المغرب في لبنان الآن المفكر علي أومليل من أهم ناشطي الحركة الفكرية في بيروت.

صحيح ليس المطلوب من سفرائنا ترك شؤون السياسة والانحصار بالثقافة، ,وليس المأمول من وزارة الثقافة تعيين سفراء من رابطة الكتاب فالتجربة أيضا ليست كلها خير مع هؤلاء، لكن لنتذكر الكيميائي والأديب الشاعر الذي له احد عشر ديوانا من الشعر السفير السعودي عبد العزيز خوجه في بيروت -وزير الثقافة الحالي- وكيف أثر وساهم في التقريب بين دمشق والرياض وكان فاعلا في الملف اللبناني وتداعياته بعد حرب تموز وقبلها كان من انجح سفراء المملكة في موسكو وانقرة.

وزير الخارجية الحالي لا ينقص الذكاء لمعرفة حال وأداء سفراءه، والوزير الذي ينزل للبلد ويشتري الكتب من كشك حسن أبو علي بالتأكيد يعرف واقع سفرائه الملهل ثقافيا، وبما أن غالب السفراء لا يفلح في التأثير بالسياسات، فالحضور الثقافي يحقق لهم تواصلا مع النخبة، ويجعل السفير على إطلاع بما بحدث من الداخل بطريقة مختلفة، لكن للأسف غالب سفراءنا من هذه الناحية ينطبق بهم مقولة 'العوض بوجه الكريم'.

اردنيا نماذج بعض السفراء بعضها مرتبك وقلتها ممتاز، والغالب لا تواصل له في البلد التي يخدم بها إلا من خلال مطعم المنسف الاردني الموجود في اكثر من دولة، والنماذج هي كالتالي: قبل نحو شهرين كنا في مهرجان الجنادرية، الصحافة في المملكة العربية السعودية وهي الأهم لنا كدولة داعمة، كرست صفحات منها لراي السفراء في الجنادرية كمناسبة ثقافة، وعدد كبير من السفراء التقوا بضيوف بلدانهم، أما سفارتنا لم نقرأ لها أي تصريح أو حضور، ويعلق البعض هناك 'إذا معاملة لك تعسرت في السفارة أذهب إلى مطعم كذا ليحل لك صاحبة المعضلة'.

إبان حرب تموز 2006 بينما كان الاردن يدافع عن أمن المنطقة وانجرارها إلى حضن إيران، كان سفيرنا في الامارات العربية على حفل عشاء يسمع المفكرين المشاركين موعظة في فضائل حسن نصر والنصر المرتقب، حتى بادلته سيدة لبنانية بالقول: مادام انتم هيك ليش وقعتم سلام!!. والتجارب كثيرة ففي الذاكرة أن وزيرا باع أثاث سفارتنا وآخر كان يتاجر بالسلاح في لحظ انفلات دولة ما، وهناك وصور أخرى بائسة كثيرة.

يعجبك السفير الحالي لجمهورية مصر في الأردن، فقبل نحو شهر في اثناء فعاليات مهرجان المسرح في الاردن كانت فاكسات ترسل بتوقيعه للجامعات تدعوها لمشاهدة المسرحية المصرية المشاركة في المهرجان، ذات مرة طلب فنان اردني في مناسبة ثقافية عربية من سفير اردني هذا الطلب لمساعدته بجلب جمهور لعرض منجز فني اردني، فقال السفير: 'اعرف مع مين بتحكي شو أنا سفير أم موظف علاقات عامة'.

ملتقى السفراء في الاردن الذي عقد الأسبوع الماضي يجب أن يخصص جزءا كبيرا منه للبحث في فاعليتهم، والملك كان واضحا فيه حين قال: '..آمل أن يكون هناك آلية فاعلة لتبادل الآراء وتنسيق العمل للقيام بدوركم المهمّ في تمثيل المملكة، وخدمة مصالح الأردن..' ذلك الطموح الكبير يرى البعض انه يواجه بركون السفراء للدعة وتقليدية الموقع والوظيفية والانكفاء عن التأثير بالدول التي يخدموا بها، والبعض يسأل عن سبب الخلل، الجواب في تعين سفراء لاعتبارات غير مفهومة ولطبيعة مسارهم وتكوين بعضهم، والنتيجة صورة بائسة ودور مهلل لسفراءنا إلا ما رحم ربي.




  • 1 مواطن 02-05-2010 | 06:52 PM

    لن يتغير شئ. كله بد ه يمشي مصالح

  • 2 من الظلم متغرب 02-05-2010 | 06:58 PM

    والله يا دكتور مهند كلامك على الوجع،للاسف بعرف نماذج مسيئه تصور انة احدهم اتهمني زورا وبهتانا بالتزوير بشهادات رسمية بناءا على وشاية احد هزازي الذنب ليتم التحقيق بها رسميا لاخرج برئ منها،على كل حال وزارة الخارجية الاردنية بحاجة لثورة بيضاء تقضي على بعض من ..... ولا .....من الوطن الا مطارالملكة علياء،والوزير ناصر جودة مدعو لوضع الاسس الموضوعية لذلك.

  • 3 رأي 02-05-2010 | 07:43 PM

    قد اخالفك الرأي د . مهند عدم مشاركة السفراء الاردنيين في بعض المناسبات لا يعني انهم غير مهتمين او دورهم غائب .
    وعند النظر الى السياسة الخارجية الاردنية و مدى نجاحها و فاعليتها نجد ان للسفراء دور مهم جدا في هذا النجاح

  • 4 02-05-2010 | 08:02 PM

    أين التعليقات

  • 5 انسان 02-05-2010 | 10:37 PM

    معك كل الحق

  • 6 د. ايمن الطعاني 03-05-2010 | 01:06 PM

    الاخ الدكتور مهند مبيضين تحية طيبه وبعد
    ماتم الاشاره اليه في رايي هو صحيح ونحن بحاجة الى التبصير اكثر والانتماء الى الوطن وان نكون مخلصين لوطننا في اي موقع عمل نستلمه.اذكر عندما كنا في كندا قبل 3 سنوات زرنا بعض المدارس الكندية ودخلنا في الغرف الصفيه كنا نشاهد الطلاب ملونين اي منهم العربي والافريقي والشرق اسيوي والاوروبي وجميع المنابت في العالم تقريبا كلهم كانو يقولون نحن كنديون ويفتخرون هذا الانتماء للوطن بدأ في الصغر وهو صحيح وسوف يزداد ويكبر في المستقبل.....

  • 7 03-05-2010 | 03:33 PM

    الاخ مهند حتى طلبتنا لو اجتاجوا شئ من سفاراتنا ما يقدموا لهم شئ وهذا عن تجربة معي ، في احد الدول العظمى واخبرت وزير الخارجية اناذاك ، ولا شئ
    الى متى الى متى الى متى

  • 8 مدقق 04-05-2010 | 10:53 AM

    اؤيدك في مقالك .

  • 9 فلاح الخلايلة 04-05-2010 | 12:02 PM

    يسلم ثمك يا دكتور مهند المبيضين0وهذا يدل على ان تعيين السفراء لها حسبة ما حدى يعرفها0تنفيع0ترظيات0محسوبية0

  • 10 04-05-2010 | 02:02 PM

    الله يقويك يا دكتور

  • 11 04-05-2010 | 02:16 PM

    وماذا بشان المستشارين والملحقين في سفاراتنا 0 اذا اردت ان اخبرك يادكتور بقصصهم فاتك ستؤلف بسهولة روايةقمة في الرومانسية0 لا اعرف كيف يتم تعيينهم 0 0 ماهي الاسس0 شو شغلهم اصلا مادام في سفير 0 والسفراء كالوزراء لاتعرف من اين

  • 12 06-05-2010 | 04:48 PM

    صدقت يا دكتور

  • 13 06-05-2010 | 04:48 PM

    صدقت يا دكتور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :