facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





جردة حساب لنتائج قرار خصخصة جزء من حصة الحكومة في شركة البوتاس العربية


د . فيصل الشواورة
02-05-2010 06:09 PM

بقلم الدكتور فيصل محمود الشواورة / باحث اقتصادي

قبل ست سنوات خلت وبالضبط بتاريخ 11/9/2003 قامت حكومتنا الرشيدة في حينه ببيع ما مجموعه (21662550) سهم من حصة الخزينة في رأسمال شركة البوتاس العربية بسعر (5.6) دينار للسهم الواحد، و بقيمة إجمالية مقدارها (121) مليون دينار و بما نسبته (50%) من حصة الخزينة و (26%) من رأسمال الشركة على الشريك الإستراتيجي الذي يدعى بشركة (PCS Jordan LLC) الكندية، وحينما طالب كاتب هذه السطور بتاريخ 8/3/2004 بضرورة تراجع تلك الحكومة عن ذلك القرار، متقدما لشرائها بعرض يزيد عن القيمة المدفوعة من قبل الشريك الإستراتيجي بحوالي (10) مليون دينار قابلة للزيادة، مع تعهده الصريح بضمان تحقيق صافي ربح سنوي لا يقل عن 40 مليون دينار يزداد سنويا بما نسبته 10%، وبحال إخفاقه في تحقيق هذا الهدف فقد أعلن في حينه خطيا وعلى الملأ عن استعداده لقبول أية عقوبة حتى لو كانت رميا بالرصاص في الساحة الهاشمية !!؟؟ (جريدة الدستور الأردنية 2004) .
أتهمه بعض أصحاب الصوت العالي و الفعل الهابط بتاريخ 27/3/2004 بأنه مصاب بآفة التنظير غير القابل للتطبيق ... والعدمية التي تفتقد للحلول البديلة ... والسوداوية التي لا ترى إلا النصف الفارغ من الكأس ... و الشخصنة التي ليس لها من دافع إلا الكيدية و الانتقام من الآخر ... و المتضررين الذين ليس لهم من هم سوى وضع العصا في الدولاب ... إلى آخر هذه السيمفونية المشروخة !!؟؟ ، إلا أن إيماننا حين ذاك لم يتزحزح قيد أنملة ... بأن غدا لناظره سوف يكون قريب ... والشمس مهما طال الزمن لا يمكن لها أن تغطى بغربال وسوف يأتي الحق ويزهق الباطل ... لاسيما وأننا كنا ولا زلنا على يقين بأن مكمن البلاء و الهوان في وطننا العزيز يكمن بقيام حفنة من المحسوبين على تراب هذا الوطن زورا وبهتانا بتمويه الحقائق وتزوير الوقائع بهدف خلق مناخ و بيئة فاسدة لاستمطار و استجلاب المكاسب و الغنائم الكريهة والنتنة على حساب كرامة الوطن و قوت المواطن، مقابل توزيع بعض الفتات على جوقة المطبلين و المزمرين الذين امتهنوا من دون أدنى شعور بالخجل أو الوجل أو الكرامة حرفة التبخير والتبجيل و التهليل ... للفتح المبين الذي لم يسبق سادتهم وأولياء سحتهم عليه سوا عباس بن فرناس وعلي بابا ... !!؟؟ تحت يافطة وشعارات الولاء و الانتماء للوطن والملك وهما منهم براء براءة الذئب من دم يوسف ... (جريدة الدستور الأردنية 2004) .
ولأننا نزعم بكل تواضع بأننا والحمد لله لسنا من الفئة التي تتعامل مع الوطن على أنه بقرة حلوب نتركها متى جف ضرعها أو أصابها الوهن ... فالمواطنة عندنا ليست خداع ومتاجرة بالجمل والألفاظ الفارغة من مضمونها ... أو تمثيل ورقص على الحبال وفقا لما تمليه عليهم المصالح الشخصية ... و الملك لدينا ليس صورة فوتوغرافية توضع على طاولة المكتب للتمويه والتكسب ... أو رسم مزركش منقوش على ساعة اليد للخداع والتستر ... وإنما الوطن و الملك لدينا هما حبات عيون نقطع اليد التي تحاول المساس بها أو التطاول عليها ... وقطرات عرق لا يمكن لها أن تنضب أو تجف ... وحداء عمل لا يعرف الكلل أو الملل ... وشلالات عطاء وإنجاز لا يدانيها اليأس أو القنوط ... فقد جاء اليوم الذي نكرر فيه بمنتهى الجرأة التي لا تعرف عند قول كلمة الحق الخوف أو التأتأة أو الارتجاف ... ما سبق و إن حذرنا منه بالفم المليان قبل ستة سنوات ... وقلنا فيه بأن القرار العتيد الذي قضى بخصخصة جزء من حصة الخزينة في شركة البوتاس العربية لم يكن قرارا متعجلا ومتهورا وحسب بل انه قد كان قرارا مجرما وهدرا مخجلا لمقدرات الأجداد والآباء وتبديدا مخزيا لثروة الأبناء والأحفاد ... ، فقد كان بحق جريمة وخيانة وطنية لا يمكن تبريرها أو غفرانها ... ويكاد يجزم العبد الفقير لله بأن فتح ملف الفساد في مشروع خصخصة شركة مصفاة البترول الأردنية مؤخرا ما هو إلا امتدادا طبيعيا لما سبق وأن آلت إليه الأمور في مشروع خصخصة شركة البوتاس العربية ... وذلك يتجلى بأبشع صوره عند إجراء جردة حساب أولية وسريعة لما ترتب على هذه الجريمة البشعة خلال الفترة الواقعة ما بين 1/1/2004 – 31/12/2009 من نتائج وانعكاسات مباشرة والتي يمكن تلخيصها بالأرقام على النحو التالي :-
أولا : لقد حققت الشركة الكندية (شريكنا الإستراتيجي) جراء قيامنا باقتراف جريمة بيعها لجزء من حصة الحكومة في شركة البوتاس العربية بأسعار زهيدة خلال الفترة أعلاه أرباحا تشغيلية صافية مقدارها (183) مليون دينار، أي ما يوازي (1.5) مرة وما يساوي (151%) من التكلفة الرأسمالية لمجمل استثماراتها في شركة البوتاس العربية، وبمعدل ربح تشغيلي سنوي مقداره (31) مليون دينار، وعلى حساب الموازنة وميزان المدفوعات !!؟؟ .
ثانيا : لقد تعاظمت القيمة الاقتصادية للاستثمارات الرأسمالية للشركة الكندية (شريكنا الإستراتيجي) جراء قيامنا باقتراف جريمة بيعها لجزء من حصة الحكومة في شركة البوتاس العربية بأسعار زهيدة خلال الفترة أعلاه بمقدار(664) مليون دينار، أي ما يوازي (5.5) مرة وما يساوي (549%) من قيمة التكلفة الرأسمالية لمجمل استثماراتها في شركة البوتاس العربية ، وبمعدل مضاعف استثمار رأسمالي سنوي مقداره (111) مليون دينار وعلى حساب الخزينة والاقتصاد الوطني !!؟؟ .
ثالثا : لقد استحوذت الشركة الكندية (شريكنا الإستراتيجي) جراء قيامنا باقتراف جريمة بيعها لجزء من حصة الحكومة في شركة البوتاس العربية بأسعار زهيدة خلال الفترة أعلاه أرباحا تشغيلية وثروة تراكمية إجمالية مقدارها (847) مليون دينار، أي ما يوازي (7) مرة وما يساوي (700%) من قيمة التكلفة الرأسمالية لمجمل استثماراتها في شركة البوتاس العربية ، وبمعدل ثراء سنوي مقداره (141) مليون دينار وعلى حساب الوطن والمواطن !!؟؟ .
ونتيجة لذلك فإن الشركة الكندية (شريكنا الإستراتيجي) تكون قد تمكنت وبهمة وحكمة جهابذة اقتصادنا الوطني من استرداد التكلفة الرأسمالية الزهيدة التي دفعتها مقابل امتلاكها لجزء من حصة الحكومة في شركة البوتاس العربية والبالغة (121) مليون دينار خلال فقط مدة (10) شهور!!؟؟، والباقي والحمد لله الذي لا حمدا على مكروها سواه والبالغ قيمته (726) مليون دينار هي بمثابة أرباح وفوائض مالية واقتصادية حصل عليها الشريك الإستراتيجي من دون مقابل !!؟؟ وهذا المبلغ بالطبع سوف يكون مرشحا خلال إلـ (50) سنة القادمة للزيادة المؤكدة بإضعاف مضاعفة ... ، لاسيما وأن قانون الامتياز رقم (16) لسنة 1958 قد منح شركة البوتاس العربية التي تم خصخصتها الحق باستثمار أملاح البحر الميت لمدة (100) عام قابلة للتجديد ... بدأت بتاريخ 18/2/1958 ولن تنتهي قبل تاريخ 17/2/2058 .
والأمر المضحك المبكي في هذا القرار المشئوم ... هو أن شريكنا اللدود لم يلتزم لغاية تاريخه بتنفيذ أيا من مقاصد قانون التخاصية الأردني رقم (25) لسنة 2000 والتي يتمثل جلها بضرورة قيام الشريك الأسترتيجي برفع كفاءة وزيادة إنتاجية وقدرة المشروعات المخصخصة وإدارة تلك المشاريع بأساليب حديثة بما في ذلك استخدام التقنية المتطورة، خصوصا وأن ارتفاع أسعار بيع البوتاس في الأسواق العالمية لم يكن مرده - كما يروج له بعضهم - هو قدرة الشركة الكندية الخارقة على صناعة الأسعار في الأسواق العالمية وإنما بفضل أن أسعار بيع البوتاس يتم تحديدها في الأسواق العالمية بموجب آلية العرض والطلب ، لاسيما وإنه في ظل زيادة عدد السكان الطبيعية في العالم ومحدودية التوسع الأفقي في الأراضي الصالحة للزراعة على الكرة الأرضية، وخاصة الموجودة منها في أسواق البوتاس الرئيسية المتمثلة في الصين والهند وجنوب شرق آسيا، وبالتالي ارتفاع معدل الطلب على الغذاء بشقيه النباتي والحيواني ، من شأنه أن يؤدي بالتبعية إلى ارتفاع الطلب على مختلف أنواع الأسمدة الكيماوية الناضبة والمحدودة والتي لا يتجاوز عدد أماكن تواجدها وإنتاجها الرئيسية في العالم أصابع اليد الواحدة، وذلك لمواجهة التوسع العمودي المتزايد في الأراضي الزراعية .
وبناء عليه فإننا ومن هذا المنبر الوطني الشامخ نتمنى على دولة الأستاذ سمير الرفاعي والتي أخذت حكومته على عاتقها منذ اليوم الأول لتشكيلها العمل على محاربة الفساد والمفسدين الإيعاز فورا بتحويل ملف بيع ما نسبته (50%) من حصة الحكومة وما نسبته (26%) من رأسمال شركة البوتاس العربية بأبخس الأسعار على شريك اقل ما يقال عنه بأنه غير إستراتيجي ، على الرغم من توصية مجلس النواب الأسبق خلال عام 1998 بضرورة أن تستمر الحكومة بالمحافظة على ملكيتها في أسهم الشركات التعدينية وخصوصا الفوسفات و البوتاس، وتأكيد الحكومة في حينه على نيتها في إبقاء ملكيتها بهذه الشركات والعمل على تعزيز دورها في خدمة الاقتصاد الوطني، إلى سعادة النائب العام للتحقيق في مرامي وحيثيات هذا الموضوع تمهيدا لمسائلة ومحاسبة كل من وافق أو شارك أو هيأ أو تواطأ أو دافع عن تمرير هذه الخطيئة ... وصاحب هذه السطور بحكم خبرته السابقة في مكافحة الفساد والمفسدين على استعداد تام لتقديم كل ما من شأنه أن يؤدي إلى كشف الحق والحقيقة من دون أدنى مقابل معنوي أو مادي ... وإنما مرضاة لوجه الله تعالى ... وصونا لكرامة ومقدرات وطننا الغالي ... وولاء ووفاء للعرش الهاشمي المفدى بقيادة جلالة الملك عبدا لله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه .

المصدر : التقارير المالية السنوية لشركة البوتاس العربية للأعوام (2004 – 2009) .




  • 1 المهندس يوسف الطراونة / العقبة 02-05-2010 | 06:20 PM

    اولا لك يا دكتور كل التحيات الحاره والشوق
    ثانيا سلمت ايها الباحث الجاد
    ولا اريد ان اقول المزيد

  • 2 باحث 02-05-2010 | 09:34 PM

    اتمنى على الدكتور فيصل وهو بهذه الجراة في الطرح والدقة ايضا ان يقوم بدراسة خصخصة ميناء حاويات العقبة وبيعه لشئركة دانماركية وهو تم قبل عامين فقط ليعرف الناس كم هو مؤلم هذا الذي يرتكب بحق الوطن مع الشكر

  • 3 المحرر الاقتصادي 02-05-2010 | 11:57 PM

    د.فيصل...
    صافي حصيلة البيع حسب قرار مجلس الوزراء رقم 502 بتاريخ 9\9\2003 هو 87 مليون و 299 الف دينار (حسب نشرة مالية الحكومة كانون الثاني 2005 صفحة 15 و 16 عوائد تخاصية شركة البوتاس العربية).
    اما ال 35 مليون دينار الباقية فلها قصة اخرى.اسئلهم عنها.

  • 4 خالد 03-05-2010 | 01:51 AM

    ابدعت يادكتور اتمني من الحكومة اخذ هذا الموضوع على محمل الجد 0000

  • 5 د. عمر الحجران- جامعة الاميرة سميه للتكنولوجيا 03-05-2010 | 11:13 AM

    شكراً د. ابو مثنى على هذا المقال الرائع

  • 6 جودت الطراونة/جامعة مؤتة 03-05-2010 | 12:21 PM

    كل التحيه للدكتور الفاضل على هذا المقال الاكثر من رائع ونتمنى من الجهات المعنية الاخذ بهذه المعلومات المهمة والتي تتعلق بالاقتصاد الوطني ، وأخذ مثل هذه المعلومات بعين الاعتبار أهم من اعلانات وزارة المالية عن خفض النفقات الشهرية وغيرها من الاجراءات التي تستهدف الامور الجانبيه والثانويه وتحيد عن الصواب والجوهر في رفد الاقتصاد والوطن والمواطن .

  • 7 جودت الطراونة/جامعة مؤتة 03-05-2010 | 12:23 PM

    كل التحيه للدكتور الفاضل على هذا المقال الاكثر من رائع ونتمنى من الجهات المعنية الاخذ بهذه المعلومات المهمة والتي تتعلق بالاقتصاد الوطني ، وأخذ مثل هذه المعلومات بعين الاعتبار أهم من اعلانات وزارة المالية عن خفض النفقات الشهرية وغيرها من الاجراءات التي تستهدف الامور الجانبيه والثانويه وتحيد عن الصواب والجوهر في رفد الاقتصاد والوطن والمواطن .

  • 8 ظافر الشواورة 03-05-2010 | 12:40 PM

    هأنت كسابق عهدك دوما المراقب والجندي المدافع عن الحق ومقدرات الوطن وتتابع مسيرتك العطره من شتى المنابر والمواقع في هذا الوطن الغالي مع تحياتي لقدوتي ومعلمي ومصدر اعتزازي .

  • 9 عيسى 03-05-2010 | 12:41 PM

    نطلب من الحكومة عدم التهاون في اثارة هذا الموضوع الهام مع كل من له علاقة بموضوع الخصخصة .

  • 10 بوتاسي سابق 03-05-2010 | 12:55 PM

    الف تحيه دكتور فيصل واتفق معك ان ما حدث للبوتاس هو جريمه وليس خصحصه للاسباب التاليه:

    1-ان شركه البوتاس هى شركه عربيه كانت تملك الحكومه الاردنيه 56% فقط والباقى للدول العربيه

    2-حاول ممثلين عن الدول العربيه المساهمه فى البوتاس التدخل لشراء حصه الحكومه المعروضه للبيع ولكن دون جدوى

    3-كانت الشركه منذ التاسيس ولمرحله ما قبل التجهيز للبيع تدار باستقلاليه وبكفاءة ساهمت بوضع الشركه على قائمه الشركات الرابحه محليا ومن الشركات الذى يوخذ لها اعتبار عالميا

    4-ان خطه الانتاج والتوسعات حتى البنيه التحتيه للتوسعات للشركه موضوعه منذ التسعنيات ولغايه الوصول لانتاج 2.5 مليون طن وكانت خطه التوسعات تسير بشكل منتظم مع تحقيق ارباح علما ان التكنولوجيا المعتمدة فى البوتاس العربيه هى نظام الملاحات وتكنولوجيا البلورة الساخنه والباردة والتى ساهمت كوادر شركه البوتاس العربيه بتطويرها فى حين ان الشركه الكنديه تعمل بنظام المناجم.وهذا يعنى ان عمليه التطوير يجب ان تكون من خلال كوادر الشركه

    5- ان الشركه الكنديه هى شركه منافسه لشركه البوتاس العربيه وليس لها مصلحه فى نمو او تطوير البوتاس العربيه

    6- لغايات الشفافيه لماذا لم يتم اطلاع البرلمان ولتارخه على شروط البيع ولماذا بقيت سريه لهذا التاريخ
    7- اود ان اجزم بان الشركه لو لم تباع فان الارباح على ضؤ اسعار الاسمدة العالميه التى سادت خلال السنوات الماضيه "ولا يوجد فضل للكنديين بذلك" ستكون الارباح الصافيه اعلى بكثير مما تحقق.

    8- هل سيبقى اسم الشركه"شركه البوتاس العربيه" على الرغم من الادارة المطلقه الكنديه

  • 11 ابو عماد 03-05-2010 | 05:08 PM

    كما عهدتك دوما قوي الهمه مرفوع الرأس ناطقا بالحق مستندا على العلم ومسيره الاباء واضيف صوتي الى صوتك اتمنى على حكومتنا الرشيده متابعه ملف البوتاس لمافي مقالتك حجة وبرهان

  • 12 عماد الشواورة 03-05-2010 | 05:18 PM

    دوما انت في الطليعة في كل ميدان يادكتور فيصل فها انت اليوم من خيرة الباحثين والذي سخر البحث العلمب في خدمه مجتمعه وبلده وفقك الله وسدد خطاك

  • 13 سامح العبادلة 03-05-2010 | 06:44 PM

    سلمت اناملك دكتورنا العزيز ،،،

  • 14 03-05-2010 | 06:47 PM

    اذا ناديت اسمعت حيا ولا حياة لمن تنادي .

  • 15 سالم مبيضين 03-05-2010 | 06:53 PM

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    يسلم ايدك يا دكتور

  • 16 03-05-2010 | 06:58 PM

    تحياتي د. فيصل.
    مما لا شك فيه بأن الوضع الطبيعي لعملية الخصصة هو بمثابة علاج لشركات متعثرة, وهذا لا ينطبق على شركة البوتاس التي كانت أرباحها عند بيعها حوالي ال 40 مليون دينار أردني.
    هنالك مأساتين في عملية البيع العتيدة للبوتاس وهما:
    1. الشريك الإستراتيجي أصبح يملك 50% من حصّة إمتياز الحكومه في البحر الميّت.
    2. الشريك الإستراتيجي أصبح يملك 50% من الأصول.
    هذه هي المأساه, أن البيع كان للأصول التي تمثل جوهر إقتصاد الوطن.
    إذا كان هنالك مشاكل إدارية في البوتاس: لماذا لم تتم خصخصة الإدارة مثلاً ؟

  • 17 احمد نجيب 03-05-2010 | 07:04 PM

    سلمت يداك د. فيصل لقد كان لنا في هذا الموضوع رؤيا ولكن كمواطن عادي لم نملك سوى قول لا حول ولا قوة الا بالله , واخيرا هل هناك من معتبر ...سلام د. فيصل وأشواقي لك يا عزيز .

  • 18 Sami Tarawneh 03-05-2010 | 07:07 PM

    الله يعطيك العافية يا دكتور
    و لو أن عباقرة الاقتصاد (من باعوا البوتاس) فكروا كما تفكر لما كنا هنا اليوم و لما كان هذا حالنا

  • 19 nazeer rawashdeh 03-05-2010 | 07:14 PM

    الله يعطيك العافيه دكتور كنت تسمع لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي

  • 20 ديما 03-05-2010 | 07:16 PM

    تحياتي د فيصل الشواوره نحن في زمان يصل فيه المسئول ليجني اكبر قدر ممكن من المال وليس من اجل خدمة الشعب ......... ولا نجد من يحاسبه بالرغم من انكشاف امره وهكذا تستمر الامور الله يهديهم ويرجعهم لدينهم .

  • 21 ظافر الشواورة 03-05-2010 | 07:17 PM

    هأنت كسابق عهدك دوما المراقب والجندي المدافع عن الحق ومقدرات الوطن وتتابع مسيرتك العطره من شتى المنابر والمواقع مع تحياتي لقدوتي ومعلمي ومصدر اعتزازي .

  • 22 د.ايمن 03-05-2010 | 07:19 PM

    الى تعليق( 3,10, 16 ) هل تعلم ما هو مفهوم الشريك الاستراتيجي

  • 23 أحمد الشواورة 03-05-2010 | 10:05 PM

    تحية لدكتور فيصل الشواورة على هذا المفال الذي يبين حقيقة الخصخصة المدمرة لمقدرات الوطن سلمت يا دكتور لعل وعسى أن يسمع أحدا مما قلت ووفقك الله عز و جل لخدمة هذا الوطن

  • 24 عامر الرواشدة / الرياض 04-05-2010 | 12:12 PM

    ارجوا ان يلاقي هذا التحليل صدىً لدى المسؤولين في الأردن .

  • 25 مصطفى الهويمل 04-05-2010 | 03:25 PM

    لاحول ولا قوة إلا بتالله ... منه العوض وعليه العوض .

  • 26 05-05-2010 | 02:26 AM

    شكرا للدكتور الباجث

  • 27 05-05-2010 | 02:26 AM

    شكرا للدكتور الباجث

  • 28 الدكتور ولاء الجاف / اربيل - العراق 05-05-2010 | 04:43 PM

    الاخ الفاضل والعزيز
    حضرة الدكتور والاستاذ المشارك الكفؤ
    والاب ورب العائله الرائع ابو مثنى الورد
    الى المخلص والناضر الى امام دائما الى النظيف العفيف والدووب المخلص ...ذو العين المراقبه بكل الحق والعلم ومخافة الله والذي جعل المناصب وراء ظهره تاركا اياها للمتهافتين عليها
    بارك الله في مداد قلمك واعطى الله تعالى القوه والمنعه والثبات ليدك النظيفه الطاهره وجعل الله تعالى عقلك النيير دائم التفتح والصواب والصمام الامين الذي لايعرف السكوت عن الظلم والظلمه مهما كانوا واينما كانوا........
    ادام الله قلبك الرائع الطيب الممتلئ محبه للاردن الطيب المضياف باهله الكرام وشعبه المجبول بالفطره للطيب والخلق الرائع ...وللقياده الهاشميه الشابه المحبه لشعبها وبلدها
    بارك الله بك ولك وجعل خطاك دائما ثابته في قول الحق والدفاع باخلاص وعلم .,عنثروات هذا البلد الطيب ...............دمتم ووفقكم وحفظكم الله تعالى من كل مكروه وشر وال الامام مع دعواتي لكم بان يلحقكم المستقبل اللذي تركته وراءك
    اخوك اب احمد -اربيل
    مساء الثلاثاء 4-5-2010 ( والله العظيم مكانكم خالي لان تغديت كباب تمنيتك ويايه)

  • 29 د.يوسف حسين السحيمات/ جامعة مؤتة 06-05-2010 | 06:58 AM

    تحيَّةُ إكبارٍ وتقديرٍ لكلِّ الغَيَارى على مُقدَّراتِ وطنِنا العزيزِ؛ ونتمنَّى من الجهاتِ المَعنيَّةِ المشرفةِ والمسؤولةِ أن تأخذَ مثلَ هذه الأمورِ بعينِ الجِدِّ لأنَّ الخصصة أو التخاصِيَّة كما يحلو لبعضهم أن يُسمِّيها إنَّما هي بمثابة العلاج أو الترياق لشركات خاسِرةٍ أو متعثرة, وهذا لا ينطبق على كثيرٍ من مؤسَّساتنا التي تمَّت خصخصتها كالبوتاس والفوسفات والاتِّصالات ... أو التي في طريقِها للخصخصة، لأنَّ في ذلك هدرٌ واضحٌ لمقدَّراتِ الوطنِ والمواطِنِ وهي جرائمُ اقتصاديَّةٌ بشعةٌ، تحتاجُ من كلِّ غيورٍ أن يتصدَّى لها، وأن يوضِّح مخاطِرها البعيدة على أمن وطنِنا الغالي.
    سَلِمت يُمناك أبا مُثَنَى، وأكثر من أمثالِك.

  • 30 سعيدات الرمامنة 22-09-2013 | 02:27 AM

    ليش ما تفصح عن اسماءهم..

  • 31 سعيدات الرمامنة 22-09-2013 | 02:28 AM

    ليش ما تفصح عن اسماءهم..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :