facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العنف البيني في الجامعات ..


أ.د.فيصل الرفوع
03-05-2010 06:24 AM


يعتبر الطالب، وكما أكد على ذلك جلالة الملك عبدا لله الثاني بن الحسين وفي غير مكان ، هو المعيار المادي والمعنوي للعملية الأكاديمية، ودوره الحاضر والمستقبلي يصنف على انه الأساس في بناء المجتمعات والعامل المؤثر على رقيها وتقدمها، وصنع غدها المشرق. ولقد أدى الطلبة في الأردن دورا رئيسا في كثير من التطورات التي طرأت على مجتمعنا بل وعلى محيطنا العربي وعالمنا الإسلامي.

و تعد سلمية وإيجابية العلاقات الطلابية والشبابية ورعايتها وتعزيزها ، محط اهتمام عقيدتنا الإسلامية، حيث أكدت على وجوب رعاية الطلبة وطالبي العلم، لانهم هم آمل الغد وإشراقة المستقبل.

ولكن دورهم هذا لا يمكن له أن يكون فاعلا في صناعة حاضر ومستقبل الأمة إلا إذا كانت العلاقات البينية بين الطلبة أنفسهم، وبينهم وبين أساتذتهم ومجتمعهم تتسم بالودية والحوار الحضاري البعيد عن التعصب، والمؤمن بمبدأ قبول الآخر وعدم اقصائة أو التجاوز على حقه المشروع والتعاون معه، من اجل المصلحة العليا للوطن والمواطن. فكثيرا ما كان التعصب والاستقطاب وعقدة الأنا سببا في دمار المجتمعات الإنسانية، ومنها المجتمعات الطلابية، الأمر الذي ينعكس سلبا على مسيرة المجتمع وتطوره. ولن يتم هذا بمعزل عن الانتماء الحقيقي للوطن والحفاظ على ممتلكاته من جهة، ومن جهة أخرى الانخراط الإيجابي في العملية التعليمية والتعلمية ، أي التعلم الفّعال وهي وظيفة الطالب ا

ولنا في عقيدتنا السمحة، وسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام خيرهاد ودليل على سماحة الإسلام ودعوته للتعددية والحوار السلمي. حيث أكدا على وجوب التسامح والعفو والعمل الجاد والمخلص بين الشباب لما فيه خير الأمة والمجتمع، فها هو القران الكريم يؤكد بقوله عز وجل مخاطباً سيدنا محمد « عليه الصلاة والسلام ” ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك” .

كما أكد عليه الصلاة والسلام على التواصل والرحمة وحسن المعشر ورفض التعصب بين الشباب بقوله : « مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى «.

وقد رفض تراثنا العربي والإسلامي، التعصب والعصبية ودعا إلى الوفاق والتآخي بين كافة أفراد المجتمع خاصة الشباب منهم، فها هو الرسول علية الصلاة والسلام يؤكد على ذلك بقوله « ليس منا من دعا إلى عصبية «، وفي مكان آخر يؤكد على رفضها بقوله صلى الله عليه وسلم» دعوها فإنها منتنة». ثم أكد في مكان آخر بقوله» الفتنة نائمة لعن الله موقظها .»

أن المجتمعات المتحضرة تؤكد دائما على وجوب إيجاد علاقات سلمية وأسرية بين الشباب خاصة طلبة الجامعات لأنهم هم أمل الغد في البناء الحضاري والمؤسسي، وهم الرصيد الاستراتيجي للأمة.

إن وجود علاقات سليمة وسلمية بين الطلبة و البعيدة عن العنف والتعصب والانطواء وعن حب الذات، المؤمنة بالاندماج والحوار وقبول الآخر، سيساهم في بناء مجتمع أكاديمي فاعل وله دوره في بناء المجتمع والوطن والأمة، وليكن الطلبة عند حسن ظن امتهم واردنهم بهم.

alrfouh@hotmail.com

أ.د. فيصل الرفوع- جامعة ميتشيغان
الرأي




  • 1 03-05-2010 | 08:46 AM

    كل الشكر للكاتب

  • 2 هديل العمري (ام عمر) 03-05-2010 | 11:03 AM

    يجب ان لا نغض النظر على ان ما حدث او يحدث في جامعاتنا هي حالات لا تعمم على شبابنااو مجتمعاتنا.ففي اعلى مستويات دول العالم من الحضاره والتحضر يوجدالتعصب (كالتعصب الاصولي للمنشأ مثلا)وفيها العنف بأنواعه,ووووو فلا يمكن ان نربط تحضر المجتمع بتصرفات خارجه عن ارادة الاغلبيه.وما اجمل التذكير يتعاليم ديننا الحنيف كما تفضل الدكتور الكاتب مشكورا

  • 3 03-05-2010 | 11:34 AM

    هاظ هو الشوغل الصحيح يا خالي
    ولا لا
    يا همالالالي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :