facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ناهض حتر يكتب : توضيح حول دسترة فك الارتباط


08-05-2010 12:38 AM

مطلب " دسترة فك الإرتباط " بلوره كاتب هذا السطور، العام 2002 ، وكتب في شأنه وتفاصيله ، ودعا إليه منذ سنوات ، ثم دخل في التداول السياسي عبر عدة بيانات ، لكنه أصبح ، بعدما تبناه العسكريون المتقاعدون ، مطلبا محوريا للحركة الوطنية الأردنية. ولا اقول ذلك على سبيل الاعتزاز . فالفكرة ، عندما تتحوّل إلى فكرة شغّالة الفضاء السياسي، تستقل عن صاحبها ، سوى أنها تثبت أنها ضرورية موضوعيا.

ومع ذلك أجد من حقي أن أضع بين أيدي الرأي العام بعض التوضيحات بشأن هذا المطلب :

أولا ، إن قرار فك الارتباط هو قرار سياسي فرضته التطورات الخارجية ، ومن اهمها مطالب منظمة التحرير الفلسطينية بهذا الشأن ، وقرار القمة العربية في الرباط 1974 ، والانتفاضة الفلسطينية لعام 1987 ، وكان شرطا لإعلان الدولة الفلسطينية ( وثيقة الاستقلال ) في العام 1988 .

ثانيا، إن القرار ذلك ، هو ، بطبيعة الحال ، غير دستوري، لتعارضه مع النص الدستوري الصريح الذي يمنع منعا باتا التخلي عن أي جزء من تراب المملكة لأي سبب كان . وهو نص لا يسمح لاي جهة فك الارتباط مع أي جزء من أراضي المملكة،

ثالثا، أمام هذه الحالة المعقّدة من ضرورة فك الارتباط مع الضفة التي لم يكن هنالك مناص منها ، وبين لا دستورية قرار فك الارتباط نفسه، نشأ وضع فوضوي لا دستوري ولا قانوني . وقد تفاقم هذا الوضع بعد نشوء السلطة الوطنية الفلسطينية للعام 1993، مما سمح ويسمح بتداخل المواطنة مع الضفة الغربية وتداخل الهيئات السياسية والنقابية الخ بين الأردن والسلطة الفلسطينية. وهو وضع ضار بالأردن وبالفلسطينيين معا، من حيث أنه يسمح بالضغوط على الأردن للعب دور أمني أو سياسي في الضفة ، ويسمح بالترانسفير الناعم ـ بدليل هجرة ما يقرب من مليون فلسطيني من الضفة إلى الأردن منذ العام 1988 ، والحبل على الجرار، خصوصا بعد قرار الاحتلال الصهيوني القاضي بإلغاء الوضع القانوني لمواطنة أي مواطن في الضفة له جنسية أو صلة قانونية ببلد آخر. كما أنه يسمح للإدارة الأردنية بالتلاعب في المواطنة الأردنية للعديد من الفلسطينيين لأسباب إدارية أو سياسية،

رابعا ، وهنالك حلان لهذه المعضلة أولهما الرجوع عن قرار فك الارتباط . وقد أصبح ذلك مستحيلا من الناحية السياسية والواقعية ، ذلك لأنه يعني شطب الأساس القانوني لقيام السلطة الفلسطينية و الدولة الفلسطينية . وهو أمر يتجاوز القرار الأردني ، بل يقرره المجتمع الفلسطيني والسلطة الفلسطينية والمنظمات الفلسطينية وجامعة الدول العربية والمجتمع الدولي.

خامسا ،ومن المفارقة أن الداعين الآن لإلغاء قرار فك الارتباط كانوا هم أنفسهم مَن هلل له ، العام 1988 ، باعتباره نصرا مؤزرا ، كما أن الذين رفضوه ، وقتها، مثل الإخوان المسلمين، انخرطوا ، عبر حماس، في انتخابات السلطة الفلسطينية، بل وأصبحوا يمثلون أغلبية في مجلسها التشريعي ، وعماد حكومتها الشرعية في غزة .

سادسا ، المفارقة الأكبر أن القائلين بعدم دستورية فك الارتباط اليوم لا يدعون إلى عودة الوحدة بين الضفتين، ولكنهم يدعون إلى استمرار مفاعيل الارتباط داخل الأردن فقط لا غير ، أي أنهم يستخدمون لا دستورية فك الإرتباط للمطالبة بالتجنيس والمحاصصة،

سابعا، إن تجاوز لا دستورية قرار فك الارتباط أصبح ضرورة دستورية وسياسية وقانونية، كما أصبح أساسا من أجل ترسيخ الوحدة الوطنية في الأردن . وهي وحدة لا يمنعها وجود مواطنين من أصل فلسطيني ولكن يمنعها عدم التيقن من العدد النهائي والنسبة النهائية لهؤلاء .

ثامنا ، دسترة فك الإرتباط لا تتطلب إجراء تعديلات أو تغييرات في الدستور تمس بأية ثوابت وطنية تكوينية أو بأية حقوق أو واجبات، وإنما تكمن في إضافة مادة دستورية جديدة كنت قد أوضحت فحواها منذ 2002 وهي مادة لا تتعارض مع روح الدستور ونصه، وتتمثّل في إضافة بند يحدد حدود المملكة الأردنية الهاشمية بما يجعل الضفة الغربية خارج الحدود . وهذا البند يلغي لا دستورية قرار فك الارتباط النابعة انعدام دستوريته من النص الذي يمنع التخلي عن جزء من أراضي المملكة . فالنص على حدود المملكة يلغي تلك اللادستورية.

تاسعا ، وفقا لدسترة فك الارتباط وفق الآلية الدستورية المار ذكرها يتم تعديل قانون الجنسية بحيث يمنح الجنسية الأردنية ، قانونيا ونهائيا، لجميع اولئك الذين كانوا أردنيين ومقيمين في الأردن إقامة دائمة حتى نهاية العام 1988 ، ولا يتمتعون بحق الإقامة والحصول على سجل مدني فلسطيني . بذلك، يتحدد شعب المملكة الأردنية الهاشمية بصورة نهائية من الناحية القانونية ، ويصبح التمييز بين المواطنين على اساس الأصل أو الدين الخ جريمة ينبغي تعظيم عقوباتها ، ويمكن ، إثر ذلك، المطالبة بقانون انتخاب عام يجعل من الأردن كله دائرة وطنية واحدة تجري فيها المنافسة على أسس سياسية وفكرية ، وتسمح بالاندماج الوطني. وهو اندماج لا يقوم على المحاصصة الديموغرافية ، بل على المواطنة الفردية والتيار الفكري السياسي والمصالح العامة للمناطق الجغرافية لسكنى المواطنين.

عاشرا، بموجب ذلك يلغى نظام البطاقات والجوازات المؤقتة ويمنح جميع الفلسطينيين المقيمين في الأردن حتى تاريخه، وثيقة سفر فلسطينية كما هو الحال في سورية على أن يتم تعديل القوانين بحيث تسمح لكل مقيم فلسطيني بكافة الحقوق المدنية والتمتع بالخدمات العامة وعضوية النقابات والعمل والتملّك باستثناء الحقوق السياسية ، وتكون عودة هؤلاء الفعلية إلى الضفة الغربية وغزة ، وتشجيعها سياسيا وماليا ، واحدة من المطالبات السياسية الأردنية الملحة .

حادي عشر، يكون للفلسطينيين المقيمين في الأردن حق العمل السياسي من خلال منظمات حق العودة ودعم نضال الضفة وغزة الخ وذلك في إطار القوانين الأردنية

ثاني عشر، تعدل قوانين النقابات المهنية والأحزاب والجمعيات الخ بحيث يتم فك الارتباط مع نظيرتها الفلسطينية.

ثالث عشر ، إن هذه الإجراءات التي تمنع الترانسفير والمخططات الصهيونية وتوقف الضغوط على الأردن للتدخل في الضفة ، سوف تؤدي إلى تمتين عرى الوحدة الوطنية للشعب الأردني من مختلف الأصول وتنظم الأساس القانوني للمواطنة وتفتح الباب أمام التغيير الديمقراطي وتضع حدا للإنقسام ، كما تضع حدا للتلاعب بالجنسية الأردنية من قبل مراكز القوى لحساب الترانسفير، في الوقت الذي تمنح الفلسطينيين الفلسطينيين كافة الحقوق غير السياسية.




  • 1 محب الاردن 08-05-2010 | 12:47 AM

    افكار جيدة قابلة للتطبيق بعد دراستها من المعنيين

  • 2 أردني أصيل 08-05-2010 | 12:55 AM

    الأردنيون من الشمال للجنوب يأيدون ما جاء في بيان العسكر والتوضيح الذي بينه لنا اليوم المناضل ناهض حتر ..
    عاش الأردن .. عاش الملك ..

  • 3 عجلوني 08-05-2010 | 12:57 AM

    شايف بعض الناس بترسم وبتحكم على كيفها.. كل من حمل رقم وطني اردني فهو اردني حتى النخاع.فيش داعي لاثارة النعرات وتبينو انكم اردنيين لحالكم وبس.كل من تنفس هوا الاردن اردني..

  • 4 احمد جميل القبيلات بني حميدة 08-05-2010 | 01:03 AM

    فكرة رائعة ان يتم دسترة فك الارتباط بما انه مطلب فلسطيني وعربي ، وعلى أساس عام 1988 بان كل من هو حاصل على جنسية أردنية قبل فك الاتباط يعتبر أردني وتنتهي المشكلة. ولا داعي لكل هذا التسويف والانتظار فنأمل من وزارة الداخلية ان تأخذ بهذا الرأي مع تحديد حدود المملكة الاردنية الهاشمية مبنية على اتفاقية الحدود مع الطرف الغربي.ولا نلق بال لكل من ينادي بغير ذلك.

  • 5 ابن البلد 08-05-2010 | 01:06 AM

    هذا الكلام الصحيح وصح لسانك يا ناهض حتر

  • 6 حجازين 08-05-2010 | 01:08 AM

    مقترحات وافكار ممكن للحكومه ان تدرسها ويتم عرضها على مجموعه من القانونيين لابداء الراى القانوي حولها ويتم بعد ذلك التصويت عليها في مجلس النواب القادم وبذلك ننتهى من هذه المعضله وبعدها لن يستطيع احد ان يتكلم بهذا الموضوع ولن يستطيع احد ان يتكلم عن الوحده الوطنيه او التجنيس او الوطن البديل

  • 7 وطني أردني وبنكي العربي! 08-05-2010 | 01:31 AM

    للمرةالاولى منذفترة طويلة نسمع كلام منطقي ..لكن المطلوب حالياان يتم تبني استراتيجية واضحة وطنيا و عربيا من اجل تفعيل حق الفلسطيني بالعودة الى وطنه مع عدم الانجرار وراءالتخندق الفئوي..عند تحقيق ذلك يمكن لجميع الاطياف طرح رؤيتها لمستقبل العلاقة بين الاردن وفلسطين على اساس متين يكفل لكل المعنيين حقهم في شكل متوازن.. ..

  • 8 مسحراتي 08-05-2010 | 01:39 AM

    كلنا معك حفاظا على الاردن وادامة .ومع تطبيق فك
    القرار وتحويلة الى قانون .وكلنا شعب واحد تحت القانون
    ومنعا للتوطين ومن ينادي الى الفتنة في المخاصصة.

  • 9 فايز 08-05-2010 | 02:02 AM

    كلام منطقي .

    بهذه الافكار العاقلة المتزنة نستطيع الخروج من حالة الازدواجية والضبابية ويصبح الكل اردنيون ونستطيع التقدم في حياتنا الديمقراطية.

    دسترة فك الارتباط لمن يفهمها جيدا من صالح الفلسطينيين في الاردن، اذ ان من ليس له ارتباط بالضفة سيكون اردني مئة بالمئة ولن يكون هناك اي هواجس.

    دولة من غير حدود واضحة وسكان محددون لن تتقدم.

    ارجو ان لا يعارض البعض كلام ناهض ويقولون فتنة ! فهاهو يقول ان لا يشمله فك الارتباط اردني لا يجوز التمييز معه .

    بعد كلام ناهض هذا لنتفق! فهذا كلام العقل.

  • 10 اردني من الجنوب 08-05-2010 | 02:04 AM

    ارجو من الجميع ان يعرفوا بان كل من يحمل رقم وطني اردني حتى النخاع كلنا فداء للوطن ولسيد البلاد وكلنا في خدمة الوطن

  • 11 مواطن 08-05-2010 | 02:09 AM

    بعد هذا الكلام ليس لاحد ان يتهم ناهض بانه يعادي اي جهة او انه اقليمي.

    ها هو يريد حقوق اكثر لمن لا يشملهم فك الارتباط، ويعتبرهم اردنيون نهائيون.

    هذا كلام يحفظ حقوق الاردنيين من اصل فلسطيني في الاردن، بل ويزيدها ويجعلها دستورية ودائمة ، ويحفظ حق المرتبطين بالضفة بالعودة مع اقامة محترمة في الاردن.

    يسلم ثمك

  • 12 فلسطيني 08-05-2010 | 02:15 AM

    كلام محترم جدا.

    هكذا يكون جميع الاردنيين الذين لا يشملهم قرار فك الارتباط اردنيون نهائيون ولهم نفس الحقوق.

    كلام لمصلحة الجميع حقا .

    ترجو التمعن بالكلام وفتح القلوب والعقول وعدم اصدار احكام لاجل مواقف مسبقة متشنجة.

  • 13 ابن الخليل 08-05-2010 | 02:19 AM

    انا كشخص ولدت في الاردن اشعر بالاطمئنان لهذا الحل.

    شكرا لناهض وهذا هو المنطق ان من لا يشمله فك الارتباط اردني له كامل الحقوق ، اما سكان الضفة او من يحمل رقم وطني فلسطيني وغيره فيمكنه الحصول على جواز فلسطيني والاردن بلد العرب يستطيع العيش فيه بجواز فلسطيني.

  • 14 فهد 08-05-2010 | 02:23 AM

    كلام ممتاز .

    عين العقل والمنطق واي كلام غير ذلك يعني الموافقة على التوطين .

  • 15 جميل السرحان 08-05-2010 | 02:29 AM

    كل التاييد لهذا الكلام العملي المنطقي الذي يصب في مصلحة الاردنيين والفلسطينيين معا، ويساهم في بناء اردن للجميع ، اردن المساواة، فالكل اردنيون واضحون، والفلسطيني هو من ينطبق عليه قرار فك الارتباط.

  • 16 د.مفلح العودة الله 08-05-2010 | 03:06 AM

    الأستاذ حتر تراث اردني وطني ومصدر اعتزاز لكل الأردنيين والفلسطينيين، وصاحب رؤى ثاقبة.

  • 17 مطلق الحويطات 08-05-2010 | 03:20 AM

    الفقره 2 "المبادئ العامه" الفقره 6 من أتفاقية السلام الأردنيه الأسرائيليه تنص على: (ويعتقدايضا ان تحركات السكان القسرية ضمن نفوذهما بشكل قد يؤثر سلبا على الطرف الاخر ينبغي الا يسمح بها). كما تنص الماده 8 " اللاجئون والنازحون" على ما يلي:
    اللاجئون والنازحون
    1. اعترافا بالمشاكل الانسانية الكبيرة التي تسببها النزاع في الشرق من شدة المعاناة الانسانية فانهما سيسعيان إلى تحقيق مزيد من التخفيف من حدة المشاكل الناجمة على صعيد ثنائي.
    2. اعترافا من الطرفين بان المشاكل البشرية المشار اليها اعلاه، التي تسببها النزاع في الشرق الاوسط لا يمكن تسويتها بشكل كامل على الصعيد الثنائي يسعى الطرفان إلى تسويتها في المحافل والمنابر المناسبة وبمقتضى احكام القانون الدولي بما في ذلك ما يلي:
    ا. فيما يتعلق بالنازحين ضمن لجنة رباعية باالاوسط بالنسبة للطرفين، وبما لهما من اسهام في التخفيف لاشتراك مصر والفلسطينيين.
    ب. فيما يتعلق باللاجئين:
    1. ضمن اطار المجموعة المتعددة الاطراف حول اللاجئين.
    2. في مفاوضات تتم في اطار ثنائي او غير ذلك ضمن اطار يتفق عليه وتكون مقترنة ومتزامنة مع المفاوضات الخاصة بالوضع الدائم للمناطق المشار اليها في المادة 3 من هذه المعاهدة.

    ج. من خلال تطبيق برامج الامم المتحدة المتفق عليها وغيرها من البرامج الاقتصادية الدولية المتعلقة باللاجئين والنازحين، بما في ذلك المساعدة على (توطينهم)!!.
    هذه المعاهده تمت مصادقة مجلس الأمه عليها ودخلت حيز التنفيذ في وقته آنذاك.. أما لماذا لم يكن هنك أصرار خلال المفاوضات على عودة المليون فلسطيني الذين لم تسمح أسرائيل لهم بالعوده بحجة انتهاء تصاريح الأحتلال (التهجير الناعم), فالجواب يعرفه فريق المفاوضات. أسرائيل لديها مشكله ديمغرافيه الأردن هي الحل, أسرائيل لديها مشكله أمنيه في الضفه الغربيه الأردن هي الحل, اسرائيل لا تملك مدرج مطار مناسب في ايلات مطار العقبه هو الحل, شعب ...ز وهانحن نقطف ثمار سلامنا معه.

  • 18 القيسي 08-05-2010 | 03:45 AM

    ستاذ حتر ولا تحلم انه افكارك ستتحقق هذا بلد الانصار والمهاجرين عبر التاريخ هذا البلد الذي سوف يبقى باذن الله يحكمه الهاشمين وعلى راسهم عميد بني هاشم جلالة ابو حسين
    الله يطول عمره والله يحفظ العائله الهاشميه
    فا حتر خيط بغير هذه المسله احسنلك

  • 19 القيسي 08-05-2010 | 03:45 AM

    ستاذ حتر ولا تحلم انه افكارك ستتحقق هذا بلد الانصار والمهاجرين عبر التاريخ هذا البلد الذي سوف يبقى باذن الله يحكمه الهاشمين وعلى راسهم عميد بني هاشم جلالة ابو حسين
    الله يطول عمره والله يحفظ العائله الهاشميه
    فا حتر خيط بغير هذه المسله احسنلك

  • 20 مؤيد 08-05-2010 | 03:49 AM


    احسنت يا ناهض

  • 21 ghassan 08-05-2010 | 03:49 AM

    هذا الكلام و اللغط ما الو داعي
    هذا موضوع بيد جلالة الملك والاسرة الهاشمية قيادة هذا البلد ومؤسسيه الشرعيين, الذي اسس الاردن الهاشميين والذي اقام الوحدة الهاشميين, ولاتنسو انو مشروع الهاشميين لم يكن ابدا الاردن او فلسطين فقط مشروعهم قومي شامل لكن لم تجري الرياح بما تشتهي السفن بعد تامر الاستعمار على هذا المشروع الظروف تتطلبت بعض التنازلات, توقفو عن الكلام بهذا الموضوع, ليست فقط الضفة الغربية جزء من الاردن وانما الشرق العربي كله هو مشروع الهاشميين, الظروف حكمت وولدت نتائج الهاشميين قادرين على التعامل مع المتغيرات توقفوا ودعو القيادة تعمل ما فيه مصلحة البلد والمملكة

  • 22 صادق 08-05-2010 | 04:24 AM

    لازلتم ياعمون تتامرون مع ناهض حتر

  • 23 علي من فلسطين 08-05-2010 | 04:26 AM

    لماذا لا تنشروا ما كتبت

  • 24 وطن اردني حتى النخاع 08-05-2010 | 04:29 AM

    مارست ومازلت العمل الوطني قبل ان يصبح ناهض اردني
    ناهض حتر شخصيه اكثر وهو اساس ..في هذا البلد
    اللهم احفظ الاردن
    اللهم احفظ عمون من عدم الانزلاق في مأزق
    ..لان عمون هي صوت الاغلبيه الصامته واعتقد ان الاغلبيه الصامته هم اردنيون من شتى الاصول والمنابت.

  • 25 فلسطيني اردني ووطني 08-05-2010 | 04:36 AM

    لقد فاجأني السيد ناهض بما اورده في مقاله...وانا لسنوات طويله أعتقدت بسعة أفقه.
    ولا يحضرني هنا الا نكتة دولة عبدالرؤوف الروابده ومفادها
    ان اردني من اصل فلسطيني ذهب الى لحام اردني وسأله هل هذا الخاروف بلدي فقال له اللحام نعم استيراد استرالي من 6 اشهر وصار الآن بلدي...رد عليه الاردني من اصل فلسطيني يا رجل انا الي في البلد من سنة 1948 وما صرت بلدي حتى الأن....
    يا ريتنا يا سيد ناهض ..

  • 26 بني حسن 08-05-2010 | 06:00 AM

    تحياتي لعمون وأشكر لكم حجب التعليق ،،،،،،،

  • 27 واحد من الناس 08-05-2010 | 07:06 AM

    كلام جميل للرائع ناهض حتر، وكلام يتضمن الحلول الشافية لكل المشاكل القائمة. نعم، هذه الطريقة الوحيدة للخروج من المأزق الدستوري الذي لا ينكره أحد.
    أقول لصاحب التعليق رقم 11: لماذا تتفاجأ مما كتب السيد ناهض حتر: صدقني لو تم تطبيق ما كتبه حرفيا، فسوف تصبح "بلدي" مباشرة - هذا إذا أردت أنت أن تصبح "بلدي"... لكن المشكلة في أن إخواننا الأردنيين من اصول مختلفة يريدون الاحتفاظ بالاثنتين "معاً": أي أن يكون أردنيا بكامل الحقوق حينما يكون في الأردن، وأن يكون "فلسطينيا" حينما يذهب للضفة الغربية أو يتم الحديث عن "اللاجئين".
    أعتقد أن المشككلة تكمن في مواجهة الحقيقية المرة: هل تريد أن تكون فلسطينيا أم أن تكون أردنيا؟
    شكرا مرة أخرى للرائع المبدع ناهض حتر.

  • 28 محمد 13-05-2010 | 03:34 AM

    يجب ان نسمع للجميع هل بدهم الهويه الاردنيه. وماذا يريدون

  • 29 ابن الاردن 17-05-2010 | 04:35 PM

    الى العجلوني رقم3 كلامك حلو ومختصر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :