facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تفعيلة الحصاد ..


احمد حسن الزعبي
23-05-2010 04:48 AM

أقرأها بوقار الحزن كمرثية..تلك البيادر التي أدت أماناتها الى أهلها وبقيت وحيدة وحيدة كأرملة، العصافير في سمائها فواصل، وكائنات الأرض أدوات شرط ،والمناجل إشارات استفهام .. وانا الماشي بين «درب» الماكينة ،جملة معترضة جئت لأفسر الحزن اكثر ..

الريح وقت الغروب تقطّع عروض السهل ..وتكتب في المدى «تفعيلة الحصاد»...ترى على أي بحر كتبت البيادر حزنها؛ بحر الفلاّحين..بحر الحالمين..بحر الأرض..ام على بحر المواسم..

بعد 9 شهور من حمل ووحام بين الأرض وبين السماء.. حملوا»القمح» بلفاع الخيش وغادروا..كان «رنين» السنابل يسلّي السهول ليلاً ،يغنّي لها ببحّة خافتة كصوت أم، فتنعس الأرض وتغفو على كتف العتمة..يرمش بسيقانه الطويلة كأهداب وليد..كلما مرت نسمة ليلة، او مر قربه ساهرون جرحوا بضحكاتهم خدّ السكون ..خالية البيادر هذا المساء، لا حكايا لا غناء لا رنين،لا سنونو يمشط السهل، لا سمر بعد الحصاد.. فقد هاجر ذاك الرفيق النبيل فوق الأكتاف ..ولن يعود قبل تشرين حزين..

***

على الأرض خيط «عارض» لخياطة الشوالات فسقط من يد «الخيّاط»،و»عِدِل» قديم أبى ان يحمل الأمانة، وباكيت دخان «جلواز» فارغ..وعلبة «سردين»أكلت» على عجل، وقطعة من شماغ مقسم الى نصفين ..وأكوام قشّ..وعرق الحصادين..وكيس يحمل اسماً «للوجبات السريعة»، حملته الريح من أرصفة المدينة فتجرأ وتمادى على الحمى الأصفر...جالون ماء صغير يتصبب ندى في ظل حجر كبير ...صوت جرار «محمد القاسم» يجوب السهل بحثاً عن كيس مرمي هنا أو مغطى بالقشّ هناك..وأبي الذي مات قبل ربع قرن..ينتصب من سراب الظهيرة فينظر اليّ مبتسماً وينظر الى زرعه المحصود..

حزينة هذه البيادر ،كدفتر طفل في نهاية سنة دراسية..سطور صفراء فارغة وريح تقلب أوجاعها وجعاً وجعا..السنابل حروف تلثغ فيها «كوارة» الفلاّح.. وتلثغ فيها ذاكرة التلميذ الحصّاد...

حزين أنا مثل البيادر،مهجور أنا كحقل تخلّى عن حصاده طوعاً وكراهية وبقي يمشّط فراغه بقدميه.. كلما حمل الحصّادون موسمهم على اكتافهم وغادروا الأرض..الف وجع يفرّ من حقل «حلمي» ويحلق شرقا..

آه كم يخيفني «منجل» النهاية..

***

أيها البيدر، انا تفعيلة حزنك...فاكتبني.

ahmedalzoubi@hotmail.com

(الرأي)




  • 1 الملكاوي 23-05-2010 | 05:51 AM

    أخ أخ ....والله داده يا احمد لا ظل فيه لا حصيده ولا قلاعة... والله صحن القليه بنشتريه مشترى هالايام

  • 2 ابدعت 23-05-2010 | 07:23 AM

    فعلا

  • 3 Imaha 23-05-2010 | 10:50 AM

    لا أحد يقدر أن يطوع الكلمات ويلين اللغة ويصوغ التعابير ويستحضر الرموز الأصيلة ويثير الذكريات الدفينة ويجعلني -على آلآف الأميال- أشم رائحة التراب عند لقاءه بأول حبات الغيث وعبير الحصايد وأستحضر نظرة الإنجاز والنجاح على وجه الحصادين في يوم -الدراس- مثلك يا أستاذ زعبي.

    لا يضارعك ولا يضاهيك في حب الوطن والمواطن أحد !!سلمك الله من كل شر ودمت رشيق العبارة ,سلس الفكرة , خفيف الروح وعطِر الثناء.

  • 4 علي حتاملة 23-05-2010 | 02:02 PM

    واللة يا استاذ احمد ذكرتنا باللي مضى
    بالمنجل والمذراة والشاعوب والقادم ولوح الدراس
    وبركة الاولاد من بقايا البيدر
    تسلم على انعاش ذاكرتنا بما نحبة

  • 5 عبدالله العبابنه رومانبا 23-05-2010 | 02:07 PM

    صباح الخير للاردن ولعمون ول احمد الزعبي وللخاطرة الجياشةاللي نبشت في الماضي وايام الحصيدة في الاصيلة............واةيابل_________________د

  • 6 الحمايدة_الامارات 23-05-2010 | 06:14 PM

    كلام شاعري وساحر فيه قمة الابداع...تحياتي للمبدع احمد الزعبي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :