facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من عمّان انطباعات .. وعلى القاهرة حسرات


بقلم : د.طارق الغزالى حرب
23-06-2007 03:00 AM

أتاحت لي الظروف الأسبوع الماضي القيام بزيارة خاصة إلى مدينة عمان عاصمة المملكة الأردنية، قضيت فيها حوالي أربعة أيام.. وفي الحقيقة منذ اللحظة الأولى لوصولي عمان حتي مغادرتي لها، وأنا لا أستطيع أن أمنع عقلي ونفسي من المقارنة بين ما رأيته في عمان بعيني وما أعيشه في القاهرة أو بالأحرى ما نعانيه جميعًا نحن ساكني القاهرة المنكوبة. لقد خرجت من هذه الزيارة بانطباعات- بعضها كان للحق مفاجئًا لي- أحب أن أضعها أمام القراء الأعزاء:1- يسهل علي المرء أن يدرك أن مستوى المعيشة العام أعلى من مثيله في مصر ويبدو ذلك واضحًا من قدرة الطبقة المتوسطة الشرائية مع ارتفاع الأسعار ومن المستوى العام للشكل والزي للغالبية في الشارع الأردني، والذي يبدو على درجة عالية من الحداثة والرقي والبعد عن مظاهر التدين الزائف.

2- لفت نظري وجود العديد من المشروعات الهندسية الرائعة بالمدينة والتي تبدو حديثة، وهو ما أكده لي من يعيشون هناك، حيث إنني عرفت أن معظم ما أشاهده من طرق وأنفاق وكباري على مستوى عال قد تم في غضون السنوات الخمس الأخيرة، مما يدل علي تدفق استثمارات ضخمة على هذه البلاد بدون ضجة وجعجعة، وهو ما أكده لي البعض، وكيف أن مليارات الدولارات قد تدفقت على هذه البلاد من العراقيين النازحين إلي الأردن ومن أمراء من دول الخليج وبالذات دولة الإمارات العربية.. ويتابع الشعب الأردني الآن ظهور أبراج ضخمة في كثير من مناطق الأردن، يتولى إنشاءها أحد هؤلاء الأمراء.

3- مدينة عمان مقامة على عدة تلال، وذات طبيعة جميلة، ولكن أجمل منها تلك النظافة الواضحة في كل شارع وحارة بالمدينة، ولم ألحظ بالطبع شركات إيطالية أو إسبانية تقوم بأعمال النظافة!! وأماكن جمع القمامة متوافرة في كل مكان.. والغالبية العظمي من مباني هذه العاصمة الجميلة مبنية من الطوب الحجري أو من الأحجار.. وكلها تقريبًا ذات لون واحد وارتفاع واحد لا يتجاوز الأربعة أدوار.. والغريب أنني مررت في شوارع كاملة لم أجد واحدًا مخالفًا سواء في ارتفاع البناء أو اللون.

4- المرور منضبط إلى درجة عالية، بدون وجود ملحوظ لأفراد الشرطة في التقاطعات، فالإشارات يحترمها الجميع، ومن يخالف يجد وراءه علي الفور سيارة الشرطة توقفه وتوقع عليه الجزاء الرادع.. وليست هناك فوضى في أنواع المركبات العامة.. وسيارات الأجرة منتشرة بشكل كبير بحيث لا يمثل الانتقال من مكان إلي آخر أي مشكلة.. ومعظمها حديث النوع ومكيف الهواء وجميعها بالطبع تعمل بعداد واضح المعالم، وأجرته بالنسبة لمستوى معيشة الناس متوسطة الدخل مناسبة، وليست هناك مساومات أو مشاجرات بين الزبائن والسائقين الذين يتبعون شركات مختلفة يظهر اسمها بوضوح علي باب السيارة.

5- الضوضاء قليلة إلي حد كبير في الشارع الأردني.. فعربات توزيع أنابيب البوتاجاز مزودة بجهاز تسجيل تصدر عنه موسيقي جميلة بصوت خافت (أعتقد أنها لبتهوفن) يعرف منها ساكنو المباني أن عربة الأنابيب تمر بالشارع.. فليس هناك صياح ولا قرع على الأنابيب في أي وقت من النهار كما يحدث في شوارع المحروسة.

6- يرتبط بموضوع الضوضاء ما لاحظته من أن الأذان للصلوات الخمس موحد وينبعث من المساجد الكبيرة في المنطقة فقط بصوت هادئ مسجل أعتقد أنه للمرحوم الشيخ محمد رفعت.. وهي القضية التي نتحاور بشأنها منذ سنوات والتي قرأنا عنها مؤخرًا أن اللجنة الدينية لمجلس الشعب برئاسة الداعية الجهبذ والرئيس الأسبق لجامعة الأزهر، قطب الحزب الوطني وحامل لواء الفكر الوهابي بأرض المحروسة قد اعترضت بكل أعضائها على هذه الفكرة لصالح أن يقوم كل من يقدر علي تثبيت ميكروفون في كل شارع وحارة بأن يصيح بأعلى صوته داعيا الناس إلي الصلاة!!

وبالمناسبة حضرت هناك صلاة الجمعة في «جامع الحسين» وهو أكبر جوامع العاصمة وكان صوت الخطيب لا يخرج عن نطاق المستمعين الجالسين وبأسلوب هادئ مقنع جميل لا تشنج فيه ولا انفعالات تمثيلية، ولم تستغرق الخطبة أكثر من عشرين دقيقة!

7- سمعت من الناس هناك أن جلالة الملك وأهله وكبار المسؤولين بالمملكة يشاهدون كثيرًا وهم يتجولون بشوارع المدينة، يصافحون الناس ويكلمونهم ويسألونهم عن أحوالهم.. في ظل حراسة بسيطة للغاية لا يكاد المرء يلحظها.

.. أخيرًا.. هذه كانت بعض انطباعاتي عن عمان.. أما حسراتي على «قاهرة المعز» فأظنك عزيزي القارئ قد عرفتها وفهمتها.. وليرحمنا الله!!(عن مصراليوم)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :