facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الخيطان : حكومة الرفاعي .. أزمات مع جميع السلطات ..


فهد الخيطان
27-06-2010 04:16 AM

*الحكومة تتخذ القرارات وتخط السياسات و تدير ظهرها لكل السلطات..
*خلاف مع القضاة وعلاقة فاترة مع الاعيان وتوتر مع القوى الرئيسية..


الازمة ليست بين اجنحة متصارعة في السلطة القضائية, انما هي بين السلطة التنفيذية ممثلة بالحكومة والسلطة القضائية ممثلة بقصر العدل فالقضاة لم يحتجوا على قرارات للمجلس القضائي بل احتجوا لرئيس المجلس القضائي من تغول الحكومة وفي الاجتماع الاخير مع رئيس المجلس صبوا جام غضبهم على الحكومة ووزارة العدل.

متاعب الحكومة لا تقف عند هذا الحد, فلديها ايضا علاقات فاترة مع »الاعيان« حيث تفتقد »الرئاستان« للكيمياء المطلوبة للانسجام.

كل هذا يحدث ومجلس النواب غائب فماذا لو كان حاضرا?

يعلق احد السياسيين على ذلك بالقول : لو ان الحكومة الحالية »اختارت« النواب للمجلس المقبل واحدا واحدا وعلى مزاجها فلن يكون بمقدوره الدفاع عن قراراتها وسياساتها.

فالأفق اذا ازمة محتملة مع مجلس النواب السادس عشر اذا ما استمرت الحكومة الحالية.

الملامج الاولية للمشهد الانتخابي تنبئ بذلك فإذا اخذنا بعين الاعتبار القوى الرئيسية التي يمكن ان يكون لها تمثيل منظم في البرلمان وهي »الاسلاميون والتيار الوطني والجبهة الاردنية« فإن مواقفها اليوم من سياسات الحكومة تشير الى وقوفها في صف المعارضة بعد الانتخابات, فقد وجهت الاطراف الثلاثة انتقادات علنية ومبطنة لسياسات الحكومة الاقتصادية والقوانين المؤقتة التي تواصل اصدارها من دون اكتراث.

وسيكون الاتجاه العام لحملات المرشحين المستقلين انتقاديا للحكومة, وقد وفرت حزمة القرارات الاقتصادية الاخيرة مادة دسمة لقصف الحكومة بالبيانات والخطب الانتخابية.

علاقة الحكومة مع قوى اجتماعية في البلاد ليست افضل حالا, فالمعلمون وعمال المياومة والجمهور العريض من المواطنين المتضررين من القرارات الاقتصادية هم في ازمة مباشرة مع الحكومة والحال كذلك مع طبقة من رجال الأعمال والاقتصاد والسياسة الذين اصبحوا يجاهرون في نقد الحكومة في كل المنابر المتاحة.

سياسة احتواء الأزمات التي انتهجتها حكومة الرفاعي نجحت في المحافظة على التشكيلة الوزارية من دون تغيير مبكر ، لكن بتكلفة شعبية باهظة تبدت بوضوح في نتائج استطلاعات الرأي, ومع مرور الوقت تحولت الى ازمة داخلية في مجلس الوزراء الذي اصبح منقسما على نفسه يشكو بعض اعضائه من حمولة وزارية فائضة عن الحاجة, فيما يتصارع آخرون على الصلاحيات في الملفات الرئيسية.

هل كان تأجيل التعديل المبكر قرارا صائبا, ام انها ازمة بنيوية لا يعالجها تغيير بضعة وزراء?

لا ندري, لأن الحكومة تتخذ القرارات وتخط السياسات وهي تدير ظهرها لكل السلطات.

fahed.khitan@alarabalyawm.net
عن العرب اليوم.والكاريكاتير عن الدستور لقضية اخرى عن اغلاق فرنسي لقناة القدس .




  • 1 بدوى اردنى 27-06-2010 | 04:34 AM

    ياخيطان ..
    ابدعت وكفى

  • 2 محمد 27-06-2010 | 06:04 AM

    مبالغة في التحليل مع كل الاحترام

  • 3 محمد هباهبه 27-06-2010 | 06:34 AM

    وصراع مع المجالس البلديه وهضم حقوق البلديات من خلال قانون موقت انهى البلديات ماديا وسلبها حقها المالي وحصتها في المحروقات وترهل عجيب في وزارة البلديات ووقف لكل اعمال البلديات من خلال تعقيد المعاملات وفي النهايه المواطن راح يدفع الثمن

  • 4 نمر 27-06-2010 | 09:07 AM

    من المحرر : نعتذر عن نشر تعليقك ..

  • 5 27-06-2010 | 09:08 AM

    ابدعت وانت وطاهر العدوان الصوت الوحيد الان وعمون ايضا.

  • 6 حكومه 27-06-2010 | 10:53 AM

    مع هذا هي افضل بكثير من حكومه الواسطه الراحله

  • 7 د حسام العتوم عمان 27-06-2010 | 11:00 AM

    لو ان السماء انفتحت و دعت الزميل الخيطان المحترم لتشكيل الحكومة القادمة فهل سينجو من النقد الاعلامي اللاذع الذي يوجهة اليوم مثلا لحكومة الرفاعي الحالية ؟ من يعمل يخطيء ون لايعمل لايخطيء و اللة من وراء القصد و شكرا

  • 8 مواطن مقهور 27-06-2010 | 11:17 AM

    قالوا من زمان " ..."

  • 9 محمد الصرايرة -مدير مدرسة 27-06-2010 | 11:18 AM

    نعم كل الشكر للخيطان -ويجب على الحكومة مراجعة كل سياساتها وان تتصالح مع الشعب والحكومه ليست ملكا لاحد وانما للجميع وهي في مقام الاب وعليها ان تكون عادلة ومنصفة لجميع ابناء الوطن وان تلامس مشاعر الجميع

  • 10 كتاوي 27-06-2010 | 11:23 AM

    نعم

  • 11 27-06-2010 | 02:05 PM

    إلى الدكتور حسام العتوم
    هل تعتبر مشاكل الحكومة الحالية نقد فقط :
    من نتائج امتحان التوجيهي وعمال المياومة وارتفاع الأسعار والمجلس القضائي والمتقاعدين العسكريين.
    ودعواتي أن يأتي يوم يشكل فيه الخيطان دولة لأنه من الشعب الأردني الكادح والمناضل ....

  • 12 27-06-2010 | 07:43 PM

    حكومة الرفاعي .. أزمات مع جميع السلطات
    والشعب الاردني فقط


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :