facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





صاحب الظل الممدود


24-06-2007 03:00 AM

قرأت في رواية للكاتب التركي عزيز نسين منذ سنوات عن قصة الكلب الذي استظل بظل العربة فتخيل له أن ظل العربة هي ظله .. لكنني لا أتحدث عن الكلب الذي استظل بظل العربة لأنه لا يعنيني وأنا أرى حجمه الحقيقي وأدركه وأعرف أنه يسير إلى نهايته المحتومة !

لكنني أتحدث عن صاحب ظل طويل ممدود وقامة عالية لكنه استأثر أن يقزّم ظله في ظل الكلب الذي يستظل بالعربة ويقلّص حجمه ليتناسب مع صاحب الجنابة كلب العربة!

صاحب الظل الطويل هذا والاسم المعروف بنزالاته وجولاته ومعاركه التي لا تنتهي ورغم كثرة أعدائه لكنه جدير باحترامهم كما هو جدير باحترام أصدقائه الذين يقرون بعبقريته رغم رعونته وغروره الذي لا حدود له، لكنه نوعاً ما يستحق أن يغتر بنفسه.. فهو كما قلت لكم صاحب الظل الطويل

لكن المصيبة الكبرى والداهية بأنه يدور في فلك مريض موبوء .. يستظل بظل قصير المدى ويعتقد أنه بهذا الحجم أو أصغر ..

صدقوني ما أتحدث عنه ليس خيالاً ولا أسطورة لكنه الحقيقة بعينها ..

صاحب الظل الطويل صاحبي كنت أتلمس في عينيه عبق المستقبل المشرق والمزدهر أمسيت أراه في هذه الأيام لا يبارح الظل المحدود ويقبع في أحد زواياه متخلياً عن ظله ويأتمر بأمره.

وصاحبه هذا الذي يدعي بأنه صديق صدوق وفي ومخلص لأصدقائه يراقبه هذه الأيام ككلب الحراسة كي لا يفلت لحظة من ظله وصاحبنا هذا مستسلم بطريقة غريبة لم نعهدها فيه أبداً، وكم صادفناه ينتقد صاحبه ولا تعجبه كل أساليبه الملتوية حتى مع أعز أصدقائه وكل من حوله!

لكنه تحول إلى أداة في يديه يحاول خوفاً السيطرة عليه كيلا يرفع رأسه ويرى حجم الظل الحقيقي لهذا المخلوق الذي أعماه الجشع وتحول من شخص يشهد له أصدقائه فيما مضى بالوفاء إلى عابد للمال والشهرة يعتقد بأنه بظله الجديد يستطيع التحكم في البشر من حوله وحتى في أدق تفاصيل حياتهم وعلاقاتهم الحميمة بل ويتواقح في تحديد هذه العلاقات وصاحبنا يطأطأ رأسه له صاغراً كأنه عبد مملوك ..

مملوك لماذا؟ لفتات يرميه صاحبه عليه أم لمصالح هو أصلاً في غنى عنها ولا تعنيه؟

لو أفاق صاحبنا من وهم الظل لرأى نفسه يعدو هارباً منه قرفاً.. ورأى حقيقة نفسه الكبيرة والعالية ورأى أنه ليس بحاجته، فهو أصلاً كما قلت لكم قبلاً مصاب الغرور ويعرف قيمة نفسه، ولكن ما يحدث له يثير الاستغراب والتعجب..

لنا صديق مشترك كان يعتقد بأن له مصالح مع صاحب الظل القصير لكنه أفاق من غفلته وقرر شطبه ومن حوله من الرعاع من قائمة ما كان يسميهم أصدقاء.. لكنه حباً بصاحبنا المشترك ووفاء له آبى أن يتخلى عنه لكننا سوياً ومن معنا ندعو لصاحب الظل الطويل أن يخرج من بوتقة صاحبه المزعوم وينطلق إلى فضاءات أوسع ويدرك من هم حقاً أصدقائه...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :