facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حصار .. تركيا !!


د.احمد القطامين
01-07-2010 09:07 PM

المسؤولون الامريكيون يحدقون هذه الايام بعين حمراء في وجه تركيا بدعوى ان ما تقوم به في مجال سياستها الخارجية يثير حفيظة اصدقاء تركيا في واشنطن.
ان ما تقوم به تركيا في مجال علاقتها مع ايران وسوريا من جهة ومع اسرائيل من جهة اخرى يثير مخاوف الساسة الامريكان على محورين شديدي الحساسية، اولهما المشروع النووي الايراني وثانيهما "امن اسرائيل" الذي يعد امريكيا على رأس قائمة الاولويات في سياستها الاستراتيجية في المنطقة.

وسائل الاعلام التركية الموالية لامريكا واسرائيل تشن هذه الايام حملة شعواء على سياسة حكومة اوردغان متهمة اياها بتعريض المصالح الاستراتيجية التركية الى الخطر وذلك بسبب دعمها القوي لحقوق الفلسطينيين ضد اسرائيل. وتتهم هذه الوسائل الاعلامية حكومة اوردغان بانها عربية اكثر من العرب مستشهدة بمواقف بعض الدول العربية التي تشارك في حصار الفلسطينيين في غزة وتتخلى عن دعم القضية الفلسطينية وحتى ان بعضها يذهب بعيدا في دعم المواقف الاسرائيلية سواء بالمشاركة في الحصار او اتخاذ مواقف غير داعمة للفلسطينين في صراعهم مع اسرائيل.

ان الوضع برمته خطير للغاية، فالنظام السياسي العربي يعاني من ضعف استراتيجي خطير والمواقف الشعبية الداعمة لتركيا اثبتت التجارب السابقة انها غير فاعلة في دفع الانظمة السياسية العربية الى العمل بافق استراتيجي قادر على الفعل واستغلال الفرص المتاحة وذلك لغياب مفهوم الامن القومي العربي غيابا شبه تام.

اذن تركيا تواجه حصارا سياسيا واستراتيجيا غربيا واسرائيليا قد ينجح في حقن المشهد التركي بالمزيد من الازمات لاجبارها على العودة عن الانعطافة الاستراتيجية التي احدثتها حكومة اوردغان في سياساتها ومواقفها تجاه اسرائيل والمنطقة.

ان المتوقع ان تشهد الاسابيع والاشهر القادمة تحريضا هائلا ضد اوردغان وحكومته خاصة ان دعما غامضا قد يكون اسرائيليا قد شد من عضد المتمردين الاكراد في تركيا بحيث اصبح من الممكن عمليا ان يقوموا بعمليات نوعية غير مسبوقة ضد الجيش التركي كالعمليات التي شهدها الشهر الماضي.

يبدو انه مكتوب علينا نحن العرب ان نكون دائما وباستمرار عبئا خطيرا على اصدقاءنا على قلتهم..

فالى متى.... ؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :