facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هالو .. مرحبا:انا ذوقان الهنداوي


حسين الرواشدة
11-07-2010 03:28 PM

هالو..مرحبا،اسمح لي ان اشكرك على ما كتبته اليوم،لقد اثار في نفسي اشياء كثيرة،ارجوك اكتب كثيرا في هذه المواضيع ولا تستسلم للاحباط،فلربما يأتي اليوم الذي نرى فيه مجتمعنا قد استعاد عافيته وتجاوز امراضه..وكاد ان يسترسل الرجل في مكالمته،لكنني قاطعته وقلت:لا شكر على واجب،من معي لطفا ؟ اجاب:مواطن اردني ،حينها غلبني فضولي وسألت مجددا:مواطن اردني.؟! يبدو ان مواطننا يخشى من الافصاح عن اسمه،مؤخرا اصدر مركزالدراسات الاستراتيجية استطلاعا جاء فيه ان نحو 73% من المستطلعين يخشون من انتقاد الحكومة علنا..ضحك الرجل بمرارة ثم قال:لا تزعل انا ذوقان الهنداوي ،ثم استمر في التعليق.

كان ذلك في مطلع عام 2001،وكان موضوع الحديث عن(القيم) التي تراجعت في مجتمعنا،بدءا من النظافة الى النزاهة الى المصداقة،وقد سمعت من(المرحوم) ذوقان الهنداوي –وكان آنذاك على سرير الشفاء كما ذكر لي- كلاما طويلا عن (الخيبات) التي اصابتنا بعد ان سقط البعض بالبرشوت على المواقع العامة،وبعد ان اصبح للفساد اياد واذرع اطول واقوى من الاخطبوط،قلت في نفسي:هذه المرة الاولى التي اسمع فيها رجلا،بحجم الهنداوي،يتحدث بصراحة عن اوجاعنا ،وعن حاجتنا الى منظومة (قيم)حاكمة ومعتبرة،وعن تربتنا التي اهملناها فامتلأت بالاشواك والاحساك،لكن ما اسعدني في كلامه انه-وقد بدا عليه المرض-كان واثقا من قدرة هذا الجيل على الاصلاح والتغيير،ومن حيوية مجتمعنا الذي رفض دائما كل ما تسلل على جدرانه ،سواء كان على هيئة 'لبلابة' او عوسجة.!

لا ادري-حقا- لماذا تذكرت المرحوم ذوقان الهنداوي،ولماذا استرجعت ذاكرتي(وهي ليست افضل حالا من ذاكرتنا القومية)هذه المكالمة التي مضى عليها اكثر من تسع سنوات،لقد حاولت بصدق ان اعرف لماذا لكي اطمئن-على الاقل- بانني اكتب في موضوع لا يتعلق بشخص-على حبي واحترامي له-بقدر ما يتعلق بهمومنا وقضايانا العامة،قلت في نفسي:رما تكون ذكرى رحيل استاذنا التي مرت قبل ايام باعثا لي على استحضاره، ربما ان اهتمامي في الايام الماضية بالبحث عن رمز وطني نلتحم معه-حتى لو كان راحلا-كان سببا؟ ربما ان موضوع الحديث الذي قاله حول(التحولات)المغشوشة التي طرأت على قيم مجتمعنا كان سببا آخر،وربما تكون ثمة اسباب اخرى ،لا اعرفها..!

مهما يكن السبب،فان ثمة امرين يستحقان التأمل،احدهما يتعلق بالمرحوم الهنداوي الذي تبوأ ارفع المواقع الرسمية وغير الرسمية على امتداد اكثر من نصف قرن،ورغم ذلك ظل وفيا لمبادئه وقيمه،وحارسا امينا على مصلحة الدولة ومؤسساتها،ونموذجا لرجل الدولة بكل ما يحمله هذا الوصف من شروط ودلالات ،وهذا جانب يفترض ان نلتفت اليه اليوم ونحن نتابع ما يحدث على صعيد نخبنا من سجالات ومواقف،اونبحث عن نماذج (ملهمة)تستطيع ان تطمئننا على صحة مجتمعنا وعافيته.

اما الامر الآخر فيتعلق بالموضوع الذي اثار المرحوم ودفعه الى مهاتفة كاتب لا يعرفه،واعتقد ان احساسه بما جرى على صعيدنا الاجتماعي من تحولات ،انتصرت فيها للاسف قيم(الفهلوة)والشطارة على قيم الكفاءة والعدالة،وشاعت فيها شعارات مثل(اكسب واهرب)على حساب ما الفناه من اعتزاز بثقافة الزهد والنظافة واحترام القوانين..الخ،احساسه بذلك وغيره كان كافيا لمعرفة ما يفكر به وما يريد ان يقوله(وقد قاله بصراحة)،وخاصة فيما يتعلق بقضايا الفساد وثقافة التعدي على حقوق الناس ،والنموذج المفقود للموظف العام الذي خرج من رحم البلد بشكل طبيعي ،لا بولادة قيصرية،كما ذكر رحمه الله.

ما زلت احتفظ في ارشيفي بالمقالين:الاول الذي استفز المرحوم ذوقان الهنداوي ودفعه لكسر حواجز المرض والصمت ،والثاني الذي علقت فيه على (هاتفه) الذي وصلني،وكم اتمنى لو ان ظروفنا اليوم تسمح باعادة ما ذكره الرجل ،لكن يكفي ان اقول :ان هواجسه آنذاك كانت في مكانها ،وبأن ما حذر منه حصل فعلا.

رحم الله ذوقان الهنداوي،المعلم والمثقف ورجل الدولة،واسكنه فسيح جنانه.




  • 1 هنداوية 11-07-2010 | 03:59 PM

    الله يرحمك يا ابو محمد

  • 2 اردني ربداوي 11-07-2010 | 05:52 PM

    شكراً لك على هذا المقال بالفعل يا استاذ حسين هذا الزمن زمن الرويبضة الذي نرى ونسمع الانسان التافه يتحدث في امور العامة ، هذا زمن الحرامية اللصوص الذين يسرقون لقمة عيش الفقراء الذين يسرقون مقدرات الوطن الذي بناه الشرفاء امثال ذوقان وغيره من ابناء الوطن والله ان الشعب الاردني محبط وقرفان كل شعارات الكذب وخصوصا عندما يرى اشباه الرجال تتحكم وتسرق مقدرات بلدنا ،لقد طفح الكيل نناشد بان يريحنا من هولاء العابثين .

  • 3 خصاونة 11-07-2010 | 05:52 PM

    بارك الله فيك استاذ حسين

  • 4 سعود الخطايبة 11-07-2010 | 05:52 PM

    أذن الدكتور أحمد شبل من ذاك الأسد ...نتذكر الموت عندمآ نتذكر كلام أولئك الكبار بحياتهم ومماتهم كبار ...رحمك الله يا ذوقان الهنداوي...رحمكم الله يا وصفي ويا حابس ويا هزاع ... الموتى ولا الأحياء أن لم يكونوا كهولاء الرجال الرجال في حياته ومماتهم.

  • 5 حسينhob1960@yahoo.com 11-07-2010 | 06:13 PM

    حسون غير الصوره بصوره مبتسمه كما كانت ايام الدراسه فانت اجمل مبتسما

  • 6 اسامة بركات 11-07-2010 | 06:22 PM

    اخي حسين طابت اوقاتك /مقدما لك تحياتي واحترامي وشكري اللامتناهي على ما اوردت / ويسعدني ان اؤكد هنا ان قوة البصيرة للمرحوم ابو محمد كان يستمدها دائما من عشقة لحرية وطنة // ارضا وشعبا وقيادة // هذا المثلث الممنوع من التجزئة بحسب ذوقان الهنداوي / كان يمنحة ورواد مدرستة دائما القدرة على رؤية الغد / الهنداوي الذي علمنا دائما ان لانستثمر ظرفا لتحقيق مأرب خاص / ليس غريبا علية ولا احد يتوقع منه اقل مما ذكرت فالوطن والارض والاهل الاحبة عليها اكثر اهمية من العناية بصحة جسد /هذا هو الهنداوي واكرر ليس غريبا على من عاصر وزامل وعمل بجد واهتمام مع وصفي وهزاع وحابس والامير زيد /كيف لنا ان نتوقع منة اقل من ذلك / هذ من جانب ومن جانب آخر ماذا عمل رواد مدرسة ذوقان لتبقى تنير الارض / وتعلم الاجيال كيف يكون الولاء للقيادة وكيف يكون حب الاهل /دروسة كثيرة اخي حسين فهيا لنعيد معا قراءتها واستيعابها /بعد ان ننقي انفسنا من المآرب الخاصة / ولنتفق جميعا ان مدرسة هذة الاسطورة الحورانية ليست لاحد دون غيرة / رحمك الله ايها الكبير / واسأل الله ان يمكننا من منع كل عابث من الاتكاء على تراثك الاصيل الذي لاينضب //شكرا اخي حسين

  • 7 صفوان القضاه 11-07-2010 | 08:09 PM

    امين يا رب العالمين . فكم نحن بحاجه الى امثال المرحوم ذوقان في هذه الايام السود

  • 8 الفرسان 11-07-2010 | 09:04 PM

    رحم الله المعلم والعم والخال ذوقان الهنداوي .... واطال الله عمر كل من تعلم على يديه

  • 9 مواطن 12-07-2010 | 01:38 AM

    سلمت يا أستاذ حسين لاستذكارك لهذه الشخصيه الوطنيه الكبيره باستقامتها ونزاهتها و نظافتها.... رحم الله ابو محمد وأسكنه فسيح جنانه و جزاه خيرا في مماته عن كل الخير الذي فعله في حياته...

  • 10 د. عبدالله البركات 17-04-2012 | 08:15 PM

    بمثل هذه الشهادة التي لا مظنة فيها للتملق ترتفع القيم النبيلة سواء بمن عاشها وهو المرحوم باذن الله العم ذوقان الهندواي او المستذكر لها الاستاذ حسين الرواشدة حفظه الله. واقتداء بسيدنا ابي بكر رضي الله عنه نقول اللهم اجعل الخال ابا محمد خير مما نظن واغفرله ما لا نعلم.وارحمه رحمة واسعة.

  • 11 ز. اللحام 17-04-2012 | 11:52 PM

    رحمك الله يا أستاذ ذوقان، مع انني كنت طفل في أيامك تلك ،لكن بحياتي كلها لم أسمع عنك إلا الكلمات الطيبة و المدح المطواسل، باراك الله فيك أو ادعو إلى الله إن يأتي رجال ونساء مثلك إلى حكومتنا و برلماننا ليثابروا على كل ما علمتنا و يعملوا على كل ما امضيت حياتك تسعا. انك كنت رجلاً عظيم و ادعو لك حسن الختام

  • 12 رائد يونس 31-05-2012 | 06:00 PM

    قرأت الكثير مما كتب في الصحف اليومية عن المرحوم الأستاذ ذوقان الهنداوي (الفاتحة على روحة الطاهرة) خلال الأعوام السبعة التي تلت وفاته في صيف 2005 وقد وجدت الكثير من المعلومات القيمة والدقيقة عن هذا الرجل العملاق الخلوق
    ... وقارنتها وبكل موضوعية بما أعرفه حق المعرفة عن بعض من انجازاته العظيمة الكثيرة ومواقفه المشرفة الوافرة وقوميته النقية العميقة... فوجدت والله أعلم أننا جميعا كأردنيون أحرار مقصرون بحق هذا الرجل العظيم الذي لم التقي به إلا ثلاثة مرات فقط لا غير رغم أنني عملت بمعيته في إحدى الوزارات الصغيرة التي أدارها في يوم من الأيام... لقد تفاخرت بمعرفته ككل من قابلة ولو لمرة وحدة، وفرحت له من قلبي يوم فاز بالانتخابات، وبكيت علية يوم وفاته، وها أنا اليوم أحاول أن استذكر ولو القليل من مناقبه الكثيرة جدا...

  • 13 أستاذ رياضيات 01-08-2012 | 05:01 PM

    شكرا استاذ حسين على هذا المقال الرائع عن ذوقان الهنداوي.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :