facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مؤتمرات شؤون اللاجئين يجب ان تنعقد عندنا


جهاد المومني
26-07-2010 07:52 PM

لا يوفر الاردن جهدا بالمشاركة في مؤتمرات وندوات وورش العمل الخاصة باللاجئين الا وينتهزها ,فتسافر الوفود المختصة تارة الى اوروبا والغرب عموما وتارة الى دول الجوار لتسجيل الحضور الاردني في هذه اللقاءات التي تبحث في شؤون اللاجئين الفلسطينيين دون المساس بقضيتهم الرئيسية وهي العودة وحقهم في حياة حرة كريمة على ترابهم الوطني ,مثل هذه المؤتمرات تبحث في واجبات الانروا ومساعيها المستمرة للتراجع عن تأدية واجباتها الأممية تجاه اللاجئين والنازحين, اعلاميا بذريعة الافلاس ولكن لاسباب سياسية في الواقع مردها فتور قضية اللاجئين وتحولها التدريجي من مأساة وقضية حقوقية يتحمل المسؤولية عنها المجتمع الدولي بأسرة وخاصة الدول الكبرى التي ساهمت في تشريد ثلثي الشعب الفلسطيني, الى مجرد حالات انسانية عادية تحتمل التأجيل ويمكن بكل بساطة حذفها من جداول اعمال المؤتمرات الجادة التي يجب ان تناقش القضية الفلسطينية في عصبها الرئيسي وهو اللاجئين وحقوقهم ...,ما حدث بتساهل او ربما بتجاهل من الدول المضيفة ومنها الاردن أكبر الدول المضيفة للاجئين ان قضية هؤلاء اصبحت من الشؤون المحلية مثلها مثل شح المياه والبطالة والعنف الاجتماعي يطوى ملفها بالترحيل وتتراجع يوما بعد يوم الى آخر سلم الاولويات, ثم نلقي بالائمة على الاوضاع المادية وعجز الموازنة وكأننا نتحدث عن مشروع صرف صحي ,اي اننا عمليا قبلنا بالخديعة وجعلنا من قضية اللاجئين مسألة امكانيات وانفاق على البنى التحتية وشبكات المياه والكهرباء ونسينا او اشترط علينا ان ننسى انها قضية حقوق دولية لشعب سلبت ارضه وشرد من مدنه وقراه وها هو ينتظر العودة منذ أكثر من ستين سنة ولا يزال يحمل لقب يراوح ما بين لاجئ ونازح,ونسينا ايضا ان قضية اللاجئين تنطوي على حقوق سياسية واقتصادية وغير ذلك للدولة الاردنية ..!

كثيرا ما تذهب دائرة الشؤون الفلسطينية للمشاركة في مؤتمرات تخص قضايا اللاجئين وحاليا ينعقد في القاهرة مؤتمر للمشرفين على شؤون اللاجئين بمشاركة اردنية وصفتها الصحافة كعادتها بالفاعلة ,ولمعرفتنا الوثيقة بمدير دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس وجيه عزايزه نعلم ان الرجل بما لديه من معلومات وارقام سيمثلنا احسن تمثيل, ولكن الاهم من المعلومات والارقام امتلاكنا للقضية, وللرسالة الواضحة التي نريد ان نوصلها للمجتمع الدولي ,ثم الثقة باننا نملك كامل الحق في الابقاء على قضية اللاجئين قائمة وحيوية في مواجهة محاولات اماتتها ,ولن يحدث ذلك ما دمنا نذهب للمشاركة في مؤتمرات بدلا من تنظيمها هنا في الموطن الذي يحتضن أكثر من نصف اللاجئين الفلسطينيين ,هنا وليس في القاهرة او غيرها يجب ان تنعقد المؤتمرات التي تخص اللاجئين وحقوقهم السياسية وليس فقط مسائل تحسين ظروفهم المعيشية, فهذه المسائل تكفلت بها الدولة الاردنية التي تنفق على المخيمات تماما كما تنفق على القرى والمدن والبوادي الاردنية ,فما يحتاجه اللاجئون الآن وغدا والى ان تعاد قضيتهم الى طاولات المفاوضات والى ضمير العالم وعدالته حديث جاد يخص حق العودة الى فلسطين حتى لو لم يكن مثل هذا الحديث واقعيا ويتماشى مع الانهيارات المتلاحقة للقضية الفلسطينية وصولا الى قناعات منهزمة لم تعد ترجح العودة كحل ,اما الاردن فمن مصلحته السياسية والسيادية الابقاء على وهج هذه القضية مستعرا في عيون العالم ولذلك يجب ان يدعو الى مؤتمر دولي يخص قضايا اللاجئين مرة في السنة على الأقل وهنا في الاردن. ..




  • 1 27-07-2010 | 08:29 AM

    بتحلم

  • 2 27-07-2010 | 05:20 PM

    قول ان شاء الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :