facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"مخرج"حكومي .. . !


صالح عبدالكريم عربيات
15-08-2010 04:47 AM

مع بدء شهر رمضان المبارك.. يقوم عدد من المسؤولين بجولات تفقدية لعدد من الاسواق والمؤسسات الاستهلاكية للأطمئنان على توّفر المواد الاساسية فيها.. نشاهدهم في كل مرة على نشرات الاخبار يتناولون.. "كيس بازيلاء".. "علبة حليب".. "صفط حلاوة".. ومن ثم يلقون نظرة اطمئنان على أكياس الارز والسكر.. وبعدها يجرون حوارا مع عامل الملحمة.. وبما أن الصورة دائما من دون صوت نحاول جاهدين ترجمة حركة"شفايف"المسؤول ولا أظن أننا قادرون على فهم ما يقول الا عبارة :"يعطيك العافية". لأنه يرافقها دوما ابتسامة رقيقة وحركة رأس للأسفل.

يغادر بعدها المسؤول بعد أن يطمئن أنه قام بدوره على أكمل وجه ولا داعي لاختيار مكان آخر للتصوير! هذا المشهد يتكرر في كل رمضان.. الديكورات والحركات والاكسسوارات نفسها.. والاختلاف البسيط هو اما أن يعود الممثل نفسه أقصد المسؤول لأداء الدور نفسه.. أو أن قائمة التعيينات تلقي بظلالها فيظهر بطل جديد توكل له مهمة أداء الدور!

أصبح من الضروري وجود مخرج حكومي "فتح" يطل علينا في رمضان القادم بمشاهد جديدة مع ضرورة توّفر تقنية الصوت لنفهم على الأقل ما يقال, وعليه اختيار أماكن تصوير جديدة.. "مسلخ".. "حسبة".. "بسطة".. "دكانه".. ومن ثم عليه أن يقوم باغناء العمل ببعض المقتطفات.. "مفاصلة" على الاسعار المعروضة... طلب الاطلاع على دفاتر الديون لمعرفة أحوال العباد. ولا يمنع ان يقوم المسؤول بشراء "ضمة بقدونس" من جيبه الخاص امام عدسات التصوير على الاقل كنوع من الاعجاب الضمني بتدني الاسعار. بذلك تكون المشاهد المصورة أكثر واقعية وقريبة من عقلية المشاهد الأردني. وبالنهاية لعلك ستطر لاستخدام أحدث التقنيات بالأخراج لأظهار أن كل شيء على ما يرام خصوصا اذا ما كانت الجولة الحكومية من دون ترتيب مسبق !

نحن في عام 2010 والحمد لله.. قوانينا.. خططنا.. طموحاتنا.. "بلاوينا".. عصرية. فمن غير المعقول ما زلنا نتفقد توّفر الارز والسكر في أسواقنا?!

العرب اليوم




  • 1 جمال 15-08-2010 | 02:08 PM

    مقال جرئ جدا وواقعي، وأقولها بصراحة ... أفضل مقال قرأته على عمون من أكثر من ثلاثة شهور ...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :