facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





علاقات الأردن الإقليمية


د. فهد الفانك
22-08-2010 04:17 AM


نشرت الصحف يوم 18/8/2010 خلاصة استطلاع رأي قام به مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية حول علاقات الأردن الإقليمية، مشفوعة بجداول رقمية تلخص اتجاهات الرأي العام الأردني.

هذا التعليق يكتب في نفس يوم النشر، وأغلب الظن أن كتـّاب الأعمدة سوف يتجنبون التعليق على نتائج الاستطلاع بالنظر لحساسية العلاقات العربية.

المركز استنتج ما هو معروف من أن أولويات المواطن الأردني هي الاقتصاد والأمن، وموقفه تجاه مختلف الدول يتوقف على دورها في دعم اقتصاد الأردن وأمنه بالقدر الذي يراه رجل الشارع.

ما يراه المواطن العادي قد لا يكون صحيحاً تماماً، فهو يتأثر بالإعلام والدعاية ونشاط العلاقات العامة، كما يتأثر بالأحداث الجارية في فترة إجراء الاستطلاع. وعلى سبيل المثال فإن حادث أسطول الحرية والتصريحات التركية التي تلت ذلك جعلت الرأي العام يرى في تركيا داعماً للمصالح الأردنية.

حول مدى دعم الدول العربية للمصالح الأردنية جاءت السعودية في المقام الأول، وحلت سورية ثانياً، ولبنان ثالثاً، علماً بأن موازنة 2009 تدل على أن مجموع الدعم العربي للخزينة الأردنية لا يذكر، وأنه فيما عدا العراق فإن الميزان التجاري يميل ضد الأردن الذي يسـتورد من هذه الدول أكثر مما يصدر إليها، ولا يأخذ حصته العادلة من المياه المشتركة.

أما هبوط شعبية العراق إلى الحضيض بعد أن كانت في الأوج، فلا يدل على تغيير بل ثبات، فالعراق الذي كان تحت الحصار الأميركي غير العراق تحت الاحتلال الأميركي (والإيراني).

الدعاية الذكية والعلاقات العامة تغير مزاج الرأي العام، ففي حالة الرأي العام ليس هناك حقائق موضوعية مثبتة، بل صور إيجابية أو سلبية لا تعتمد على التحليل الموضوعي بل على الأمور كما تبدو للمتلقي.

كان على منظمي الاستطلاع أن ُيدخلوا أميركا في استطلاعهم كما أدخلوا تركيا وإيران وإسرائيل، خاصة وأن أميركا، برغم بعدها الجغرافي، تعتبر دولة مجاورة للأردن ولجميع دول الشرق الأوسط والعالم بأسره، ولها مع الأردن علاقات مالية وتجارية وأمنية وسياسية تفوق العلاقات مع أي دولة أخرى.

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :