facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مفاوضات واشنطن بين النجاح والفشل


د. فهد الفانك
28-08-2010 03:44 AM

المفاوضات المباشرة بين السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس وإسرائيل برئاسة نتنياهو المقرر انطلاقها في مطلع الشهر القادم برعاية أميركية، لن تكون مفاوضات ماراثونية على طريقة كامب ديفيد، ولن تستغرق سوى يومين اثنين يعود المشاركون في المفاوضات إلى بلادهم بعد ذلك.

هكذا أخبرنا مصدر أميركي لا يرغب في أن تنسب المعلومات إليه، أولاً لأنه ليس مفوضاً بالحديث حول الموضوع، وثانياً لأن معلوماته ليست رسمية وليست مؤكدة.

يقول المصدر أن وجود الملك عبد الله والرئيس المصري حسني مبارك يخدم كدعم للجانب الفلسطيني، الذي يريد أن يتحرك تحت غطاء عربي.

وأضاف أن المفاوضات سـتكون بقيادة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، بداية بين شخصين هما نتنياهو وعباس، وبعد ذلك بين الوفدين الإسرائيلي والفلسطيني، وأن الملك والرئيس المصري لن يشاركا في المفاوضات المباشرة بل يحضران حفل العشاء الرسمي الذي يقيمه الرئيس أوباما في الليلة السابقة للتفاوض. وليس مطلوباً منهما الضغط على أحد، كما أنهما لن يتعرضا لأية ضغوط أميركية للحصول على تنازلات، ويمكنهما القيام بأية اتصالات جانبية مع الفرقاء.

يعرف المصدر أن استئناف الاستيطان في القدس والضفة يعني انهيار المفاوضات فوراً، ولكن العقدة أن نتنياهو التزم بعدم تجديد فترة الامتناع عن الاستيطان بعد 26 أيلول، خلافاً لما تريده أميركا، وذلك للمحافظة على تماسك الائتلاف الحكومي الهش والحيلولة دون سقوط حكومته، وأن الحل قد يكون في الامتناع عملياً عن الاستيطان دون إعلان أو تعهد علني بذلك.

يُغطي جدول الأعمال جميع نقاط الوضع النهائي، ولكن قضايا القدس والحدود ستكون في نهاية الجدول لأنها أكثر صعوبة من غيرها. انتهى النقل عن المصدر الأمريكي.

التجارب السابقة توحي بأن المفاوضات الحالية ستفشل كما فشلت المفاوضات السابقة ولنفس الأسباب، ومع ذلك فإن الهدف الكبير يستحق المحاولة، علماً بأن الفشل سينعكس سلباً على الرئيس الأميركي أوباما الذي يحتاج لانجاز هام واختراق سياسـي ملموس على الصعيد الدولي، قبيل الانتخابات النصفية بعد شـهرين، ولذا فإنه سيبذل جهداًً، ليس ليفاوض نيابة عن أحد الطرفين، وليس ليفرض حلاً عليهما، بل لإفهامهما ماذا تريد أميركا؟ وهو متأكد من أن إسرائيل تعرف ما هو المطلوب منها في ظل ضمانة أمنها.

جولة مفاوضات واشنطن ليست أكثر من احتفال بافتتاح المفاوضات يوفر فرصة إعلامية لأخذ الصور، ومع أن النجاح يحتاج إلى سنة من المفاوضات الشاقة، فإن فشلها لا يحتاج لأكثر من جلسة واحدة.

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :