facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





باسم سكجها يكتب : الصح .. آفة!


باسم سكجها
15-09-2010 04:21 AM

خصّ الزميل المبدع باسم ابراهيم سكجها "عمون" بمقالة متميزة عن الصحافة وما آل مصيرها في بلادنا ، تشخص بصورة بارعة وضع المهنة والصحفيين وكيف سرقت السياسة زملاء كانت لهم بصمات واضحة في تاريخ بلدنا ..
نترككم معها :

المستشار الخاص للملك صحافي، والمستشار السياسي لرئيس الوزراء صحافي، ولو استعرضنا تاريخ الأردن الحديث لاكتشفنا عشرات أسماء السياسيين الذين بدأوا حياتهم في الصحافة، وتحولوا الى السياسة فوصلوا فيها الى أعلى المراكز، ولكنهم في آخر الأمر كانوا يعودون إلى قواعدهم سالمين.

وكثير من هؤلاء أصدقاء، وفي يوم غادر زميلنا أحمد سلامه المهنة فكتبت له: ستخسرك الصحافة ولن تكسب المنصب، أما حين قبل زميلنا سميح المعايطة العمل في الدوار الرابع كتبت: صار لدينا عميل مزروع في مكتب رئيس الوزراء، وفي حقيقة الأمر فإن الخيط الرفيع الذي يفصل بين الصحافة والسياسة يكاد يتلاشى في بلادنا لصالح الثانية، ولا يلام الزملاء على ذلك.

فالصحافة مهنة متعبة، وبالكلام الدارج فهي "لا تجيب رأسمالها!"، ويعيش الصحافي الأردني حياته عند حواف الخطر، وعلى حدود الستر، ويلاقي وجه ربه فقيراً، والغريب أن نقابة الصحافيين ثرية وتستثمر أموالها كودائع في البنوك، في وقت يستجدي فيه الصحافيون البنوك القروض السقيمة.

الصحافة، على ذلك، صارت مهنة طاردة بعد أن أفقدت بريقها ومزاياها، ومن الطبيعي أن يهرب منها كثير من مبدعيها، حين يكتشفون أنهم قادرون على تحقيق طموحاتهم في بحار السياسة، ولو بشكل مؤقت، فالعودة إلى قواعد الصحافة متاحة في أي وقت، ولعل مقالتنا هذه تأخذ شكل الدعوة لتحصين الصحافة والصحافيين على يد نقابتهم، أكثر منها إعتراضاً على هروب الصحافيين المبرر ، حتى لا نظل نجزئ كلمة الصحافة فتصبح "الصح آفة"!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :