facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ظاهرة الإعدام السياسي في الدولة الأردنية


27-09-2010 04:46 AM

لم يعد مستغربا ظهور هذه المنتجات سريعة العطب من المسئولين في الدولة الأردنية فأكثرهم لا يغدون عن كونهم ' ألعابا نارية ' جميلة ، تنتهي في الظلام بعد أن يصفق الحضور للعروسين ، وتشرئب الأعناق للاستمتاع بالألوان الزاهية في كبد الظلام ، ذلك لأن المراهنة على الجودة تعني حسن الإختيار والنظرة الثاقبة في معادن الرجال الذين تصدق أقوالهم أفعالهم ، وكما وصفت سابقا ، بأن العديد من المسئولين والوصفات السياسية والحكومية أصبحت كالوجبات الجاهزة ، وهذا يضعها على تصنيف الـ ' جنك فود ' ، بمعناه الحرفي للأسف.

فالمثل الشعبي يقول : يا مسترخص اللحم عند المرق تندم ، حينها سيصاب جسم الدولة بالسمنة المفرطة ، وتتوالى عليها أمراض العصر نتيجة تضخم الأطراف وأهمها فقر الدم السياسي الحاد ولن نتشائم لنتوقع ' اللوكيميا ' ، ولكن مايجري خلال سنين مضت يوضح مشهدا أشبه بالإعدام السياسي لكبار رجال الدولة أو الإنتحار السياسي لرموزها على شاطىء اليأس ، في الوقت الذي يحتاج الوطن والدولة الى مجلس حكماء ومفكرين ومسئولين من الطراز الرفيع ، حتى لو تقاعدوا ليبقوا في مقاعد الاحتياط الوطني ليوم حاجة أو وقيعة ، ولكن يبدو أن لا شيء اصبح مهما ولا ضروريا في نظر البعض ، وليس هناك أي حاجة لرأي سديد أو رجل رشيد ، فالأمور تسير برعاية الله ..

في الأمس استطاع المهندس عبدالهادي المجالي أن يقلب صورة المشهد فحوّل محاولة إفشاله الى انتصار كما يرى المحللون ، ففي الوقت الذي كان يراهن حشد كبير من أهل السياسة على نهاية الرجل برلمانيا ، عاد الرجل من الكرك بقوة معنوية قد لا ترضيه ولكنها تفي بالحاجة ، وفي الوقت الذي توقعت له جهات ما أن ينتهي سياسيا ، استطاع المجالي أن يقلب السحر الى واقع معاكس لما تريده النفّاثات في الُعقّد السياسية ، فواجه التوقع بحقائق الواقع وأثبت أن العمل السياسي الحزبي المستند لإرث شعبي هو من يستطيع أن يدافع عنه وهو سلاح المستقبل إن تم انهاء المجالس النيابية أو تم الاستغناء عن الخدمات في الخدمة العامة ، أو حكم على الشخصيات بالإعدام سياسيا.

دون الخوض في التفاصيل الهامة خلال عام مضى والتي اصبحت اليوم غير هامة بالمعني الحقيقي ، فان المجالي الذي تنازل بطريقة أو بأخرى عن ترشحه لإنتخابات المجلس المقبل لا يزال شبحه يؤكد بقاء ظله في المجلس القادم عن طريق حزب التيار الوطني الذي سيعلن عن مرشحيه (اليوم) الأثنين ، وتبقى المخاطرة تخيم على العملية برمتها إن شمل ' الفيتو ' أسماءا أخرى وهذا يشي بأن اسماء في قائمة حزب التيار غير مرغوب بها تحت القبة وهو تجميد للحركة السياسية للحزب إن حدث ذلك ، على الرغم من عدم تعارض سياساته مع رموز الدولة والبرلمان القادمون بقوة الى المجلس القادم لهم بقوة قد تغير مجريات الأحداث الى ما لا نتوقع ، وأمنياتنا أن تكون لخير الوطن والمواطن !!!

في المقابل يرى آخرون إن ' أبا سهل ' ليس سهلا وسيعود أقوى بكثير من كونه رئيسا لمجلس النواب ، خاصة إذا ما تمدد حزبه داخل المجلس في ظل غياب حزب جبهة العمل الإسلامي ، فإذا خاب توقعي وحصد التيار عدد كبيرا من مقاعد المجلس ، فإن ذلك سيؤكد ظهور قوة جديدة على الساحة الأردنية وهو حزب التيار الذي سيكون المواجه الرئيس للحركة الإسلامية وسيغير خلال السنوات القادمة قواعد اللعبة ، حسب مفاهيم جديدة وحسابات جديدة ، قد لا ترضي الجميع ولكنها ستثبت أن الأقطاب قد لا تتنافر أحيانا .

وهذا يقودنا الى السؤال المهم : إذا كان ' ابوسهل ' ، الذي سيطر على مجلس النواب لتسع سنوات خلت ، سيسيطر بحنكته على التيار ، فمن سيسيطر على أبي سهل إن أدارت الدولة ظهرها له ؟؟ وبعيدا عن أي تشكيك بوطنية الرجل و إخلاصه ' للنظام ' فإن تجربة تحديه أثبتت فشلها على الأرض ، وهذا بالضرورة فشل لعقول مفكرة للوضع السياسي الأردني التي تحولت الى لوحات إرشادية غير إلزامية ، بل أشبه بالتماثيل الجميلة في القصور ، تنقل من المداخل الى الصالات ثم الى الشرفات ومن زاوية الى زاوية حسب المتطلبات التجميلية للأوضاع الداخلية والخارجية .

المعنى ، كان على الدولة أن تنتهج استراتيجية مغايرة عما حدث ويحدث مع القوى السياسية والشعبية الوطنية ، وأن لا يتخذ أي قرار بإنهاء الحياة السياسية لأي شخص ، فالإنسان نفسه هو من يقرر التوقف ويعترف بأنه لم يعد قادرا على العطاء ، أو ظروف المراحل القادمة لم تعد موائمة له ، أو يطلق على فكره رصاصة الرحمة ، والأهم أن أن تكون حاضنة الدولة السياسية ملآى بالمسئولين الحقيقيين الإحتياط لتكون مخرجاتها أفضل وأقوى من هذا الواقع السياسي الهش ، الذي أصبح دفتر يوميات سياسية لا يخدم الأردن وأهله .

أهله الذين ضحوا سياسيا واقتصاديا طيلة عقود طويلة من أجل الوصول الى مرحلة ترتاح فيها الأجيال ، ويتسنم المراكز القيادية قيادات لها وزن سياسي وفكري وقيادي وطني كبير ، تدافع عن قيمة المواطن والمواطنة ، وتحافظ على وحدة ومقدرات وثروات الوطن ومواطنيه وحقوقه ، وتواجه التحديات و التهديدات التي تتربص بالوطن ، وتؤكد وجوده مستقلا لا أن تهدد وجوده أو تساعد على ذلك ، لذلك لا تلوموا من يأبنوا الزعيم الشهيد وصفي التل حتى اليوم ، ولا تنتظروا جثمان الشهيد ليخرج من قبره يوما ليقول لهذا الشعب : ' حلوا عني ، دوروا على غيري ' فالأموات لا يعودون أبدا ، رغم أنهم أحياء في ذاكرة الأجيال ، في الوقت الذي يموت فيه كل يوم مسئول وهو حيّ ، لأنه مشحون بالطاقة الوظيفية و حينما تنتهي ' بطاريته ' يسقط من فوق برجه العاجي على تراب أنفه .

إذا بغض النظر عن أهواء البعض وتحالفات البعض الآخر والنكايات والوشايات والدسائس ، فعلى الدولة أن تحدد المعايير التي يجب أن تتوفر بمسئولي الصف الأول ، وأسس تقاعدهم ، وليعرفوا لماذا جاؤوا وما هي المهمات المناطة بهم ، ومتى يستريحون أو يريحون ولماذا ، وأن لا يسمح بطغيان أحد على الوطن ومؤسساته مهما كانت درجة قرباهم أو صداقاتهم ، فالمعيار الوحيد عندنا هو العدل والنزاهة والشرف والمروءة ، فكلما كان المسئول كبيرا بنزاهته وشرفه كان الوطن كبيرا بحجم رجالاته ، وإذا تكاثرت صغائر المسئولين وطغت كبائر ذنوبهم ، فإن الدولة ستبقى تتصاغر حتى لا يعود لها قيمة ، وحينها يحق للنادمين أن يعضوا أصابع أقدامهم ، لأن رؤوسهم حينها ستكون منكسة وظهورهم منحنية كأقواس الرباب .

لهذا يجب رفع لافتة السؤال : ما الهدف من وراء تحطيم الرموز السياسية والوطنية ولمصلحة من ، وهي التي اعتدنا عليها ، طوعا أو قسرا ، تخدم النظام والدولة ، مع أنها لم تخدمنا نحن الفقراء لله ولو بعود ثقاب لنحرق أنفسنا طيلة سنين الموت الداخلي الذي يعيشه الشعب الأردني المفلس سياسيا واقتصاديا ، بعدما جمعته الدولة التاريخية في جمعية الرفق بالشعب الحرّاث ، لعشرات العقود من السنين ، ثم قررت فجأة حلّ الجمعية التعاونية ، وقالت له إلتحق بركب أهل المال والأعمال الخاصة ، ثم لا يحق له أن يسأل بالأردني الفصيح : ليش الشقى لألفين والهنا لأثنين ؟! .. استودعكم الله الذي لا تضيع عنده الودائع؟؟ .

Royal430@hotmail.com





  • 1 معاوية الوشاح 27-09-2010 | 05:09 AM

    انتى اسم على مسمى واتمنى ان تبقى فائزا بكل شي

  • 2 سامر راتب المحاسنه 27-09-2010 | 05:29 AM

    كلام معبر تماما عن واقع المرحله الغريب...تعلمنا في الاقتصاد انه عند حدوث الازمات فان القوانين والنظريات تصبح محيده...والان في الحياه السياسيه الاردنيه هناك اتجاه قوي غير واضح المعالم وان كان واضح الاهداف لتحييد رموز وطنيه مخلصه همها الحرص على الاردن وقيادته..حما الله الاردن وقيادة الاردن الهاشميه ورجال الاردن ومستقبل الاردن..وللكاتب فايز الفايز لقد ابدعت كما انت دائما في مقالك..وفقك الله.

  • 3 حسان سلطان المجالي 27-09-2010 | 05:39 AM

    سأجدني لست معك من البداية أخي وابن عمي ،، فمهما بالغت في الوصف ، ومهما اخترت من الصفات والمبررات ، فإن من استشهدت به في موضوع مقالتك لا يعد في واقع الحال والأمر رمزاً بحتاً ، فقد يكون رجل سياسة ومحترف بها ويتقن لعبة فن الممكن ، لكنه ليس ابداً يجمع بين رجل السياسة والشعبية الوطنية بمعناها المطلق العاطفي بجزء مهم منها والواقعي بجزء أخر لا يقل اهمية عنها .
    فهذا لوطن له تركيبته الخاصة به ،،تعتمد في واقعيتها على اسلوب من التعامل لنا فيه خير مثال من خلال قيادته الهاشمية ،،فقد تعاملت مع كل شرائحه كوطن منذ تشأته وعلى اساس عدم المحاباة والتفريق بين مكوناته ، ولم تجعل اي من مكوناته مطية او سلما لتحقيق وترسيخ وجودها وديمومتها التي باتت تفتدى بالمهج والارواح ،، وصنعت فيه صورة من الرمزية احببناها وجعلتنا نشعر بالتميز كأردنيين وجعلتنا نشعر بخصوصيتنا وبذات الوقت استطاعت ان تنمي عاطفتناالوطنية التي كانت نتيجتها عشق الوطن المنجز والمعزز ،،
    أهل السياسة في الاردن ممن انطلقوا من قواعد عشائرية لها ارث كبير ، استثمروها لبناء مجدهم واسمائهم ، واذكر لك قصة صغيرة لمدرب فريق رياضي كبير عندما وجه احد أهم لاعبي الهجوم في فريقه الذي لا يقدم الكرة لغيره وقال له بالحرف الواحد :نحن يهمنا ما هو مكتوب على مقدمة قميصك (وهو اسم النادي) ولا يهمنا ابداً ما هو مكتوب على خلفية قميصك (وهو اسم اللاعب) .
    صديقي وابن عمي الكلام في هذا الخصوص كثير ،، وانت الأكثر معرفة ودراية منا ،، لكن ارجوك ان تعلم من لايعلم من خلال مقالاتك ، أن النيابة سلطة وليست مهنة ،، وشتان ما بين السلطة والمهنة ,,, واسلم ايها الأخ الفائز ابن الفائزين .

  • 4 عالمكشوف منذر العلاونة 27-09-2010 | 05:45 AM

    اعيد واكرر هنا اخي الفائز ماقلته انا هناك وفي خبر اخر على سماء عمون عندما مشاهدتي لخبر الامس على ان العشيره قامت بتسير 22 حافله لتذهب الى منزل السيد عبد الهادي المجالي لثنيه عن قراره بعدم الترشح للنيابه .. لا ادري لماذا تذكرت على الفور (الرئيس المرحوم جمال عبد الناصر عندما اردا التنحي .بعد الهزائم .وقام حينها الشعب المصري ورفض وبكا..ومن ثم قبل عبد الناصر وتراجع عن قراره ..

  • 5 عادل 27-09-2010 | 05:51 AM

    عندي سؤال مهم انا كمان : لماذا يفهم القارىء او يركز على جزئية بسيطة من المقال ولا يفهم المحتوى العام ؟
    انا افهمها ان القضية ليست شخص بعينه بل هو مقال يتحدث عن تراجع الدولة وتنتهي بانهاءها لرجالاتها من المخلصين وايضا تمنع او تضع الحواجز امام الشرفاء المخلصين من ابناء الوطن للوصول الى المناصب الاعللى ؟ واذا غلطان صححوني

  • 6 كركي 27-09-2010 | 06:33 AM

    كلام جميل جدا يا أخ الفايز، كلام جميل و جريء و صحيح، الى الأمام دائما

  • 7 عبادي 27-09-2010 | 09:56 AM

    ادعو القراء الكرام للتحليل والقراءة ما بين السطور
    كل الشكر ل فايز فايز

  • 8 USA / Chicago. Jordan Lover 27-09-2010 | 10:02 AM

    نعم , مسؤولون على استعداد ان يحرقوا وطن اسمه الاردن من اجل اشعال سيجارة.

    كل هذا بدا يا كاتبنا الكبير استاذ فايز : بسبب سياسة التغريب المعدة في سراديب اللصوص والتي تشرف عليها السفارات الغربية ورجالها!!!

    كلهم ل.... "" قبطانا وبحارة"".......كلهم اعدوا نفسهم للسفر لحظه الحقيقة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ التلميح اشد وضوحا من التصريح!!

  • 9 ابوجيفارا-ليث النوافله-الامارات 27-09-2010 | 11:01 AM

    انا اقتنع بفكركم اخي فايز لكن هل تناسيتم الشارع الاردني وغيبتموه؟! هل ينسى الاردنيون ان الوطن حمل سفاحا وانجب سفاحا عندما افرز مجلس نواب كان يراسه عبدالهادي المجالي.. هل تناسيتم قناعاتنا كاردنيين مهترؤون عن عبدالهادي.. هل نسيتم اخي ان الاردنيون يضعون الرجال في كفه ووصفي وهزاع في كفه وعليه نقيس.. ماذا عساني قائلا كل ما اجهض ونكل وخرب وملا البطن والجيب صار سياسيا.. هيهات هيهات اخي الفايز فجيل اليوم بات مغيبا مغترب الذات وجيل الامس يندب حظه ويان من التصفية والتنكيل .. وحبيب الزيودي يتحدث عن الهمود الحمر .. فمن هو ..؟ ومن هو ....؟ وتاكد باننا هنود حمر بمعنى الكلمه .. وتاكد بان هؤلاء وغيرهم لايعلو افقهم حجم جيوبهم .. ومن ظل قبلة العشق الاردني ( وصفي وهزاع) سيظل تائها يتخبطه كل مارق .........

  • 10 سليمان فرحان المجالي 27-09-2010 | 11:13 AM

    ازجي اليك صباحات الكرك الابية .....اخي فايز الباشا عبدالهادي المجالي باقي فينا ما حيينا نقسم لك ان اطفالنا يقولون قبل الكبار ان البهجه من الانتخابات راحت ....بهذة اللهجة...ونقول ان الباشا ارث لنا باقي نستلهم منه كل شي لأنه لم ولن يدير الظهر لنا فحبه فينا متأصل ....نعشقه ،نحبه ، وصدقني لو يحل القسم بغير الله لقسمنا به ....انه العم الكبير نقول لغيرنا من العشائر انتم لا تعرفوه عن قرب بس اتمنى ممن يحيون ان يروه ان ياتوا الى الياروت يوم الجمعة ....ويرو النور الذي في الوجه والتواضع .....للك الحب ايها العم نحن معك مهما مهما مهما كان الامر ...ونطلب منك انت ايها العم ان تطلق عليهم رصاصة الرحمة

  • 11 Fayez Failed 27-09-2010 | 11:16 AM

    When you speak about a person you become as small as a person when you speak about nation you become as big as the nation. You always big and this is the first time you become small.

  • 12 معاني 27-09-2010 | 11:24 AM

    لا ارى مبرر لكثرة الدندنة على موضوع المهندس عبد الهادي المجالي فهو كغيره خدم البلد وآن له ان يستريح وهنيال من ريح واستراح

  • 13 مبالغ فيه 27-09-2010 | 11:28 AM

    رجل دوله ... أنا معك .. لكن لا يصل النفخ بالرجل الى حد وصفه بأنه سيكون بديل الحركة الاسلامية المعارض الحقيقي ... ولا بالامكان أن يصل الرجل الى هذا الحد ... حيث أن له وجود وحضور وسطوه ..ماشي .. لكن هل له امتداد جماهيري ؟؟؟ لا اظن ذلك ... وأما عن الاحزاب التي يشكلها قبيل كل انتخابات ، فالفشل هو مصيرها كما سبق غيرها

  • 14 صقر الشوبك 27-09-2010 | 11:54 AM

    بصراحة مش فاهم اشي

  • 15 تاريخ... أخو صبحه المهاجر 27-09-2010 | 11:56 AM

    مع احترامي للزعيم المجالي ... تراس مجلس النواب كما يقال 9 دورات وواقع البلد خلال هذه الفترة تم بيع معظم مصادرها المتواضعه التي تضمن للمواطن الاردني العامل في القطاع الخاص والعام بشقيه العسكري والمدني ادني متطلبات الحياه الكريمه لبلد عدد سكانه 6 ملاايين نسمه وفي نفس الوقت تمتعت عائلة الصغيرة من دون عشيرته المجالي بوظائف عليا لسنوات تجاوزت العشرة سنوات في بعضها وثراء واعمال .... فماذا فعل رئيس الجلس على مدى رئاسته لمجلس النواب .. اين رقابة مجلس النواب على ما جرى ... ام سنقول هيبة المجلس؟؟؟؟ واي هيبه ... وحتى لو كانت فماذا يفيد اذا لم يمارس دوره في الحفاظ على مقدرات الوطن ووضح باسم الشعب لمن يريد التلاعب بها.... ارجو النشر

  • 16 من الألفين 27-09-2010 | 12:02 PM

    ليش الشقى لألفين والهنا لأثنين ؟!

  • 17 حسن بسمير 27-09-2010 | 12:03 PM

    هم الحركة الاسلامية من اردنية ؟ ووطنيتهم مثل غيرهم والا اقل؟ ليش تحطوهم منافس في كل سيء من دون سبب؟
    على الاقل ما في حدا فيهم حوش مليار دينار من قوت الشعب لاللعب على الوتر التعصبي والطائفي وبيزم ببوق حزب رؤوس الاموال والعشائر !!

  • 18 سلامة 27-09-2010 | 12:06 PM

    لا اتفق معك يا أستاذ فايز ، الرجل جلس على سدة رئاسة المجلس لتسع دورات، وحسب الحاجة وتلبية لمقتضيات النيابة والرئاسة تناوب الحزب والعشيرة على الصدارة، وحلف هنا وهدنة هناك والهدف الثبات على الكرسي، لينطبق المثل البغيض "جوزك وان راد الله"

  • 19 تحت خط الاستواء 27-09-2010 | 12:08 PM

    تعودنا على الإعدام السياسي للمناضلين الوطنيين الذين يطالبون بالحرية والعدالة الإجتماعية أما الشكل الجديد من الإعدامات فهو دليل قوي على ان دائرة صنع القرار ترغب في التغيير والنهوض والذي لا يمكن ان يتحقق بوجود بعض مراكز القوى ذات الدافع الشخصي والمجد الذاتي.

  • 20 عماد 27-09-2010 | 12:09 PM

    انا معك انو ابو سهل رجل دولة من الطراز الرفيع لكن تسع سنوات في مجلس النواب جاءات بالبلاء على الشعب رفع اسعار وقوانين ماذا حصل بمقابل كل هذه التنازلات على حساب الشعب وقانون الشركات ينطبق عليه من قبل دوخله المعترك السياسي
    لكنني معك هذا الرجل اصبح ؤمز من رموز الدولة وعلينا ان نحافظ على هذه الرموز وعدم تحطيمها على شواطئ الاخرين ..

  • 21 ابو زريق 27-09-2010 | 12:30 PM

    مقال رائع........

  • 22 ابن قلاب 27-09-2010 | 12:32 PM

    صح لسانك ابن فايز
    الاردن اكبر واغلى من اي اعتبار لاي كان ؟؟؟؟
    الامل كبير بالمرحلةالقادمةللاردن والاردنيين / من شتى الاصول والمنابت /
    ويا ريت بلاش BM لكل نائب يصوت على رئاسة المجلس
    وعالمكشوف نأمل لاخر محاولة / لاعادة الثقة للمواطن الاردني / بمجلس نواب شعب
    ومش مجلس نواب حكومة ودوائر امنية

    رعى الله الاردن و رعى الاله قيادته الهاشمية

  • 23 هاني العوران 27-09-2010 | 12:33 PM

    كل الاحترام لكل الشخوص ولكن اخي العزيز لا يوجد اي اعتبار في اختيار المرشح عندنا في الاردن- استثني فئة تعد على الاصابع- في ان يكون من اصحاب الكفاءة او ممكن ان تستفيد من خدماته الامة. لكل اجنداته الخاصة والشعب ينتخب من يدفع اكثر. وشكرا

  • 24 Mr 27-09-2010 | 12:34 PM

    I want to write to you in English becuase I don't have an Arabic key board
    Majali is not wasfi & will never be.
    just to remind you what majali have done when he headed public security dept. ........ the command & control system deals.
    Thankyou for your effort but I think you have not done your homework well & you have rushed to judgment with no care

    Old friend

    Pls publish

  • 25 مخلد الدعجة 27-09-2010 | 12:38 PM

    (...فعلى الدولة أن تحدد المعايير التي يجب أن تتوفر بمسئولي الصف الأول ....)؟؟؟
    من هي الدولة يافايز في هذا الزمن ((النقي )) ومن يستطيع منها تحديد تلك المعايير ؟؟
    ثم ومع الاحترام لا يتوجب ان ننتحب على قيادات تم اعدامها سياسيا لغايات في نفس يعقوبة- ونتذكر الشيخ العدوان كيف تم اقصاه من نادي الفيصلي على سبيل المثال لا الحصر فقد قبلنا الامر ابتداء" وقبله برضى المعنيين به ودليل قبولهم صمتهم الذي يشبه صمتم القبور .
    ولكن ابشر يا فايز وللاردنيون ان يبشروا كذلك فما زالت الاراضي الاردنية ولادة وهناك زعماء تارخيين في الاردن تم صنع زعاماتهم بمعايير الدولة التي تنادي بها - الاقتباس اعلاه - ونذكر منهم سهير العلي وخالد الايراني وايمن عودة ووزير التخطيط وغيرهم ممن نعتذر نسيان اسماءهم في هذا الصباح الاردني المفعم بمعاني الرجولة .
    دم قلما حرا .
    حمى الله الوطن المبتلى .

  • 26 من دائرة القصر 27-09-2010 | 12:44 PM

    لااحد يمكنه هزيمة ابو سهل في الانتخابات وعدم ترشحه ليس لهذه الاسباب

  • 27 الطرمان الازايدة مادبا 27-09-2010 | 12:51 PM

    لهذا يجب رفع لافتة السؤال : ما الهدف من وراء تحطيم الرموز السياسية والوطنية ولمصلحة من ، وهي التي اعتدنا عليها ، طوعا أو قسرا ، تخدم النظام والدولة ، مع أنها لم تخدمنا نحن الفقراء لله ولو بعود ثقاب لنحرق أنفسنا طيلة سنين الموت الداخلي الذي يعيشه الشعب الأردني المفلس سياسيا واقتصاديا ، بعدما جمعته الدولة التاريخية في جمعية الرفق بالشعب الحرّاث ، لعشرات العقود من السنين ، ثم قررت فجأة حلّ الجمعية التعاونية ، وقالت له إلتحق بركب أهل المال والأعمال الخاصة ، ثم لا يحق له أن يسأل بالأردني الفصيح : ليش الشقى لألفين والهنا لأثنين ؟! .. استودعكم الله الذي لا تضيع عنده الودائع؟؟

  • 28 نحن الشباب لنا الغد... 27-09-2010 | 12:52 PM

    كم قبضت يا فايز على هذا المقال
    يا اخي حلوا عنا خلي هالوطن يجرب غيركوا هي لزقة من الكرسي للقبر
    انشر با عمون يا ديمقراطي, واتحداك
    ......................................................
    المحرر : كان الأولى قبل ان تتهم ان تضع اسمك
    وعنوانك ، ولكنك سألت الشخص الخطأ بالتأكيد
    يا عزيزي ، فالزميل لم يتطرق بمدح ولا تأييد
    للسيد المجالي وقراءة متأنية تكفيك فهما

  • 29 حدادين 27-09-2010 | 01:07 PM

    هناك يد خفية تضع تاريخ الانتهاء لكل مسؤول اردني
    وتصنع بدل منه صناعة صينية وتضع عبارة تاريخ الانتهاء يتجدد تلقائيا

  • 30 رجا الحمايدة 27-09-2010 | 01:09 PM

    أحترامي وتحياتي للاستاذ فايز واحترم وجهة نظرك في مقالتك لكنني أجد ان وجهات نظرنا بشكل عام تنطلق من جانب عاطفي بحت في حكمنا على الاشخاص ونظرا لعدم وجود معايير موضوعية تحدد نوعية رجال الدولة ورجالات الوطن هل هي الشعبية الوطنية ام كبر السن ام مقدار ما قدم للوطن والشعب من خدمات ومعايير اخرى كثيرة وليس من منظار عاطفي او مقدار القرب او البعد عن الشخص المتحدث عنة,وقوة رجل الدولة بشكل عام تنطلق من برامجة واستراتيجيتة لخدمة الدولة والشعب وليس بما يملك من مال سياسي بل بما يملك من فكر سياسي سخرة لخدمة الاردن داخليا وخارجيا وللحديث بقية مع خالص احترامي.

  • 31 مخلوق مخنوق 27-09-2010 | 01:22 PM

    كلنا يمارس هذه الظاهرة وبالتناوب من فوق لتحت ومن تحت لفوق
    حتى الراي والكتابة يتم فيها اعدام الكثيرين من اصحاب الراي الاصيل والسماح بتنفيس الراي من خلال اسماء او اقلام تتخذ تتخذ مثل خط الراجع لتخفيف الضغط وتنفيس الطاقة الزائدة من خلالها واظن ما اتحدث عنه مفهوم

    لنا الله

  • 32 محمد مقدادي 27-09-2010 | 01:42 PM

    اخي العزيز فايز الفايز. بعد التحية والتقدير اقول ان بلدنا للاسف اصبحت تدار بطريقة شخصيةومزاجية استفزازية فيعطى فلان دون وجه حق ويمنع فلان دون وجه حق. لا ادافع عن احد فمعظم سياسيينا لا يستحقون هذا الدعم ولا اهاجم المثال الذي اوردتموه كونه في لحظة صدق عبر عن ما نعجز عن التعبير به علنا فكانت المزاجية وسخف القرار بانتظاره. اشكر الله ان في اردننا امثالك وبوركت

  • 33 ابن زهير 27-09-2010 | 01:44 PM

    الا تعتقد اخ فايز وانت الصديق انك بالغت في مقالتك هذه بمدح الرجل اكثر مما يستحق ونحن العارفين ببواطن الامور ... لقد جانبك الصواب اليوم وكأني اقرأ لشخص غير فايز الفايز الذي عرفته على الدوام الملتزم والموضوعي والمبدع سامحك الله

  • 34 ابن زهير 27-09-2010 | 01:44 PM

    الا تعتقد اخ فايز وانت الصديق انك بالغت في مقالتك هذه بمدح الرجل اكثر مما يستحق ونحن العارفين ببواطن الامور ... لقد جانبك الصواب اليوم وكأني اقرأ لشخص غير فايز الفايز الذي عرفته على الدوام الملتزم والموضوعي والمبدع سامحك الله

  • 35 عرار 27-09-2010 | 03:17 PM

    الدولة الاردنية لا تقوم على شخص مهما كان ... فلم تعرف الاردن رجل بحنكة وسياسة وعظمة الراحل الملك الحسين بن طلال ... ومع رحيلة كنا نخشى على الاردن ان ينتهي ولكن عبدالله الثاني واخوانه ورجالات الاردن قادو المركب ونفاخر بعبدالله العالم....
    اما الشخص الذي اسهبت في الحديث عنه وعن ان الاردن سيصغر حتى يتلاشى بسبب عدم ترشحة للبرلمان - طوعا او قصرا - فان هذا الشخص له اليد الطولا هو وكثيرون ممن كانو معه في ان تصل البلاد الى ما وصلت اليه ولم نرى من وطنيتهم ما نترحم بها عليهم فقد حكموا وصالو وجالو واستغنو ............................ ولم يدافعو عن تعينات او سرقات او مناقصات او عطاءات للابناء والانساب والاصهار والمطبلين لهم ... فعلى ماذا تتباكى يا صاحبي... هذا بداية التصحيح وبداية العلاج وبعون الله العلي القدير وبعزم عبدالله ابن الحسين سيعم التصحيح حتى نرتاح من كل الاورام التي تنخر بالجسم الاردني .

  • 36 ابن الباديه الشماليه 27-09-2010 | 03:29 PM

    الاخ فايز اعذرني فقد جانبك الصواب فرموز ذهبو وقيادات شعبيه لايوجد فالجماهير هى من تصنع الرموز وليس الدوله لان من تصنعهم الدولة ليسو رموز فانا لم ارى رمز على الساحه خرج من رحم الجماهير يمثل طموحهم فكل الذي تقول عنهم رموز صنعتهم المناصب والكراسي وعندما يخرجون من الكراسي يبداون بطخ على الدولة التي صنعتهم وينجر خلفهم البسطاء لذلك اذا هولاء نقول عنهم رموز فان من يجلسون على الكرسي في الوقت الحالي سيصبحون رموز في المستقبل كما تقول
    اخي العزيز اعرف ان الكثير سيغضب من هذا الكلام ولكن يجب ان نقول الحقيقه ( لايوجد قيادات وطنيه في الاردن)

  • 37 ابوجيفارا-الامارات 27-09-2010 | 03:44 PM

    الاخوه في عمون الرجاء نشر تعليقي وشكرا

  • 38 المجهول 27-09-2010 | 03:52 PM

    يسعد الطلة ارجو من الاخ فايز لايطول علة متابعية والمرة القادمة يخوض الانتخابات البادية الوسطى لانة يستحق ذلك وخير من يمثلنا بعد دولة الشيخ ابا غيث

  • 39 المجالي 27-09-2010 | 03:53 PM

    تحية اكبار للكاتب المبدع دائما ولكني اريد ان اخالفك الراي في هذاالتحليل حيث اعتفد اننا لا نستطيع ان نلوم الدولة على كل غاربة و واردة فمن استشهدت به في تحليلك عدل عن الترشيح لاسباب يعلمها الجميع خاصة ابناء الدائرة الثانية في الكرك ومنها اعادة حوالي 1300 صوت بعد الاعتراض عليها الى قواعدها في الدوائر المختلفة في عمان وهذه كانت تشكل قاعدة له مع العلم ان 4000 صوت تضمن مقعد المجلس وكذلك تاكيد ايمن المجالي على ترشيحه غير المعادلة.ومن هنا اعتفد اننا لا نستطيع ان نلوم الدولة او باالاحراى لا نستطيع ان نلومها على حالة من استشهدت به.

  • 40 راعيحراث 27-09-2010 | 04:27 PM

    الهدف من وراء تحطيم الرموز السياسية والوطنية :
    هو برمجة منظمة لاحلال اشباه الرجال محل الرجال العتاعيت .. الا ترى يا سيدي ان قطعان الاولاد و ..قد اجتاحوا الكثير من المفاصل و عاثوا بها خرابا و الامثلة كثرت و كثرت , فلصالح من يعمل هؤلاء ال... ؟ بالتأكيد انهم لا يعملون لصالح الاردن و الاردنيين !!!!!

  • 41 حراث 27-09-2010 | 04:48 PM

    "بعدما جمعته الدولة التاريخية في جمعية الرفق بالشعب الحرّاث ، لعشرات العقود من السنين ، ثم قررت فجأة حلّ الجمعية التعاونية ، وقالت له إلتحق بركب أهل المال والأعمال الخاصة "،كلام جميل ووصف دقيق

  • 42 عمر حسيين بني حميده 27-09-2010 | 05:11 PM

    للأسف أقول أن ... ظاهرة تفشي الفساد في الاردن ونتمنى أن تختفى هي ظاهرة الحيتان و المال السياسي و كل من يدور في فلكه وإن إدعى الوطنية فهو يسعى لمصالح خاصة . من السهل تحريك عشرات بل مئات من الناس للتطبيل و التزميير كما أثبت أبو سهل من السهل شراء النواب و الاصوات . نتمنى أن ينضج الشعب الاردني و يمييز الغث من السميين و يحارب الحيتان قبل أن تأكله أسماك القرش.

  • 43 The new jordanians 27-09-2010 | 05:39 PM

    احر التحيات الى كاتبنا المبدع فايز الفايز!
    صدقت, ان هذة الرموز الوطنية والسياسية خدمت النظام اولا ثم مصالحهم الشخصية ثانيا, فلم يخدموا الاردن كوطن والاردنيون كشعب.
    - لهذا يجب رفع لافتة السؤال : ما الهدف من وراء تحطيم الرموز السياسية والوطنية ولمصلحة من ، وهي التي اعتدنا عليها ، طوعا أو قسرا ، تخدم النظام والدولة ، مع أنها لم تخدمنا نحن الفقراء لله ولو بعود ثقاب لنحرق أنفسنا طيلة سنين الموت الداخلي الذي يعيشه الشعب الأردني المفلس سياسيا واقتصاديا ، بعدما جمعته الدولة التاريخية في جمعية الرفق بالشعب الحرّاث ، لعشرات العقود من السنين

  • 44 مجرد رآي 27-09-2010 | 06:08 PM

    ة طيبة :

    ما الهدف من وراء تحطيم الرموز السياسية والوطنية ولمصلحة من ، وهي التي اعتدنا عليها ، طوعا أو قسرا ، تخدم النظام والدولة ، مع أنها لم تخدمنا نحن الفقراء لله ولو بعود ثقاب0

    اني ارى ان هذا السؤال هو ما اردت ايصاله من كل المقال والاجابة بافتراض حسن النيه الهدف هو الوصول الى رموز تخدم النظام والفقراء معا" ولكن المثال المذكور هو من اختار مرحلته القادمه وغيره من الرموز كل اختار طريقه بما يخدم اهدافه ولكن بدل من مطاردة رموز اعتدنا عليها طوعا أو قسرا السؤال الاهم الم يحين الوقت لظهور وصفي وهزاع ورفاقهم من جديد هذه الرموز التي نحتاجهم الان؟ مع احتفظي بالاجابة التي اردتها واخشى ان تكون الهدف لاني متاكد ان من يتابعك يعرف الجواب0( انا شخصيا ما زلت انتظر الرد برسالة من وصفي ال حابس)

  • 45 عربي 27-09-2010 | 06:13 PM

    ارسلت ردا له راي مختلف لكن لم ينشر
    كل الردود هنا معجبة
    ترى
    ما الفرق بين قمع السلطة لمعارضيها وقع هؤلاء المعارضين لمعارضيهم
    وما التحليل النفسي للموضوع اي لممارسة من يشكو من القمع للقمع..هل نسميه القمع المعكوس أو قمع المقموع او التنغيس عن القمع بالقمع او سيكولوجية القمع بالتناوب ؟
    اقمع اللي بتقدر تقمعه لان جايك مين يقمعك
    وكيف لمن يشكو من قمع السلطة ان يمارس هو القمع
    او بتعبير اخر
    كيف يحق له ان يشكو من قمع السلطة من يمار هو القمع

    بالمناسبة فكرة المقال طيبة وتستحق الاشادة لكن اتحدث عما هو بعد وفوق كل ذلك

  • 46 محمود السويلميين 27-09-2010 | 06:40 PM

    احييك على هذا المقال.

    "لا تبخسوا الناس اشيائهم"، هذا هو المنطق ، ومن يقدم خدمة اربعين عاما لابد على الاقل ان نقول له شكرا.

    للاسف صرنا سلبيين وهدامين ومجرد ناقدين وناقمين.

    عبدالهادي المجالي سياسي استثنائي، يستحق التحية ويستحق العمل معه لانجاح التجربة الحزبية

  • 47 محمود السويلميين 27-09-2010 | 06:40 PM

    احييك على هذا المقال.

    "لا تبخسوا الناس اشيائهم"، هذا هو المنطق ، ومن يقدم خدمة اربعين عاما لابد على الاقل ان نقول له شكرا.

    للاسف صرنا سلبيين وهدامين ومجرد ناقدين وناقمين.

    عبدالهادي المجالي سياسي استثنائي، يستحق التحية ويستحق العمل معه لانجاح التجربة الحزبية

  • 48 اردني 27-09-2010 | 06:43 PM

    اذا لم يكن عبدالهادي رمزا سياسيا وشخصية وطنية، فمن هي تلك الشخصية اذا وما هي المواصفات والمعايير.

    لا شك ان عبدالهادي شخصية وطنية ورجل دولة ، ويوم في عمره اغنى من سنين الوزراء الطارئين

  • 49 وجدت لتخدم غيرهم 27-09-2010 | 10:47 PM

    نعم هو دفتر يوميات سياسية لا يخدم الاردن وأهله,وعلى هذا المبداء بنيت الاردن

  • 50 رامز 27-09-2010 | 11:40 PM

    1- ماذا قدم الباشا خلال فترة عمله السياسي ووجوده في رئاسة مجلس النواب لسنوات طوال ؟
    2- مالذي لم يستطع الباشا ان يفعله خلال 20 سنة وسيستطيع فعله خلال سنة؟؟؟!!!!!!!
    3- لو كان عندنا قانون انتخابي عادل وليس قانون الصوت الواحد العقيم ...فهل كنا سنرى هؤلاء الاسماء تعود وتعود وتعود من جديد دون تقديم شئ ملموس؟
    4- من اتيتم بأن زيدا او عمرا هم صمامو امان البلد؟؟ من اين جئتم بتلك النظرية؟ لو كلامك صحيح لرفضوا قانون انتخابي طالب به الغرب لزيادة تمثيل الاصول الفلسطينية على قاعدة المحاصصة وليس المواطنة!!! ولو كلامك صحيح لما رأيتهم يكاد يجن جنونهم لعدم مشاركة الاسلاميين بالمجلس حتى يبصموا مع البصيمة على نتائج الحل النهائي المتفق عليها سلفا !! فأين صمامات الامان اذا ؟؟؟؟؟؟!!!

  • 51 قارىء ومحلل جيد 28-09-2010 | 12:43 AM

    قرأت مقال الاستاذ الفايز اكثر من مرة ، وهذه عادة لمن يريد أن يفهم مقال كاتب ليس سهلا ولا يكتب في صحيفة يومية ليرضي الغير ولم أجد في المقال ما يدل على أي دفاع او انحياز لعبدالهادي المجالي بل هو تحليل منطقي لما جرى وليس كتابة استعباطية ’’’ والزميل الفايز يعرف ماذا يكتب وماذا يريد وهو يراهن على ذكاء القارىء لان قراءه هم النخبة وليس القارئين العاديين
    وهذا ما يجعلنا ننصدم من حكم عدد ممن يهاجمون لمجرد ذكر اسم شخص لا يحبونه في مقال لكاتب محترم جدا ,,,, ودعوني هنا انقل لكم اقتباس من مقال الفايز اعلاه ثم اعيدو قراءة الفقرات على مهل وافهمووووووووووووووووو يا شعب ,, يكفي غباء واستغباء هل تريدون من الكاتب ان ينتحر لتعرفو ماذا يريد ان ينقل لكم خاصة اننا دولة حرة ديمقراطية جدااااا ما شاء الله ؟؟؟

    اقتباس ((( في المقابل يرى آخرون إن " أبا سهل " ليس سهلا وسيعود أقوى بكثير من كونه رئيسا لمجلس النواب ، خاصة إذا ما تمدد حزبه داخل المجلس في ظل غياب حزب جبهة العمل الإسلامي ، فإذا (خاب توقعي ) وحصد التيار عدد كبيرا من مقاعد المجلس ، فإن ذلك سيؤكد ظهور قوة جديدة على الساحة الأردنية وهو حزب التيار الذي سيكون المواجه الرئيس للحركة الإسلامية وسيغير خلال السنوات القادمة قواعد اللعبة ، حسب مفاهيم جديدة وحسابات جديدة ، قد لا ترضي الجميع ولكنها ستثبت أن الأقطاب قد لا تتنافر أحيانا .

    وهذا يقودنا الى السؤال المهم : إذا كان " ابوسهل " ، الذي سيطر على مجلس النواب لتسع سنوات خلت ، سيسيطر بحنكته على التيار ، ((فمن سيسيطر على أبي سهل إن أدارت الدولة ظهرها له )) ؟؟ وبعيدا عن أي تشكيك بوطنية الرجل و إخلاصه " للنظام " فإن تجربة تحديه أثبتت فشلها على الأرض ، وهذا بالضرورة (( فشل لعقول مفكرة للوضع السياسي الأردني التي تحولت الى لوحات إرشادية غير إلزامية ))، بل أشبه بالتماثيل الجميلة في ( القصور )، تنقل من المداخل الى الصالات ثم الى الشرفات ومن زاوية الى زاوية حسب المتطلبات التجميلية للأوضاع الداخلية والخارجية . انتهى الاقتباس
    والان اقرأو ما بين الاقواس ,,, وافهمو ان الرجل كتب تحليلا ,,, فمن صنع عبد الهادي ؟ ومن يريد ان يطيح به ؟ ومن صنع التيار ؟ وما الهدف منه
    وعدو كم مسئول تقلب علينا في الفترة الاخيرة

    ثم ايها الاخوة الكرام اقراو هذه الفقرة
    (( فعلى الدولة أن تحدد المعايير التي يجب أن تتوفر بمسئولي الصف الأول ، وأسس تقاعدهم ، وليعرفوا لماذا جاؤوا وما هي المهمات المناطة بهم ، ومتى يستريحون أو يريحون ولماذا ، وأن لا يسمح بطغيان أحد على الوطن ومؤسساته مهما كانت درجة قرباهم أو صداقاتهم ، فالمعيار الوحيد عندنا هو العدل والنزاهة والشرف والمروءة ، فكلما كان المسئول كبيرا بنزاهته وشرفه كان الوطن كبيرا بحجم رجالاته ، وإذا تكاثرت صغائر المسئولين وطغت كبائر ذنوبهم ، فإن الدولة ستبقى تتصاغر حتى لا يعود لها قيمة ))
    انها خلاصة القول فضعو انتم المصطلحات واستبدلوها حسبما تفهمون ان كنتم تفهمون

    سامر

  • 52 احمد الحراسيس 28-09-2010 | 12:44 AM

    اخي فايز .....
    لك كل الاحترام والتقدير

    عذرا لاول مرة اختلف معك بالرأي ...
    فانا كنت عن قرب متتبع لحزب التيار الوطني ( كوني احد المؤسسين ) ، والطريقة التي تدار فيها الامور داخل الحزب لا تنبئ بخير ( شخصنة ، مصالح خاصة ، دكتاتورية وتهميش الاخر ،( ومبدا لا اريكم الا ما ارى ) ( ومبدا انا ..الاعلى ، ..... ) والكثير من السلبيات لحزب لم يخض بعد اولى تجاربه السياسية ....
    واوكد لك ان هناك اجتماعات ............................
    اسمح لي ( لست عرافا ولكن فراسة البدوي تغلبني ) بأن مصير الحزب سيكون كسابقه من الاحزاب التي شكلها الباشا ....
    او تعرف السبب يا ابن الفايز لان الحزب قدم للاخرين نقاط ضعفه .
    ((( عندما لا ترى الا نفسك ... عندها اما الحزب موجود في الفضاء او هناك قصر نظر )))).

    حفظ الله الاردن

  • 53 رامي - اردني في زمن المفارقات التاريخية 28-09-2010 | 12:53 AM

    المقارنة بين ماذا وماذا يا شيخ فايز؟
    بين فريق يقدم نفسه على انه يصلح لكل مرحلة ومستعد للتبدل لمناسبة متطلبات واستحقاقات المرحلة القادمة وبين فريق "شاب" يقدم نفسه بأنه وريث المرحلة المقبلة والاحق بادارتها وكلاهما لا يمثلان مصالح "الحراثين"!!!!
    المقارنة بين الكارثة والداهية اذا؟!!
    المفارقة التاريخية ان الفريق الاول جاء نتيجة استحقاقات وادي عربة واحد وسيذهب نتيجة وادي عربة اثنين !!! اليست تلك مفارقة تاريخية ؟

  • 54 من رامز الى سامر 51 28-09-2010 | 01:19 AM

    عارفين ماذا يقصد فايز الفايز وعارفين انه مقاله ليس مدح او ذم بل محاولة افهام لقواعد اللعبة ومسرحياتها لكن يا رجل السؤال سؤال المليون بل ستة مليون بني ادم هو - سأستخدم اقواسك- (((( هي مناورات سياسية وصراع على مكاسب ومن يقود الدفة في كل مراحل الدولة ومن يعمل دور (((الواجهة)))) لانفاذ قرارت واسيتحقاقات الدولة وبالتالي هي مناورات لا تخضع لشروط الوطن ومكتسبات ابناءه بقدر ماهي صراعات مصلحية وبالتالي سواءا كنا نتحدث عن تماثيل او نتحدث عن جلمود صخر في النهاية التنافس هو من يقوم بالمهام ويكون في مركز الاحداث (((((فماذا سنستفيد نحن وماذا يهمنا نحن ولماذا انا مجبور ذهنيا على الاختيار بين موجب او سالب وكلاهما يلسعان بالكهرباء ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!))))هذا هو السؤال سؤال ال 6 مليون بني ادم ولهذا ترى بالعقل الجمعي للناس عزوف كامل عن الانخراط او الاهتمام باللعبة السياسية كلها لانها لعبة روليت روسية في النهاية نحن الخاسرون فيها فأرجوك لا تسئ الظن بالمعلقين ولا تظننا بأننا سيطحيين لهذه الدرجة

  • 55 الى صقر الشوبك 14 28-09-2010 | 02:14 AM

    أكيد ما راح تفهم اشي لأنه مو اي واحد بقرأ كلمات الفايز بفهمها, نصيحتي لك ....ولا بديش اثقلها عليك
    رحم الله امرء عرف قدر نفسه

  • 56 الى ٤٤و ٤٥ و ٥١ 28-09-2010 | 02:20 AM

    كلامكم وتحليلكم رائع و هذا ما اراد ايصاله الكاتب وما كانت الشخصيه الا مثال على ملامح المرحله القادمه والتي كانت بدايتها مع احالة بعض الشخصيات التي اصبحت رموز الى التقاعد وتهميشهم و حل المجلس وشخصيات لم نرى منها اي ردود افعال لا في ايار ولا قبلها.... اذا الامور اكبر من مجلس نواب

  • 57 الخلايله الى المحلل والقارء51 28-09-2010 | 03:49 AM

    ثم ايها الاخوة الكرام اقراو هذه الفقرة
    (( فعلى الدولة أن تحدد المعايير التي يجب أن تتوفر بمسئولي الصف الأول ، وأسس تقاعدهم ، وليعرفوا لماذا جاؤوا وما هي المهمات المناطة بهم ، ومتى يستريحون أو يريحون ولماذا ، وأن لا يسمح بطغيان أحد على الوطن ومؤسساته مهما كانت درجة قرباهم أو صداقاتهم ، فالمعيار الوحيد عندنا هو العدل والنزاهة والشرف والمروءة ، فكلما كان المسئول كبيرا بنزاهته وشرفه كان الوطن كبيرا بحجم رجالاته ، وإذا تكاثرت صغائر المسئولين وطغت كبائر ذنوبهم ، فإن الدولة ستبقى تتصاغر حتى لا يعود لها قيمة ))
    انها خلاصة القول فضعو انتم المصطلحات واستبدلوها حسبما تفهمون ان كنتم تفهمون
    نعم لنمعن اكثر في هذه الفقرة وما قصده الكاتب الفذ واتركوا الاسماء

  • 58 28-09-2010 | 04:33 AM

    Shame on you even though I respect what you say most of the time

    مع الاحترام يا ابن الفايز

  • 59 جواد الجزازي 28-09-2010 | 09:18 AM

    تحية الى الاستاد حسان ونحن معك في وصفت ونتمنى ان تدلو دومافي و جهة نظرك وكل الاحترم الى الاخ فايز

  • 60 رافع 28-09-2010 | 11:46 AM

    شكرا أخ فايز على براعتك في توظيف اسم شخص له حضوره على الساحة الأردنية السياسيةوالأجتماعية والأقتصادية لتتحدث عن خلل يحس به كل أردني وقد سأل أحدهم آخر خلفاء بني أمية عن سبب إنهيار دولتهم فأجابه اننا ( أي بني أمية )قربنا الغريب طمعا في ولائةوأبعدنا القريب ضنا مناأن يستمر في ولائة فغدر بنا الغريب وابتعد عناالقريب.

  • 61 الحراحشه من جرش 28-09-2010 | 12:08 PM

    أذا أردتا ان يقتصر فهم المقال على شخص الباشا فقد جانبك الصواب اخ فايز ( مع كل الاحترام والتقدير لعبد الهادي وعائلته الكريمة) صحيح أنه كشخص قدم كثيرا للاردن إلا أن عليه أيضا سلبيات قاتلة وخاصة عندما كان برلمانيا، فكثير من أزلام التيار الوطني ( حزب العهد والدستوري سابقا)هم ..........( بعض الأسماء في القائمة المعلنة وأسماءالظل غير المعلنة الذين سيرفضهم الشعب) ليسوا قادرين على حمل المسؤوليةوكانوا ... له أصوات الضعفاء لرئاسة المجلس ونجحوا في الإنتخابات با..... ويبصمون على ماذا يريد هو وليس ماذا يريد الوطن وهذا للأسف ما أوصلنا إلى ما نحن عليه حتى أتسع الخرق واستنسر البغاث في وطننا،وصرنا نستمطر كل جهامة.

  • 62 ayed khazaelh 28-09-2010 | 12:21 PM

    dear fayez

    below article gives a different opinion from a specialist that shud be considered.


    راكان المجالي : عائلتنا عروبية والزعامة فيها ليست
    لعبد الهادي

    2010-09-28 .....................................................................

  • 63 mahmoud 28-09-2010 | 01:14 PM

    peopel,,,why the nonsense,,we know the facts,,the author is brave to talk about these things,,second fact almajally and all statemens in jordan including alrawabdeh,,etc all ................. to gain personal wealth ,,the final fact..Jordan is............and all those ......... will leave jordan to live in europe and the usa, one question how much almajally makes money ... ,

  • 64 كركي 28-09-2010 | 01:48 PM

    في حكومة الروابده جاء بخمسة وزراء من محافظة الكرك وعمل كرئيس حكومة اردن ولم يكن يفرق بين شمال وجنوب وشرق وغرب ... للاسف عبدالهادي باشا ركز على اقاربه المقربين في المال والمنصب وشكل قوة حصل عليها من مراكزه االيساسيه والماليه .....وبلا شك شخصيته قيادية من الطراز الاول ... لكن ماذا فعل للوطن خلال تبوؤه لكل المناصب واخرها رئاسة مجلس النواب لعقد من الزمان ..
    وحفظ الله سيد البلاد سلسل ال هاشم

  • 65 متابع للفايز 28-09-2010 | 02:28 PM

    انني اشعر بالاسى الكبير عندما قرأت مقالك هذا ياستاذ فايز لانني انتظر مقالاتك المتميزة بشوق كبير وانني لا اجد سببا -من معرفتي بمقالاتك- واحدا يقنعني كيف انزلقت بهذا المقال

  • 66 مواطن اردني 28-09-2010 | 03:03 PM

    استاذ فايز نعرفك دائما تكتب وبكل تجرد واضعا نصب عينيك هم المواطن المنهك والذي يئن الما وحرقة من اولئك الرموز الذين تصفهم وكأن الاردن نضب عن انجاب هؤلاء الرموز فالمواطن الاردني والاردني الذي عانى ولا يزال يعاني دون شكوى او الشعور الالم وبدون منه ان يقدم الغالي والنفيس من اجل حبات تراب هذا الوطن ليبقى زاهيا شامخا بقيادته الهاشمية المظفرة التي قدمت وتدم وستبقى تقدم لهذا الوطن ولابنائه كل شئ ليبقى ابناء هذا البلد اعزاء مرفوعي الراس والهامات مقدرين ما يقدمه ابناء هذا الوطن بدون منه بدون شكوى غير منتظر المقابل على ما يقدمه نجد جلالة سيدنا اطال الله عمره يتلمس حاجات ابناء هذا الوطن اينما كانوا من شمال الاردن الى جنوبه ومن شرقه الى غربه ... قلي وانت ابن الاردن يا فايز من يفعل ذلك غيرهم قول نواب كانوا او وزراء حتى ليس للاسف اصبح هم تلك الفئة التي تسميها رموز وتقارنهم بالرموز امثال وصفي وهزاع لا هم لهم سوى مصالحهم الشخصية وارقام حساباتهم ونفوذهم الذي جعل لارائهم وتطالعاتهم تاخذ صيغ الامر وواجبة التطبيق على الجميع .. العرف الديموقراطي وابجدياته كما هو معروف للجميع يقول بان الادلاء بالاصوات والانتخاب الحر غير المبني على المصالح والاعطيات هو ما يوصل الرمز الى المكانه التي يريد الناس ان يصل البيها لا هداياه واعطياته هذا هو الرمز ايها الفائز وانت لست بحاجة لمن يدلك عليه احترامنا وتقديرنا للجميع ولكن الارد لكل الاردنيين الاحرار الذين يضعون دائما ونصب اعينهم حب الاردن ومصلحته مفاخرين مرفوعي الرؤوس والهامات بقيادته الحكيمة الرشيدة والتي لا هم لها ليل نهار سوى الاردن والاردنيين اطال الله بعمر سيدنا جلالة الملك عبد ابن الحسين قائدا وملهما ومعلما ورمزا لكل الاردنيين .

  • 67 28-09-2010 | 03:15 PM

    To no 51 (Samar) Thank you, I appreciate your analysis and totally agree with you.

  • 68 خسارة يا فايز 28-09-2010 | 03:59 PM

    خسارة يافايز

  • 69 ابن البلد 28-09-2010 | 04:19 PM

    انا معك فيما ذهبت اليه اننا بحاجة الى مجلس حكماء من هؤلاء الكبار الحكيمين ولكننا لسنا بحاجه الى الصغار الذين اوهموا الناس بانهم كبار وعث في الاردن فسادا وهيمنوا هم وازلمهم على بعض السلطات وافسدوها وجيروها لمصالحهم حتي افرغوها من مضمونها وافقدوها ثقة الموطن

  • 70 اربداوي 28-09-2010 | 06:51 PM

    المحرر علق الخط معه "PAUSE" على تعليق 51 عشان يقول لنا نحن الجهلة "IGNORANT " انه اسأتم الفهم !!!! وبدنا اياكم تقرأوا التعليق 20 الف مرة عشان تفهموا مرامي المقال !!! وكأننا في مرحلة الحضانة السياسية "K.G"
    ونحتاج لمحلل سياسي ومترجم سياسي !!! وتناسيتم انه بغض النظر غاب الرجل ام غيب (بضم الغين وكسر مع تشديد الياء) فلا يعدو الامر كونه مفاضلة بين ديك تشيني او هنري كسنجر !!!! فكل يقدم ويسوق ركز معي بمصطلح يسوق نفسه بأنه الاجدر للعب دور "بيدق " المرحلة السياسية والوريث الشرعي لنتائج الحل النهائي التي سال لعاب الجميع عليها فتراهم ينفصمون حتى على قناعاتهم وتصريحاتهم وانا متابع جيد لكل ما يقولونه مرة هم وحدويون ومرة هم عروبيون ومرة هم متشبعون بالمدرسة الوصفية والهزاعية ومرة هم متشبعون بالمدرسة الليبرالية ومرة تراهم محافظون جدد ومرة هم محافظون تقليديون وفي النهاية هم لا يعرفون ماذا يكونون لكنهم لا يخفون انهم جوعى بل مدمني سلطة !!!! هي مفاضلة بين موتنا بالسيانيد او موتنا بالعامل البرتقالي !!!! وبئس المفاضلة تلك

  • 71 الى صاحب تعليق نحن الشباب ,.وعالمكشوف 28-09-2010 | 07:05 PM

    والله يا ابو الشباب اذا كان كل الشباب مثلك.لايقرؤون ولايفهمون مضمون المقاله..لااعتقد انهم يستطعون ان يكون لهم( لا غد ..ولا بعد غد .ولا مستقبل طالما ان واحدهم لا يعرف اين تقع ( قبلة ... الجملة..من اكل الايس كريم..البوظه والوجبات السريعه ويا محلى شباب المستقبل .وشايفيين.الغنج والهرج.والتمثيل.والله يسترنا من شباب لنا الغد !

  • 72 28-09-2010 | 07:24 PM

    أخ فايز، عندما قرأت بداية مقالك ضننت انك تتحدث عن رجال مثل وصفي التل وهزاع. هل من الممكن ان تشرح السبب الملح لوجود المهندس عبدالهادي المجالي في المجلس؟ ماذا انجز للوطن (ولا نعني هنا انه وظف فلان ونقل علان ودخدش س من النواب)؟ أنا على يقين بأن سيدنا ابو حسين هو الوحيد الذي ينجز للوطن. اعرف انه لن يتم النشر لكن هذا رأيي. وشكرا لعمون.

  • 73 رفعاوي 28-09-2010 | 09:01 PM

    انا حقيقة اختلف معك يا استاذ فايز فمحاولة الحلول محل الحركة الاسلامية غير وارد اطلاقا لأن الحركة الاسلامية بثقلها وجذورها بالرغم من التضييقات ما زالت موجودة وبزخم ويستدل ذلك من خلال محاولة الحكومة استرضاء الحركة . والخارج لا يثق باي ديمقراطية عربية خالية من نكهة الحركة الاسلامية ، كما ان اداء المجلس وقوته يعكسها وجود الحركة فيه. اما بخصوص وجود الباشا في المجلس من خلال ممثلي الحزب فهذا سابق لاوانه لانه لا يتوقع ان يفوز من مرشحي المجلس ربعهم . ومع احترامي لشخصية الباشا اريد ان استذكر وخلال وجوده في المجلس موقف وطني متميز دافع فيه بشراسة وضراوة عن بيع مؤسسات الوطن او حتى عن فكرة الوطن البديل او محاربة الفساد والوقوف في وجه الفاسدين فلم تسعفني الذاكرة

  • 74 اردني مغترب 28-09-2010 | 09:46 PM

    حتى في امريكا الرئيس أو المسؤول ينتخب لدورتين ثم يتنحى أو ينحى من ناخبه اذا لم يكن بمستوى مسؤولية ناخبيه ..ثم يعود بعدها للتدريس أو أي مجال آخر ..عندنا المسؤول يحاول أن يبحث عن أقوى أنواع الصمغ ويجوب العالم بحثا عنه ليلصق نفسه بالكرسي الجالس عليه .ومستعد أن يحارب العالم لأجله ..الرك أولا وأخيرا على الناخب ثم الناخب ...الخ فالناخب هو المسؤول الاول والاخير عن انجاح أقوى برلمان وأفضل نواب باختياره الاكفأ علميا وعمليا ...ولا تلوموا النواب فاللوم على الناخب ...اذا المرشح بدور على مصلحته فعلى الناخب أيضا أن يدور على مصلحته بانتخاب مرشح كفؤ

  • 75 محمداشرف - كانبيرا 28-09-2010 | 09:50 PM

    أنا خارج البلد ..... كيف ممكن أصوت؟ واذا صوتت بصوت لسيدنا ابو حسين لانه الوحيد اللي بشتغل لمصلحة الوطن.

  • 76 محمد العموش \\ بني حسن 28-09-2010 | 11:37 PM

    سلمت أستاذ فايز على هالمقال والصحيح لازم ... يحاسبهم كلهم ولا يرحم واحد فيهم على الفساد والوظائف والمحسوبيات والتكتل ضد القرارات العليا وضد رؤية جلالة سيدنا الله يطول بعمره

  • 77 The Son of the North in England 29-09-2010 | 01:07 AM

    I think I have said in the commence of this comment I do respect you ya Aben El-Fayze. Yet I don't agree with your approach to make Abdel-Hadi the graetest politcian in our country. In such manner erase all those who proved their loyalty to Jordan. Do you claim that he gave our one and only Jordan more then Arar, Wasfi and Haza' Habess. And first of all beloved late King Hussien may Allah bless him. You are minimasing the role of Jordan as a 2000 years old country and her people

    F.M from Newcastle England

  • 78 أبو النار 29-09-2010 | 03:04 AM

    مقال في عمق الصواب مع أنني ضد توجيهه باتجاه أي شخص بعينه.. الدولة الأردنية بدأت "تأكل" الرجال من أبنائها لتقصيهم عن المشهد السياسي وتحتفظ بالراقصين والمطبلين ومن لا رأي ولا موقف لهم، ويبدوا هذا الحال واضحا عندما نستعرض أسماء رجال الدولة هذه الأيام ونقارنها برجال الماضي غير البعيد. نستطيع أن نعدد عشرات الأسماء من رجال الدولة الذين مروا على المنصب مرور الكرام وأخرجوا بسرعة لأنهم كان لهم مواقف وآراء لا تعجب البعض (كانوا يسمون بالمشاغبين أو قوة الشد العكسي أو مقاومي "الاصلاح"). أسماء كثيرة "أعدمت" سياسيا ولكنها تبقى في الذاكرة، في مجال السياسة وفي مجال الاقتصاد كثيرون هم الذين قاوموا الخصخصة وبرامج الليبراليين الجدد المدمرة ولكنهم أعدموا ولم يسمح لهم حتى بالاعتراض...

  • 79 عامر القباعي 29-09-2010 | 07:50 AM

    اخي فايز ...هل تعتقد ان هناك صراع سياسي بقدر ما هو صراع نفوذ ؟
    الا انه وبأفتراض ان هذه الزعامات تحمل شروط الزعامة السياسية بالرغم من افتقادها الى قيم تلك الصفة فأن الدولة ببساطة تتبنى نهج اخر وتعتقد ان قيادات الصف الاول التي صنعتهم لن يجيدوا التهديف بمرمى الشعب والوطن مثل اولئك الذين تم ويتم استقدامهم من الناشئيين...كما ان عقلية التفكير بصنع رجالات ليكونوا اعضاء في مجلس حكماء يستدعي بالضرورة دولة تنتهج مفاهيم الدولة ...
    ان ما يحدث مع من سميتهم بالزعامات او الرموز السياسية هو اشبه ما يكون بشخص باع كل مقدس واراد ان يبحث عن القداسة ...!!!..
    اخي فايز كيف سيكون هناك دولة ورموز ونخبة اذا كانت الدولة والرموز تتشارك بمفهوم ان الحقيقة هي ما تستطيع اثباته ...ليس ما تعرفه؟؟؟

  • 80 احمد الخوالدة 29-09-2010 | 12:12 PM

    مع الاحترام للجميع الاردن لا يمكن ان يكون فية اكثر من راس صعب وغير مسموح وتجربة لبنان اكبر دليل

  • 81 29-09-2010 | 05:06 PM

    Fayaze whom I do respect greatly. But in some manner I can't agree. in some parts of the article you say that there are voices standing against el-Majali, and not allowing him gain his rightful place in Jordanian politics. And that his party will have the ablity to overcome all the parties including the IAF. Which is something unreleastic on all fronts. Dear author I think you commit a great mistake if you compare Abdel-Hadi Basha with the rest of the great Jordanian Arab politicians like Haza3, Habess, Arar and Wasfi. And lets not forget the greatest Jordanian politician and in my opinion the Late King Hussien.
    As I have said in a comment Ammon never published previously I respect you but you offer free publisity to El-Majali party

  • 82 هاشم المجالي 29-09-2010 | 05:16 PM

    اولا اشكر الاستاذ فايز الفايز عى المقال الرائع والذي يبين فيه ان الطموح والتقدم الى رجالات الصف الاول لا يقتصر على ابناء الزعامات ,لان الزعامات ما تقدمت الى الصف الاول الا بسموا الاخلاق والكرم والخدمه العامه والتواصل مع الناس بافراحهم واتراحهم .ولذلك لا يعقل ان يكون شخص ابن زعيم او شيخ منطوي على نفسه لا يعرف ولم يقم بصلة رحمه ولا الناس تعرف بيته وليس له مواقف على المستوى الاجتماعي بالاردن او داخل عائلته ان ينصب زعيما ولا يقبل من غيره الذي يتواصل مع الناس في كل مناسباتهم ويخدم كل من يقصده ويعتبره كل من في الاردن ويشهدون له بسموا اخلاقه وخدماته وانجازاته
    ليس زعيما.
    ولهذا من ينتقد الرموز الوطنيه والزعامات الوطنيه يجب ان يكون له رصيد يفاخر به .ولهذا فانني اجد ابا سهل زعيما لانه انجز وخدم وذو اخلاق عاليه ,وان اختلف معي البعض بانه لم ينجز يكفي تواصله مع كل الاردنيين ويكفي ان له محبين ومعجبين بعشرات الالاف ,فهل من ينتقده يحوز هذه المواصفات
    يمكنكم ان تسالوا وتتأكوا بانفسكم من ذلك . وابا سهل فارس ترجل ليمتطي صهوة حصان اخر وأراد ان لايترك مكانه فارغا فسوف يأتي فارس اخر ليمتطي صهوة الحصان الاول .
    وما اقوله يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار عند كل العشائر الاردنيه ,فالزعامه ليست كلمه تطلق على الشخص من فراغ فهي تحتوي على الرجوله والكرم والاخلاق والخدمه والتواصل مع الناس وليس بمجرد ان والده او جده زعيما يجب ان يتزعم .فمن يتزعم يجب ان يتعب ويسهر ويتقدم وان كان والده زعيما وحاز هذه الصفات فقد زاد على الخير خيرا

  • 83 احزان صحراوية 29-09-2010 | 06:09 PM

    ابو الفوز احكي عدل واقعد زي ما تريد..!
    جمهورك مثقف ومسيس وذكائه فطري ...
    الجوع كفر ... ابقى مع الصف الكافر يغفر الربع الزلات ولو كانت غشاوة مقمر ساري بليل.
    الباشا ظاهرة لها مسمياتها في علم السياسة,النابه من يجيد وصفها ,ليدوزن الربع اوتارهم لعزف الحن الاخير.

  • 84 أبو فهمي 29-09-2010 | 09:44 PM

    لماذا لم ينشر تعليقي ؟؟؟

  • 85 رعد تركي الزبن 29-09-2010 | 11:05 PM

    تحياتي للأستاذ فايز, مقال جميل ومصلحة الوطن هي الاهم لكل منتمي لهذا الوطن ,أشكر الأخ سامر (51),نفهم المضمون من المقال أفضل من الجزيئيات.

  • 86 فايز الفايز 30-09-2010 | 04:41 AM

    الأخوة الأعزاء جميعا ،، كل الشكر لكم كالعادة على عادتكم الطيبة في إبداء رأيكم فيما يخصكم من قضايا تطرح ، واجزل الشكر للجميع بلا استثناء ، ولكن هل بسؤال واحد :
    كيف فهم البعض هنا ، أنني اختزلت الوطن وشخصياته بشخص عبدالهادي باشا ، ولشخصه الإحترام ، ولعمله ومسيرته حكمكم ؟

    أنا شخصيا أزعم أنني متخصص في لعبة الحروف ، وتكعيب الكلمات ، وتربيع الجمل ، وتوتيد الأفكار ، وثقب الحروف لكم لتروا ما وراء الكلمة والجملة ، مراهنا على ذكاء القارىء لفهم ما وراء الأحداث ، والسبب باختصار أن من يقرأ هنا ومع فخري وتواضعي معظمهم من النخبة المثقفة، الشعبية والحاكمة ، وانا أعلم تماما ماذا أقول وعن من أتحدث ، وأدري رغم تشاؤم بعض القرَاء أن رسائلهم تصل من هنا وترصد ، ويؤخذ بها ، لا بل بغالبيتها ، وهذا ما يزعجني عندما تأتي التعليقات بجملة لا حياة لمن تنادي ، ويسعد البطن ، والله انك رجل ، وبقية الاطراءات التي لا تنفع احدا في زمن أحوج ما نكون به الى الأفكار الناضجة ، أو التعليقات التي تحمل إساءات شخصية للأشخاص ، أو اتهامات لا تستند الى دليل ، وهذا كله نتحمله كلنا ، وأنا أربأ بقرائي الذين أعرف كم أعدادهم واصبحت أنوء عن التواصل معهم ، أربأ بهم أن يحرفوا الكلام عن مواضعه ، فأنا دافعت عن الوطن والمواطن حينما عجز مجلس لا بل مجالس نواب عن الدفاع عنهم ، وتناولت مراكز حساسة وأشخاص لم يكن أحد ليستطيع الاقتراب منهم ، والسبب ، لأنني أملك المعلومة الكافية التي أستند عليها حينما أكتب أو اتناول أي قضية أو شخصية .. لذلك أجدني مضطر اليوم الى الكشف عن بعض التفاصيل للتوضيح ليس إلا ، لأن كثير ممن يتهمون لا يملكون سوى ضعف الأداء للاشخاص ، دون السؤال عما وراء الضعف أو عما وراء اتخاذ القرار أو السؤال " عن من " ؟

    عموما ، القضية ليست عبدالهادي المجالي أو غيره من المسئولين الذين صنعتهم السلطة ، ولست في مقام المادح أبدا له أو لغيره أو المرّوج لأحد أبدا ، ولكن القضية هي مقارنة ما بين نقاط الضعف في الدولة ، ونقاط القوة في من صنعته الدولة ، وسوء اختيار المسئولين الكبار وسوء تصرفهم مع الاحداث ، واحيانا أضحك غصبا ، لأننا نملك من المعلومات ما تؤكد ما نذهب اليه رغم تأكيدات البعض ونفي البعض من المسئولين ، فاللعبة مكشوفة بالنسبة لي شخصيا ، أما من لا يعلم ، فتلك مشكلته .

    عموما ، أرجو من القارىء لأسهل عليه الأمور ، أن يقرأ بتأني ويتفكر في الجمل ويربط الأفكار ببعضها ، فأننا ببساطة وتواضع ، أكتب ودون قصد لأصنع رياضة فكرية للقارىء " حك رأسك " - )

    مع احترامي لشخص عبدالهادي المجالي ، فأنا لست عضوا في فرقته ولم ولن أكون مع أحد في هذا الوطن إلا مع المواطن المكسور الجناح ، فهم من فهم ، و" طيلس من طيلس "
    وللتذكرة ، فمن حرر القدس هم آلاف الجند وفيهم المسيحيون أيضا ، ولكننا لا نعرف منهم إلا القائد صلاح الدين الأيوبي .

    شكرا لمن علق هنا أو أغزر بريدي الالكتروني بالرسائل واعتذر على الإطالة

  • 87 حابس ووصفي 30-09-2010 | 05:32 AM

    يا فائز الفائز يكفيك فخر انك فايز وستبقى كما انت فائز
    من مقالاتك التي لا تنسى رسالة من حابس الى وصفي
    ماتت جيادنا واستراح الريح

    آه يا وصفي .. أنا وليد الحبس ومولود الحرية الحمراء التي كان اسمها " بندر" .. وها قد عزّت الباشوات في زمن الباشوية و" العقول الميّالة " بعدما كان فخرنا برجال حفروا بأظفارهم آبار العزّ وأنهار الكرامة ، فكانت الرؤوس عزيزة تتباهى باعتمارها الكوفية الحمراء و " العـُقلّ ميّالة " ..

    نحن الباشوات الذين لا تزال تحن لنا جنازير الدبابات .. وليت شعري ، من يغني " تخسى يا تشوبان ما انت ولف الي .. ولفي شاري الموت لا بس عسكري " .. فهاهي قد صدئت مقاعد الصاج .. واستبدلوها بمقاعد تأتي بهم الانتخابات ، انتخاب الحملّ للثعلب ، ولا تدري القرية من جاءها حارسا ، فليبشر الدجاج بطول سلامة يا وصفي .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :