facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





النهار الأردني

09-07-2007 03:00 AM

يقول الكتاب المقدس الإنجيل ( سيروا بالنهار ما دام النهار معكم)استوقفتني هذه الكلمات لسيدنا المسيح وهو يوجه كلامه لهيرودس ملك اليهود والذي عرف عنه الخداع والمرواغه, واستحضرت هذه العباره , عندما فازت البتراء في عجائب الدنيا السبع, لتكون البتراء هي بترول الأردن القادم إنشاء الله , ولتضاف البتراء إلى الرصيد الأردني من قياده حكيمة وشعب مخلص وجيش قوي فأصبحت البتراء معجزة الأردنيين التي أراد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين أن يعيد اكتشافها مرة أخرى .

أن النهار الأردني المتمثل بالهاشميين لن يخذل من يسير من خلاله ولهذا تبع الأردنيون النهار الأردني ونجحوا في التفافهم حول القيادة عندما طلبت منهم أن يصوتوا إلى البتراء وكان الصوت الأقوى والاهم هو النهار الأردني(الهاشميون) الذي روجوا للبتراء في الأمم المتحدة وفي العالم , واقترنت عظمة المكان والتاريخ والزمان للبتراء بعظمة الهاشميون فأن المائة مليون صوت كانت تذهب إلى المكان(البتراء) والى راعي المكان الهاشميين في آن واحد.

ونحن كأردنيين نقول للهاشميين شكرا" انتم النهار وسوف نسير معكم, ولن توقف الأسماك عومنا , وفي هذا السياق اشكر الكاتب حازم المبيضين في مقاله في جريدة الرأي حول موقف الجزيرة واثني على جميع ما ورد في مقاله , و أقول يا أخ حازم انه رغم تشكيك دولة الجزيرة في الفضائية القطرية في عملية التصويت وهذا عهد الجزيرة وزمرتها فان غيضها سوف يقتلها ويقتل زمرتها والعتب على المراسلين الموجودين في عمان الذين يشككون في أي شئ ,وأنا على يقين لوان التصويت في هئيه الأمم المتحدة أو في أي مكان وطلب من الجزيرة وقطريتها ( الضيقه) المعروفة والقائمين عليها لصوتوا ضد البتراء على مبدأ خالف تعرف .
لنا نهارنا وقيادتنا وشعبنا وجيشنا وبترائنا وانباطنا وتاريخنا ولكم جزيرتكم التي لا يوجد بها سفنا" أو اسماك أو أي حيوانات جزيرة تجعجع دون طحنا" تلهث في سراب تعتاش على إذكاء الحروب والنعرات في العراق وفي الدول العربية.
واخيرا" تحيه إلى جميع الأردنيين وعلى رأسهم النهار الأردني والى الكويت والبحرين والسعودية والإمارات والى كل الشعوب الاسلاميه والعربيه الذين صوتوا إلى البتراء العربية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :