facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأشياء المبالغ في أهليتها في بلادنا .. بقلم : جهاد الخازن


جهاد الخازن
22-10-2010 02:37 PM

من كانت أهم شخصية في تاريخ العالم؟ المؤمن سيقول محمداً إذا كان مسلماً، والمسيح إذا كان مسيحياً، وموسى إذا كان يهودياً. وإذا سئل إنسان علماني أو غير مؤمن فقد يختار فيلسوفاً أو مخترعاً أو مكتشفاً.

هي وجهة نظر تعكس رأي صاحبها في أهمية الناس والأمور، ولا تمضي سنة حتى يصدر كتاب آخر من كتب القوائم، فقد يكون عن أهم مدن أو آثار عالمية، أو منتجعات سياحية، أو أفلام، أو ممثلين وممثلات، أو كتب، وغير ذلك كثير.

صدر سنة 1978 كتاب من تأليف مايكل هارت أثار ضجة كبيرة في حينه، وأعيد طبعه منقحاً مرات عدة كان عنوانه «المئة شخصية الأكثر تأثيراً في التاريخ».

لا بد أن قراء كثيرين سمعوا عن هذا الكتاب فالمؤلف المسيحي الأميركي اختار النبي محمد أولاً، وبعده إسحق نيوتن والمسيح وبوذا وكونفوشيوس والقديس بولص وتساي لون ويوهان غوتنبرغ وكريستوفر كولومبوس وألبرت أينشتاين.

كانت هذه المراكز العشرة الأوائل، وضمت القائمة نابوليون وباستور وفرويد ولينين وبطرس الأكبر وأرسطو. وحل الخليفة عمر بن الخطاب في المركز الثاني والخمسين. (تساي لون صيني اخترع الورق، والعرب أوصلوا صناعة الورق الى أوروبا عبر الأندلس، ما مكّن غوتنبرغ من اختراع آلة الطباعة، ومن دون الورق ما كان قام عصر النهضة).

الكتاب عاد إليّ وأنا أقرأ كتاباً جديداً من تلك القوائم عنوانه «أكثر 50 شيئاً مبالغاً في قيمتها في التاريخ» من تأليف مارك جادري الذي أثار ضجة كبيرة في الولايات المتحدة بسبب بعض اختياراته التي شملت أشياء وأشخاصاً.

وربما كنت أهملته لولا أنني قرأت تعليقات بعض القراء على مقالات النقاد له، فهؤلاء لم يتركوا شيئاً إلا واعتبروه غير مهم من تمثال الحرية في نيويورك الى مجموعة المغنين أو الممثلين الذين قتلتهم المخدرات، وحتى سنة 1999 التي مهدت لدخول الألفية الثالثة.

سأزيد قرب نهاية المقال ما لا أعتبره مهماً، وأرجو أن يجد القراء في ذلك ما يشجعهم على أن يكتبوا لي عما لا يعتبرونه مهماً. وأعود الى كتاب جادري، فما أقنعني بشرائه كان رأيه في رونالد ريغان، فقد احتل المرتبة الثامنة بين الخمسين، والمؤلف دمره وهو يقول انه هدد السلام العالمي بسباق التسلح وكان وراء فضيحة ايران/ كونترا، وثبت انه أصيب بالزهايمر وهو في الحكم. وهو لم يمهد للفورة المالية أيام بيل كلينتون، والاتحاد السوفياتي أفلس وسقط بسبب احتلال أفغانستان سنة 1979 عندما كان ريغان لا يزال يقيم في كاليفورنيا.

الأسماء التي سبقت ريغان في القائمة تبدأ بالمخترع توماس أديسون الذي يقول المؤلف على أنه نسب الى نفسه اختراعات عاملين معه، ثم المهاتما غاندي، والليدي غودايفا التي ضغطت على زوجها المتسلط ليعامل المواطنين في شكل أفضل، وركبت حصاناً أبيض في كوفنتري وهي عارية احتجاجاً، وكريستوفر كولومبوس الذي لم يعرف أنه اكتشف قارة جديدة، وماركوني الذي يصر المؤلف على ان مكتشف الراديو كان عاملاً معه هو نيكولا تيسلا، ورجل العصابات «كيلي الرشاش»، والملك آرثر وهو شخصية خرافية كفرسانه.

أديسون وماركوني يحتلان موقعين متقدمين في الكتاب عن أهم مئة شخصية في تاريخ العالم، غير أن جادري يقدم معلومات صحيحة عن المخترعين حولهما، وإذا كان ماركوني سجل براءة اختراع الراديو في أوروبا والولايات المتحدة، فإن مكتب تسجيل الاختراعات الأميركي عاد سنة 1943 ونسب الاختراع الى تيسلا بدل ماركوني، وإنما بعد موت الاثنين.

وأنتهي باختياراتي الشخصية للأشياء المبالغ في أهليتها في بلادنا، وبالعد العكسي، ففي المرتبة العاشرة الصحراء الغربية، والخلاف عليها عمره عقود وهي لو كانت مستقلة أو جزائرية أو مغربية لبقيت عربية، يعني لا مشكلة، والتاسعة الوجود العسكري الأجنبي في بلادنا فهو لخدمة الأجانب فقط لا لأي مصلحة عربية، والثامنة الحوثيون الذين يحاربون من دون قضية، والسابعة الانتخابات النيابية العراقية التي تخرب ولا تصلح، والسادسة جرائم الشرف وهي قلة شرف وقلة دين من الذين يرتكبونها، والخامسة دعاة التلفزيون وهؤلاء قلة علم وكثرة تطرف، والرابعة الحكومات العربية التي لا تخدم شعوبها، والثالثة الشعوب العربية وهي أكثر تخلفاً من الحكومات، والثانية السلاح العربي الذي لا يقتل غير العرب.

في المرتبة الأولى النفط، وهو نعمة حتماً، فالدخل منه يستطيع إرساء أسس نهضة وضمان رفاه الأمة، إلا أنه نقمة لأنه جعلنا عرضة لأطماع الشرق والغرب وللاحتلال والابتزاز والتهديد، وبما أن حاجة العالم الى النفط تزيد ولا تنقص فإن الأخطار على الأمة تزيد بموازاة زيادة الحاجة الى النفط.

khazen@alhayat.com
عن الحياة.




  • 1 نادر 22-10-2010 | 02:48 PM

    كلام كبير، كبير كبير
    يا استاد جهاد، هل ممكن ان ننتقل من مرحلة النقد الى مرحلة التغيير، لقد كنا نجهل ان لدينا مشكلة حتى وقت قريب حيث بدأنا ننتقد الوضع وعلمنا بوجود مشكلة في انفسنا، فمتى يبدأ وقت التغيير وننتقل الى مرحلة العمل

  • 2 مواطن عايف حاله 22-10-2010 | 09:00 PM

    كلام صحيح مية بالمية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :