facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الإنفلات الأرعن بحاجة الى قوة أمنية لردعه


27-10-2010 12:44 PM

ما جرى ويجري هذه الأيام بين حارات الإنتخابات وأطراف المحافظات أمر يندى له الجبين المحترم ، فلم يعد يمرّ يوم إلا وفيه من المشاكل والإعتداء على أرواح الناس ما يجعلنا نتمنى أن لاتقوم للحياة النيابية قائمة إن كانت هذه الفئة التي قدمت نفسها حارسة لقلعة الحرية والديمقراطية ، تختبىء وراء هذه الجماهير الرعناء التي تستحق تكسير الأيدي والزج بالسجون لأنهم يعيثون في الأرض ترويعا وتهديدا للحياة ويروجون للانتخابات على انها معركة وليست عرسا ، فمن إحراق مقرات المرشحين الى تكسير سيارات المؤازرين الى ضرب المرشحين وإطلاق النار عليهم ، أو التحريض والتهديد وتمزيق الصور واللافتات دونما ادنى احساس بالمسئولية واحترام الناس ، وهذا كله يجري في مجتمع يدعي أنه يسعى نحو الديمقراطية والحياة السياسية الأفضل وإنتاج مجلس نواب يراقب النظام الرسمي وعلى رأسه الحكومات ، ويحمي الوطن والمواطن ، إذا بأي عقلية أصبح العديد من الناس يتعاملون مع بعضهم ، فقد أصبحت القصة عملية فرد عضلات لا إجراء انتخابات ولا استحقاقات دستورية بل هو استخفاف بالدستورية والقانون ... و هنا لنا أن نسأل على العموم :
هل الديمقراطية والحرية غاية أم وسيلة لتحقيق المآرب والمصالح الشخصية ؟

هذا السؤال ننتظر إجابته من السادة المرشحين الذين يتمتع البعض منهم للأسف بالفشل المُثبت سابقا في سجلاتهم الوظيفية والعملية ،والجهل الاجتماعي والسياسي والنرجسية التي يوصم بها عدد من طواويس المال السائح في كل عطاء فاسد والدائخ في كل تجمع مفسد ، و حتى ننصف بعض الرهط فإن النساء اللاتي يخضن الإنتخابات ، خاصة تلك اللواتي ترشحن خارج ما يسمى بالكوتا النساء أو زاوية الديمقراطية العرجاء ، هن عموما غير مفسدات أو محرضات حتى الآن ، وأداؤهن جميل جدا في مجتمع لا تنقصه الكراهية المجانية ضد الغير بلا سبب .

وتبقى الأسئلة تلد أسئلة : كيف نعيد تأهيل المجتمع ؟ فنصفه غير مهتم أصلا في وجود مجلس نواب أو حكومات ، وهذا النصف يتركز بعضه في القرى المنسية ومعظمه في العاصمة عمان التي أكلت ، لا بلعت حصة الأسد من كل شيء جميل في هذا الوطن ، حتى النواب القادمون من المحافظات ، تختطفهم عمان الغربية ، وتترك ذكراهم المؤلمة لمحافظاتهم

النصف الآخر ، يتشارك مع النصف الأول بصفات لا نقبلها في مجتمعنا الذي نتفاخر بأنه ' نشمي ' ولكن بشرط أن لا ' يطل من الروفر ' فالوطن ليس ساحة حرب ، بل هو ساحة حب ، فكيف يتصف طالب الحب بوحشية المحارب ، وأكاد أجزم لو أن الأمور تجري بالعكس أي أن العسكر هم من يترشحون للمجلس وهم من ينتخبون بعيدا عن المدنيين ، لخرجت علينا حالة فريدة من التميز والإنضباطية والرجولة ، ولكن المشكلة أن المرشحين مدنيين ، والناخبين كذلك ، وإذا تجاوز شرطي على أحدهم ، صاحت ديكة المنظمات ، ليس حبا بالعدالة ولكن رجاءا لدجاجهم أن يبيض .

هنا يأتي دور التأهيل القسري ، فمنذ أن توقفت فكرة مؤدب الصبيان ، ظهر جيل الغلمان ، جتى اعتلى مراهقوهم مناصبا لا يستحقون أن يقفوا على اعتابها ، وهذا كله بسبب الجهل والجاهلية والتخلف التي تسود القيادات الشعبية التي تستغل سذاجة ابناء العائلة والعشيرة والحي والمدينة ، كي يمتطوا ظهورهم للقدوم الى عمان الجميلة أو النزول الى عبدلي مجلس النواب ، بعدما أشبعوا ' قواعدهم الشعبية ' نخسا ، ولكدا ، ثم تركوهم يسرحون في الشعاب ، أليس هؤلاء بقواعد شعبية ؟ إذا فليقعدوا في محافظاتهم ومدنهم واحياءهم وقراهم ، فهم مقعدون ، لأن الكساح الذي أعجزهم عن محاكمة الفاسدين والطواغيت ، ساعدته الأمراض العقلية التي أصابت المجتمع ، فجعلت عقولهم ذاهبة لا يميزون غث الرجال من سمينهم ، يتقاتلون من أجل مرشح تكاد تقفز صورته عليك من وسط اللوحة الإعلانية وجوه كأنها تطلب زواج المتعة منا ، فـُيقتل إنسان بريء ، حرمته عند الله أشدّ من حرّمة بيته الحرام ، ليستمتع سعادة النائب ' بمجاكرة ' قريبه المنافس ، أو منافسة زميله في المجلس للحصول على سفرة خارجية أو إبتزاز الدولة لتصريف أعماله وتجاراته .

فمن يستعرض أسماء المرشحين ، يدرك ما هي الأسماء التي ستأتي الى قبة النواب ، ومن يدرك الأسماء سيعرف أن غالبيتهم سيكونون وبالاً على أمّ الديمقراطية ، ولن يتورعوا عن مراودتها عن نفسها ، ' ليكسروا عين ' الديمقراطية ، ويفقأوا عين الحرية ، وسيلدون قوانين عمياء ، ويصمتون عن قرارات مصابة بداء السعارّ ، قوانين وقرارات تعضّ المواطن من بطنه ومن قفاه ، وعندها فليقل لنا مناصر المرشح أي مصيبة ارتكبها الشعب حينما عمّد مجلس النواب القادم بدم المواطنين الأبرياء ، وكفنّه بثوب الكراهة والكراهية ، ودفنه وسط جماجم جربناها طويلا فما نلنا منها سوى ما نال الظفر من الصخر

وإني أكاد أرى مصارع الشرفاء والأتقياء من المرشحين ، لأن الأراذل عاثوا إفسادا بين الناس والمال القذر أصبح يسيل بين يدي الكثيرين خاصة في دوائر العاصمة وما حولها حسب التوقيت المحلي لوزارة الداخلية التي تجعجع دون طحن ، فوزيرها المحترم يقرر دون الرجوع لأحد ، ووزارته تغفل كثيرا من الحالات والقضايا التي يقوم بها أشخاص بدفع الأموال للعوام ، وهؤلاء يعُرفون بوجوههم دون سؤال عنهم فأكثرهم غرباء الدوائر ، كل هذا من أجل رفع نسبة المشاركة التي لم تكن يوما معيارا يتحدى معيار نسبة النزاهة والشفافية والمصداقية والحياد .

عموما على مدير الأمن العام أن يعيّ جيدا أن الأمور لا تشي بخير ، وعليه من بداية الأسبوع المقبل أن ينشر جيوش الأمن العام في كل الطرقات والمفاصل ، وكل من يخل بالأمن ، فليضرب على يده ورجله من خلاف ، وكل من يتطاول على سيادة القانون وصورة الوطن فليلق عقابه ، وأي مرشح يحرض جماعته ، فعلى الرئيس ان يأمر بإيقافه ولا يترك الأمر للمحافظين ، فهم في غفلة من أمرهم يتمنسفون ، وعلى مدير الأمن العام المحترم أيضا ان لا يعتمد كثيرا على تعليمات وزير الداخلية ، بل يجب منع أي تجمهر أو وقوف لمن ليس عمل رسمي أمام مقار الإقتراع حتى مسافة بعيدة ، ولتحول كل التجاوزات والتمرد والاستقواء على القوانين الى المحاكم الجزائية فورا .

أنا لا أروج للعنف الرسمي أو التطاول على المواطن ، بل ما رأيناه منذ انطلاق 'مهرجان التسوق النيابي ' يجعل الإنسان يعيد حساباته ، بأننا بأمس الحاجة الى إعادة ترتيب أولوياتنا وعلى رأسها التربية الإجتماعية ، وزرع شريحة في عقول الناس حتى ولو اضطر الأمر بواسطة ' الخيزرانة ' لتعديل المزاج العام ، وتنظيم عملية التعامل مع الآخرين ، واحترام الآخر ، وتقديس ثقافة الإختلاف ، دون تغليب مبدأ الخلاف ، ولعل مجلس النواب قد يأتي في الصفحة الأخيرة من دفتر أولويات المواطن الأردني الذي تلبسه اليأس و لم يعد يعرف من هو وأين هو ومع من هو ،،

حاولوا ان تبتسموا كثيرا ووزعوا الابتسامات حتى موعد الانتخابات على الأقل ، سأحاول أنا كثيرا ، مع أن فكي يكاد يصاب بالتشنج ، لأن الخروج للشارع يصيبك بتشوه بصري ، مع ان شعارات مرشحينا تدغدغ عينيك لتبتسم وتنفرد شفتيك الصامتة .

Royal430@hotmail.com




  • 1 هنا الخطيب 27-10-2010 | 01:02 PM

    اجمل كلام قراته في حياتي منمق ويثلج القلب بالراحة ويتسم بالشفافية والافكار الخلاقة ويسلم تم اللي كتبه والله

  • 2 طلال الخطاطبه 27-10-2010 | 01:03 PM

    عنوان رائع لمقال أروع
    نعم أي انفلات لا بد له من رادع , ورادع قوي خاصة يوم الانتخابات.
    أن أرواح الناس الناخبين هي مسؤولية الدولة ومن غير المعقول أن تبقى الناس في بيوتهاو لا تذهب للانتخابات خوفا ما يجهد بلاها واحد معتصم لا يريد أن ينتخب.
    يجب توفير الحماية للناخب من خروجه للبيت الى رجوعه اليه. لا اقصد طبعا أن نسير معه سيارة شرطه ولكن من خلال كبح جماح من يعتقد أن من حقه ان لا ينتخب ومن حقه ايضا تحريص الناس على عدم الانتخاب.
    يجب أن تخلوا كل مراكز الانتخاب من كل اشكال التجمع الا ممن يردون أن ينتخبوا.
    من أرداد أن يعبر عن اي مظهر احتجاجي فليبقى بعيدا ‘ن مراكز الانتخاب, ولا يخاف ستصله كمرة تلفزيون محطة اللي بالي بالك لعنده .
    كل عام وأردننا بخير

  • 3 هنا الخطيب 27-10-2010 | 01:04 PM

    يا ريت اقرا تعليقي لان بجد القال اعجبني وقراته مرتين

  • 4 اول الغيث 27-10-2010 | 01:11 PM

    صح لسانك أخي فايز ، لقد عبرت عما بنفسي ونطقت به، لازم الامن يأخذ العابثون بأمننا وسلامتنا بيد من حديد ،

  • 5 امجد لطايفه/ السعوديه 27-10-2010 | 01:16 PM

    ما شاء الله عليك يا فايز , مقاله رائعة تعبر عن الكثير مما يجول في خاطر الكل من الناس , فأنت الفايز الفائز باذن الله بهذه الغير ة على وطننا الحزين, وفقك الله

  • 6 محمد ملكاوي\ امريكا 27-10-2010 | 01:16 PM

    لا نعتذر

  • 7 ايهاب 27-10-2010 | 01:17 PM

    لما علقت بالزمانات وقلت ان المشكله تكمن بالشعب وان الحكومه على عللها ارقى من الشعب الكل زعل

  • 8 هاني عبيدات\ بنسلفانيا\ امريكا 27-10-2010 | 01:20 PM

    لا نعتذر

  • 9 خالي العزيز 27-10-2010 | 01:26 PM

    سلمت للوطن

  • 10 ابو عبدالله 27-10-2010 | 01:32 PM

    ما يقولة الكاتب صحيح 100 0/0 واتقد من خلال خبرتي المتواضعة بالناس في هذا البلد ان مواضيع الاحترام وتطبيق القانون والحوار الهادف تنفع وتناسب 40 0/0 من الناس فقط ....؟؟؟
    ولكن ال 60 0/0 الاخرى من الناس لا يصلح لهم الا العصى الغليظة ولا يصلحهم الا الخوف و تطبيق القانون بصرامة وشدة ومن غير رحمة قال تعالى (ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب) .

  • 11 يحيى الحموري 27-10-2010 | 01:42 PM

    مقال رائع وتوضيح اروع في توصيف المشهد الانتخابي عما يشاهده المجتمع من ارهاصات هنا وهرقطات هناك ... عبث كريه ولامسؤولية من الفئة الضالة والمفسدة وهم كثر فمتى لنا ان نستفيق من هذا الكابوس الذي ازعج البلاد والعباد .. اين الاخلاق واين القيم الذي تربينا عليها .. يجب على الاجهزة الامنية التي تربت على الرجولة والانضباط ان تكون اكثر حزما وان يعاقب المسيء عقابا شديدا لاتهاون فيه ... المكتوب بينقرأ من عنوانه...

  • 12 يحيى الحموري 27-10-2010 | 01:42 PM

    مقال رائع وتوضيح اروع في توصيف المشهد الانتخابي عما يشاهده المجتمع من ارهاصات هنا وهرقطات هناك ... عبث كريه ولامسؤولية من الفئة الضالة والمفسدة وهم كثر فمتى لنا ان نستفيق من هذا الكابوس الذي ازعج البلاد والعباد .. اين الاخلاق واين القيم الذي تربينا عليها .. يجب على الاجهزة الامنية التي تربت على الرجولة والانضباط ان تكون اكثر حزما وان يعاقب المسيء عقابا شديدا لاتهاون فيه ... المكتوب بينقرأ من عنوانه...

  • 13 كلام جميـل، كلام معقول، ما أدرشي أقول حاجة عنه 27-10-2010 | 01:47 PM

    كلام جميـل، وفعــلا كلام صـادق ونابـع من القلب يصف حالنــا، الله يجيرنــا بس.
    تحيــة لك على هذه المقـالة الصـادقة والمعبرة وسلمت يمنــاك

  • 14 جابر منيب النوري 27-10-2010 | 01:48 PM

    حمى الله الأردن عزيزا غاليا في ظل القيادة الهاشمية المظفرة

  • 15 جابر منيب النوري 27-10-2010 | 01:48 PM

    حمى الله الأردن عزيزا غاليا في ظل القيادة الهاشمية المظفرة

  • 16 سردي من بني ربيعة 27-10-2010 | 01:55 PM

    لو سمحتم شيلو الصورة المرفقة بالمقال لانها تعني ان من يقومون بتلك الافعال الرديئه هم ابناء قبائل
    وهذه تكرس صور نمطية لا نقبلها على لباسنا الرسمي للقبائل والقبائل ارفع من هذا المستوى الوضيع الذي يحصل في مناطق كثيرة في الاردن الا مناطق القبائل في صحراء الاردن
    ضعوا اي شيء بديل
    وشكرا

  • 17 يا عيني عليك 27-10-2010 | 01:55 PM

    لا فض فوك يا ابن الاكرمين... حقا انك عبرت عما يجول في خاطر كل مواطن حر شريف غيور على الاردن ورفعته وتقدمه
    اعتقد اننا بحاجة ماسة لمراجعة شعبية لكل شيء

  • 18 مهندس اردني سلطي 27-10-2010 | 02:01 PM

    ***********مرشح تكاد تقفز صورته عليك من وسط اللوحة الإعلانية وجوه كأنها تطلب زواج المتعة منا****************************************.
    عبارة جميلة وتشبيه واقعي جدا لا يعيه الا ابناء الشيوخ من امثال الكاتب
    فعلا احتفالات الزواج ابتدأت يوم ترشح النائب وستنتهي يوم 9\11\2010 حينم يهدم المترشحون خيمهم اعلانا لحالة طلاق مع اغلب من وقف معهم ويبدأ الجميع باعادة الحسابات فمنهم من حمل سفاحا عبء العداء مع اقرب اقرباءه ومنهم من استغفل وشوهت صورته في مجتمعه بسبب نسبه لهذا المرشح او لأخر ومنهم من دخل السجن بفعل مشكلة تافهة دفاعا عن هذاالشخص او منافسه
    يجب ان نقف جميعا عند افكار وحكمة كل العقلاء لنجعل اردننا نموذجا فعليا للديموقراطية واخبرا الله يعين وزير الداخلية ومدير الامن العام على الايام المتبقية لنهاية الانتخاب, ناس بدها وبتحكي لا تتدخلو وانت بدك يشدو ولكن الله يعينهم على الحق وحفض الامن واستمرار مسيرة الديموقراطية

  • 19 27-10-2010 | 02:14 PM

    عندي حل ....شو رايكم يا الغالبية الصامته ما نصوت الا ....للسيدات فقط...نريد التغيير!!!! ما رأيكم بمثل هذا التغيير... مجلس نواب كامل جديد ثلاث ارباعه من....السيدات....خلينا نجرب يا جماعة... شو خسرانين؟؟؟ بالعكس أنا والله بتوقع انه ممكن يكون احسن وامثل وانجح وأكفأ مجلس نواب عمرنا شفناه...

  • 20 رائد سامي 27-10-2010 | 02:14 PM

    ابدعت اخي فايز

  • 21 العبادي - الإمارات 27-10-2010 | 02:20 PM

    كلام رائع جدا وليته يجد انا صاغية ... للأسف أن الإنفلات الأمني لا يقتصر على هذه المرحلة... اصبح التطاول على رجال الأمن شيئا عاديا... اصبح تجاوز القوانين شيء طبيعي... وتظن فئة من المجتمع أنها فوق القانون، وللأسف هم صادقون في ضنهم هذا فمهما ارتكبوا من مخالفات فلن سيطالهم العقاب ... والأدهى من كل ذلك ان الإنفلات طال كثيرا من المسؤليين، فاصبح يحل كل محرم ويستبيح كل الممنوعات... لا بد أن يكون القانون موضع احترام الجميع وكل من يخترقه ينال عقابه... بوركت ايها الكاتب العزيز

  • 22 علي الحياري 27-10-2010 | 02:22 PM

    سلمت يمينك يا استاذ فايز على هذه الكلمات الرائعه

  • 23 إبراهيم يوسف 27-10-2010 | 02:27 PM

    لا فُض ّ فوك

  • 24 احمد خالد بن طريف 27-10-2010 | 02:33 PM

    (1).. هنا يأتي دور التأهيل القسري ، فمنذ أن توقفت فكرة مؤدب الصبيان ، ظهر جيل الغلمان ، جتى اعتلى مراهقوهم مناصبا لا يستحقون أن يقفوا على اعتابها ، وهذا كله بسبب الجهل والجاهلية والتخلف التي تسود القيادات الشعبية التي تستغل سذاجة ابناء العائلة والعشيرة والحي والمدينة ،..
    .(2)..فمن يستعرض أسماء المرشحين ، يدرك ما هي الأسماء التي ستأتي الى قبة النواب ، ومن يدرك الأسماء سيعرف أن غالبيتهم سيكونون وبالاً على أمّ الديمقراطية ، ولن يتورعوا عن مراودتها عن نفسها ، " ليكسروا عين " الديمقراطية ، ويفقأوا عين الحرية ، وسيلدون قوانين عمياء ، ويصمتون عن قرارات مصابة بداء السعارّ ، قوانين وقرارات تعضّ المواطن من بطنه ومن قفاه ، وعندها فليقل لنا مناصر المرشح أي مصيبة ارتكبها الشعب حينما عمّد مجلس النواب القادم بدم المواطنين الأبرياء ، وكفنّه بثوب الكراهة والكراهية ، ودفنه وسط جماجم جربناها طويلا فما نلنا منها سوى ما نال الظفر من الصخر ...
    كل الاحترام لموضوع المميز

  • 25 كركي 27-10-2010 | 02:48 PM

    معترف انه الانتخابات مفرهلة
    كمل رؤيتك واطلب العلاج الصح الخلل بالوجوه الي اختاروها قدوة للشعب زمرة من ..... والي تحت بقلد لانه فهم انه الحرامي بصير وزير والمحترم بظل حراث!!
    القضية مثل معلم مدرسة وبقلدوه الطلاب
    عالج المعلم المختل بصلح الطالب
    بدون ما تطلق علينا هراوتك وصلي ع النبي ما هكذا تورد الابل

  • 26 السلطي 27-10-2010 | 02:57 PM

    انا بقول اذا الانتخابات بدها تساوي كثير مشاكل بلا منها لانه بالاصل العريس للعروس والجري للمتاعيس والي برضى يشتري صوت رايح يبيع الوطن باقل الاسعار ويا حيفي على الي برضى يبيع صوته ولا اي مبرر يبرر هاي العمله الي بده يعملها اصلا الي باع صوته ملهوش حق يطالب نائبه انه يمثله لانه اخذ اجره

  • 27 محمد المنيزل 27-10-2010 | 03:13 PM

    يكفيك فخرا انك اردني غيور لك التحية وشكرا

  • 28 كركية 27-10-2010 | 03:14 PM

    الله يعطيك الف عافية على هالمقال الاكثر من رائع دائما تضع النقاط على الحروف ومقالاتك يجب ان تؤرشف لعظم الفائدة فيها.

  • 29 مناهض للصحافه 27-10-2010 | 03:15 PM

    والله يا فايز ما خرب البلد الا اشكالك من الصحفيين الذين يباعوا ويشتروا بدرهم ... وأني أرى الصحافة قد جاوزت الهدف الدي (صنعت) من أجله إلى جنون العظمه وإظهار الذات التي هي في الأصل ضئيله مهما تطاولت وذليله مهما تعالت... وإن النقد الذي لا يفرز حلاً هو نوع من جنون العظمه... واخيراًلا تنسى يا خاسر الفايز أن الدستور الأردني أساسه أن الحكم ملكي نيابي فالأثنان مرتبطان وهما خط أحمر لا يجوز لأحد التطاول عليهما أو إلغاء أحداهما...فهل تعود الى رشدك أم أنك في غيك غارق
    e i p \ عجلوني

  • 30 محمد حمد الغويري 27-10-2010 | 03:21 PM

    فايز الفايز ,,, الفايز جعلنا الله واياك دائما من الفازين المظفرين,, لقد اصبت والله كبد الحقيقه

  • 31 رعد تركي 27-10-2010 | 03:35 PM

    سلمت يمناك على هالمقال الجميل , أتمنى نفهم معنى الديمقراطية بالشكل الصحيح!

  • 32 ابوجابر -قطر -الدوحة 27-10-2010 | 03:42 PM

    1 - عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال قال رسول الله (ص) مثل المؤمين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى(متفق عليه

    2 - وعن ابي أمامة اياس بن ثعلبة الحارثي رضي الله عنه أن رسول الله(ص)قال من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة فقال رجل وان كان شيئا يسيرا يارسول الله؟فقال وان قضيبا من آراك (زواه مسلم)

    جزاك الله كل الخير اخي العزيز فايز .... وشكرا

  • 33 النشمي / ابوظبي 27-10-2010 | 03:45 PM

    فايز الفايز .... نعم الرجل انت .... والله انك فايز يا فايز .....
    لقد لامست الجرح ... وقلت ما يجول في الذهن ..
    فدوة لعيونك يا اردن ما نهاب الموت حنا ..

  • 34 محمد خضر 27-10-2010 | 03:45 PM

    بارك الله فيك سلمت

  • 35 الصحفي صهيب التل 27-10-2010 | 03:52 PM

    لا كسر قلمك ولا شلت يمينك

  • 36 سالم الزيود 27-10-2010 | 03:56 PM

    صح لسانك أخي فايز ، مع انه لاييعجب الكثيرين والله يستر حمى الله وطننا من كل مكروه

  • 37 27-10-2010 | 04:00 PM

    صح لسانك استاذ فايز
    لكن هل الأساس هو الخطأ؟؟
    وأعني....
    منذ أن منع المعلم من الضرب في المدارس وأصبح المعلم يضرب
    خرج على الأردن جيل (فاشل) لا يعي ولا يريد أن يعي
    فما الحل؟؟؟؟؟

  • 38 راعي الغنم 27-10-2010 | 04:03 PM

    والله العظيم اشفيت غليلنا بهالمقال الله ايسلمك ويهدي اخواننا الناخبين ويصلح اخوانا المرشحين

  • 39 ميشيل شداد 27-10-2010 | 04:37 PM

    انت رائع وكتابتك كلها فى الصميم . وكل مقال تكتبه يكون اروع من السابق اعتقد بانك تعيش فى عقولنا وقلوبنا لك التحيه والتقدير .

  • 40 خبير حرية ودمقراطية 27-10-2010 | 05:04 PM

    الحرية لا تمنح والدمقراطية إذا لم تنبع من قناعة الشعب تعتبر تهريج

  • 41 طشطوش 27-10-2010 | 05:13 PM

    قطع يد 4-5 الكل بيتربى!

  • 42 رائد 27-10-2010 | 05:14 PM

    مقال رائع و موضوعي جدا و يصف وضع الانتخابات في الاردن حيث انها تحولت الى ساحة معركة و حرب بين افراد العشيرة الواحدة و بين العشيرة و الاخرى و هذا التحيز قد يؤدي الى عدم انتخاب المرشح الكفوء الذي يمثل الناخبين خير تمثيل و يوصل مطالبهم واحتياجتهم وهمومهم.
    حما الله اردننا الغالي و ابعد عنه ايدي المفسدين و المخربين.

  • 43 محمد بدارنة 27-10-2010 | 05:36 PM

    من المنطق كما هو حال المقال ان يشار الى دور القوة الامنية في ضبط الامور في بيئة لا تعي للديمقراطية معناها الذي خلقت من اجله. ان مظاهر التخلف, والنزاعات الانتخابية منها, ليس لها الا القوة لتعديلها في الاتجاه الصحيح. ذلك ان اصحاب المبادئ الصحيحة عندما يقبلوا على ترسيخ اتجاهاتهم لا تردعهم ضغوط امنية ولا سياسية لايمانهم بالمصلحة العامة فهم اذن وطنيون وان اعترضوا. اما هؤلاء من اشار اليهم الاخ الكاتب فغالب الضن ان ردعهم بتلميح امني يكون سهلا, فهم يسعون لاشباع نقصهم الاجتماعي ولو بفوضا المجتمع, وتعالوا الى من يستخدمون كوسائل عمياء ستجدوهم من الشباب الطائش, فهم ليسوا وطنيون وان استمروا في رفع الشعارات ما عاشوا.
    الحق انها رسالة في وقتها من الاستاذ الفايز, لكن الاهم ان يملك صداها استجابة حقيقية

  • 44 زياد سبايلة 27-10-2010 | 06:19 PM

    اخي فايز اعجبتني كثيرا بعبارتك =موسم التسوق النيابي= انا اقول اتركوا الامر لمدير الامن فهو قادر على ادارة الامر بحنكة واقتدار

  • 45 جمال الدويري 27-10-2010 | 06:29 PM

    العزيز فايز الفايز
    بعد التحية,

    إنني معك حزين, وحانق غاضب, على وطني الأردني الغالي, الأجدر بالحب والوفاء.
    بئس النيابة والمناصب والكراسي التي تحول الوطن الوادع الجميل الآمن الى ساحة للصراع والزعرنة ومصارعة الثيران. وسوقا رخيصا لشراء الذمم واستغلال الجوع والعوز لمصالح شخصية رخيصة, ليس لها بالوطن ومصلحته أي رابط.
    تغلق الشوارع وتعطل المصالح وتتسبب الهجمة الإنتخابية بفوضى تولد الحوادث والمآسي, أزمة سكر لكنافة الصواوين, واستيراد جميد سوري للولائم, وشراء أصوات علني, وبالتالي جرائم وخروقات قانونية بين المتنافسين ومساعديهم وأقاربهم تصل الى سفك الدم وإزهاق الأرواح.
    حرام حرام حرام

    جمال الدويري

  • 46 هاني العوران 27-10-2010 | 06:32 PM

    بلاغة ما بعدها بلاغة. ليت من يترشوا للانتخابات يحملون هموم الوطن كما يحملها صاحب هذا القلم

  • 47 سمراء الأردن 27-10-2010 | 07:23 PM

    نعم مقال رائع... يلامس الواقع ويحمل بين طياته رسالة واضحة لمن يعشق ثرى هذا الوطن... نحن من انتخبنا المجلس السابق فلا تظلموا الوطن بانتخاب من أثبت فشله في السابق.. لأن "اللي بجرب المجرب بكون عقله مخرب"... رائع يا فايز Be always the free voice of the silent!!!

  • 48 عامكشوف منذر العلاونة 27-10-2010 | 07:51 PM

    نعم والف نعم لا يختلف معك يا فائز (تلاميذ في صف الروضه على ان الوضع اصبح اكثر صعوبه و خطيراوما يشبه الفلتان الامني من بعض تلك العصابات .وهذا الامر علينا اذا كنا مخلصين لاردننا ان ننبه له جيدا الجهات المختصه ونواجهها بالحقيقه .المره التي اصبحنا نعاني منها ناهيك عن الحقائق المره وخيبات الامل التي كان مسببها الرئيسي هي حكومات .وافعالها بجلب الهم والغم والفقر المتعمد والتي كان من اسبابها هذا الانفلات ؟ الغير خلقي من حيث الجرائم والطوشات والسرقات .هذا وما لفت انتباهي وانتباه الاخريين (خاصة في جوقة هذه الانتخابات .(ان بعض المرشحين .لديه ما يشبه (المليشيات ) مثل نواب ومرشحين (العراق )ومن خلال زعران وبلطجيه .ولا اقول فتوه او بدجاردات ).اوسكيورتي ! من هنا اتسأءل ..هل اصبح الوضع في الاردن .ما يشبه العراق لا سمح الله وهل البعض هنا تعلم ثقافة الاخريين ! واصبح يقلد الفوضى وبعض العصابات هناك .وهل اصبح الوضع لاسمح الله في الاردن العشائري يشبه (الطائفيه ومليشياتها وفوضتها هناك..واذا اصبح الامر كذالك لا سمح الله في اردننا..اقول الحق يقع على هذه الحكومات التي ساهمت بجلب هذه العيوب لبلدنا .وهي المسؤوله بالدرجه الاولى عن كل هذه المصائب وعلى راسها مصائب الفقر والبطاله والفساد (والاستثمار العار بصناعة النوادي اليليه (والبيع والشراء )ناهيك عن نعالة والديبن البعض الذي ساهم بخراب عقول المجتمع الاردني .والذي كان في السابق القريب جداعلى اكمل وجه في المنطقه .......(وعلى الامن العام والبوليس ان يمسك عصاه للحكومات وفسادها ..ومن ثم للفاسدين الذين هم على اشكالها ..وان لا تكون اجهزتنا الامنيه .لوحدها (في بوز مدفع ) وللاهانه فقط من قبل الناس .والمسسب الرئيسي في تلك الامراض التي اصابت الشعب بما فيه رجال امننا الشرفاء ..والذين اتعبتهم هذه وتلك الحكومات الغابره ..وتبقى تتفرج على اهانة واصابة ابنائنا واخواننا في الاجهزه الامنيه وهي تتفرج . وتساهم بحمل الاكفان وهي القاتله .وقدتكون هي وراء كل مصيبه تحصل في الوطن الاغلى والاهم من اي كائن كان .

  • 49 سامي 27-10-2010 | 10:03 PM

    على من يروج للفوضي علي الحكومة ان تضرب من حديد
    مقال اروع من رائع

  • 50 27-10-2010 | 11:35 PM

    is gone with the wind, God bless you \fyaez.......

  • 51 بلقاوي و سلطي-الى رقم 29 28-10-2010 | 12:11 AM

    يا اخي المحترم ، الفايز خايف على امن و نظافه بلده و ما بطلعلك تهاجم شخص الكاتب مين ماكنت تكون و انت بتقول عليه بمصطلح اشكالك و انا بقلك اشكالك هي اللي ما بتعرف شو بتحكي و شو السولافه و لازم تفرق الصحفي المحترم الشبعان و الفاظك اللي كتبتها تاكد انها معاكسه لجميع اللي علقوا على المقال و يكفي الفايز انه بمسح جوخ للاردن مش لمسؤولين معينين و انما يحدد ما المشكلة بعين ذاتها و كيفية علاجها مش بس بسولف عموميات بدون هدف واضح فارجو منك خالو لما تنتقد واحد المرة الجاية تعرف تاريخه المهني و شو هدفه بدون مهاجمة شخصه لسبب غير واضح و معلن منك والسلام

  • 52 احمد الحراسيس 28-10-2010 | 12:17 AM

    كالعادة ابدعت اخي فايز
    لقد نطقت بما تختزنه قلوب ابناء وبنات الوطن
    ........ فهل من مجيب ام .... لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي ......

    حفظ الله الوطن

  • 53 الى تعليق مناهض للصحافه رقم26 28-10-2010 | 05:00 AM

    انك لا تفرق ما بين الطباشير والجبنه ومن باب الادب ان تضع اسمك بكل رجوله .كما وضع الفايز تعليقك الرتيب بكل رجوله .كن رجل واعتذر للفايز ولا تختبئ وراء حاويه ..
    وعالمكشششششششوف منذررررر

  • 54 تشرذم .... 28-10-2010 | 06:05 AM

    العلة قديمة وعلاجها صار صعب

  • 55 معقوله............... قسم 28-10-2010 | 07:52 AM

    معقوله............... قسم

  • 56 28-10-2010 | 10:50 AM

    الانفلات متعمد ومخطط له ,والشاطر يفهمها

  • 57 شعل المناصير 28-10-2010 | 11:02 AM

    بيت شعر لعرار يقول :
    موطني الاردن كأني به كلــــما دويت جرح سال جرح.
    نعم كثرة جراحنا والاسباب يعيها القاصي والداني الكبير والصغير حتى اكلة الشعير
    ان شعب يبرز هذه الطغمة الفاسدة ممن يضنون ان اموالهم توصلهم لمبتغاهم من الحصانه واضنها قد توصلهم ولكن اقول لهم لن تطول حصانتكم هذا ان اسعفتكم حصافتكم ونضرتم لما بين سطور مجتمعنا لأنكم ستجدون حرابا تردعكم............ وطننا الحبيب لان مزابل الوطن تتأفف من روائح الفاسدين المنتنه .
    اقول للحصيف منكم ان ينظر الى الوراء ليجد ان سيد البلاد قد اقال وسيقيل اي مجلس يتطاول على اخلاقيات الاردنيين ، لان ما نشاهده من هذه الافعال والاقوال المشينة دخيل على بلادنا اجل ان اطفال الاردن واقول الاردن يخجلون مما يشاهدوا لانهم لم يتعودوا ان يكونوا الا كأبائهم كما كنا ........................

  • 58 علاء الطوال 28-10-2010 | 04:37 PM

    الله يقويك يا استاذ فايز ، ويبعد عنا الجهل والجاهلين .

    ابو وديع

  • 59 الى الاخ مناهض الصحافة رقم 29 28-10-2010 | 05:26 PM

    اخي العزيز, تعليقك موتور جدا وغير مناسب,فلا يجوز لك مهاجمة الكاتب بل يمكنك مهاجمة افكاره ان اردت. ان عهدنا بالاستاذ الكبير فايز الفايز هو اردنيته الصادقة ونقاؤه الناصع وغيرته الاكيدة على بلده وشعبه, انه سفير الفقراء والغلابى والمحرومين, ما كان يوما يباع ويشترى ولو بملك الدنيا وهذا عهدنا به. وعلى الرغم من عدم معرفتي الشخصية به الا انني من خلال كتاباته اشكر الله كثيرا على كونه اردنيا وان في بلدنا رجالا بصفاتة وجراته في الحق.
    اخي العزيز, ليس من واجب الكاتب ان يقدم حلولا للمشكلات التي يبرزها او الظواهر السلبية التي ينكأها ومع هذا فاستاذنا الكبير قدم ما يراه مناسبا من الحلول فيا حبذا لو ناقشت افكاره بروح الحكمة والتروي البعيدة عن التعصب والهمجية.
    واخيرا اقول لاخي الكبير فايز الفايز : اشكر الله انك اردني وحماك الله ووفقك للتعبير عنا نحن الشعب المنتمي المهضوم الحقوق والمسحوق تحت اقدام المتنفذين. والله يرعاك.

  • 60 الشهم 28-10-2010 | 10:27 PM

    اخي فايز لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي اذا كنت متابعا لافتتاح المقرات الانتخابية دقق ما قاله النائب وليس المرشح مازن القاضي ان زعيم وشيخ وعمدة قبيلتنا معالي نايف القاضي هو من اصر على نزولي وترشحي للانتخابات السؤال هل حوسب هذاى المرشح او عمه على هذا الكلام طعة وقايمة

  • 61 لاتقطعوا اللطم علينا 28-10-2010 | 11:10 PM

    لاتقطعوا اللطم عليه
    ضاع لرجل ولد فناحوا ولطموا عليه وبقوا على ذلك اياما وصعد ابوه لغرفته فرآه جالسا في في زاوية من زواياها فقال يابني انت بالحياة اما ترى مانحن فيه قال الولد قد علمت ولكن هاهنا بيض وقد قعدت مثل الدجاجة عليه ولن ابرح حتى تطلع الكتاكيت منها فرجع ابوه الى اهله وقال لقد وجدت ابني حيا ولكن لاتقطعوا اللطم عليه

  • 62 طلب معجز 28-10-2010 | 11:14 PM

    قال رجل من الحمقى لنخاس :
    اطلب لي حمارا ليس بالكبير المشتهر ولا القصير المحتقر
    لايقدم تقحما ولايحجم تبلدا يتجنب بي الزحام والرجام والآكام
    خفيف اللجام اذا ركبته هام واذا ركبه غيري قام ان علفته شكر وان اجعته صبر قال النخاس اصبر حتى اذا مسخ الله النائب حمارا رجوت ان اصيب لك حاجتك ان شاء الله

  • 63 الحرية 28-10-2010 | 11:20 PM

    قال لي التاريخ:
    الحريّة لا تُمنح.. الحريّة تُؤخذ..

  • 64 الصوت الحر 28-10-2010 | 11:31 PM

    وتبقى الاسئلة تلد اسئلة والمواطن لم يعد يعرف من هو واين هو ومع من هو واصبحت القصة فرد عضلات لا اجراء انتخابات.....
    وبعدين سفرات وهبشات واعطيات

  • 65 شباب الفايز 28-10-2010 | 11:51 PM

    الى تعليق مناهض لصحافة ..................................................

  • 66 الى المعلق 29 29-10-2010 | 12:03 AM

    ينبغي للإنسان أن يصدر كل ليلة عفواً عاماً قبل النوم عن كل من أساء إليه طيلة النهار بكلمة أو مقالة أو غيبة أو شتم أو أي نوع من أنواع الأذى، وبهذه الطريقة سوف يكسب الإنسان الأمن الداخلي والاستقرار النفسي والعفو من الرحمن الرحيم،
    وطريقة العفو العام عن كل مسيء هي أفضل دواء في العالم يصرف من صيدلة الوحي «ادفع بالتي هي أحسن» «والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين»، يا من أراد الحياة في أبهج صورها وأبهى حُللِها اغسل قلبك سبع مرات بالعفو وعفّره الثامنة الغفران،
    قام رجل يسبُّ أبا بكر الصديق ويقول: والله لأسبنَّك سباً يدخل معك قبرك، فقال أبو بكر: بل يدخل معك قبرك أنت، وسبَّ رجلٌ الإمام الشعبي فقال الشعبي: إن كنتَ كاذباً فغفر الله لك، وإن كنتَ صادقاً فغفر الله لي. إن تحويل القلب إلى حيّات للضغينة وعقارب للحقد وأفاعي للحسد أعظم دليل على ضعف الإيمان وضحالة المروءة وسوء التقدير للأمور،
    وكما يقول شكسبير: لا توقد في صدرك فرناً لعدوك فتحترق فيه أنت، ما أطيب القلب الأبيض الزلال، ما أسعد صاحبه، ما أهنأ عيشه، ما ألّذ نومه، ما أطهر ضميره، ثم هل في هذا العمر القصير مساحة لتصفية الحسابات مع الخصوم، وتسديد فواتير العداوة مع المخالفين؟

  • 67 السيف 29-10-2010 | 12:05 AM

    شكرا اخي فايز على هذا المقال واتمنى الاقتداء بباديتنا التي تسير بها الاجواء الانتخابية على احسن مايرام وبمنتهى الديمقراطية الحقة لدرجة حضور اهالي المرشح الى مقر مرشح منافسهم وهذا رايته بام عيني والله على مااقوله شهيد حضور احد الوزراء السابقين المعروفين الى مقر المرشح منافس شقيقه وانت تعرفه انها قمة النبل والاصالة البدوية البريئة حمى الله اردننا العزيز بقيادة سيدنا وقرة عيننا ابا الحسين

  • 68 نفس المشهد 29-10-2010 | 12:10 AM

    يذكر كاتب ألماني بارز أن النازيين عندما دخلوا فرنسا أثناء الحرب العالمية الثانية أرادوا أن يعوّدوا الناس على مشهد القتل والذبح والتنكيل، فلجأوا إلى جمع مجموعات من الكلاب يطلقونها بين الحين والآخر في الشارع ويطلقون النار عليها على مرأى من الناس ويتركونها تسبح في دمائها.
    في المرة الأولى، استنكر الناس المشهد وتحدثوا في ما بينهم عن “النازيين البرابرة الذين يرتكبون مذابح ضد الكلاب من دون مبرر، وفي المرة الثانية قال الناس: “يا حرام”، وتوقفوا عند هذه الكلمة، وفي المرة الثالثة صار المشهد طبيعياً وبات الناس يمرون به دون أن يستلفت انتباههم. وفي المرة الرابعة كان النازيون يقتحمون البيوت ويبطشون بسكانها ويطلقون النار على الناس في الشوارع من دون أن يهتز جفن فرنسي واحد. فقد أصبحت مشاهد القتل من النوع المألوف الذي لا يثير اهتمام الناس لسبب بسيط هو: إن منظر الكلب وهو يتعرض لإطلاق النار أمام الناس بلا مبرر أدى إلى حدوث اضطراب سلوكي جعلهم يتصورون أن القتل شيء ممكن للإنسان تجاوزه من دون حدوث اختلال في حياته.

  • 69 فايز الدهامشة 29-10-2010 | 12:43 AM

    ابدعت مقال من الواقع الانتخابي

  • 70 أفكار أختلاجات سمها .... ما شئت 29-10-2010 | 12:55 AM

    النقد والكتابه و النظر إلى قوانين ومفاهيم العمليه الأنتخابيه، ثم مقارنة تلك القوانين والمفاهيم والنتائج مع ما يناظرها في الاطار العام من حياة البشر وتفاعلاتهم، ومجريات امورهم، وسيرورات احوالهم.
    ان لمثل تلك المقارنات، الشاحذة للذهن والمطورة للقدرات، فوائد عديدة، فاضافة إلى ما يقدمه الكاتب من مادة فكرية عميقة جديرة بالتأمل والمتابعة والتحليل، فإنها - ايضا - تعمق الادراك بوحدة هذا التجربه، وتجانس عناصرها، وتناغم قوانينها، فيتجذر شعور الانسان بتلاحمه الفكري مع مكونات هذه العمليه، وتزدهر لديه حاسة الاندماج والارتباط مع نبض الشارع وسننه,
    فالحياة تعتمد في سيروراتها ومجرياتها على الحكم والعدل الناتج من سريان العمليه الأنتخابيه بين المتناقضات، وهذه العمليه سارية بين المجتمعات و يستفاد منها في تحولات كبيره وأحكام مختلفة، وتطبيقاتها المتعددة لتجعل الحياة ممكنة، والتفاعلات الحيوية بين الناس مستمرة. ولكن.. هناك مأزق في نهاية المطاف، فالأنتخابات في المجتمعات المتخلفه تسري من الاجسام الحارة إلى الاجسام الباردة، مما يؤدي بالضرورة إلى انخفاض حرارة العمليه الأنتخابيه وارتفاع اللامبالة وتصدير السيء، وهذا يعني انه مع مرور الزمن سوف تتساوى درجة حرارة جميع الاجسام، ويتوقف سريان الحرارة، وبالتالي تتوقف كل العمليات الأنتخابيه الحقيقيه و اللازمة للحياة والأستمرار، مما يقود إلى (الموت الحراري) للفكر. ان من لطف الله عز وجل بمخلوقاته ان كمية الحرارة المتوفرة في عقولنا كمية هائلة تقوم الشمس والنجوم بلتزود منها، وشمسنا الموجودة في مجموعتنا (المحلية) هي التي تعتمد عليها الحياة على الارض، وهي كفيلة بتزويدنا بكميات ضخمة من الحرارة لمليارات السنوات القادمة حتى يقضي الله امراً كان مفعولاً. ان (الموت الحراري) للعقل هو أحد الاحتمالات العلمية لنهاية الأحتكار، ولكل اجل كتاب، ولله الأمر من قبل ومن بعد، وصدق الحق عز وجل ان مفهوم (الموت الحراري) للأنسان هو من المفاهيم الثابتة التي أصبحت تحدد مسار الاحداث في حياته ومن اهم نتائجها انها تقرر ان للأنسان نهاية، مما يؤدي بداهة في الوقت نفسه إلى ان للأنسان بداية،

  • 71 د المراشدة 29-10-2010 | 12:14 AM

    مساء الخير استاذفايز لسى ما مليت الهم العام
    لسى عندك صبر عن جد الله يقويك ولو اني عارفة تنفخ انو تنفخ في قربة مخزوقةلان التعصب ليس وليدة يوم لان التخلف صناعة ايضا وتعزيز

  • 72 غازي خا لد 29-10-2010 | 02:01 AM

    لماذا لا تنضم دائرة بدو الوسط الى دوائر عمان لتصبح الدائرة الثامنة للحفاظ على الروابط ما بين قبيلة بني صخر وعدم حدوث شرخ فيها لانهة من المعروف بان المترشح عن هذي الدائرة يبحث عن الزعامة العشائرية اكثر من مما يريدهه مرشح اي دائرة من دوائر عمان ولذالك فانة يسعدني ان انتخب اي مرشح من اهالي العاصمة بسب بعدة عن التعصب للعشيرة

  • 73 السرحاني 29-10-2010 | 02:59 PM

    الى 29
    على الاقل الفايز ذكر اسمه وهو معروف شخصا" وعشيرتا" ==اما انت فخجلت ان تذكر اسمك لانك ليس من المنابت ولا الاصول

  • 74 فايز الدهامشة 29-10-2010 | 03:42 PM

    الى مناهض الصحافة ا0000 00000 والقافلة تسير

  • 75 عبد الله الخالد 30-10-2010 | 12:55 AM

    مقال رائع ..لكاتب أروع من الروعة .. ويبدو أن مناهض الصحافة مناهض للحق .. فأقول له :
    لا يضيرُ البحرَ أمسى ساكناً
    لو رمى فيه غلامٌ بحجر ..!

  • 76 فايز الدهامشة 30-10-2010 | 01:05 AM

    كل الحب لك اخي فايز

  • 77 الرواجفه- كندا 30-10-2010 | 03:46 AM

    المشكله هي في عدم تطبيق القانون ، القانون وضع لتنظيم سلوك البشر فان غاب القانون او تراخى مطبق القانون شاعت الفوضى في المجتمع.
    سلم قلمك وقلبك استاذ فايز

  • 78 مصباح الهلسه 30-10-2010 | 10:42 AM

    استاذى الكبير فايز يسعد صباحك
    لا احد منا يعجبه ما يحصل فى بلدنا اليوم من انفلات امنى واجتماعى ولكن يا صديقى اعتقد بانك ابتعدت عن الحقيقه بتحميلك المواطن الاردنى مسولية ما يحدث ان المسوليه بالاساس تتحملها الحكومات المتعاقبه وبالاخص الحكومه الحاليه نتيجه ما اقترفته من من قوانين مؤقته وبالاخص قانون انتخابات نيابيه يشجع على الاحتقان بين الناس مما يولد التزمت والتعصب وتجيش الناس خلف المرشح الفلانى وغالبا ما يكون ابن العم 0
    ان القانون المؤقت للانتخابت النيابيه لم يفسح المجال للناس وللمواطنين ان يلتقون ويتعارفون ويتحابون ولم يدع هناك اى مجال للتحالف بين الناس وبين العشائر فلكل عشيره مرشحها او اكثر حتى بتنا نرى العنف والبغض داخل العشيره الواحده وبين الاقارب

  • 79 محمدالمتولي 30-10-2010 | 03:43 PM

    قبل أيام أتحفنا د.فهد الفانك بمقالة عن العنف المجتمعي وأنكر تزايده وقال :أن المشكلة تكمن بأننا أصبحنا الآن نعرف كل حادثة كبيرة أو صغيرة لحظة حدوثها،وبأي جزء من الوطن، بسبب ثورة الإتصالات الهائلة،واليوم ترانا نضع أيدينا على قلوبنا بعد قراءة مقال الأستاذ الفايز،وقبل فترة قرأنا عن لجنة من علية القوم تشكلت لدراسة هذه الظاهرة،ولم نقرأ عن نتائج دراستها
    فنحن كمواطنين أصبحنا مشوشين لا نعرف ما هي الحقيقة،رغم ميلي لتصديق ما ورد بمقالة الأستاذ الفايز،فأنا من جيل عاصر انتخابات الستينات، ولم ارى وقتها مثل ما يجري حاليامن فوضى

  • 80 صخريه 30-10-2010 | 11:41 PM

    اخي المحترم فايز مبدع كعادتك دائما

  • 81 علاء الفاعوري 31-10-2010 | 04:10 PM

    كل الشكر للاستاذ فايز الفايز و كل الاحترام لشخصك و لقلمك الشريف . و دوام الحال من المحال و ان شاء الله راح نرقى بالاردن الى كل ما هو افضل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :