facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا تكن صلبا فتكسر .. ولا طريا فتعصر .. !


عاصم العابد
07-11-2010 02:39 AM

منذ ان أطلق المغفور له بإذن الله الملك الحسين شعاره العظيم الخالد: «الإنسان أغلى ما نملك»، والكل يحمل الشعار ويسابق الآخرين في الحرص عليه ويدعي السهر على تطبيقه والتفاني في تنفيذه. وها هي الانتخابات النيابية تجلو الشعار مرة أخرى وتلخص كل ما يطرحه السادة المرشحون من شعارات وهي بالآلاف، في شعار الحسين الجامع المانع: «الإنسان أغلى ما نملك».

وظل ملكنا عبد الله الثاني، يعلنها مدوية، لا خير في تنمية ولا في مشاريع لا يلمس المواطن آثارها ولا تنعكس على حياته رغدا وخيرا. فالإنسان في مملكة الفقر والعطاء والعلم والكبرياء، هو هدف التنمية وهو غايتها، وإذا لم تجثو أرقام النمو المتصاعدة والرسوم البيانية الخارقة لكل السقوف، عند عتباته معلنة عن نفسها أنها في خدمته وأنها من اجله فلا خير في كلمة، لأنها ستظل في حوزة نفر محدود معدود، يفصل الخطط والمشاريع على مقاييسه ثم «يلبها» ويستحوذ على ثمراتها وخيراتها.

نحن مقبلون على مجلس نيابي جديد، وبالضرورة على مجلس أعيان جديد، ولا شك ان هناك تجديدات ستصيب هذا المرفق او ذاك، ونتقدم الى اليوم الموعود، على خلفية آمال شعبية كبرى، وشهية وطنية مفتوحة على وعود الإصلاح والشفافية ومكافحة الفساد وتعشيب الحقل من الأعشاب الضارة والنباتات المتسلقة الضارة.

فمنذ زمن طويل والمواطن يقرأ بيانات وتصريحات حكومية، ويسمع جعجعة ولا يرى طحنا، في مسألة عليها إجماع وطني ماحق، هي مسألة مكافحة الفساد، التي ترفع شعبية أية حكومة الى السماء، وتمكنها من إجراء الإصلاحات، ومعالجة الاختلالات المالية والاقتصادية، ورفع وتصويب ما تشاء من أسعار، وهي تضمن تجاوب المواطنين وتفهمهم، واستعدادهم للتضحية والتحمل، ما دام ان المال العام مصان ومحفوظ ومحروس وفي حرز مكين.

لقد برهنت هذه الحكومة على صدق توجهاتها في عدة مواقع وقضايا كالانتخابات النزيهة والوقوف على درجة واحدة من جميع المرشحين وفتح ملفات الفساد والعزم على الإمعان في المكافحة العلنية وتفهمت الحكومة مقتضيات ومتطلبات الصحافة وخاصة الالكترونية فظلت مرنة وحوارية، كما وضعت خاتمة كريمة لمسألة المعلمين وكذلك تم تفهم موضوع القضاة وعمال المياومة والزراعة والكثير من الموضوعات التي فتحت بقسوة اول الأمر ثم راقت وشفّت وطاب ختامها !!

نتطلع الى صفحة جديدة، (السوبر ستار) فيها، هو المواطن عيشه وأمنه وماؤه وكرامته وعمله ودراسته وطبابته وضمانه الاجتماعي، نتطلع إلى صفحة جديدة وفصل مختلف في رواية الوطن، قوامها العدالة الاجتماعية والحريات العامة وتكافؤ الفرص ومحاربة الفساد وجيوب الفقر وتطبيق شعار ان المواطنة حقوق وواجبات.

واملنا كبير ورجاؤنا عظيم من الله، ومن المواطن الواعي الذي يعرف ان يوم 9 تشرين الثاني، هو يوم الانتخابات النيابية وليس يوم الشجار العالمي. وان الاستقواء على بعضنا، هو استقواء على الوطن، وان الإضرار بزجاج مدرسة أو باطارات عربة او بكرامة منافس او شرطي هو فعل ارعن لا وطنية فيه ولا مرجلة.

ننتظر ان تتم الانتخابات النيابية، لنقطف ثمار انتظارنا وتعبنا شهورا طويلة، لا لندفع السفهاء منا الى الشجار والعنف والأذى، الذي قد يسبب خسائر في الأرواح، علاوة على الخسائر في الممتلكات العامة والخاصة، وفي هذا المقام، فإننا ندعو أنفسنا نحن المواطنين، وندعو إخواننا وابناءنا، رجال الأمن العام، الى أقصى درجات ضبط النفس، وأعلى درجات تنفيذ القانون، وحماية النظام، العام وسلامة الاقتراع وامن وسلامة المواطنين.

وقد آن أوان تنفيذ شعار « لا تكن صلبا فتكسر ولا طريا فتعصر.»

Assem.alabed@gmail.com

(الرأي)




  • 1 حلا 07-11-2010 | 02:46 AM

    كلام جميل ومتزن ومفيد والله بقويك ونضل كل يوم احد نقرأ اجمل مقال من اجمل كاتب ويا ريت تسير تكتب كل يوم مش بس كل اسبوع

  • 2 هاني عمرة 07-11-2010 | 05:18 AM

    كلام منطقي ولك الحب

  • 3 محمد خالد الطيب - قطر 07-11-2010 | 05:30 AM

    معك فيما قلت

  • 4 Wilhem 07-11-2010 | 08:30 AM

    ابدعت

  • 5 كافين 07-11-2010 | 09:15 AM

    الله يباركله

  • 6 غطيني يا كرمة العلي 07-11-2010 | 09:17 AM

    تتصور إذا >>>

  • 7 رعد الحتاملة 07-11-2010 | 12:27 PM

    اعجبني العنوان فجعلني اقرا المقال فبهرني كلامك الموزون و ياريت الكل ياخذ بهذا الكلام . شكرا لكم

  • 8 لعنود 07-11-2010 | 01:38 PM

    لهذة الاسباب يا ابا فارس يجب ان نتحمل نتيجة من يصل الى البرلمان فنحن من يحدد والاختيار الصحيح للنائب هو لمصلحة الوطن والمواطن .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :