facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير


د.حسن عبد الله العايد
14-11-2010 03:41 PM

يتطلع الأردنيون الى التغيير في الحياة السياسية والنيابية بشكل جوهري فالتغيير يعد مسألة حيوية لبناء مجتمع واع حتى يستطيع الاستمرار والاستجابة للتغيرات المستمرة في المجتمع وكذلك في اطاره العربي والاقليمي ‏,‏ ونحن في الاردن نحتاج إلي التغير أكثر مما نحتاج إلي‏ التجديد و يعني ذلك ليس فقط تغيير الوجوه والاسماء وانما الافكار و الاتجاهات السياسية والفكرية .

والتغيير يعني ازاحة كل ما يضعف قدرات المجتمع والدولة علي التطور والتقدم‏، وتعظيم قدرته علي النمو‏،‏ واليوم اكثر من اي وقت مضى نرى بأن هذه القدرات بحاجة إلي مزيد من الدعم لتحقيق أداء نيابي وحكومي أفضل‏ ، ونحن لسنا بحاجة إلي تغيير كل شيء ‏، ولا أن نبدأ من جديد ‏.‏ ومهما يكن من أمر التغيير والتجديد‏ في ‏الانتخابات النيابية فإن الاصل في التغييرليس استبدال مجلس بأخر,‏ وإنما بناء علاقة تفاعلية بين مجلس النواب ومجلس الوزراء التي ترتبط بالتغيير ولا تقف عند حدود الاماني ولاتتعداها إلي التشارك في صنع السياسات وتحمل المسؤولية الوطنية ، ‏ كما أن التغيير‏‏الذي نتمناه ‏لا يعني استبدال شخص مكان آخر يحل محله‏.‏ فالتغيير بهذه الصورة لا يغير واقعا‏، وانما المقصود بالتغيير هو الذي يحقق للوطن التقدم والرفاه العام ‏.

والمتتبع للمشهد السياسي الانتخابي الحالي يجد ان التغيير الان مطلب أساسي يحتاجه الأردن ‏ لإحداث التغيير المنشود اذ يجب ايصال المرشح الصادق صاحب المبادئ إلى مجلس النواب ليكون قادرا على القيام بواجباته الدستورية في الرقابة والتشريع. ان المشاركة في الانتخابات النيابية يجب أن يكون للتغيير وذلك من خلال اختيار المرشح المناسب الذي يسعى لرفعة الوطن والارتقاء به .

إن تعظيم دور المواطن في صنع القرارات والسياسات العامة لا بد ان يكون عبر دور فاعل للمواطن في الانتخابات النيابية وذلك من خلال ممارسته لحقوقه السياسية ، ولإيجاد جيل قادر على المشاركة الفاعلة في الحياة العامة . وإدراكا من المواطنين الأردنيين بأهمية المشاركة في الانتخابات النيابية لاختيار اعضاء مجلس نوابا قادرا على تلبية طموحات القيادة الهاشمية والشعب الاردني ، فعدم المشاركة في الانتخابات النيابية سيكون له آثار سلبية على المجتمع والدولة الأردنية ككل .

وأخيرا إن التغيير المقصود هو الذي يعزز قدرات الاردن و يعلي من شأن الوطن ويعزز كرامة الانسان ، التغيير الذي يغرس الولاء للقيادة الهاشمية في النفوس ويزرع الانتماء للوطن، ويفرض احترام القانون والمؤسسات ويعظم مكتسبات الوطن ويبني عليها و يضمن للا جيال القادمة ان تعيش بكرامة وينشأ جيلا وطنيا اردنيا عزيزا عليه الأردن وقيادته .

إن مشاركة الأسرة الأردنية في يوم الاقتراع يعزز العملية الديمقراطية ويدفع مسيرتها ومسيرة الوطن الديمقراطية ويعمل على الولوج في مرحلة التغيير المطلوبة التي نحتاجها ويحتاجها الاردن في هذه الظروف الإقليمية والدولية .


hasanayed@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :