facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





منسف أممي ..


احمد حسن الزعبي
21-11-2010 02:57 AM

أغار من الشعوب التي تطفح سعادة في أعيادها ،كيف تحرص أن تعظم الفرح حتى توصله عنان النفس حتى لو كان عيداً تافهاً مثل عيد الطماطم او عيد «الخبيزة» أو عيد «البطاط وجميد»، يضحكون ملء شدوقهم ،يلتقطون الصور التذكارية في الشوارع وقرب النصب، يمرحون طوال النهار ،ينامون متأخّرين، والانبساط يكاد «يزنبع» من عيونهم وعيون أطفالهم وعيون اللي خلفوهم ..أما نحن «فيا حسرة قلبي».

****

منذ ثلاثين ونحن نزور نفس الأقارب ونفس الجيران، لدينا خارطة طريق ثابتة لا تتغير ، دار فلان وفلان وأبو فلان ثم «نميل» على فلان وبطريقنا فلانة ودقيقتين عند فلان والعودة، نتكلم بنفس العبارات ، ونبادر بنفس المجاملات ، ونطرح نفس الأسئلة و»نغتاب الطقس اذا أفلسنا» «حامية باردة بالليل.شرقية..فيش اشتا» الخ...

منذ ثلاثين عاماً وأحد الذين «نعايدهم» يخرج علينا وصابون الحلاقة على أذنه اليمنى ، لم أصدفه عيداً واحداً بغير هذه الهيئة ، كلما زرناه ؛ في الفطر في الأضحى في عيد الأم في عيد الاستقلال الاّ ويخرج علينا وصابون الحلاقة على اذنه اليمنى..مما يعني أنه لم يغيّر موعد حلاقة ذقنه منذ 30عاماً على الأقل، ونحن لم نجتهد بتقديم أو تأخير موعد الزيارة؟.

وآخر، منذ أن توفّي ابي عام 1987 وهو ينذرنا في كل عيد قائلاً « ترى أنا لاحق أبوكو، هه» فنبادر بالقول : لا من غير شرّ!! ثم يعطينا الأدلة والقرائن بأنه «لاحق ابونا» ويكشف لنا عن ركبتيه و»كوعه» ومكان أبر «الأنسولين» أسفل بطنه ..منذ 23 عاماً - 46 عيد - وهو يقول «انا لاحق أبوكو» ولم يلحق به بعد!!...وثالث لم نزره قط، الاّ و ضغطه نازل..ورابع لم نصادفه في منزله منذ ربع قرن ..في كل عيد يخرج علينا أصغر أبنائه وهو يرتدي «حفاية الوالدة» ويقول» ابوي راح يعايد على عماتي» !! فنقول له: بالله عايد عليه وقل له أولاد حسن أجوك!!..ربع قرن وهو يعايد على «عمّاته»..ربع قرن كفيلة أن يعايد فيها على جمهورية الصين الشعبية!!

في آخر النهار تعود الى البيت ، تخرج من جيبك «كمشة حلو» مختلف ألوانه..ترمي الجاكيت جانباً ، تسأل عن حاصل جمع : «ريتها مقبولة» ..فيعرض عليك كشف الحساب: 3 هبرات +4 عظمات+2 ضلع+ قطعة ليّة...ثم تتمدّد ، بانتظار المنسف الأممي «متعدد الجنسيات» - «لحم روماني على سوداني على استرالي على صيني» - يحتاج الى قاموس ليساعد على هضمه ..ومع آخر ملعقة رزّ تحلّق عبر الخطوط «المليحية» من السدر «النيجل» الى الفم.. ينتهي العيد..

***

في صباح اليوم التالي ..يبدأ شيء آخر يشبهه تماماً.

ahmedalzoubi@hotmail.com

(الرأي)




  • 1 احمد84 21-11-2010 | 03:31 AM

    رائع أستاذ حسن

  • 2 بترا 21-11-2010 | 12:51 PM

    الجود من الموجود ، اللحمة البلدية غالية وأسعارها خيالية وهي ليست للفقراء ومتوسطي الدخل ، هي لعلية القوم . خليها على الله يازعبي . سلمت وسلم قلمك من السكري والضغط بكل أشكاله وأنواعه .

  • 3 العجارمة 21-11-2010 | 02:13 PM

    امنياتي لك ولقلمك بطول العمر ... صح لسانك..

  • 4 هنجي احمر 22-11-2010 | 12:21 AM

    عاشت أناملك الله يفرجها على الاردن والاردنيين وربنا يكون معهم وربنا يرزقهم رزق الحلال ...ويبعد عنا الحروب والغلا والفواحش ويرحمنا برحمته يار ب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :