facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الى متى يراهن النجار على صبر الخشب ؟


20-12-2010 05:17 AM

ليس مهما ما يدور من أحاديث ، وما تتعاقب من أحداث ، لا يهم من يركب ولا يهم من يترجل ، لا يهم من جاء ولا يهم من ذهب ، هكذا يدور دولاب السنين في الأردن ، وهذه سُنة البحث عن اللا شيء ، ومعادلة التسكين لإبقاء الأمور عند حدودها الدنيا دائما ، و انتظار أن تمطر السماء ذهبا وفرصا لاستغلالها كي تنفرج الأمور ، ولو سلمنا بعدم أهمية كثير من الأحداث ، لن نسلم قطعا بالنتائج ، فالنتائج هي ما يهمنا ، فلا يمكن أن يصبر الخشب على المنشار ، ظنا منه أن المنشار بيد نجار ماهر ، عله يصنع بيتا جميلا من ' عظم الخشب ' ثم يكتشف في آخر خدمته ' كلوح خشب ' أن المنشار وصاحبه أوغلا في عظم اللوح ودمروه دون انتاج حتى ' طاولة زهر ' يتسلى بها الرواد التي تغص بهم المقاهي ، نتاج سياسات الاستهلاك وتدمير الانتاج ، كل ذلك من أجل ان تتدرب يد صبي ما على كيفية التعامل مع التحديات التي تواجه الحكومات ، لا التحديات التي تواجه المواطن .

ألا يكفي تسعون عاما مرت على ظهر وفكر ونظر هذا الشعب ، ألا يكفي ثمان وثلاثون رئيس حكومة تتداول سلطتها وتسلطها ، أو تعاملها ومداهنتها مع هذا الشعب كي تفهم وتدرك ما هو الخطأ والصواب ، ماهو الواجب وما هي النافلة ، ما هو الحرام وما هو الحلال ، ما الذي يصلح وما الذي لا يصلح ، ألم تدرك بعد أين هي مصلحة المواطن ومصلحة النظام ، و هل بقي من عمر هذا الشعب المتعب الذي باع ما يملك ليعيش ويتعايش مع من تملكوه ، هل بقي من عمره بقية لكي يبدأ من جديد رحلة البحث عن شخصيات يؤمن بها ، تدافع عنه لا تتدافع عليه ، تبيع نفسها لتشتريه لا تبيعه لتشتري لنفسها مكانا في إحدى جنات الدنيا وجحيم الآخرة ؟

كيف لأم لا ينفطر قلبها حزنا وآسى وهي ترى أبنها الذي حملته في بطنها ، وولدته من رحمها ، وأسقته رحيق أثدائها ، أول ما يتعلم ' الأكل ' يتعلمه على صدرها ، فيقضم ثديها ، وأول ما يتعلم البطولة ، يتعلمه على بطنها فيركله ويرفس رفسة ' نغل ' ، وأول ما يتعلم الركوب ، يتعلمه على ظهرها ، فـٌيدّبر ظهر الأم و ' الأمة ' بمهمازه وهو ممتط بقوة القانون الذي يفصّل على مقاس صناعه ، ثم أول ما يتعلم اللصوصية يتعلمها من جيب أمه ، هل تعلمون من هي أمكم ؟

لا أكتب إنشاءً ، ولكن أكتب عظة ، ففي علم السياسة هناك قاعدة تؤكد على حقوق المواطن قبل واجباته ، لا تتقدم الواجبات على الحقوق ، فلا يقدم المواطن كيس الطحين لينتظر حتى يرُمى له رغيف بعد أن يشبع ' أبناء المطبخ ' ، في المقابل من حق المواطن أن يدار من قبل حكومات ومؤسسات ودولة يكون رجالاتها ' قدوة ' له ، فيهم يرى نفسه ، وفيهم يفاخر ، ولهم يطمئن وبهم يثق ، لا أن تتحول المعادلة الى عسكر وحرامية ، أو ' عصفور يتقلى وصياد يتفلى ' أو مواطن ينام في العراء وغيره ينامون غزى ً في الفضاء ، يسمع عنهم ، ولا يسمعون عنه ، يشكر لهم ، ولا يسعون له ، ثم ننتهي الى ان سعيهم مشكور وذنبهم مغفور ، لأننا شعب ذاكرته مهترئة ، وردة فعله قاسية ، والأيام تتزاحم على بوابة الصبح تضبح بالنُذر ، وتحمل على ظهورها المتاعب ، كخيل الغزاة حين تدك خيام القوم ، وهم نيام في سبات وأضغاث أحلام .

الحكم من الحكمة ، والحكومة من ردع الظلم ، فالأصمعي يقول أن ' أصل معنى الحكومة هي منع الرجل عن الظلم وقال : منها سميت حـَكمَة اللجام التي تمنع الدابة ' والدولة من التداول وكذا عاقبة الحرب والمال ، لذلك فليس من الحُكم من ليس حكيم ، وليس من المسئولية من ليس بحليم ، وليس من الزعامة من ليس برشيد ، أما العصى والكرباج وحد السيف فلا يليه سوى مأمور ، أو باطش ، وإن بطش ربك لشديد ( ... ) ، فإن لم تكن الحكومات لنا فهي علينا ، ومن الواجب السياسي حسن اختيارها ، وتهذيب وزراءها ، والارتقاء بهيبتها ، فلا هيبة مع حكومة تنشغل بطلاء أظافرها ، ومجلس وزراء يستخدم ' واقيا ' للحماية من أشعة الشمس ، أو يحني أكف يديه بمنتجات ' لوريال ' .

إن آخر ما تفتقت عنه عبقرية صناع الحكم والقرار ، في بلد الأمن والاستقرار هو تثبيت حالة ' عدم الازعاج ' ضمن أجهزة الدولة ، فللنهار رجاله ولليل نسائه ، فلا يغلبن ليل نهار ، ولا يسعين نهار ليدرك ليل ، وليلى ترقص في آخر النهار ، قدم في ضوء الشمس الباهت وقدم في عتمة الليل البهيم ، وحولها رجال يختلفون نهارا مع بعضهم ، ويتفقون ليلا علينا ، وتبقى اسطوانة ' محمد عبدالوهاب ' تغني للشعب الذي تحول الى مغنين ودبيكة ، أغنية تقول مقاطعها :
' بفكر في اللي ناسيني ،، وبانسى اللي فاكرني ،، وبهرب من اللي شاريني ، وادور ع اللي بايعني ،
وادور ليه على جرحي ، وصاحب الجرح مش فاكر ، وأقول يا عيني ليه تبكي ، مادام الليل ملوش آخر ، '
... ملوش آخر ، ملوش آخر .. ملوش آخر ، والشعب يتقاتل على مقعد في مقعد كرة قدم ، أو مقعد في باص الجامعة ، أو 'ماسورة ' مياه كسرها ابن الجيران ، والسادة يتقاتلون من أجل مقاعد الحكومات والوزارات والمستشاريات الكبرى ، أو يتقاتلون على حصصهم من الملايين وبراميل النفط وأسهم شركات الدولة التي بيعت ، في انتظار الحصة الكبيرة القادمة بعد سنة أو سنتين أو خمسة أو عشرة ؟ فعلمها عند الله الذي نستجير به منهم ، وتبقى الأصنام جاثمة على مقاعدها المصنوعة من خشب الشعب الفلاح و البدوي الذي يربي ' الحلال ' ليطعم ' أبناء الحلال ' لحم ضأن بلدي تشتهيه أنفس المربي الذي بات يعجز عن تربية أبناءه على حب وطن خطفته ' الشلل ' من كافة الملل والنحل ، والذي يزرع ما بقي من أرض ليزود مطاعم الخمسة نجوم بالخس والبندورة والخيار ، والعنب لصنع شراب عذب ،و لتقدم لزبائن السُلطة ، 'سلطة يونانية ' اسمها أعجمي و مكوناتها من صنع يد فلاح أردني ، نشمي ، نشمي يسهر الليل كله ، كي ينعم السيد المحترم بالليل وفله ، وفي ظهيرة النهار تبدأ وظيفة الزوجة العزيزة لسرد بطولات زوجها المغوار ، وكيف صفق له ضحايا التتار .

ويبقى لحم الخشب ، صابرا تحت نصل المنشار ، فالى متى يراهن النجار على صبر الخشب ، و يا للعجب ، فمقالي نشرت فقراته بمنشار رقيبي كي تسلم رقبتي من بطش نفسي فأفسدته ، لذا ' نشرته ' وقطعته على مذهب الخليل بن أحمد بلا أبيات ولا قواف ، حتى أتمكن من نشره ، ليس على حبالهم التي يلعبون عليها ، ولكن على رموش أعينكم ، فلتفهموا الى أين تجري الأمور و أهمية النتائج . ؟

ROYAL430@HOTMAIL.COM




  • 1 حوراني ابن بدوية 20-12-2010 | 09:42 AM

    تسعون عاماً بالذل وتفريق بين الاردنية,وشعب جعلوا منه مطية,..................................................................

  • 2 حوراني ............ 20-12-2010 | 09:55 AM

    تخلوا عنهم ونحن معكم

  • 3 مشعل المناصير 20-12-2010 | 09:59 AM

    ابدعت اذ اجدت اخ فايز
    اجل قد قضمو ثدي امهم وعيروها به
    امتطوها .....تاجرو بها ....أجل الى ان ..... بها ومن ....لا لن اقول ابنائها ......................................

  • 4 فاسد ابن منافق 20-12-2010 | 10:17 AM

    قاتل جدي .....الكبير في فلسطين وقتل المناضلين الفلسطينية والدي ....في سنة السبعين واستلوت الحكومة على اراضينيا لبناء ..... بسم العروبة وعلموا أجيال على حسابنا ...........................................

  • 5 20-12-2010 | 10:28 AM

    وين ... ما يخلصنا

  • 6 سلطان الخليف - رئيس نادي خريجي ابناء البادية الوسطى للجامعات والمعاهد 20-12-2010 | 10:34 AM

    سلمت وسلم قلمك

  • 7 بلغ السيل الزبى/الصريح 20-12-2010 | 10:34 AM

    نشكرك على الكلمات المنتقاه الدالة والمشخصة لواقع الحال المقيت... فعلا كفى استخفافا ومسخرة

  • 8 وادور ع الي بايعني 20-12-2010 | 10:38 AM

    كسرت حاجز الجهل يابن الفايز ,والله مقال يصلح تدريسه بالمدارس

  • 9 هذا هو الشعب 20-12-2010 | 10:46 AM

    جيب بنت مزيونه وركب مايكرفون خفي على ملابسها,وشوف سواق التكسي ... بعمان شو رايح يحكي معها وسجل كلامه

  • 10 صريحي متابع 20-12-2010 | 10:46 AM

    مش معقول يازلمه ما تتجوز وتخلف النا فايز اخر واخر وفايزة كمان فأنت كالخيل الاصيل ....... واعلم اخي فايزان اجرك لن ينتهي بنهايتك فولد صالح يدعو لك هو خير لك احبك في الله

  • 11 راحت علينا ياصخري 20-12-2010 | 10:57 AM

    كلام متأخر تسعين سنة

  • 12 ابن طريف 20-12-2010 | 11:02 AM

    * ((( معادلةالتسكين لإبقاء الأمور عند حدودها الدنيا دائما))) *

  • 13 الدين والدولة 20-12-2010 | 11:13 AM

    مجلس وزراء يستخدم "واقياً",هاي بلاغة تعطي زخماً للغة العربية التي طلبوا منا ..وتوطينها وعدم التفكير بتسيسهاأو نضع النقاط على حروفها

  • 14 فلاح الخلايلة بني حسن 20-12-2010 | 11:28 AM

    اخي فايز0انا خشبة جبانة ومثلي كثيرين0 وقبائل كبيرة من الخشب لا يحركون ساكنا0وانني واثق سنحرم من كتاباتك الصادقة0وتحية لعمون الجريئة0

  • 15 معاني ابن . 20-12-2010 | 11:28 AM

    وصلت الرساله وعرفنا ماهي الحاله ,وقد خيروك بين مال ونصيب أو احتقار وترهيب .نحن معك مادمت لا تحيد

  • 16 كريم 20-12-2010 | 11:33 AM

    يد صبي ما !!!!

  • 17 فلاح ..... 20-12-2010 | 11:35 AM

    لم يراهن أحد على شيئ مدة تسعين عاماًإلا إذا كان عنده خلل في المنطق أو انه ساذج ويصدق كل ما يقال له

  • 18 عواد ملهي 20-12-2010 | 11:39 AM

    الاقتصاد 000
    ناس تحرث من فجر ربي الى مالشمس تغرب
    وناس تصحى في العشا
    تتولى تقسيم الحصاد

    (شعر عبد الرحمن بن مساعد)

  • 19 طه حسين 20-12-2010 | 11:48 AM

    بصراحة واوجه الرسالة الى (( الدولة والشعب )) احب ان أسأل سؤال ممكن اذا ما جاوبتم عليه فكرو فيه :
    كم مسؤول كبير جدا او وزير ولا رئيس وكم نائب عندهم هذه الافكار والروح المعنوية للصبر والتحمل والجهاد بالكلمة كما نراها عند الكاتب الكبير وعدد قليل من كتاب الصحف الاردنيين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    المشكلة يبحثون عن منافقين لا يفقهون شيئا ويضعونهم في مناصب لا يستحقونها ويتحولو الى بلاء علينا
    واصبر يا خشب

  • 20 ؟؟؟ 20-12-2010 | 11:55 AM

    إذا ما طخوك ..... بطخوك غيرهم (وانته عارف مين)

  • 21 ياويلي عليكوا .. 20-12-2010 | 12:05 PM

    ياصخري ................ ,ودور على واسطة يعطوك جنسية سعودية والمشكلة صارت وين ترحل بني حسن وكل عشاير السلط والحوارنه والمسيحيين الارادنه بين الكرك والفحيص.

  • 22 صقر الشمال 20-12-2010 | 12:53 PM

    "ففي علم السياسة هناك قاعدة تؤكد على حقوق المواطن قبل واجباته ، لا تتقدم الواجبات على الحقوق"

    صدقت

  • 23 عيسى 20-12-2010 | 01:47 PM

    والله الامور واضحة وضوح الشمس في كبد السماء. والامور تسير الى الاسوا او الاسود لافرق. وقد صرنا على يقين بان هذا الوطن وهذا التراب يعمل ليل نهار لخدمة هذه الشلل من كافة الملل والنحل طبعا ما عدا الذين يزرعون ارضهم ويرعون ماشيتهم.
    وفي هذا الزمن لا تنفع القوافي ولا النصائح فقد درسوا على شيخ واحد.....

  • 24 كونه 20-12-2010 | 02:16 PM

    شكلهم الجماعة مولعه معهم ,......................................

  • 25 الجاحظ 20-12-2010 | 02:29 PM

    تسعين سنة تدمير وخراب وترهيب وثواب وبيع مناصب وألقاب وترسيخ لعقلية النفاق

  • 26 نعم 20-12-2010 | 02:36 PM

    نعم هم عسكر وحرامية,وحنا ضلينا بلا أرض ولا ميه

  • 27 عبدالمهدي العكايلة 20-12-2010 | 02:42 PM

    بوصلتك صحيحة يا فايز.. بوصلتك صحيحة في زمن التشويش هذا

  • 28 هاني عواد 20-12-2010 | 05:07 PM

    ....ولاهيبة مع حكومة تأكل المنسف بالشوكة والسكين, والمسَخن بالعصي المصنوعة في الصين !

  • 29 جاري مدين 20-12-2010 | 05:10 PM

    الامور واضحة استاذ فايز واذا والنتائج شبه معلومة لكل متابع (سلامات يا لحاها)
    فأول النتائج التي وصلنا اليها ان الكاتب اصيح رقيب نفسه في وقت حتى العبارات لم تعد مجدية اخي فايز الحال من بعضه ولكن صدقني لان ننتظر التائج طويلا اساس الدمار اصبح جاهزاً واساس الاصلاح مقيد مبعثر فلاتنادي فلن يجيبك احد فالحال من بعضه فقد كنا نراهن نحن من تبقى من الشعب على الصحافة وانتم اعرف مني بصحفتنا اليوم وامس اما قبل 1989 لم تكن هكذا لانها تحلت بالشجاعه, اخي الفايز لقد بعثنا لك اميل شخصي بعدد ما احسسناه من مقال الاسبوع قبل الفائت ناكد لك نحن طلاب في بلاد الغربه اننا ندعمك ومعك فلا نتراجع اليوم على الاقل لكي نكون بريْ الضمير تاريخياً وقدنا ونحن خلفك

  • 30 فلسطيني يبحث عن وطنه 20-12-2010 | 05:10 PM

    لا تعليق ، فالكلام في حضرة هذه السلاسل الذهبية من الافكار تؤذي القارىء وتشتته عن تأمل روعة الافكار في المقال وعذوبة اللغة وشجاعة الموقف
    استاذ الفايز انت تستحق الاشادة حتى لو كتبت سطر بللغة الصينية فقط

  • 31 جاري مدين 20-12-2010 | 05:11 PM

    الامور واضحة استاذ فايز واذا والنتائج شبه معلومة لكل متابع (سلامات يا لحاها)
    فأول النتائج التي وصلنا اليها ان الكاتب اصيح رقيب نفسه في وقت حتى العبارات لم تعد مجدية اخي فايز الحال من بعضه ولكن صدقني لان ننتظر التائج طويلا اساس الدمار اصبح جاهزاً واساس الاصلاح مقيد مبعثر فلاتنادي فلن يجيبك احد فالحال من بعضه فقد كنا نراهن نحن من تبقى من الشعب على الصحافة وانتم اعرف مني بصحفتنا اليوم وامس اما قبل 1989 لم تكن هكذا لانها تحلت بالشجاعه, اخي الفايز لقد بعثنا لك اميل شخصي بعدد ما احسسناه من مقال الاسبوع قبل الفائت ناكد لك نحن طلاب في بلاد الغربه اننا ندعمك ومعك فلا نتراجع اليوم على الاقل لكي نكون بريْ الضمير تاريخياً وقدنا ونحن خلفك

  • 32 جواد الجزازي 20-12-2010 | 05:14 PM

    كل ما اقرا الى الاح فايز احترمة اكثر لانة يصور الواقع

  • 33 ميشيل شداد 20-12-2010 | 05:26 PM

    الله يعطيك الصحه والعمر الطويل ويحمى لك هذه الملكه الوقاده

  • 34 فيصل الحمد الحياري 20-12-2010 | 05:30 PM

    الله عليك يالفايز يافارس الكلمه بحق صح لسانك وحماك الله من كل مكروه:
    الحكم من الحكمة ، والحكومة من ردع الظلم ، فالأصمعي يقول أن " أصل معنى الحكومة هي منع الرجل عن الظلم وقال : منها سميت حـَكمَة اللجام التي تمنع الدابة " والدولة من التداول وكذا عاقبة الحرب والمال ، لذلك فليس من الحُكم من ليس حكيم ، وليس من المسئولية من ليس بحليم ، وليس من الزعامة من ليس برشيد ، أما العصى والكرباج وحد السيف فلا يليه سوى مأمور ، أو باطش ، وإن بطش ربك لشديد ( ... ) ، فإن لم تكن الحكومات لنا فهي علينا ، ومن الواجب السياسي حسن اختيارها ، وتهذيب وزراءها ، والارتقاء بهيبتها ، فلا هيبة مع حكومة تنشغل بطلاء أظافرها ، ومجلس وزراء يستخدم " واقيا " للحماية من أشعة الشمس ، أو يحني أكف يديه بمنتجات " لا رويال " .

  • 35 سلامات 20-12-2010 | 05:36 PM

    هذا كلامك وانت (رقيب نفسك)كيف لو استطعت ان تنفذ من رقابة (نفسك) لقلمك

    "لاإن آخر ما تفتقت عنه عبقرية صناع الحكم والقرار ، في بلد الأمن والاستقرار هو تثبيت حالة " عدم الازعاج " ضمن أجهزة الدولة ، فللنهار رجاله ولليل نسائه ، فلا يغلبن ليل نهار ، ولا يسعين نهار ليدرك ليل ، وليلى ترقص في آخر النهار ، قدم في ضوء الشمس الباهت وقدم في عتمة الليل البهيم ، وحولها رجال يختلفون نهارا مع بعضهم ، ويتفقون ليلا علينا ، وتبقى اسطوانة " محمد عبدالوهاب " تغني للشعب الذي تحول الى مغنين ودبيكه"

    كان الله في عونك الحال من بعضه واصبح الحال في الاردن اذا هبت (مناصبك) فاغتنمها وماشاء الله ماخذين في النصيحه والشباب تخدر من ترويج المخدرات العلني و تحولو الى متشبهين او ينتظرون احداث المبارة القادمة حتى لو لم تكن اردنية ومن يصل الى مثل حالنا يفكر بان يقول للجميع سلامات يالحاها(الهروب) او الهجره او الاعتكاف ليس بالضروره دينياً هذا هو الحال وهذه بعض النتائج الاوليه

  • 36 مخلد الدعجه 20-12-2010 | 06:38 PM

    اقتبس :(...أو مواطن ينام في العراء وغيره ينامون غزى ً في الفضاء ، يسمع عنهم ، ولا يسمعون عنه ، يشكر لهم ، ولا يسعون له...)
    حمى الله الوطن المبتلى

  • 37 الله يحميك 20-12-2010 | 07:46 PM

    الله يحميك
    انت نبض الاردن النابض

  • 38 د محمد العكابلة الامارات 20-12-2010 | 07:50 PM

    كلام في الصميم والمعنى واضح بجلاء هذا وطن الغرباء والمواطن الاردني يسعى جاهدا لتامين لقمة عيشه ولا يحصلها الى متى سنصبر ونحن الخشب على مناشير هؤلاء صبرت صير الخشب تحت المناشير صبرت لما استوى بيض العصافير والباقي عند اللي بقرا بين السطور

  • 39 النغل ...................... 20-12-2010 | 08:03 PM

    فيركله ويرفس رفسة " نغل "

  • 40 جمال المحيسن 20-12-2010 | 09:54 PM

    لا يحضرني في هذا المقام يااخ فايز سوى ان اقول (كيف تنصف الحنطه والقضاه من الدجاج) لقد "فقعت مع الخشب من زمان"

  • 41 محمد العبادي 20-12-2010 | 11:52 PM

    قاتل جدي .....الكبير في فلسطين وقتل المناضلين الفلسطينية والدي ....في سنة السبعين واستلوت الحكومة على اراضينيا لبناء ..... بسم العروبة وعلموا أجيال على حسابنا حال جميع ابناء العشائر

  • 42 ابو حمزة 21-12-2010 | 12:11 AM

    ابدعدددددددددددددت

  • 43 حسان سلطان المجالي 21-12-2010 | 12:13 AM

    صديقي فايز : بعد قرائتي لمقالتك بدأت بالبحث عن معنى كلمة (زعران) وكنت اعتقد انها كلمة عامية ، فاكتشفت ان لها معان كثيرة في اللغة ، فالزعارة بتشديد الراء هي شراسة الخلق ، والزعرور هو سيء الخلق .وتقال اليوم بالعامية (أزعر).
    والله يا صديقي وابن عمي انني والمتاعيس امثالي لم نعد قادرين على التعبير والشكوى التي نعلم انها لغير الله مذلة ، فالحيرة تحيط بنا واليأس بدأ يخيم علينا ويكبلنا ،، فهذا الوطن الأغلى الذي لم نتعلم الا الانتماء والولاء فيه وله ومن أجله ، باتت معاني هذا الانتماء تتجسد فيه بصورة التشدق وتكتمل اخيرا بصورة الاهازيج والدبكات و تزايد اعداد المطربين والمطربات ، و من شدة المنافسة الوطنية في اغانيهم ، غنوا لكل شيء في الوطن، وننتظر لعل هناك اغنية لشركة الكهرباء او المياه قادمة في البوم احدهم . وحتى لا يتشدق او يزاود علي احدهم فأنا لست ضد الاغاني الوطنية بل انني ضد التشدق والمزاودة واعتبار الوطنية فقط في الاغاني والاهازيج .
    صديقي العزيز : قرأت في أحد المواقع انه ((في واحدة من أهم الخطب السياسية التي ألقاها رئيس جنوب إفريقيا السابق ثابو مبيكي بعد إزالة نظام الفصل العنصري هناك، كانت تلك التي تحدث فيها عن معنى الانتماء للوطن. الخطبة بعنوان I am an African وسرد فيها مبيكي كيف أنه يشعر بالانتماء لبلده من كل جانب، فهو مدين لكل إنسان يعيش على تلك الأرض، وحتى أنه مدين إلى الحيوانات بما في ذلك الأسود والنمور... وهذا الشعور الوجداني يشمل انتماءه للتلال والوديان والجبال والفسح، والأنهار، والصحارى، والأشجار، والزهور، والبحار والفصول المتغيرة باستمرار، وإلى الصقيع، ودفء الشمس، هدير الرعود والبرق، وروائح الطبيعة ومرأى الزهور البرية... ولأن كل إنسان يعيش على تلك الأرض مدينٌ للآخرين وللمخلوقات وللطبيعة والثروات المشتركة بينهم، فإنه لا يمكن أن يتنازل أي فرد عن المواطنة المتساوية.))انتهى الاقتباس .
    فهل لمثل تلك المعاني وجود لدى من ذكرتهم في مقالتك ؟؟؟؟ والله ان وطناً مثل الأردن بتاريخه وحاضره ومستقبل اجياله يستحق منا ان نكون ابناءه البررة ، لا معاول الهدم والتفكيك والزعرنة والشللية فيه ، وليحذروا من يوم غضب ذاق قبلهم شلل من الزعران مرارته عندما حاولت العبث ولقيت ما لقيت .
    شكرا واعتذر على الاطالة فمقام مقالك أخي فايز اوفى وابلغ من كل ماذكرت .

  • 44 كركي 21-12-2010 | 01:05 AM

    والله يافايز وانا اقرا مقالك كانت السكاره في ايدي
    وسهيت عنها وقعت الزهره على السجاده وحرقتها وتهاوشت انا والمره مشان خاطرك ...ومع ذلك مقال رائع الله يعطيك العافيه ... وغضب من غضب

  • 45 21-12-2010 | 01:48 AM

    للصبر حدود .وهنالك القمحة التي قسمت ظهر البعير . وهنالك الضغط يولد الأنفجار .فما دام هناك شباب يتمرنون علينا ، وما دامت حرياتنا مكبوته .وما دام القاضي هو الغريم .وما دمنا نؤمن بنظرية دارون وميكافيلي ، فالمتنفس الذي تركوه لنا فقط هو طريقة دونكشوت ان نحارب بطواحين الهواء ، اذا ما اردنا أن نكون كالنعامة نغطي وجوهنا في الرمل ..الدولة ومؤسساته استغلوا الغلاء لأغراضهم الخاصة .اذ جعلوا من شعبنا نملا يعمل اثني عشر ساعة يوميا،ويقضيون في المواصلات ثلاث ساعات .فيعودون مهلكون تعبا لا يدرون ، وحتى لو علموا فانهم مثقلون بالهموم والمتاعب والكبت لآن يسموا لانفسهم التفكير بمل يجري حولهم ..المسئولون في حكم هذا البلد مع اجهزة الدولة الخاصة هم من اوصلوا شعبنا الى عدم المبالاة ..فاليد لا تقدر مقاومة المخرز

  • 46 عالمكشوف / منذر العلاونة 21-12-2010 | 01:52 AM

    الخشب الاصلي اكله سوس عمان ..والسوس ابن حلال لم ينخر كل الخشب والابواب .نعم (سوس عمان اكل الاخضر واليابس ..والجراد انقرض من الجوع من كثرة دبابير عمان الطائره ..؟

  • 47 سلامة الطوال 21-12-2010 | 01:59 AM

    بالفعل ان النجار او النجارين وهم رؤساء الحكومات لن يبقو يراهنو على المواطن الغلبان لانهم سيفقدونه وعليهم ان ينزلو من ابراجهم العاجية التي في الفضاء سابحون وافكارهم التي تأتي من الفضاء الخارجي
    واذا كانت المناشير توجع الخشب فان هؤلاء المسؤلين الذين هم المناشير التي يقطعون كل امل فينا بالعدل والمساواه ان يتقو الله ويخلصو لهذا الوطن وان يكونو عند حسن ظن جلالة الملك الذي يريدهم ان يكونو قدوة حسنة ومسؤلين يسهرون لخدمة الناس لا ان يعاقبوهم ويصبحو صبيان يتعلمون فينا الفك والتركيب
    شكرا للكاتب المبدع دوما ابن فايز

  • 48 الالم من خيبه الامل 21-12-2010 | 02:32 AM

    الى متى يراهن النجار على صبر الخشب ؟
    طالما القدوم مشحوذ مش راح يهمه بس المشكله لما ياتي يوم ويبدح القدوم هون تكون المراهنه

  • 49 الالم من خيبه الامل 21-12-2010 | 05:32 AM

    .....ما تكونش تقصد نقار الخشب .. الشخصيه الكرتونيه

  • 50 21-12-2010 | 07:39 AM

    .. بلدي من ورق
    ـ اللهم احمي الأردن من رفس الحمير و صوتها النكر

  • 51 Abdallah Al Omishat UAE 21-12-2010 | 08:28 AM

    كلام في الصميم ......................
    (ويبقى لحم الخشب ، صابرا تحت نصل المنشار ، فالى متى يراهن النجار على صبر الخشب)

  • 52 إيهاب 21-12-2010 | 10:00 AM

    رحم الله الجميع ...
    ........................................
    وفرج عن الخلق ما هم به !!

  • 53 اردني مغترب 21-12-2010 | 11:20 AM

    شوفوا تعليق 4 و 41

    بده يمنع الاردنيين من الدراسة الاخ

  • 54 لو ان لي بكم قوة 21-12-2010 | 12:26 PM

    لو ان لي بكم قوة او اوي الى ركن شديد. ليس لنا قوة وليس هناك ركن شديد، واصلا ظهرنا انقطع من زمان فنحن معاقين اذلاء ونحن نستمتع بمقولة الشاعر
    ان البغاة بأرضنا يستنسروا....
    لك الله ايها الوطن ............، لك الله ياصاحب الكوفية الحمراء، لم يبق منك الا الاسم فقد جردوك من كل معاني الرجولة وبت تقضم عشاءك من وجبة انتماءك....

  • 55 الى تعليق رقم 38 21-12-2010 | 01:09 PM

    فقدناك ياعطوفة الدكتور رجل امن محترف من الطراز الامني الرفيع وابن وطن بصحيح فما انت الا لبنة في جدار الوطن ازيحت من مكانها وتركت فراغا ...... في العاصمة كثرت الجرائم والزعران وطالبي الخاوات فمن للوطن مثلك اتمنى لك التوفيق بمكانك الجديد المفاجيء بالامارات الشقيقة

  • 56 د. عبدالله عقروق / فلوريدا 21-12-2010 | 05:37 PM

    أخي المحرر سهى عن بالي أن أضع اسمي في تعيق45 فهل بالأمكان أضافته ..فأكون شاكرا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :