facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أزمة ضحيتها المواطن


فهد الخيطان
21-12-2010 03:31 AM

رغم وجاهة مطالب المستشفيات الخاصة فان قرارها يفتقر للأسس الاخلاقية .

وحده المواطن المسكين سيكون ضحية الخلاف بين المستشفيات الخاصة وشركات التأمين. فاذا نفذت جمعية المستشفيات الخاصة - التي ينضوي تحت مظلتها 55 مستشفى خاصا - تهديداتها بوقف التعامل مع المرضى المؤمنين اعتبارا من بداية العام المقبل, فان حياة اكثر من نصف مليون مواطن ستكون معرضة للخطر في اي لحظة, فكم من بين هؤلاء يحمل في جيبه نقدا قيمة فاتورة علاج في مستشفى خاص في الحالات الطارئة.

وواضح من بيان رئيس جمعية المستشفيات الخاصة ان المشكلة ليست وليدة الساعة فمنذ بداية العام والمفاوضات تجري لتوقيع اتفاق بين شركات التأمين والمستشفيات الخاصة أسوة بباقي القطاعات الطبية, الا ان المفاوضات وصلت لطريق مسدود, وبناء على ذلك اعلنت »الجمعية« انها لن تعود عن قرارها بوقف التعامل مع شركات التأمين الا بتعهد الشركات الالتزام ببنود الاتفاقية الموقعة مع الجمعية وقائمة تحديد الاجور ودفع ما تراكم عليها من ديون والبالغة عشرة ملايين دينار.

السؤال: اين كانت الحكومة ووزارة الصحة عن هذا الخلاف وكيف سمحت بوصول الازمة الى هذا المستوى, الذي يهدد بانهيار نظام التأمين الصحي لقطاع واسع من المواطنين?

من الناحية الفنية ربما يرى اصحاب المستشفيات الخاصة انهم محقون في موقفهم, لكن القرار يفتقر للأسس الانسانية والاخلاقية, فالمستشفيات ليست كشركات الطيران والاتصالات التي تستطيع ان توقف خدماتها لاعتبارات شتى, فهي في الاساس معنية بحياة الناس وصحتهم, ويصعب على المرء ان يصدق بأن مستشفى سيرفض علاج طفل في حالة حرجة اذا لم يحمل والده ثمن العلاج نقدا.

وكان الأجدر بالمستشفيات الخاصة اللجوء الى الجهات الرسمية او الى القضاء لتحصيل حقوقها بدل الانتقام من المواطنين وتحميلهم مسؤولية تقصير شركات التأمين, فاذا كانت هذه الشركات لا تدفع ما عليها من التزامات للمستشفيات فالمواطن المؤمن كما نعلم جميعا ملتزم بدفع ما عليه شهريا من اقساط التأمين الصحي.

نظام التأمين الصحي بشقيه الحكومي والخاص يعاني من ازمات ومشاكل حادة اصبحت تؤثر بشكل ملموس على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين, تعود في جوهرها الى سوء الادارة والهدر في الموارد, وعجز الحكومة عن مواكبة التوسع في مظلة التأمين الصحي, وسط هذه الازمة ظل تأمين القطاع الخاص افضل من عدة جوانب لكن الازمة الاخيرة بين المستشفيات الخاصة وشركات التأمين تؤشر على مستقبل صعب اذا لم تبادر الحكومة لتدخل عاجل لمعالجتها وحماية مواطنيها من صراع الحيتان في القطاع الطبي الخاص.

fahed.khitan@alarabalyawm.net

(العرب اليوم)




  • 1 Z 22-12-2010 | 12:49 AM

    أشكر الكاتب واوافقه الرأي واتمنى من كل كتاب الوطن الحديث عن هذه الازمة الخطيره التي تمس حياة نصف مليون مواطن. لو حدث هذا الشيء في دول الغرب لقامت الدنيا ولم تقعد الرجاء من الحكومه التدخل بأسرع وقت ممكن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :