facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشيخ نوح القضاة .. فارس الفتوى الذي ترجّل


طلال الخطاطبة
25-12-2010 01:43 PM

سماحة الشيخ الجليل:

لقد قال فيك الكثيرون ما قالوا في حياتك, وسيقول غيرهم ممن كانوا يعرفون كراهيتك للمديح بعد انتقالك للرفيق الأعلى أضعاف ما قال الآخرون. ومهما قال فيك المحبون, فستبقى علَمَاً مهماً في الذاكرة الأردنية لما تركته من أثر لن يُمحَ في علم الفتوى والإدارة والتواضع الإنساني.

لقد كنت مثالا طيبا في كل ميدان خدمت فيه وطنك وقيادتك الهاشمية أيها الشيخ الجليل. ويروي زملاؤك في القوات الباسلة التي يغمز من قناتها البعض هذه الأيام الكثير من سيرتك العطرة المملوءة بالتواضع وحبك لزملاء السلاح. وعندما كنت سفيرا للملكة لدى إيران شهدت العلاقات بين البلدين تطوراً لم تشهده من قبل رغم اختلاف المذاهب التي تلعب دورا كبيراً بسياسة الدول عندما يتم تسييس الدين.

أما عملك بالإفتاء فهو قصة نجاح لم تشهده الدائرة منذ زمن حسب ما أعرف , وليسامحني الجميع إن أخطأت, فلقد أسست لنهج جديد بالفتوى يقوم على قول الحق مهما كان, واذكر أنني سمعت لك قولاً على التلفزيون الأردني (( مفتيك من ينجيك لا من يرضيك) فلم تكن تخشى بالحق لومة لائم, ولكن بأسلوب الحوار الهادئ ,ومن باب جادلهم بالتي هي أحسن وادفع بالحسنة السيئة, فلم تلعن ولم تُكفّر ولم تُخوّن. فكان نهجك مثالا يحتذي يا شيخنا الجليل.

وكنت يا شيخنا منفتحا على أراء الجميع حتى لو لم يصل السائل أو المحاور إلى مستوى علمك, فلم تحقر ولم تقلل من شأن أي سؤال يأتيك لدائرة الإفتاء عن طريق أيميل الموقع, في حين أن الكثير من دوائرنا لا تنظر أو ترد على أي استفسار عن طريق الأيميل أو الرسائل التي تأتيهم في باب (اتصل بنا). اذكر أنني أرسلت لدائرة الإفتاء مقالا بعنوان ""بين يدي سماحة المفتي وسماحة قاضي القضاة" كنت قد نشرته هنا, فجاء ردك هادئاً تشجيعياً انقله من الإيميل كما جاءني :"" الجواب:الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ,نشكر لكم حرصكم على الخير، ونصيحتكم الطيبة، ونرجو لنا ولكم دوام التوفيق، وملاحظتكم ستأخذ محلها إن شاء الله. وشكرا."" أي علم هذا و أي تواضع تحليت به يا شيخنا الجليل. يكفي هذه الدائرة شرفا أن جلس على كرسي إدارتها رجل بعلم وإدارة ونزاهة الشيخ الجليل نوح القضاة. من منا سمع برد ما فاض من ميزانية السنة الماضية إلى خزينة الدول غير سماحة الشيخ نوح؟

لن نوفيك حقك مهما قلنا ومهما كتبنا ولكنها كلمات نعزي فيها أنفسنا بفقدانك أيها العلاّمة, عظم الله أجرنا وأحسن عزاءنا وحسبنا قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "عَنْ أَبِي الْأَسْوَدِ قَالَ: قَدِمْتُ الْمَدِينَةَ وَقَدْ وَقَعَ بِهَا مَرَضٌ فَجَلَسْتُ إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَمَرَّتْ بِهِمْ جَنَازَةٌ فَأُثْنِيَ عَلَى صَاحِبِهَا خَيْرًا فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: وَجَبَتْ ثُمَّ مُرَّ بِأُخْرَى فَأُثْنِيَ عَلَى صَاحِبِهَا خَيْرًا فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: وَجَبَتْ ثُمَّ مُرَّ بِالثَّالِثَةِ فَأُثْنِيَ عَلَى صَاحِبِهَا شَرًّا فَقَالَ: وَجَبَتْ، فَقَالَ أَبُو الْأَسْوَدِ: فَقُلْتُ: وَمَا وَجَبَتْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟ قَالَ قُلْتُ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَيُّمَا مُسْلِمٍ شَهِدَ لَهُ أَرْبَعَةٌ بِخَيْرٍ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ" فَقُلْنَا: وَثَلَاثَةٌ؟ قَالَ: "وَثَلَاثَةٌ" فَقُلْنَا: وَاثْنَانِ؟ قَالَ: "وَاثْنَانِ" ثُمَّ لَمْ نَسْأَلْهُ عَنْ الْوَاحِدِ" صدق رسول الله. فهنيئا لك يا شيخنا بالآلاف الذين يشهدون لك بالخير والصلاح. وهنيئا لك الجنة لأنها وجبت.

غفر الله لك وأدخلك الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

alkhatatbeh@hotmail.com




  • 1 عائشة البشارات 25-12-2010 | 02:59 PM

    نشكرك على كلماتك التي تنم عن وعي وادراك فلكل مقام مقال يا استاذ طلال ونشكرك على ما خطته اناملك بحق القضاة رحمه الله ورحم جميع المسلمين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :