facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زهر اللوز ..


عبد الهادي راجي المجالي
27-12-2010 02:39 AM

أكثر الأشياء قرباً على قلب الفلاح هي شجيراته التي يزرعها ويرعاها ويعتني بها، ودائماً يكون شجر اللوز هو الأغلى عليه.

وقبل أن يثمر اللوز، لا بُدّ أن يمرّ بمرحلة (الزهر).... في العامية نقول (زهّر اللوز) وهذه المرحلة هي الممهد لبروز الثمر... أو هي المرحلة التي تسبق نموّ اللوز على الشجرات.

وأصعب الأشياء على قلب الفلاح هو حدوث ما يسمى (بالشرقية) أو هبوب الرياح العاتية كونها العدو الأول لزهر اللوز فهي قادرة على أن تطيح به كله وتترك الشجرة بدون زهر... لهذا يضع الفلاح يده على قلبه إن هبت رياح عاتية في الربيع.

ومع ذلك يبقى منظر شجرة اللوز حينما (تزهّر) الأحلى والأجمل فهي اشبه بالوردة الكبيرة التي تمرّدت على كل شيء وأسست في المدى جمالاً منقطع النظير.

أتذكر شجرات اللوز في منزلنا حين كنت على أول الخطى في الكرك وأتذكر وصايا أبي التي أطلقها ذات مساء ربيعي وحثني على عدم الاقتراب من البراعم والأزهار... وأتذكر أن الريح كانت عدواً ولكنها غابت في ذلك الربيع ولم تأتِ.

شجرة اللوز هي بحد ذاتها وطن جميل.... وأنت في لحظة من العمر تجد نفسك بُرعماً أو زهرةً معلقةً على الأغصان ومفهوم المواطنة الحقيقي هو ان تصمد في وجه الريح.

أنا لا أدافع عن مؤسسات أمنية ولا عن جيش ولا أكتب في ذلك أو أتحدث بدافع شخصي... ولكن ما أفعله هو دفاع عن وطن وأريد أيضاً الصمود في وجه الريح...

الأردن هو الوطن الوحيد الذي تنتصر فيه أزهار اللوز على العاصفة...

hadimajali@hotmail.com

(الرأي)




  • 1 ا 27-12-2010 | 02:55 AM

    كنت مرتبك زياده عن اللزوم وشخصنت الموضوع فى لقاء الجزيرة

  • 2 كركي 27-12-2010 | 05:28 AM

    الله حيو ابو المجالي كلنا معك

  • 3 عبدالله الدهيثم/قصر الحلابات 27-12-2010 | 08:15 AM

    اخو خضرا مبدع شكرا

  • 4 27-12-2010 | 10:52 AM

    صح بدنك ولسانك ودمت سنداً للوطن .

  • 5 صفوان 27-12-2010 | 12:01 PM

    انا مع تعليق رقم 1

  • 6 حجازين 27-12-2010 | 02:23 PM

    كل الدعم للكاتب المبدع عبدالهادي المجالي ,ابدعت ودافعت عن الاردن والاردنيين عبر قناة الجزيره .لك الشكر من عشيرة الحجازين في السماكيه وكافة انحاء المملكه.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :