facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





علاقات الحب والكراهية لأميركا


د. فهد الفانك
01-01-2011 03:23 AM



حقيقة لا خلاف عليها، ولا ينكرها أحد، وهي أن شعبية أميركا في العالمين العربي والإسلامي متدنية بشكل واضح تدل عليه استطلاعات الرأي العام. ومن هنا يأتي السؤال الكبير الذي طرحه الرئيس السابق جورج بوش: لماذا يكرهوننا. وبالنتيجة لماذا يستهدفوننا؟.

يقول مرشايمر، أستاذ العلوم السياسية في جامعة شيكاغو: في التداول جوابان لهذا السـؤال، الأول أن العرب والمسـلمين يكرهون أميركا بسـبب طبيعتها الذاتية، أي أنهم يكرهون القيـم الأميركية والديمقراطيـة السياسية وحرية التعبير والفصل بين السياسـة والدين وإخضاع الحكام للمساءلة وتداول السلطة. والثاني أنهم يكرهـونها بسبب سياستها الخارجية تجاه الشرق الأوسـط، وخاصة دعم إسرائيل غير المحدود، بما في ذلك احتلالها لأراضي الفلسطينيين وأسلوب تعاملها معهم، واسـتمرار الوجود العسكري الأميركي في الجزيرة العربية بعد حرب الخليج (1991)، والحصار الظالم على شـعب العراق لمدة 12 عاماً مما أدى لوفـاة نصف مليون طفـل عراقي لعـدم توفر الغذاء والدواء، مما وفر للإرهاب قدراً من التعاطف.

يجزم الباحث الأميركي بأن الجواب الثاني هو الصحيح، فالعرب لا يكرهون أميركا بما هي أميركا، بل يكرهون سياسة أميركا الخارجية، وأسباب الكراهية التي ادعاها بوش هي الأسباب التي تدعو العربي لحب أميركا وديمقراطيتها وحريتها ونظامها وجامعاتها ومستشفياتها ومصنوعاتها.

بوش كان يعرف الجواب الصحيح، وقد وضعته أمامه اللجان الرسمية التي كلفت بدراسة الموقف على أثر اعتداءات 11 سبتمبر، ولكنه، مع المحافظين الجدد الذين أحاط نفسه بهم، رفضوا الجواب الصحيح لأنه يعني تحميل أميركا ولو جزئياً مسؤولية استهدافها من قبل الإرهاب الدولي (الإسلامي).

سقط المحافظون الجدد، وغادر بوش البيت الأبيض، وبقي السؤال مطروحاً، فهناك جدلية في علاقة العرب مع أميركا تجمع بين الحب والكراهية، حب أميركا بما هي عليه، وكراهية أميركا لسوء سلوكها تجاه العرب والمسلمين، وعلى الأخص فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، واستمرار الاحتلال، وما صنعت أميركا في العراق.

للوهلة الأولى اعتقدنا أن الرئيس الأميركي الجديد أوباما أدرك هذا الوضع، وقرر العمل على تصحيحه، ولكنه للأسف لم يستطع، فقد استوعبته المؤسسة وفرضت عليه منطقها، ولذا فالعقدة مستمرة حتى إشعار آخر.

(الراي)




  • 1 عربي سابق 01-01-2011 | 10:18 PM

    امريكا لا يهمها حب العربان او كرههم لها
    شوفللك موضوع يهم المواطنين احسن لك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :