facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عيد ميلاد كلب


حازم مبيضين
01-01-2011 10:14 PM

إذا صحت الأنباء, وهي في الغالب الأعم صحيحة, عن إقامة سيدة أردنية حفلاً بمناسبة عيد ميلاد كلبها, دعت إليه 250 شخصاً من أصدقائها الذين يملكون كلاباً مدللة, وكلفها حوالي 42 ألف دولار أمريكي, فإن على الحكومة والناس التوقف عن الشكوى من الأحوال المالية العسيرة, والنظر بعين الإمتنان لهذه السيدة, التي ذكرتنا بأن البعض يملكون مثل هذه المبالغ للانفاق على عيد ميلاد كلب, وعلى الآباء التوقف فوراً عن الامتناع عن إقامة حفلات عيد الميلاد لأطفالهم, مع أن المبلغ المنفق على عيد الكلب, يكفي لإقامة حوالي ألف عيد ميلاد لاطفال ينتمون لفئة البشر, التي باتت تحسد فضيلة الكلاب على النعمة التي ترفل فيها.

علينا أن لاننسى أن الاحتفال أقيم في بلد تقول الاحصاءات إن نسبة الفقر فيه تبلغ نحو 55 % من مجموع السكان, لكن ذلك لم يمنع من تزايد وانتشار هواية اقتناء الكلاب, التي يتجول بها أصحابها في سياراتهم الخاصة، ويقومون بجولات مسائية للتنزه، وهي أي الكلاب التي ترتفع أسعار بعضها إلى بضعة آلاف من الدولارات، لتنافس القطط التي تعيش في بحبوحة من العيش الرغيد، وهي تتجول مع أصحابها في أقسام ألاغذية الخاصة بها, والمتوفرة هذه الأيام في معظم المجمعات التجارية في العاصمة عمان.

لست أدري لماذا توقعت حين قرأت الخبر, أن عائلة السيدة المحتفلة بعيد الكلب ستبادر للحجر عليها, ومنعها من التصرف بأموالها على هذه الشاكلة, وأنهم سيتقدمون للاعتذار من الشعب الأردني, الذي باتت ظاهرة النبش في النفايات وظيفة للعديد من أبنائه الباحثين عن لقمة ربما تكون من بقايا فطور أو غداء الكلب أو القطة, التي تعنى بصحتها العديد من العيادات البيطرية لتحصل على مطاعيم تحفظ صحتها, وتربح الصحف أثمان إعلانات عن فقدان كلب مفقود ، تضاف الى المكافأة المالية المغرية لمن يجده, بينما يكون المفقود فقد روحه على يد الكلاب البلدية التي تجد في لحمه وجبة أشهى من ماتجده في النفايات التي تنبشها.


هل نحن على أبواب ثقافة جديدة تمجد الكلاب, وتمنع أحدنا إن غضب بان يشتم صاحبه واصفا إياه بالكلب, وهل تتحول عبارات المديح ليكون تشبيه الممدوح بالكلب صاحب العواء العالي, بدلاً من تشبيهه بالاسد والفهد, وهل يحول الكلب المدلل ثقافتنا نحو التشبه به, وهل سيكون علينا تقديم واجب الاحترام للإبل التي تتناول في بعض الاصطبلات العسل, الذي سيظل أمل تذوقه حلماً بعيد المنال للملايين من أبناء أمة العرب, وهل نحن عائدون للثقافة التي مدح بها الخليفة شاعراً بتشبيهه بالكلب, قبل أن تأخذه الحضارة إلى التغني بعيون المها بين الرصافة والجسر وهن يجلبن الهوى من حيث يدري ولا يدري.

لو كان المال المنفق بسخاء بهدف إسعاد الكلب والكلاب الذين معه حلالاً, لكانت صاحبته فكرت في إنفاقه, ما دام زائداً عن حاجتها, على فقراء لايجدون اللقمة ويبحثون عنها في النفايات, أو مرضى لايجدون ثمن حبة الدواء فيموتون بصمت, أو طلبة من المتفوقين لايجدون في جيوب آبائهم ما يغطي القسط الجامعي, أو بعض العائلات التي تختنق وهي تتدفأ شتاءً على الحطب الذي يمتص احتراقه الاوكسجين, لكنه بالتأكيد كان مالاً سهلاً وحراماً, فالذي يتعب في جمع المال الحلال لاينفقه بكل هذا السفه, ولعل على مسؤول واحد التدقيق في مصدر مال عيد ميلاد الكلب المدلل.




  • 1 م . سهم 01-01-2011 | 11:47 PM

    أبدعت يا استاذ حازم..
    يا خوفي يصير الكلب متطلب اجباري

  • 2 أحمد العلي 02-01-2011 | 12:15 AM

    السؤال هنا: هل لو طرق أحد المحتاجين باب صاحبة الكلب ستعطيه ما يكفي لسد رمقه لوجبة واحده أم ستنهره كما تنهر الكلا... أقصد البشر؟

  • 3 مجالي 02-01-2011 | 12:27 AM

    غريب هالمقال هذا لا يوجد عليه اي تعليق كيف لو كان الخبر فني عن احدى الراقصات سنرى كم هائل من التعليقات حسبي الله ونعم الوكيل

  • 4 نعم 02-01-2011 | 03:34 AM

    إذا صحت الأنباء

  • 5 علي الغزو 02-01-2011 | 04:30 AM

    شكرآ للاستاذ حازم الاكرم
    إذا كانت تكلفة الحفل 42الف دولار شامله الصالون والتصوير والموسيقى وتوابعها يعني المبلغ ضمن المعقول ،انا فكرت الحساب بالدينار فقلت في نفسي دخلنا في التبذير، حرام خلي هالتشلب يفرح قصدي السيد،الحياه رايحه.انا مش فاهم ليش التحامل على هالتشلب المسكين من قبل الكتاب،وين الرفق بالتشلاب،صراحة انا متعاطف مع التشلب ،شو ذنبه هالحزين فضحتوه.للعلم بان التشلب قصدي السيد سيصبح احد افراد العائله الراقيه صاحبة البرسيج،اصلآ التشلب للذي لايعلم،هو علامة الرقي والتمدن والتحضر،وإلا فكيف نواكب العالم المتحضر بدون تشلب؟إلا متي نبقى في ذيل الامم؟التشلاب كل التشلاب زعلانين من الصحافه،وعليه يجب الاعتذار الشديد للتشلاب وذلك عن الاساءه والاثر النفسي الذي لحق بالمذكور،والتعهد بعدم التعرض للتشلاب الاخرين. وللحديث بقيه والباقي عندكوا

  • 6 يزن 02-01-2011 | 11:25 AM

    ما عليه تعليقات لانه الكلب مش كتير مهم بالنسبه النا بس مهم للي عندهم كلاب بكونو خايفين كلابهم تكون شايفه او سامعه عن هذا الكلب و الغيره ذابحيتهم و بدهم يورجوهم شو صارت الناس تحكي

  • 7 يوسف 02-01-2011 | 12:51 PM

    صاحبة الكلب هي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!اذا لم تستحي ففعل ما شئت. فاقد الشي لا يعطيه.

  • 8 اردني متاردن 02-01-2011 | 01:52 PM

    السيدة ليست اردنية الاصل ، الا انها وللاسف تحمل جواز اردني ، وهي ممن يبيعون اراضيهم في مكان ما لجهات ويتنعمن في الاردن ،
    هي لا تمثل الاردن ولا نساء الاردن ، بل تمثل الفئة الاجتماعية التي تنتمي لها ودمتم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :