facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ثورة ثقافية لانقاذ سمعة الجامعات


فهد الخيطان
03-01-2011 02:25 AM

العقوبات تردع ولا تحل المشكلة من جذورها .

بدا رئيس الجامعة الاردنية الدكتور عادل الطويسي حازما وهو يتوعد المتورطين بالمشاجرة باقسى العقوبات, ووفق تصريحات الطويسي فان ما لا يقل عن ثلاثين طالبا سيتلقون عقوبات بالفصل من الجامعة ويحال عدد منهم الى القضاء. مواجهة العنف الجامعي بهذه الصرامة كانت امرا مطلوبا باستمرار, ولا شك ان التزام ادارة الجامعة بايقاع العقوبات بحق المتورطين باعمال الشغب سيشكل رادعا قويا لغيرهم. فما حصل يوم الانتخابات ويوم الخميس الماضي لا يليق بجامعة, فكيف بـ 'الاردنية' التي نعدها أم الجامعات الاردنية.

القرارات المرتقبة بحق مثيري الشغب مهمة وضرورية, وعلى النواب والاعيان والوجهاء ان يتوقفوا عن محاولاتهم لتسوية الاشكال خارج الاطر القانونية, والكف عن ممارسة الضغوط على الحكومة او رئاسة الجامعة لطي الملف على قاعدة 'عفا الله عما مضى'. فقد جرب اسلوب العطوات والصلحات العشائرية من قبل ولم يساهم الا في استشراء ظاهرة التعصب العشائري والجهوي والاقليمي على حساب سيادة القانون وقيم المواطنة.

لكن العقوبات وان كانت الاجراء المطلوب بحق المتورطين في احداث الشغب فأنها لا تغني عن سياسات بديلة لاجتثاث الثقافة التي تغذي العنف الطلابي في الجامعات, اذ لا يعقل ان تتبارى الجامعات في اعداد الطلبة المحالين الى القضاء كل سنة.

العقوبات تردع مرتكبي اعمال التخريب والاعتداء, لكنها لا تحل مشكلة اجيال من الطلبة وافواج من الخريجين ولفيف من الاساتذة معبئين بقيم بدائية وافكار عنصرية, الهوية المناطقية والعشائرية والاقليمية تتقدم عندهم على الهوية الوطنية. والجامعة بالنسبة لهم شهادة ووظيفة لا محطة للمعرفة والوعي.

القصاص مطلوب لكل من يتجاوز على القانون ويخرق التعليمات, لكن الجامعات كما المجتمع كله بحاجة الى مشروع وطني تنويري وديمقراطي يعيد بناء المفاهيم عند اجيال تعرضت لتدمير ممنهج لهويتها الوطنية وروحها الاصيلة فتحولت الى قطيع هائج يحطم ما انجزته الاجيال السابقة من تقاليد وصروح علمية.

نحتاج الى ثورة في الجامعات وفي مؤسسات التعليم لانقاذ سمعة المؤسسات التي تلطخت بالعنف, ثورة تطيح بالمفاهيم والافكار التي سممت عقول الشباب.

المشكلة ان المسؤولين والمخططين وصنّاع القرار ما زالوا في حالة انكار تقريبا لا يشعرون بخطورة ما يجري ولا يربطون بين ما يجري في ساحات الجامعات وخارج اسوارها, واذا كان موقفهم غير ذلك, فلماذا وقفوا عاجزين طوال الفترة الماضية?

في اغلب الاحيان يبحثون عن تسويات ومعالجات موضعية, ويتجنبون مواجهة الحقائق كما هي على الارض, لانهم في الاساس غير مستعدين للاعتراف بان سياساتهم الرسمية هي التي جرت الويلات للجامعات, فمتى يدركون?!0

fahed.khitan@alarabalyawm.net

(العرب اليوم)




  • 1 03-01-2011 | 01:13 PM

    هذه ليست جامعات يا خيطان هذه إصلاحيات مختلطة كما ذكرها الزعبي

  • 2 هناء المجالي 03-01-2011 | 03:12 PM

    لكل شئ في الحياة سيساسة ولكن مازاد حدة انقلب ضدةلذلك الصرامة والحزم ثم الصرامة والحزم لانها الاردن ارضها فراشنا وسمائها غطائنا وحدودها حزامنا ورجالها سلاحنا فكل من تسبب باالمشكلة وكل من يتوسط لفاعلها يجب ان يحاسب بالقسوة كي تكون عبرة ودرس


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :