facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العنف الجامعي .. صورة غير حضارية!


أ.د.فيصل الرفوع
03-01-2011 05:54 PM

يعتبر الطالب، وكما تؤكد على ذلك الأعراف والتقاليد الإنسانية، وأشار له الملك عبدالله الثاني في غير مكان، هو الأساس المادي والمعنوي للعملية الأكاديمية. ودوره الحاضر والمستقبلي يصنف على انه الأساس في بناء المجتمعات والعامل المؤثر على رقيها وتقدمها، وصنع غدها المشرق. ولقد أدى الطلبة في الأردن دور رئيس في كثير من التطورات التي طرأت على مجتمعنا بل وعلى محيطنا العربي وعالمنا الإسلامي.

و تعد سلمية وإيجابية العلاقات الطلابية والشبابية ورعايتها وتعزيزها، محط اهتمام عقيدتنا الإسلامية، حيث أكدت على وجوب رعاية الطلبة وطالبي العلم، لأنهم أمل الغد وإشراقة المستقبل. ولكن دورهم هذا لا يمكن له أن يكون فاعلا في صناعة حاضر ومستقبل الأمة إلا إذا كانت العلاقات البينية بين الطلبة أنفسهم، وبينهم وبين أساتذتهم ومجتمعهم تتسم بالودية والحوار الحضاري البعيد عن التعصب، والمؤمن بمبدأ قبول الآخر وعدم اقصائة أو التجاوز على حقه المشروع في العلم والمعرفة، والتعاون معه من اجل المصلحة العليا للوطن والمواطن.

فكثيرا ما كان التعصب والاستقطاب وعقدة الأنا سببا في دمار المجتمعات الإنسانية، ومنها المجتمعات الطلابية، الأمر الذي ينعكس سلبا على مسيرة المجتمع وتطوره. ولن يتم هذا بمعزل عن الانتماء الحقيقي للوطن والحفاظ على ممتلكاته من جهة، ومن جهة أخرى الانخراط الإيجابي في العملية التعليمية والتعلمية، أي أن التعلم الفّعال هي وظيفة الطالب الأساسية، بالإضافة إلى الحفاظ على ممتلكات الجامعات وسمعتها وهيبتها، محليا ودوليا.

ولنا في عقيدتنا السمحة، وسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام خيرهاد ودليل على سماحة الإسلام ودعوته للتعددية والحوار السلمي. حيث أكدا على وجوب التسامح والعفو والعمل الجاد والمخلص بين الشباب لما فيه خير الأمة والمجتمع، فها هو القران الكريم يؤكد بقوله عز وجل مخاطباً سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام «ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك». كما أكد رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام على التواصل والرحمة وحسن المعشر ورفض التعصب بين الشباب بقوله: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».

كما رفض تراثنا العربي والإسلامي، التعصب والعصبية ودعا إلى الوفاق والتآخي بين كافة أفراد المجتمع خاصة الشباب منهم، فها هو الرسول علية الصلاة والسلام يؤكد على ذلك بقوله « ليس منا من دعا إلى عصبية «، وفي مكان آخر يؤكد على رفضها بقوله صلعم» دعوها فإنها منتنة». ثم أكد في مكان آخر بقوله « الفتنة نائمة لعن الله موقظها».

أن المجتمعات المتحضرة تؤكد دائما على وجوب إيجاد علاقات سلمية وأسرية بين الشباب خاصة طلبة الجامعات لأنهم هم أمل الغد في البناء الحضاري والمؤسسي، وهم الرصيد الاستراتيجي للأمة.

كل الأردنيين، حزينون لما أصاب جامعتنا الأم، الجامعة الأردنية، من تطاير لبعض العنف البيني الجامعي من بعض المارقين على النظام والمستهترين بكل القيم الوطنية والأكاديمية، داعياً، كغيري، للتعامل مع الأمر بما يحفظ هيبة الدولة ومصالح الوطن وكرامة الجامعة والحفاظ على سمعتها ومرافقها، منوهاً لضرورة وضع تشريع يمنح حراس الجامعات الرسمية صفة الضابطية العدلية، أسوة بالعديد من الجامعات العربية والأجنبية العريقة.

إن وجود علاقات سليمة وسلمية بين الطلبة والبعيدة عن العنف والتعصب والانطواء، والرافضة لحب الذات، المؤمنة بالاندماج والحوار وقبول الآخر، سيساهم في بناء مجتمع أكاديمي فاعل له دوره في بناء المجتمع والوطن والأمة، وليكن الطلبة عند حسن ظن نبيهم وأردنهم ومليكهم بهم.

alrfouh@hotmail.com

(الرأي)




  • 1 بهجت منكو 03-01-2011 | 06:34 PM

    كل الاحترام والتقدير لمعالي الدكتور فيصل الرفوع

  • 2 احمد الحراسيس 03-01-2011 | 07:06 PM

    ابدعت معالي الكتور فيصل الرفوع

  • 3 قرقشان العظيم 03-01-2011 | 08:19 PM

    مقاله اكثر من رائعه... لكاتبها كل الاحترام معالي الدكتور فيصل الرفوع

  • 4 د. لؤي 03-01-2011 | 10:17 PM

    انا درست في اكبر الجامعات الالمانية والتي يبلغ عدد طلابها اكثر من ستين الف طالب وطالبة ولم اسمع او ارى ابدا اي حرس امن جامعي
    المشكلة اكبر بكثير

    المشكلة بالعقلية

  • 5 04-01-2011 | 12:56 AM

    عن جد!!

  • 6 22-09-2011 | 06:31 AM

    رائع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :