facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التصنيفات السياسية والإقليمية في السفارة الأميركية


باتر محمد وردم
05-01-2011 03:00 AM

الملاحظة الأكثر اثارة للانزعاج مفادها أن البرقية التي جاءت وصفا للوزراء في حكومة معروف البخيت عام 2007 تبدأ بوصف الوزير بأنه من أصول 'شرق أردنية' أو 'فلسطينية' قبل أن تتحدث عن خبراته الأكاديمية والعملية وأحيانا بعض التقييم المستمد من رؤية السفارة لهذا الوزير سواء ايجابا أو سلبا. واذا كان من المنطقي أن تقوم البعثات الدبلوماسية بتقديم 'بروفايل' للوزراء فما ليس منطقيا هو تحديد أصولهم بهذه الطريقة واعتبارها مقياس التقييم الأول وحتى قبل الخبرات العملية.

في دولة تحاول جاهدة تعزيز أطر المواطنة وسيادة القانون والمساواة نجد أنه من غير المقبول قيام بعثات دبلوماسية بالتركيز على التصنيف الاقليمي للمسؤولين أو التركيز على الأبعاد الاقليمية للمستجدات السياسية وكأنها هي العنصر الوحيد لفهم كيفية ادارة وتطور السياسة في الأردن. من المفروض أن تقوم مثل هذه الدول والتي بنيت على اسس المساواة في القانون وأسس الديمقراطية والتعددية الاثنية والعرقية بدعم هذا النموذج في الأردن بدلا من تعزيز الصورة النمطية للهوية الاقليمية.

الكثير من اللوم يقع على عاتق 'المستشارين' سواء الرسميون أو 'المتطوعون' الذين يقدمون المعلومات للسفارة الأميركية. أحد هؤلاء ، وهو كاتب معروف بتوجه انقسامي وسبق وكتب مقالات في صحف اسرائيلية تصف الأردن بأنه يمارس 'الفصل العنصري' اعترف وفي سياق من المفاخرة على احدى القنوات الفضائية بأنه صديق للسفير الأميركي السابق وهو الذي 'نبه' السفارة الى الشعارات والهتافات الاقليمية في مباريات الفيصلي والوحدات والتي نشرها الويكيليكس قبل ايام من المباراة الأخيرة التي شهدت أحداثا مؤسفة تم تضخيمها بفعل تصريحات غير مسؤولة. ومثل هؤلاء هم الذين يعززون من توجه السفارة الأميركية لتصنيف الناس حسب الهوية الاقليمية ولا بد من أن تكون هنالك مسؤولية عالية لدى النخب السياسية في الأردن لتعزيز مفاهيم المواطنة وليس تقويضها بهذه الطريقة.

لا يمكن أن نتجاهل حقيقة وجود غموض سياسي في القضايا المتعلقة بالهوية المدنية ومفهوم المواطنة والتي ترتبط بشكل رئيسي بالتقدم نحو حل مستدام للقضية الفلسطينية يضمن انشاء دولة فلسطينية مستقلة والتي تمثل مصلحة استراتيجية أردنية ، والمنتظر أردنيا من دولة كبرى مثل الولايات المتحدة تسعى للعب دور 'الوسيط النزيه' في مفاوضات السلام أن تعزز من دعم السياسة الأردنية الرامية لتحقيق حل الدولتين وليس العمل على اثارة التصنيفات الاقليمية داخل المجتمع الأردني. مثل هذا التوجه لا يمكن النظر اليه بأنه مجرد 'سوء تقدير وتقييم' من الدبلوماسيين الأميركيين والمقربين منهم من بعض الشخصيات الأردنية التي تقدم النصح للسفارة ، بل أنه قد يرقى الى مستوى العمل المنهجي لتضخيم حالات محدودة من غموض الهوية ونقلها الى مستوى سياسي أعلى قد يخدم الأهداف الاستراتيجية الاسرائيلية في تصفية القضية الفلسطينية.

batirw@yahoo.com

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :