facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في تأصيل الاختلاف


احمد ابوخليل
21-07-2007 03:00 AM

في البلد الآن جدال واسع حول الصيصان, بين من يقول أن أسعارها ارتفعت بحكم التصدير الى الأسواق الخارجية مثل العراق والسعودية وبين من يؤكد أنها متوفرة وبنفس السعر السابق وأنه لا أزمة صيصان في البلد. وفيما يتبنى المزارعون وخاصة الصغار منهم الموقف الأول, يتبنى وزير الزراعة والوزارة الموقف الثاني.في هذه الأثناء يتراجع النقاش حول الدجاج, أي حول الصيصان مكتملة النضج والنمو, أو قل إن 'المحتوى الدجاجي' للنقاش قد تراجع أو استقر لصالح النقاش حول الصيصان, وهذا يعني أننا بصدد نقاش جذر المسألة وأصلها, وبالطبع من دون أن يعني ذلك التغافل أن النقاش حول الصيصان هو في المحصلة نقاش حول الدجاج, سيما وأن لا أحد يشكك في أن 'الدجاجة من الصوص', وذلك بعكس العلاقة الملتبسة التي تربط الدجاجة بالبيضة حيث يختلف البشر تاريخياً حول أولوية احداهما على الأخرى.

يصر الوزير أن سعر الصوص لا يتعدى نصف الرقم الذي يدعيه الطرف الآخر لكن الوزير لا يكمل تحديه بالقول: أعطوني نقودا وأنا أشتري لكم, وبنفس الوقت فإن ممثلي الطرف الآخر الذين يصرون على أن سعر الصوص يرتفع كثيرا عما يقوله الوزير لا يكملون تحديهم بالقول: هل نعطيك وتحضر لنا؟

هذا يعني ان جوهر النقاش أعمق من مسألة السعر بحد ذاتها, لأن الأمر يتعلق بالأجيال القادمة من قطعان دجاج المستقبل, ولا ننسى أن 'صوص اليوم' هو بالضرورة دجاجة الغد, ومن هنا فإن نقاش المسألة الدجاجية ابتداء من 'الصوص' يكتسب أهميته الى جانب مناحي النقاش الوطني الأخرى.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :